صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



وقف تأمل مع تكريم مرتد

محمد بن شاكر الشريف

 
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول رب العالمين محمد الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد :
كثير من النفوس الفاسدة تطمع في أن تصل إلى مكانة سامية لا تستحقها وليست هي لها بأهل، وتسلك في سبيل ذلك من الطرق الملتوية والسبل المعوجة ما تظن أن يصل بها إلى ذلك، ومهما سلك الإنسان من تلك السبل المنحرفة ومهما شجعه أهل الانحراف مثله فلن يعدو قدره، بل لا تزيده تلك المسالك الفاسدة إلا حطة ودعة، ومن الناس من يدرك هذه الأمور بعد الوقوع فيها مما قد يزهده فيها، فلا يصبح لها البريق الأول والوهج الذي كان يأخذ بلبه، فتنكسر نفسه وتضعف أحلامه، وقد يقوده ذلك إلى التوبة بإذن الله، لكن من الناس من لا يزالون في غيهم يعمهون ولا تزيده هذه المسالك إلا انغماسا في الضلالة فلا يرى الرشد إلا في طريق الغواية والهلاك كما قال تعال: "سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها وإن يروا سبيل الرشد لا يتخذوه سبيلا وإن يروا سبيل الغي يتخذوه سبيلا"، وهي صورة جد معبرة عن طبيعة أولئك الناس الذين يبتعدون عن طريق الخير والحق مع وضوحها ويلوذون بطريق الغي يتخذونه معبرا لكل ما يريدون، وهناك من أهل الباطل والضلال من شياطين الإنس والجن من يزين له ذلك ويحاول أن يشده أزره ويقويه ويمده بما عنده من أسباب البقاء والتصدر في الباطل، كما قال تعالى: "وإخوانهم يمدونهم في الغي ثم لا يقصرون" فإخوان الشياطين وهم الفجار من ضلال الإنس وهم أتباعهم والمستمعون لهم القابلون لأوامرهم تمدهم الشياطين: تساعدهم الشياطين على فعل المعاصي، وتسهلها عليهم وتحسنها لهم، فلا الإنسي يسأم من فعل الجهالات والضلالات وارتكابها، ولا الشياطين تقصر عن مد الإنسي ومساعدته، فلا يتوبون ولا يرجعون.

منذ فترة ليست بالبعيدة في زمننا الحاضر يحاول كثير من الأقزام أو النكرات التطاول أو الظهور، وذلك بالتعدي على القمم السامقة التي لا يدانيها شيء ليكون ذلك مسوغا لشهرتهم بين الناس، فصار التهجم على الإسلام وعلى رسول رب العالمين محمد صلى الله عليه وسلم منهج كثير من هؤلاء الأقزام، وقد تساند في هذا الدور الكفار الأصليون مع إخوانهم من المرتدين، وكذلك المنافقون الذين يتطاولون على دينهم ورسوله الكريم.

قد يكتب الكافر كتابا ينتقد فيه الدين لأمور فيه لم يفهمها فظنها لجهله تعارضا أو شيئا من ذلك، لكنه يبقى مع ذلك محتفظا بالأدب في العبارة، فهذا الذي يستحق أن يناقش ويجاب ويبين له ما اشتبه عليه، لكن في الجهة المقابلة هناك من يكتب لا لأمر قد أشتبه عليه أو استغلق على فهمه، وإنما يكتب بهدف القدح والسب والطعن واستخدام الكذب في ما يسرده ويقوله وينسبه، فهذا لم يذكر شيئا يعترض به أو عليه حتى يبين له أو يناقش فيه، بل هو سب وطعن وسوء أدب منشؤه القلب الأغلف وليس العقل الأجوف، ومثل هذا لا يصلح معه إلا الحد الشرعي.

فمنذ ما يقارب عقدين من الزمان كتب كاتب بريطاني من أصل هندي تدل شهادة الميلاد على أنه ينتمي للإسلام، كتابا يهاجم فيه كتاب الله ورسول الله صلى الله عليه وسلم وزوجات المصطفى، وهو كتاب لا يرقى إلى مناقشة قضية من القضايا، بل هو كتاب سباب وطعن وشتائم لا تصدر إلا عن موتور كأنه يأخذ بذلك ثأره، وقد عامله الله بنقيض قصده فلم يكتب له إلا الخوف والاستتار عن أعين الناس خوفا من الموت الذي أخذ يطارده تلك المدة، فظل هذا المغمور مغمورا سنوات طوال، لكن كارهي الإسلام وأعدائه من الكفار أرادوا أن يعيدوها جزعة تنفيسا عما في صدورهم من الغل والحقد على الإسلام، لقد أكلت العداوة والبغضاء أكبادهم حتى ما يملكون أن يستتروا بالعداوة، بل يصرحون بها وبأساليب مختلفة، كلما لاحت فرصة لذلك، فلا يكاد ينقضي موقف من مثل هذا حتى يبدأ الموقف الآخر في تتابع غريب، وكأن كل واحد منهم يظل حاملا لراية العداوة والكره والبغضاء فترة من الزمن إلى أن يأتي واحد آخر فيحملها عنه، وذلك في ظل ضعف المسلمين وضياع هيبتهم في العلاقات الدولية، فلم تعد لهم قدرة في كثير من الأمور إلا على إصدار أصوات الأنين، فنجد أمريكا تصدر كتابا مملوءا بالسخف والضلالة تسميه الفرقان الحق تحاول أن تضاهي به القرآن الكريم، ولم تخمد أوار هذه الحركة حتى جاء الشر من قبل فرنسا حيث منعت المسلمات من ارتداء الحجاب في الدوائر الحكومية والمدارس والجامعات، في قانون ملزم يتحدى دعاوى الحرية التي ما فتئ الغربيون يفاخرون بها، وقبل أن تهدأ المسألة تأتي الصور الإجرامية التي نشرتها مجلة دانمركية تنال من خير البشرية صلى الله عليه وسلم وقبل أن يأخذ المسلمون حقهم ممن نشر هذه الصور التي لا تدل إلا على الحقد على الإسلام والكره لرسوله، في سوء أدب ليس له مثيل، يظهر كاهنهم الأكبر في سابقة لا نظير لها في العصر الحديث وهو يطعن في رسول الله صلى الله عليه وسلم أنقى البشرية وأطهرها، ثم ها نحن أولاء نفاجأ بتلك العجوز الشمطاء راعية الكنيسة الكاثوليكية في بريطانيا وهي تحاول النفخ في الرماد لإثارة الغبار على المسلمين فقامت بمنح ذلك المرتد وساما رفيعا ولقبا يضفي عليه وجاهة في مجتمعه وهو لقب فارس.

ومن عادة الدول أن تمنح الأوسمة لرعاياها أو لرعايا دول أخرى لقيامهم بأعمال فيها فائدة للدولة المانحة أو للإنسانية بغض النظر عن جنسية المستفيد، وحق لنا نحن المسلمين أن نتساءل: لماذا أعطت بريطانيا ذلك المرتد وسام فارس؟ ويأتيك الجواب: نظير ما قدمه من إسهامات وخدمات جليلة في مجال الأدب، وعندما ننظر فيما قدمه ذلك المارق في مجال الأدب فإذا هو مجموعة من القصص والمقالات كل ما يميزها تطاولها على الإسلام الذي أكرم الله به وبرسوله البشرية ليخرجهم من الظلمات إلى النور، فقد ألّف هذا المارق منذ ما يقارب عقدين من الزمن كتابا وسماه "آيات شيطانية" ، تضمن إساءة وتطاولا على الإسلام وعلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعلى أزواجه الطاهرات العفيفات، وقد أعلن ذلك المرتد دعمه لمن هاجم في مجلس العموم البريطاني الحجاب والمرأة المسلمة، كما أعرب عن تأييده للصحيفة الدنماركية التي نشرت الرسوم المسيئة لسيد الخليقة في تحد سافر للمسلين، ومنذ تأليفه الكتاب المذكور لجأ إلى بريطانيا محتميا بها من غضبة المسلمين،وقد حظي طوال تلك الفترة بحماية منقطعة النظير من السلطات البريطانية، ثم أتمت المحادة للمسلمين بإعطائه لقب "فارس"

وهذا ولا شك نوع من أنواع العداء للأمة والاستخفاف بها وبدينها أن تكرم ملكة بريطانيا بمناسبة ذكرى مولدها من يتطاول على الإسلام، وتعلق وزيرة خارجية بريطانيا في برود إنجليزي معروف واستهتار على بعض المواقف الإسلامية الرافضة لمنح المرتد هذا اللقب بقولها: "نأسف بالطبع لكون أشخاص شعروا بالاستياء من هذا التكريم الذي منح قبل كل شيء لحياة طويلة من الإنتاج الأدبي" وما حملهم على الاستهانة بالأمة والاستخفاف بها إلا ضعفها الناتج عن بعدها عن دينها الذي أعزها الله به، والتي لم تعد تملك في أغلب الأحيان أكثر من الصياح لما يصيبها من آلام، ومع ذلك لم نجد من يشعر بالألم ويصيح من جراء هذا التصرف من ملكة النصارى في بريطانيا إلا دولا معدودة لا يتجاوز عددها عدد أصابع الكف الواحدة.

نحن لا يعنينا أن يعطى هذا المارق لقب فارس أو غيره، سواء صدر من ملكة بريطانيا أو من أئمة الكفر جميعا فإن ذلك لن يرفع قدره، ولن يهز لنا قناعة في شيء مما جاء به ديننا القويم، ولن ينفعه عند ربه يوم يلاقيه فيحاسبه على ما جنت يداه، وإنما الذي يحز في النفس هو هذا الهوان الذي هانت به الأمة على الناس، حتى في مجال المجاملات فبينما تجدهم يأكلون من خيرات بلادنا، وعلى المواد الخام التي حبا الله بها بلادنا تقوم عندهم صناعات كثيرة، بها تعمر بلادهم ويعمل عاطلهم، ويرتفع مستواهم المعيشي، في الوقت نفسه الذي تجدهم فيه يكرمون من يعتدي على ديننا، فحتى المجاملات أو اللياقة في التصرفات لم يعد لها مجال، وقديما قالوا عن أخلاق الأراذل من الناس: من أمن العقوبة أساء الأدب.

لقد علق ذلك المرتد على خبر منحه ذلك اللقب بقوله: "إنني أشعر بالسعادة الشديدة والتواضع لان أتلقى هذا الشرف العظيم كما أنني ممتن جدا لان أعمالي لاقت هذه النظرة" ونحن نقول له: اخسأ فلن تعدو قدرك، فلست بأكثر من دجال كذاب تفتري الكذب وتخلق الإفك، وتنشره، وقد توعد الله المفترين بالغضب والذلة كما قال تعالى: [إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا العِجْلَ سَيَنَالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَذِلَّةٌ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَكَذَلِكَ نَجْزِي المُفْتَرِينَ] {الأعراف:152}، فهي سنة ماضية في كل مفتر، لكن لكل شيء أجل وكتاب، وما الله بغافل عما يعمل الظالمون.

ونحن نجلس هذه الأيام ونأسى على عدم اعتداد العالم الكافر بنا، ونستجدي منهم احترامنا أو مراعاة مشاعرنا، وما كان هذا العالم ليعتني بذلك أو يلتفت إليه: إنه عالم لا يقدر إلا المال والسلاح، ولا يقيم وزنا لمن كانت يده خالية من القوة التي يملك أن يؤدب بها من يعتدي عليه أو على حرماته، وما دمنا قد فرطنا في ديننا فلا نلوم إلا أنفسنا، ومن العبث البحث عن العزة والمكانة بعيدا عن التمسك بديننا والعمل به، قال الخليفة الراشد عمر : "إنا كنا أذل قوم فأعزنا الله بالإسلام، فمهما نطلب العز بغير ما أعزنا الله به أذلنا الله"

إن حالات التطاول على الإسلام والإساءة لكتابه ولرسوله مرشحة للمزيد على توالي الأيام، وما دمنا نقبع في مربع التخلف والضعف الناتج من البعد عن الدين، فإن هذا المشهد قد يتكرر أمثاله كثير، وهنا نتلو قول الله تعالى: "إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم" وقوله تعالى: "إن ينصركم الله فلا غالب لكم وإن يخذلكم فمن ذا الذي ينصركم من بعده وعلى الله فليتوكل المؤمنون"، فهل من أوبة حميدة لعل الله أن يرفعنا بها ويكبت عدونا؟

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد الشريف
  • مقالات في الشريعة
  • السياسة الشرعية
  • كتب وبحوث
  • قضايا عامة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية