صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



كي لا تتحول الاخوة إلى علاقة

علي بن عبدالعزيز الراجحي


بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال :
أنا فتاة متعلمة وعلى قدر من الأدب والخلق عمري 31 عاما وأعمل في مؤسسة منذ تسعة أعوام، تعرفت إلى شخص يكبرني ب 17 عاما وهو كان مديرا لي ولكن علاقتنا كانت مبنية على أساس الأخوة والصداقة وما زالت حيث أنني أعتبره أخا كبيرا لي ولقد تعرفت على عائلته منذ 3 أعوام ونحن نتبادل الزيارات والاتصالات.
في الحقيقة أني أحب هذا الشخص وأقدره وأكن له المعزة ولا تتعدى العلاقة حدود الأخوة والصداقة فهو يخاف الله ودين وخلوق جدا لا يتحدث أو يفعل ما يسيء وهو يبادلني الأخوة. واستمرت العلاقة حتى بعد انتقالي بالعمل إلى دائرة أخرى حيث أننا نتحدث عبر الهاتف ونتراسل عبر الانترنت أو في بعض المناسبات أزورهم في المنزل هو وزوجته وأبنائه، شعوري اتجاهه محبة خالصة وأحاول قدر الإمكان أن لا أقول أو أعمل ما يغضب الله أو أن أتجاوز بتفكيري أو تعاملي حدود العلاقة الأخوية علما بأن لدي أخوة وأخوات ووالدي ولكن له مكانة خاصة حيث أجد به ما لا أجده بأبي وأخوتي حيث أنهم يتكل عليهم بالنصح أو الفعل وهم بحاجة لمن يدعمهم معنويا، رغم معرفتي بأهله وصداقتي معهم وتبادلنا الحديث والزيارات والهدايا.
أرجو نصحي هل الأخوة في الله حرام؟ علما بأنني قد فكرت بلقاء زوجته حتى أفسر لها بصورة غير مباشرة علاقتنا الأخوية ما رأيكم هل أقدم على هذه الخطوة ؟وإذا وجب الابتعاد ما هي الوسيلة علما بأنني قد سبق وحاولت ولم أستطع لحبي له ؟


الجواب :
أختي الكريمة: أهلا بك في موقع واعي لأخذ المشورة وهذا هو شأن المسلمة عندما يلتبس عليه أمر من أمور الحياة.
والحب والصداقة من الأمور المحببة للنفس البشرية ويسعى الإنسان في هذه الحياة الدنيا إلى تكوين أكبر عدد من الصدقات ويقيم الحب مع غيره، وجميل من الإنسان أن يحب والحب ليس عيب ولكن ما هو مكانة هذا الحب وهذه الصدقة في ميزان الدين .
أن دين الإسلام جاء بتنظيم أمور الدنيا والآخرة ومن ذلك حدود العلاقة بين الرجال والنساء والقاعدة العامة في الشريعة هي سد جميع الأبواب الجالبة للشر والفتنة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية ( الأصل أن كل ما كان سبباً للفتنة فإنه لا يجوز، فإن الذريعة إلى الفساد سدها إذا لم يعارضها مصلحة راجحة، ولهذا كان النظر الذي قد يفضي إلى الفتنة محرماً إلا إذا كان لحاجة راجحة مثل نظر الخاطب والطبيب وغيرهما فإنه يباح النظر للحاجة مع عدم الشهوة، وأما النظر لغير حاجة إلى محل الفتنة فلا يجوز)، وقال أيضاً (وكذلك الشر والمعصية: ينبغي حسم مادته وسد ذريعته ودفع ما يفضي إليه إذا لم يكن فيه مصلحة راجحة، مثال ذلك ما نهى عنه النبي صلى الله عليه وسلم فقال ( لا يخلون رجل بامرأة فإن ثالثهما الشيطان )، وقال )لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن تسافر مسيرة يومين إلا ومعها زوج أو ذو محرم)، فنهى صلى الله عليه وسلم عن الخلوة بالأجنبية والسفر بها ؛ لأنه ذريعة إلى الشر.
وأرى أختي أن ينبغي عليك أتباع الأمور:ـ
1ـ العمل جميل والأجمل أن يكون في مجتمع خاص بالنساء والحذر من العمل في مكان مختلط وابحثي عن عمل مناسبة لكي.
2ـ أن حدود العلاقة بين الرجل والمرأة خارج دائرة المحرمة تكون بأضيق الحدود وعند الحاجة والضرورة.
3ـ احذري من زيارة ليس لها هدف سامي .
4ـ تقوية علاقتك بالنساء الفاضات والاستفادة منهم .
5ـ أن الأدلة الشرعية من القرآن الكريم والسنة النبوية تحريم علاقتك بهذا الرجل.
6ـ وضحي لهذا الرجل إنهاء العلاقة بينكما بالأسلوب الجميل من خلال رسالة جوال .
7ـ استبدال هذا العلاقة بعلاقات نسائية محترمة مفيدة .
8ـ استغلال وقتك بالمفيد من الأعمال النافعة .
ومسك الختام توجهي لله جل وعلا أن يمن عليك بالسعادة وبالزوج الصالح المناسب.
(تم نشرها بموقع مركز واعي)
6/2/1432هـ


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
علي الراجحي
  • مقالات دعوية
  • رسائل وبحوث
  • علم الفرائض
  • علم أصول الفقه
  • سلسلة الفوائد
  • الاستشارات التربوية
  • مختارات متنوعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية