صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    صدمت عندما رأيت زوجتي في ليلة الدخلة

    علي بن عبدالعزيز الراجحي


    بسم الله الرحمن الرحيم

    السؤال :
    السلام عليكم. أولا: الحمد لله على كل حال. أعلم إنه ليس من حقي أنا أخرج أسرار بيتي خارجه, ولكن فضلت إخراجه لأنه بأي حال أفضل من القرار الثاني وهو نيتي على طلاق زوجتي .أنا متزوج منذ سنة و 9 شهور من ابنة عمي, (عمي الشقيق لأبي وهو أقرب أخوانه له). وعمرها وقت الزواج 18 سنة. وحتى الآن لم ننجب أولاد. لا أخفي عليكم بأن الأفلام الجنسية قبل الزواج. أثرت علي وعلى طريقة تفكيري وأسأل الله تعالى أن يغفر لي ولكم ما تقدم من ذنب وما تأخر. مشكلتي بدأت في أول أيام زواجنا, فمنذ اليوم الثالث (ليلة الدخلة) أنصدمت عندما كشفت عن جسد زوجتي لأجده غير الذي توقعته. باختصار ( منظر جسدها يوحي بامرأة - متزوجة - وعمرها في أواخر الثلاثينيات وليس أوله). بالرغم من جمال الوجه الذي وهبه الله لها. والمشكلة الأخرى هو غشاء البكارة وأنتم تعلمون ماذا اقصد, أنا لا أتهمها والعياذ بالله ولي مبررات على هذا وهي:
    1ـ عمرها لم يصل حتى 18 عاما فلا أتوقع أنها مرت بمرحلة المراهقة والانجراف وراء شهوة جنسية تكلفها غشاءها.
    2ـ هي من مدينة صغيرة أقرب ما يقال عنها أنها قرية كبيرة. فلا سبيل للتسوق أو الابتعاد كثيرا أو طويلاً عن البيت.
    3ـ لا يوجد معها جوال قبل الزواج ولا حتى انترنت وبالتالي فأنا استبعد بإذن الله من فقدانها للغشاء. أنا هنا أذكر لكم جميع ما أثر في تفكيري.
    مشكلتي .. أنني أتقبل زوجتي تكون سمراء أو متواضعة الجمال .. ولكن مالا أتقبله هو زيادة الوزن .. واقصد التقبل هنا هو المعاشرة. معاشرتي لزوجتي قليلة بسبب وزنها, ولولا خوفي من الله لما عاشرتها أبدا ولكن ألبي طلب المعاشرة, لأنه حق من حقوقها علي. ولكني مكره على فعله ولا أجد الاستئناس فيه. فأنا أجاملها كثيرا واكذب عليها براحتي التامة بالنوم معها.
    طلبت منها بعد تردد في إنقاص وزنها, فقابلتني بالبكاء وأني جرحتها, وأنا اعلم بأني جرحتها ولكن كل هذا لصالحنا بإذن الله. وبعدها عزمت أن تنقص من وزنها, ولكن سرعان ما تفقد مقاومتها للأكل (وتعود حليمة لعادتها القديمة), ولكن بعدها قررت إلا أكلمها بهذا الموضوع ثانية فهي امرأة عاقلة وتفهم الكلام والاهم أني لا أريد جرحها ثانية.
    شبح ليلة الدخلة لا يغادر تفكيري. فكرت كثيرا بالطلاق, ولكن لم أتخذ حلاً شافياً , مابين مؤيد ومعارض. فأنا مؤيد للطلاق للأسباب:
    1ـ البنت صغيرة.. وطلاقي الآن أفضل منه لاحقا إذا ما أستمر الوضع على هذا الحال .. ففرصة زواجها من رجل آخر كبير كونها الآن لم تتجاوز 20 عاما.
    2ـ تتسم البنت بجمال الوجه وحسن الخلق ( ما شاء الله تبارك الله). وهو ما يجعلني أتوقع أن تجد زوجا آخر بعد توفيق الله.
    3ـ قبل الزواج كنت استلطفها, ولكن لم أجد معها الحب حتى الآن , وفي نفس الوقت معارض للطلاق لسببين:
    1ـ قوة العلاقة التي تربط بين العائلتين عامة وبين أبي وعمي خاصة.
    2ـ أختي متزوجة من أخو زوجتي و بينهم طفل.
    ففي حال الطلاق .. ستنقلب حال العائلتين .. ولا أحب أن أكون سببا للمشاكل بينهم. للعلم بأن زوجتي ولله الحمد .. لم تزعلني يوما واحدا من بداية زواجنا,, بغض النظر عن المشاكل البسيطة جدا ,, وهي حريصة على إسعادي ,, حتى لو كنت مخطئا فتضع اللوم على نفسها.. ولكن المشكلة هي فيني أنا.. فأنا حاليا لا أطيقها ولا أطيق معاشرتها .. ولكنني أجاملها. فأغلب الوقت أكلمها (بنفس شينة) ولا أرد إلا على قدر السؤال. ساعدوني جزاكم الله خيرا.

     

    الجواب :
    الأخ الفاضل/ س حفظه الله.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،
    فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات ـ لها أون لاين ـ فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بالموقع في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يصلح لك زوجتك وأن يغفر لكما وأن يتوب عليكما وأن يسر الخير لكما .
    أشكرك أخي على المبادرة في استشارك لغيرك وأن دل هذا فهو يدل على تتمتع من أخلاق عالية وآداب رفيعة وقد قيل في الحكمة وليس بحديث (ما خاب من استشار، ولا ندم من استخار، وما اقتصد من عال) .
    ولدي أخي المبارك تساؤلات منها : ـ
    1ـ هل تم بينكما قبل الزواج رؤية شرعية رأيت فيها ملامح الزوجة من حيث شكلها وجسمها والصفات التي ترغب فيها وتم الدخول على زوجتك بوضوح تام وطمأنينة وانشراح في الصدر ، أم كان الأمر بعكس ذلك .
    2ـ لا شك أن في زوجتك جوانب إيجابية، فأبحث عنها واجتهد في تغيير ما عندها من سلبيات بلطف ولا تتأثر بما حصل لك من مشاهد في بعض القنوات أو بكلام بعض الأصدقاء من وجود مواصفات معينة في المرأة ، وإذا كانت تلك الزوجة قريبة لك وفي بقائك معها إرضاء لوالديك، فلن يخيب من يحرص على إرضاء والديه.
    3ـ لابد من الجلوس مع الزوجة لمناقشة الموضوع بجدية واهتمام وحصر المشكلة بالتحديد واتخاذ خطوات عملية في ذلك ومن ذلك.
    4ـ إذا كانت المشكلة فقط محصورة في زيادة الوزن فحلها يسر وبسيط لا سيما في تقدم الطب فيمكن مراجعة عيادة التغذية .
    5ـ إذا كان النقاش مع الزوجة لم تخرج بحل فيمكن من أشراك الأب في الموضوع وطرحه عليه بالأسلوب المناسب والعبارة الجميلة والوقت المناسب ويفضل أن يكون مكان المناقشة خارج المنزل وذلك لو حصل الطلاق بينكما يكون عند الأب علماً بذلك.
    6ـ أتمنى منك عدم حصول حمل خلال الفترة المقبلة حتى يكون قرار منك أم بالاستمرار أو التفرق بينكما.
    7ـ لا مانع من استخدام بعض الوسائل التي تنمية الحب بينكما ومن ذلك :

    1 ـ تبادل الهدايا حتى وإن كانت رمزية ، فوردة توضع على مخدة الفراش قبل النوم ، لها سحرها العجيب ، وبطاقة صغيرة ملونة كتب عليها كلمة جميلة لها أثرها الفعال ، والرجل حين يدفع ثمن الهدية ، فإنه يسترد هذا الثمن إشراقًا في وجه زوجته ، وابتسامة حلوة على شفتيها ، وكلمة ثناء على حسن اختيارها ، ورقة وبهجة تشيع في أرجاء البيت ، وعلى الزوجة أن تحرص على إهداء زوجها أيضًا .

    2 ـ تخصيص وقت للجلوس معًا والإنصات بتلهف واهتمام للمتكلم.

    3 ـ النظرات التي تنم عن الحب والإعجاب ، فالمشاعر بين الزوجين لا يتم تبادلها عن طريق أداء الواجبات الرسمية ، أو حتى عن طريق تبادل كلمات المودة فقط ، بل كثير منها يتم عبر إشارات غير لفظية من خلال تعبيرة الوجه ، ونبرة الصوت ، ونظرات العيون .
    4 ـ الاشتراك معًا في عمل بعض الأشياء الخفيفة كالتخطيط للمستقبل ، أو ترتيب المكتبة ، أو المساعدة في طبخة معينة سريعة ، أو كتابة طلبات المنزل ، وغيرها من الأعمال الخفيفة ، والتي تكون سببًا للملاطفة والمضاحكة وبناء المودة .
    5 ـ الكلمة الطيبة ، والتعبير العاطفي بالكلمات الدافئة والرقيقة كإعلان الحب للزوجة مثلاً ، وإشعارها بأنها نعمة من نعم الله عليه .
    6 ـ الجلسات الهادئة ، وجعل وقت للحوار والحديث ، يتخلله بعض المرح والضحك ، بعيدًا عن المشاكل ، وهذا له أثر كبير في الأُلفة والمحبة بين الزوجين .
    7 ـ التوازن في الإقبال والتمنع ، وهذه وسيلة مهمة ، فلا يُقبل على الآخر بدرجة مفرطة ، ولا يتمنع وينصرف عن صاحبه كليًا ، وقد نُهِيَ عن الميل الشديد في المودة ، وكثرة الإفراط في المحبة ، ويحتاج التمنع إلى فطنة وذكاء فلا إفراط ولا تفريط ، وفي الإفراط في الأمرين إعدام للشوق والمحبة ، وقد ينشأ عن هذا الكثير من المشاكل في الحياة الزوجية .
    هذه بعض من وسائل تنمية الحب بين الزوجين .

    7 ـ أخي السائل أن مبنى الزواج ليس قائماً على المحبة والرغبة الخاصة فقط ، بل إن الإنسان إذا تزوج المرأة وأمسكها مع بغضه وعدم محبته لها، فله في ذلك أجر من عدة وجوه من ذلك:
    1- أنه أمتثال أمر الله عز وجل حيث قال: (وعاشروهن بالمعروف فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً) سورة النساء آية 19 قال ابن عباس رضي الله عنهما : هو أن يعطف عليها فيرزق منها ولداً، ويكون في ذلك الولد خير كثير.
    2- أنه امتثال أمر النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال :( لا يفرك مؤمن مؤمنة إن كره منها خلقاً رضي منها آخر ) رواه مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه ، ففي الحديث إرشاد من الحبيب عليه الصلاة والسلام للزوج أن يكون حسن في معاشرة الزوجة ، فنهى المؤمن عن سوء عشرته لزوجته . وأمره أن يلحظ ما فيها من الأخلاق الجميلة ، والأمور التي تناسبه ، وأن يجعلها في مقابلة ما كره من أخلاقها فإن الزوج إذا تأمل ما في زوجته من الأخلاق الجميلة ، والمحاسن التي يحبها ، ونظر إلى السبب الذي دعاه إلى التضجر منها وسوء عشرتها ، رآه شيئا واحدا أو اثنين مثلا ، وما فيها مما يحب أكثر . فإذا كان منصفا غض عن مساوئها لاضمحلالها في محاسنها .
    وبهذا : تدوم الصحبة ، وتؤدى الحقوق الواجبة المستحبة . وربما أن ما كره منها يسعى الزوج بتعديله أو تبديله .
    وأما من غض عن المحاسن ، ولحظ المساوئ ولو كانت قليلة ، فهذا من عدم الإنصاف . ولا يكاد يصفو مع زوجته .
    والناس في النظر للزوجات ثلاثة أقسام :
    أعلاهم : من لحظ الأخلاق الجميلة والمحاسن ، وغض عن المساوئ بالكلية وتناساها .
    وأقلهم توفيقا وإيمانا وأخلاقا جميلة ، من عكس القضية ، فأهدر المحاسن مهما كانت ، وجعل المساوئ نصب عينيه . وربما مددها وبسطها وفسرها بظنون وتأويلات تجعل القليل كثيرا ، كما هو الواقع .
    والقسم الثالث : من لحظ الأمرين ، ووازن بينهما ، وعامل الزوجة بمقتضى كل واحد منها . وهذا منصف . ولكنه قد حرم الكمال .
    3- الإحسان إلى المرأة وإعفافها ، وقد قال الله : (وأحسنوا إن الله يحب المحسنين)سورة البقرة آية 222 .
    8ـ عليك بالاستخارة وهو أن يدعو بعد السلام من الصلاة والأفضل رفع اليدين لأن رفعهما من أسباب استجابة الدعاء ، والدعاء الوارد هو ما ثبت من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال : (كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن يقول : إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال : عاجل أمري وآجله فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم رضني له قال ويسمي حاجته). رواه البخاري .
    ولا مانع من تكرر الاستخارة حتى يتبن لكي الأمر سوف كان بالقبول والإقبال أم بالرفض والإمتاع .
    9ـ لا تنسى أخي العلاج الرباني وهو الدعاء بين يدي الرب جل وعلا لا سيما إذا كان مطبقاً فيها آدابه ومن ذلك :
    1ـ الإخلاص لله
    2ـ أن يبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه و سلم ويختم بذلك .
    3ـ الجزم بالدعاء واليقين بالا جابه .
    4ـ الإلحاح في الدعاء وعدم الاستعجال .
    5ـ حضور القلب في الدعاء .
    6ـ لا يسأل إلا الله وحده .
    7ـ الدعاء ثلاثا.
    8ـ استقبال القبلة.
    9ـ رفع الأيدي في الدعاء .
    10ـ الوضوء قبل الدعاء إن تيسر .
    وأن يختار الأوقات التي يستجاب فيها الدعاء ومن ذلك :
    1ـ بين الأذان والإقامة .
    2ـ جوف الليل الآخر لا سيما في وقت النزول الآلهي .
    3ـ دبر الصلوات المكتوبات ( الفرائض الخمس ) .
    4ـ إثناء السجود في الصلاة .
    5ـ عند النداء للصلوات المكتوبات .
    6ـ أخر ساعة من يوم الجمعة .
    ومسك الختام الله أسال أن يختار لكما الخير لكما وأن يجعل التوفيق والتيسير حلفكما في الدنيا والآخرة .
    13/5/1430هـ

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    علي الراجحي
  • مقالات دعوية
  • رسائل وبحوث
  • علم الفرائض
  • علم أصول الفقه
  • سلسلة الفوائد
  • الاستشارات التربوية
  • مختارات متنوعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية