صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



صناعة الحدث

محمد بن شاكر الشريف

 
الحياة في جانبها الحركي مجموعة من الأحداث التي تصدر لتحقيق غايات أو استجابة لمؤثرات، والحدث لا بد له من ظرف أو وعاء يحدث فيه من الزمان والمكان، والحدث الإرادي من صفات الأحياء، ولا ينفك ذلك عنه، فإذا انقطع منه الحدث كان ذلك دليل موته، أو ضعف حيويته ضعفا شديدا، والأحداث إنما يصنعها فاعلها لتحقيق مصالح أو أغراض وأهداف، لكنه لا يملك النتيجة، فقد تأتي النتيجة موافقة للغرض الذي من أجله صنع الحدث، وقد تأتي مخالفة مخالفة تامة ، أو تحقق شيئا وتعجز عن شيء، وقد تحقق شيئا من الغرض وتحقق معه شيئا آخر معاكسا، وهذا لا شك أنه من الأقدار التي يقدرها الله بحكمته وعلمه، فكل شيء مخلوق بقدر " إنا كل شيء خلقناه بقدر" لكن الله سبحانه وتعالى جعل الحياة تمضي وفق نظام، وهو السنن والأسباب التي قدرها لحصول المسببات، فمن اتبع السنن وأخذ بالأسباب أوشك أن يحقق مطلبه إلا أن يشاء الله تعالى شيئا غير ذلك، وهو الحكيم الخبير، وعلى هذا فليس هناك في ميزان الشارع تعارض بين الإيمان بالقدر وبين إتباع الشريعة والأخذ بالأسباب؛ فإن القدر والأسباب يسيران في اتجاه واحد ولا يتعاكسان، ومن هنا فإن ترك الأخذ بالأسباب الموصلة لمسبباتها –إذا كان تحصيلها مطلوبا- تقصير يلام عليه الإنسان، وذنب يحاسب عليه بحسبه، والأحداث قد يصنعها المرء بنفسه ليحقق بها هدفه، وقد يصنعها عن طريق معاونين له في ذلك، وهذه صناعة مباشرة للأحداث، ولكن هناك صناعة غير مباشرة وهي التدخل في أحداث الآخرين؛ لتأتي محققة لأهداف المتدخل فيها، فإذا أمكن أن نجعل الآخر وهو يصنع حدثه بإرادته ليحقق مصلحته، بحيث يكون ذلك محققا لأغراضنا، فإن ذلك يعد نجاحا عظيما، إذ يتمكن الإنسان بذلك أن يجعل الآخرين – حتى وإن كانوا مخالفين أو معادين- ساعين أو مساهمين في تحقيق أغراضه، بإرادتهم وفق قناعاتهم الخاصة بهم لتحقيق مصالحهم التي يرونها، لكن السؤال الذي نحاول في هذا المقال أن نجيب عليه: هو كيف يمكننا أن نحقق ذلك ؟
ومعنى هذا أنه ينبغي لنا أن نبحث عن إجابة للسؤال الذي يقول ما التقنيات أو الأساليب التي يمكن من خلال اتباعنا لها أن نتدخل في صناعة الحدث عند الآخرين ؟

وللإجابة عن هذا السؤال يحسن بنا أن نستعرض بعضا من صور صناعة الحدث أو التدخل في صناعته عند الآخرين، في القديم وفي الحديث ثم نستخلص من تلك الصور الجواب المطلوب:
• قصة ملكة سبأ
فيما قصه الله علينا في قصة ملكة سبأ، فقد أبلغ الهدهد سليمان عليه السلام بخبر تلك المرأة التي تعبد هي وقومها الشمس من دون الله تعالى، كان الحدث الذي يريده سليمان عليه السلام هو هداية تلك المرأة وقومها، وعبادة الله وحده لا شريك له، فماذا فعل عليه السلام:
1-أرسل لها خطابا يقول فيه " ألا تعلو علي وأتوني مسلمين" وهذا أمر جازم يصدر إلى ملكة مما يشعرها بمكانة مرسل الخطاب وقوته؛ إذ لا يجرؤ أن يكلم الملكة بهذه الطريقة إلا من كان أقوى منها وأعز جانبا.
2- رفض قبول الهدية التي أرسلتها لتختبره، أو في مقابل تركها وما تعبد من دون الله، مما يدل على أنه رجل صاحب رسالة وليس طالب دنيا، وقال للرسول حامل هدية الملكة " أَتُمِدُّونَنِ بِمَالٍ فَمَا آتَانِيَ اللَّهُ خَيْرٌ مِّمَّا آتَاكُم بَلْ أَنتُم بِهَدِيَّتِكُمْ تَفْرَحُونَ {27/36} ارْجِعْ إِلَيْهِمْ فَلَنَأْتِيَنَّهُمْ بِجُنُودٍ لَّا قِبَلَ لَهُم بِهَا وَلَنُخْرِجَنَّهُم مِّنْهَا أَذِلَّةً وَهُمْ صَاغِرُونَ " ويبدو أن الملكة بعد وصول هذا التهديد الشديد لها استشعرت خطورة القضية فقررت الذهاب إليه لتستطلع الأمر بنفسها.
3- أمر سليمان أحد جنوده أن يأتي له بعرشها قبل أن يصلوا إليه، وأمر بتنكير العرش أي تغيير وضعه وترتيبه، ثم جاءت فوجدت العرش قد سبقها وقيل لها " أهكذا عرشك" أملا أن تدرك أن هذا عرشها رغم هذه التبديلات، فتعلم أن سليمان لم يكن لديه القدرة على إحضاره إلا بعون من الله، فيحملها ذلك على الإيمان ، لكنها مع ذلك لم تهتد
4- قيل لها " ادخلي الصرح" فلما رأت الصرح حسبته لجة وكشفت عن ساقيها؛ لتصون ثيابها من الماء، ولم تكتشف حقيقته، فقيل لها إنه صرح ممرد من قوارير، وإنه لا خوف عليها من الماء، عند ذلك أدركت المرأة أن سليمان نبي من عند الله تعالى، وأن ما يدعو إليه هو الحق، فآمنت به واعترفت بأنها كانت ظالمة لنفسها وقالت " رب إني ظلمت نفسي وأسلمت مع سليمان لله رب العامين" ومن ذلك نجد أن سليمان عليه السلام لكي يصنع مع الملكة حدث الإيمان أتبع عدة أساليب:
1- الأمر الجازم الجاد الذي يشعر الخصم بقوة خصمه وهيبته وثقته في نفسه وفي إمكاناته.
2- عدم المساومة على المبدأ ورفض قبول الهدية التي تكون في مثل هذه المواقف رشوة مقنعة.
3- تخويفهم بالقوة الشديدة التي لديه، وبتبدل حال النعيم التي هم فيها، وخروجهم عن الأوطان والديار أذلة صاغرين
4- إظهار المقدرة غير المعتادة، التي تدل على الإمكانات الهائلة التي لدى سليمان عليه السلام كإحضار العرش قبل وصولها إليه، مما يدل على عدم جدوى معاندته أو الوقوف أمامه.
5- إقامة الدليل العقلي بالتجربة العملية على أن العين قد تخطئ في تقدير أقرب الأشياء إليها، فتخطئ في إدراك حقيقة ما تحت أرجلها، مما يدل على خطأ نظرها في عبادة الشمس من دون الله، ومن كل ذلك تولد لدى المرأة اليقين التام بصدق سليمان عليه السلام، وأن ما يدعو إليه هو الحق، لذلك أعلنت الإيمان بما جاء به، وبذلك نقول: إن سليمان عليه السلام قد تدخل في صناعة الحدث ليكون على النحو الذي يريد.
والملاحظ أن الحدث الذي كان يريد سليمان عليه السلام حصوله، هو إيمان الملكة، وهو الانتقال من دينها إلى دين الإسلام، وشأن الانتقال من دين إلى دين آخر شأن ليس بالهين أو اليسير، ولذا فإن هذا يحتاج إلى قوة غير عادية لإحداث هذا التغيير، وهذا ما يفسر – من وجهة نظري- لهجة الخطاب الأول، كما يفسر لهجة التهديد الشديد بعد ذلك؛ فلعل تلك القوة تحملها على مزيد التفكير الذي يقودها للإيمان، فلما تغير موقف الملكة ووافقت على الذهاب إلى سليمان عليه السلام، ظهر من مسلكها نوع من التعقل والانصياع ، لذا استعمل معها أسلوبا آخر وهو التعامل مع قدراتها العقلية من خلال تنكير العرش، ومن خلال الصرح الممرد؛ حتى يتبين لها أن تلك الأفعال ليست في مقدور بشر غير مؤيد من الله ، وأما في الجانب المقابل، فإن الملكة في أول أمرها كانت تريد البقاء على دينها، وكانت تريد صرف سليمان عليه السلام عنها، ولذا فقد حاولت أن تتدخل في صناعة هذا الحدث عن طريق المؤثرات فأرسلت إليه بهدية، لكنها فشلت في تحقيق ذلك؛ لأن ذلك اصطدم بالإيمان، فغلبه الإيمان.

• عمرة الحديبية:
كان الرسول صلى الله عليه وسلم يريد العمرة، وكان هذا هو الحدث الذي يريد صناعته، فلم يخرج لحرب أو قتال فخرج ومعه المسلمون وقد ساقوا الهدي، وأحرموا من الميقات، ليعلم الناس أنه خرج من بلده، زائرا للبيت الحرام ومعظما له؛ حتى إذا بلغ عسفان لقيه بشر بن سفيان ( وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد أرسله عينا له يأتيه بخبرهم) فقال: يا رسول الله إن قريشا قد سمعت بمسيرك، فخرجت معها العوذ المطافيل(1)، وقد لبست جلود النمور استعدادا لحربك وقتالك، وقد عاهدت الله أن لا تدخلها عليهم أبدا ، ولما لم يكن الحرب والقتال هو الحدث الذي يريده الرسول صلى الله عليه وسلم بل العمرة، فإن هذا الكلام لم يستفزه ويخرجه عن مقصده ويجعله يغير وجهته، أو يتخذ قرارا مناقضا لمقصده ، لا تدعو إليه ضرورة أو حاجة ، بل بين له أنه لم يأت إلا لزيارة البيت ، ثم حاول أن يتلافى الالتقاء في الطريق مع قريش، فقال لأصحابه: من رجل يخرج بنا على طريق غير طريقهم التي هم بها، فسلك بهم رجل طريقا وعرا في سكة تخرجه على ثنية المرار مهبط الحديبية أسفل مكة، فلما سلكوا في ثنية المرار بركت ناقة الرسول صلى الله عليه وسلم، عندئذ أدرك الرسول صلى الله عليه وسلم أن حابس الفيل قد حبسها، وأن هذا أمر قد قدره الله تعالى، لذا عزم على القبول بأي خطة يطلبها المشركون يعظمون فيها حرمات الله ، وجاءه هناك بديل بن ورقاء الخزاعي في رجال من قومه، فكلموه، فبين لهم الرسول صلى الله عليه وسلم وجهته ووضح لهم أمره، وأخبرهم أنه لم يأت لقتال ولا يريد حربا، وإنما جاء زائرا للبيت ومعظما لحرمته، كما قال لبشر بن سفيان من قبل، وهكذا قال لمكرز بن حفص لما جاءه من بعده ، وهو صلى الله عليه وسلم في كل ذلك يبين أمره ويفصح عن مقصده، لعل ذلك يبلغ قريشا فيعرفون وجهته ولا يتعرضون له، أو يعترضون طريقه، وقد سنحت لرسول الله صلى الله عليه وسلم فرصة عظيمة، فلم يكن لمثله وهو الذي أوتي الحكمة وهو الهادي إلى صراط مستقيم أن تفته، فقد أرسلت قريشا الحليس بن علقمة سيد الأحابيش، فلما رآه الرسول صلى الله عليه وسلم مقبلا قال لأصحابه: إن هذا من قوم يتألهون(1) فابعثوا الهدي في وجهه حتى يراه، فلما رأى الهدي يسيل عليه من عرض الوادي في قلائده رجع إلى قريش ولما يصل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم إعظاما لما رأى، وقال: "سبحان الله ما ينبغي لهؤلاء أن يصدوا عن البيت فلما رجع إلى أصحابه قال رأيت البدن قد قلدت وأشعرت فما أرى أن يصدوا عن البيت"(2) فقالوا له: اجلس إنما أنت أعرابي لا علم لك، فغضب عند ذلك وقال: يا معشر قريش والله ما على هذا حالفناكم ولا على هذا عاقدناكم، أيصد عن بيت الله من جاء معظما له، والذي نفس الحليس بيده: لتخلن بين محمد وبين ما جاء له أو لأنفرن بالأحابيش نفرة رجل واحد، وهنا يكون التدخل في صناعة حدث الآخر قد بلغ أقصاه، إذ استطاع رسول الله صلى الله عليه وسلم بهذا التدخل أن يجعل أحد قيادات المسكر المناوئ له نصيرا، حتى كاد أن يشق صف التحالف، ثم آل الأمر بعد ذلك بين الرسول صلى الله عليه وسلم وبين المشركين إلى الصلح ، ولو استقبله الرسول صلى الله عليه وسلم بغير ذلك كأن يجعل الصحابة يشهرون أسلحتهم من السيوف والرماح ونحوها، فربما رجع إلى قومه وقال لهم: استعدوا للقتال، فالرسول صلى الله عليه وسلم كي يصنع الحدث " الاعتمار" قام بما يلي:
1- الإعلان الواضح عن المقصد وبث ذلك بين الناس الذين يمكن أن يبلغوا قريشا ذلك.
2- ساق الهدي الذي هو دليل واضح على المراد وعلى تعظيم البيت.
3- تدخل في تصرفات المعسكر المناوئ حتى ضم الحليس إلى صفه،ففرق بذلك صفهم، أو كاد.
وفي الجهة المقابلة فقد صنعت قريش بتهورها حدثا معاكسا لما تريده، فهي قد اجتمعت وتحالفت مع غيرها من أجل صد الرسول صلى الله عليه وسلم ومن معه، لكنها لما تهورت في الرد على سيد الأحابيش وكلمته بكلام خشن لا يناسب مقامه، وقالوا له بطيشهم ونزقهم وعدم تقديرهم للمواقف: "اجلس إنما أنت أعرابي لا علم لك " أوشك ذلك أن ينقلب عليهم ويفك تحالفه معهم على ما تقدم ذكره، وقد جاء عروة بن مسعود الثقفي يريد أن يخوف رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه ويخذلهم عن مقصدهم فقال لهم: " هذه قريش قد خرجت معها العوذ المطافيل قد لبسوا جلود النمور يعاهدون الله على أن لا تدخلها عليهم عنوة أبدا، وايم الله لكأني بهولاء قد انكشفوا عنك غدا، فهو يريد أن يصد المسلمين عن مقصدهم ويحطم معنوياتهم، فعظم لهم من قوة قريش، ومن تصميمها على صدهم، ثم حاول التخذيل والتخويف بأن المسلمين قد ينفضون عن الرسول صلى الله عليه وسلم ولا يصمدون في المنازلات عندما تشتعل الحرب، بل يفرون، ولكن معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم بأقدار الرجال الذين معه وقدرتهم على الصمود في المواقف الصعبة، مما أفشل صناعة الحدث الذي يريده مسعود الثقفي.

• ثمامة بن أثال:
كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الناس إلى الإسلام ويحب أن يؤمن الناس جميعهم بل هذا كان أولى شيء عنده، لذلك كانت كل تصرفاته على مختلف أنحائها ووجوهها من أجل تحقيق هذا الهدف، ولنرى في قصة ثمامة كيف تحقق هذا الحدث؟ يقول أبو هريرة رضي الله عنه " بعث النبي صلى الله عليه وسلم خيلا قبل نجد فجاءت برجل من بني حنيفة يقال له: ثمامة بن أثال، فربطوه بسارية من سواري المسجد، فخرج إليه النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ما عندك يا ثمامة؟ فقال: عندي خير يا محمد، إن تقتلني تقتل ذا دم، وإن تنعم تنعم على شاكر، وإن كنت تريد المال فسل منه ما شئت، فترك حتى كان الغد، ثم قال: له ما عندك يا ثمامة؟ قال: ما قلت لك،إن تنعم تنعم على شاكر، فتركه حتى كان بعد الغد فقال: ما عندك يا ثمامة؟ فقال: عندي ما قلت لك، قال: أطلقوا ثمامة، فانطلق إلى نخل قريب من المسجد، فاغتسل ثم دخل المسجد، فقال: أشهد ألا إله إلا الله وأشهد أن محمدا رسول الله ..الحديث( 1 ) فثمامة هذا سيد قومه، وإسلامه علاوة على أنه خير له، ففيه أيضا قوة للإسلام ومدعاة لإسلام قومه أو أكثرهم، فماذا فعل الرسول صلى الله عليه وسلم ليحصل ذلك الحدث:
1- اطلع ثمامة على عبادة المسلمين، وذلك من خلال ربطه في المسجد؛ فيرى إقبال المسلمين على الصلاة في خشوع ونظام، ويسمع القرآن الذي جعله الله تعالى هداية للقلوب، ويرى أثناء ذلك تعامل المجتمع المسلم من خلال تعامل الصحابة مع بعضهم البعض، ومن خلال تعاملهم مع قائدهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولو حبسه في بيت من البيوت لما تحقق شيء من ذلك.
2- بيان أخلاق المسلمين في تعاملهم مع الأسري، وذلك من خلال إطعامه، وإحضاركميات كببرة له من الطعام ، فلم يقوموا بضربه أو تعذيبه إذ لا فائدة هنا ترتجى من وراء ذلك، مما يكون له أثر كبير على موقف الرجل من الإسلام.
3- - ما ظهر له من أن المسلمين ليسوا طلاب دنيا، وأنه لا يدعوهم إلى أسره الرغبة في جمع المال فلم يلتفتوا إلى قوله: إن كنتم تريدون المال أعطيتكم منه ما شئتم .
4- وقد تبين للرسول صلى الله عليه وسلم أن موقف ثمامة بدأ يتغير، وذلك من خلال اختلاف أجوبته، ففي أول مرة قدم التهديد حيث قال: أن تقتلني تقتل ذا دم، أي إن قتلتني فهناك من يأخذ بثأري، لكنه ما عاد يكررها في المرات التالية وقدم على ذلك مجازاة إحسان الرسول صلى الله عليه وسلم بالاعتراف بالجميل والشكر عليه وذلك بقوله: وإن تنعم تنعم على شاكر، وهنا أطلقه الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأن الخير في إطلاقه على كلا الحالين: فهو إن أسلم فذلك خير كبير، وإن لم يؤمن لكنه سوف يحفظ هذه المنة للمسلمين كما قال " إن تنعم تنعم على شاكر " أي يشكر هذه النعمة ويكافيء عليها، فصار ليس في قتله فائدة وقد صدق ما توقعه الرسول صلى الله عليه وسلم في ثمامة فأعلن إسلامه وشهد شهادة الحق.
والأمثلة في ذلك كثيرة جدا، وبعضها أوضح من بعض في الدلالة على المراد، وننتقل إلى العصر الحديث لنرى صناعة بعض الأحداث فيه.

• حرب حزيران 1967 م:
في الخامس من شهر حزيران من عام 1967م نشبت حرب بين اليهود والعرب انتهت في مدة وجيزة بانتصار ساحق لليهود، حققوا به جزءا من أحلامهم التي تحدد دولتهم بأنها من النيل إلى الفرات، فكيف حدث ذلك:
تم تسريب خبر مضمونه أن دولة اليهود تحشد جنودها على الحدود السورية وهي على وشك أن تجتاح هذه البلدة الصغيرة، ومسربو الخبر يريدون إشعال حرب بين العرب واليهود، يظهر فيها العرب على أنهم البادئون في الوقت الذي تنتهي فيه هذه الحرب بفوز اليهود، وانطلاقا من دراسة الواقع فقد جرى تسريب ذلك الخبر، ففي الجانب المقابل الزعيم العربي الذي ملأ بضجيجه دنيا العرب بالآمال العريضة، فقد كانوا يعلمون شخصيته المحبة للظهور بمظهر البطولة المفتونة بالعظمة وبإعلائه لوثن القومية، وأن خبرا مثل هذا سوف يدعوه لإظهار خصائص شخصيته، وسوف يتصرف تصرفات هوجاء لا تقوم على أية حسابات (وإن كان لا يريد حقيقتها وإنما للاستهلاك المحلي) ويقوم اليهود في الطرف المقابل في استغلال تلك التهويشات بشن الحرب الخاطفة التي تكون في نظر العالم يومئذ حربا دفاعية وليست عدوانية، ( وهناك تحليلات كثيرة وتسريبات تذهب إلى أن زعيم القومية العربية كان متواطئا مع اليهود في تلك الحرب وذلك بإدخال الجيش في حرب غير مستعد لها؛ كي يحسم النزاع الداخلي على السلطة بينه وبين الجيش الذي كان مستحوذا على السلطة الفعلية، ولكن هذا لا يهمنا كثيرا الآن، وإنما نحن نتحدث هنا بحسب الظاهر) وقد قامت الحرب بالفعل بعد أيام قليلة وهزم الجيش المصري هزيمة نكراء ، وكسب اليهود فوزا ساحقا رخيصا لم يكلفهم ثمنا يذكر، وصارت هذه الحرب هي الطريق إلى إذلال العرب حتى اليوم، وقد تحقق الحدث على الصورة التي أراد له المصممون ، وقد تم ذلك من خلال :
1- المعرفة الجيدة بشخصية جمال عبد الناصر زعيم القومية في ذلك الوقت!
2- المعرفة بضعف إمكانات الجيش وعدم قدرته على خوض معركة لم يجهز أو يعد لها.
3- الدعاية بأن اليهود في موقع الدفاع أمام طوفان العرب الذي سوف يلقي بهم في البحر كما يصرح بذلك زعيم القومية.
4- استعداد اليهود لهذه الحرب والتخطيط لها منذ أمد، فالحرب لم تفرض عليهم ولم يخوضوها رغما عنهم، بل هم في الحقيقة الذين فرضوها .
ولم يبق بعد ذلك إلا صناعة الحدث الذي تتوالى بعده الأحداث ، ولم يستطع عبد الناصر أن يصنع شيئا بتهديداته لأنها كانت بلا رصيد، وكان الطرف المقابل يدرك ذلك جيدا.

• حرب الخليج الثانية:
وقريب مما تقدم ما عرف بحرب الخليج الثانية، فقد كانت أمريكا قد بدأت في الاستعداد لتنفيذ مخططها، لتصبح امبراطورية عظمى وحيدة في العالم، وكان من شرط ذلك أن تستولي على مصادر القوة الاقتصادية في العالم، بعد أن استحوذت على القوة العسكرية التي لا تقاوم، وأول ذلك النفط لتوقف جميع الصناعات على تواجده بوفرة، لذلك اتجهت بنظرها صوب نفط الخليج لتستولي عليه، أو لتجعله على الأقل في المرحلة الأولى تحت تصرفها، وكان من ما يدخل في مخططها أيضا تأمين الوجود اليهودي في فلسطين، والقضاء على أية قوة يحتمل أنها تهدد ذلك الوجود في يوم ما ، ومع المعرفة بمكونات شخصية رجل مثل صدام حسين ، ومع المعرفة بضعف دولة مثل الكويت ، إضافة إلى الخلافات القديمة بين البلدين، فقد تم تسريب خبر لصدام: أن أمريكا لن تتدخل في أي نزاع محلي مادام ذلك لن يؤثر على الإمدادات النفطية التي تحتاجها، وقد كان ذلك بمثابة إشارة البدء لتحقيق الحدث التي هدفت إليه أمريكا من وراء ذلك، وقد قام صدام باتخاذ الخطوة التي خططت لها أمريكا، وهي احتلال الكويت، وقد أوقعه طمعه الشديد في ابتلاع الطعم الذي كانت سنارة الصياد ظاهرة فيه ، ثم تداعت الأمور بعد ذلك على النحو المعلوم للجميع، والذي تم الترتيب له سابقا، حتى انتهى الأمر باحتلال العراق بعد ما يقارب عقدا من الزمان ليكون العراق النموذج " المؤمرك" لدول الشرق الأوسط، وليمثل ذلك التحول غير المتوقع صدمة للأنظمة العربية، حتى تهرول إلى التغيير المطلوب الذي تسعى أمريكا إلى حصوله، ولكن من غير أن تدفع أمريكا ثمنا لذلك، ولكن الريح لا تجري دائما بما تشتهي السفن، فقد ظهر في المعادلة رقم صعب لا يمكن تجاوزه لم تكن أمريكا قد عملت حسابه بشكل دقيق، وذلك متمثل في المقاومة العراقية، التي كانت مفاجئة للجميع.
ومن هنا يتبين أن عدونا يظل يخطط لما يريد حصوله سنوات عديدة سابقة على الحدث ، فيحاول تحقيق شروط الحدث، ثم يفتعل أسبابه حتى تستكمل الخطة ما تحتاج إليه، ثم لا يبقى بعد ذلك إلا " القشة التي تقصم ظهر البعير " كما يقال، ثم تتداعى الأمور على النحو المرتب له، والمدروس دراسة جيدة، فلا يكون والحالة هذه هناك مفاجآت تعترض وقوع الحدث كما تم تصميمه، ولكن يبقى بعد ذلك قدر الله العلي الكبير، والقدر غالب ليس بمغلوب.

أحداث الحادي عشر من أيلول:
تذهب طائفة من المحللين أن تلك الأحداث قد رتب لها على طريقة صناعة الحدث، إذ الخطط لاحتلال أفغانستان كانت معدة قبل ذلك، كما كشفت عن ذلك كثير من المصادر الإخبارية، وحتى مع اعتراف تنظيم القاعدة بمسئوليته عن هذه الأحداث، فإن هذا لا يتعارض مع تلك التحليلات، إذ تكون المخابرات قد رصدت هذا التوجه، واعترضت رسائله المشفرة، وقامت بفكها، وتركتها تأخذ مسارها من غير تعطيل لها، مع المتابعة حتى يكون الأمر تحت السيطرة، وتم الاستفادة منه واستغلاله في إخراج الحدث على النحو الذي يجعل ما تقوم به أمريكا له ما يسوغه أمام العالم، ولعلنا ندرك السبب الذي من أجله تحاول أمريكا أن تجعل لعملها مسوغا أمام العالم، رغم امتلاكها لأكبر قوة عسكرية مجهزة بالعتاد الأقوى في العالم، إذا نظرنا إلى أن أكثرية دول العالم إن لم يكن جميعها قد سكتت على ضرب أفغانستان، ولم تعترض على ذلك، بينما العكس في حالة العراق إذ أن كثيرا من الدول بل الأكثرية تعارض احتلال العراق، لأنه في الحالة الثانية يتم بغير مسوغ مقبول، ولعله من أجل هذا سعت أمريكا دوما ولا زالت تسعى للإيجاد علاقة بين صدام حسين وبين تنظيم القاعدة.
فأمريكا لكي تحقق هدفها من أقامة امبراطوريتها وفرض سلطانها على العالم قامت بما يلي:
1- اختيار أهداف ضعيفة يمكن التغلب عليها بسهولة، مع إظهار القوة الفائقة في ضرب هذه الأهداف التي تخيف الآخرين، وتردعهم عن الوقوف في طريق المشروع الأمريكي.
2- الإعلام المكثف، والدعاية المضللة، وترويج مصطلح الإرهاب بدون تحديد مضمون له، حتى يكون سيفا على رقاب الجميع.
3- تخويف وترويع الآخرين بأن يحددوا مواقفهم، وأن من ليس مع أمريكا فهو في صف أعدائها وعليه أن يتحمل تبعات ذلك .
4- المساهمة بطرق مباشرة وغير مباشرة في بعض الأحداث التي تسوغ لها شن الحرب بزعم الدفاع عن نفسها
5- ابتداع مصطلح الحرب الاستباقية الذي مضمونه شن الحرب على الآخرين بغير مسوغ إلا ضمان تفرد أمريكا بالقوة المسيطرة على العالم، وقد وصلت أمريكا بذلك إلى الحد الذي يجعلها تقصد إلى ما تريد قصدا من غير الاحتياج إلى اللجوء إلى تقنيات صناعة الحدث، لكن نتائج الحرب على العراق قد تردها عن ذلك وتحوجها إلى الرجوع إليه.

متطلبات صناعة الحدث:
1- دراسة كاملة وافية للحدث من جميع جوانبه ، فتتم دراسة البيئة التي يراد صناعة الحدث فيها، من حيث الزمان والمكان والظروف المحيطة، والمؤثرات التي تؤثر فيه سلبا أو إيجابا، وطرق تعزيز المؤثرات الإيجابية وإضعاف المؤثرات السلبية، كما يتم في ذلك دراسة تأثير دول الجوار على الحدث مع استكشاف الموقف العالمي.
2- دراسة الحدث نفسه وكيفيات التحقيق الممكنة، واختيار أفضلها ، مع إمكانية التغيير وفق تطورات الواقع وما يستجد فيه من مؤثرات، فإن صناعة الحدث قد تستغرق عدة سنوات يتغير فيها أشياء كثيرة، لم تكن وقت التخطيط على مسرح الأحداث.
3- الاستكشاف الدوري لبيئة الحدث، حتى لا يحدث تغيير غير ظاهر قد لا ينتبه له مصممو الحدث، مما يكون له تأثير كبير على النتائج ( وقد يكون ما يحدث الآن من المقاومة في العراق نتيجة مباشرة لعدم قيام العدو بهذه الخطوة المهمة) وللاستكشاف وسائل متعددة منها: الاستطلاعات، والاستبانات، والأبحاث التي تقوم بها مراكز الأبحاث المتخصصة، وغير ذلك من وسائل تجميع المعلومات، ثم تفرز هذه المعلومات وتصنف وتجرى عليها الدراسات والمعالجات التي يتوصل منها إلى نتائج، تعتمد دقتها على دقة المعلومات المتحصل عليها ودقة معالجتها.
4- سعة أفق الفريق الذي يقوم بصناعة الحدث أو التدخل فيه، والخبرة الطويلة والحكمة في التصرف، مع الصبر والتأني وعدم الاستعجال والتهور ، وعدم الرغبة في الظهور أو إبداء المظاهر البطولية ، وينبغي أن يعمل الفريق خلف الأضواء لا أمامها.
5- الاعتماد على الدراسات الدقيقة الموثقة، وليس على مجرد التصورات أو التحليلات الفكرية التي لا تستند إلى واقع صحيح، مع وجود البدائل المتعددة التي يمكن اللجوء إليها عند الحاجة.
6- معرفة الآخر معرفة جيدة من حيث: فكره وتصوراته، وعقائده وإمكاناته، وطبيعة الأفكار والتصورات التي تسود المجتمع، وكيفية مواجهة القيادات للأحداث والتفاعل معها، والمؤثرات التي تتدخل في صنع القرار السياسي، والحالة الاقتصادية، وغير ذلك مما يعكس رؤية الآخر رؤية واضحة مفصلة، تمكن فريق صناعة الحدث من تصميم الحدث تصميما ملائما للحالة.
7- عدم تغيير أو تعديل الخطط المعدة مسبقا لأي عارض يطرأ، ما لم يدرس الأمر دراسة جيدة، ويكون التغيير أمرا لازما، على أن يتم اتخاذ الخطة الجديدة بالطريقة نفسها التي أقرت بها الخطة المعدلة.

• تقنيات( أساليب) صناعة الحدث:
من خلال ما مر بنا من أمثلة يمكننا أن نستنبط مجموعة من التقنيات( الأساليب) التي تستخدم في صناعة الحدث، فمن ذلك:
1- الجد والصرامة في التعامل مع المقابل، بحيث لا يطمع في التحايل أو الالتفاف، عن طريق الترغيب كالرشوة ونحو ذلك ( كما في قصة سليمان عليه السلام مع ملكة سبأ).
2- التهديد الجازم باستخدام القوة المؤثرة مع القدرة على التنفيذ( القصة السابقة أيضا).
3- الإعلام القوي الذي يبين القدرات ويوهن من عزائم الطرف المقابل، سواء كانت العزائم معنوية( كما في إطلاق الهدي في عمرة الحديبية) أو كانت العزائم عسكرية أو قتالية وقد أرشد القرءان الكريم إلى ذلك فجاء قول تعالى:" وَأَعِدُّواْ لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّةٍ وَمِن رِّبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدْوَّ اللّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِن دُونِهِمْ لاَ تَعْلَمُونَهُمُ اللّهُ يَعْلَمُهُمْ" فإن إعداد القوة المتزايدة التي يصعب هزيمتها والإعلان عن ذلك، قد يصنع حدث الانهزام في العدو المقابل وإيصاله لمرحلة الاستسلام من غير خوض حرب حقيقية، أو التعرض لتكاليفها، ولذلك فإننا نجد أن كثيرا من الدول تحرص على بيان ما لديها من قوة نيران لا تقاوم، وتقوم بعملية عرض للسلاح الجديد التي من شأنها أن تخيف الأعداء وتردعهم، ومن الأساليب المتبعة في ذلك القيام بالمناورات وإجراء العروض العسكرية ، وقد مارس المسلمون الأوائل شيئا من ذلك عندما قدم الرسول صلى الله عليه وسلم ومعه المسلمون في عمرة القضية فقال المشركون : إنه يقدم عليكم غدا قوم قد وهنتهم الحمى، ولقوا منها شدة فجلسوا مما يلي الحجر ( من الكعبة) ينظرون المسلمين، وأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين أن يرملوا ثلاثة أشواط ويمشوا بين الركنين (حيث لا يراهم المشركون ) ليرى المشركون شدتهم وجلدهم، وقد أتى ذلك السلوك بالنتيجة المرجوة منه، فقال المشركون لما رأوا ذلك : هؤلاء الذين زعمتم أن الحمى قد وهنتهم ! هؤلاء أجلد من كذا وكذا(1 ) قال ابن حجر تعليقا على ذلك :" ويؤخذ منه جواز إظهار القوة بالعدة والسلاح ونحو ذلك للكفار إرهابا لهم"(2 ) كما حدث هذا أيضا في فتح مكة فبعدما أسلم أبو سفيان رضي الله تعالى عنه أوقف بمضيق الوادي عند خطم الجبل، وجعلت كتائب المسلمين تمر عليه كتيبة كتيبة كلما مرت قبيلة يقول: من هذه، فيقولون: هذه سليم، فيقول: ما لي ولسليم، وهكذا قبيلة قبيلة، حتى أقبل رسول الله صلى الله عليه وسلم في كتيبة المهاجرين والأنصار، لا يرى منهم إلا الحدق من الحديد، فقال : ما لأحد بهؤلاء طاقة والله، فقال له العباس : النجاء إلى قومك، فجاءهم أبو سفيان يصرخ بأعلى صوته: يا معشر قريش! هذا محمد قد جاءكم فيما لا قبل لكم به، فمن دخل دار أبي سفيان فهو آمن، فقد أوقف أبو سفيان في هذا المكان ليرى كتائب المسلمين، ويرى قوتهم واستعدادهم وإمكاناتهم؛ ليبلغ قومه عن اقتناع ويقين أنه لا أمل في المقاومة، وأن الاستسلام خير لهم وأبقى ، وهكذا صنع هذا المسلك حدث الانهزام عند المشركين فلم تعد بهم رغبة للمواجهة، وإنما صار هم الواحد منهم أن يبحث عن طريقة ينجو بها، وقد كان لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد فهو آمن، أثر كبير في صنع الانهزام التام؛ إذ أنه أفسح بذلك لهم مجالا للنجاة، ولو أنه صلى الله عليه وسلم ما جعل لهم طريقا ينجون به، وأدركوا أنهم هلكى هلكى فربما دفعهم ذلك إلى التجمع والمقاومة، التي يترتب عليها في الغالب وقوع إصابات في صفوف المسلمين0فكان الذي فعله رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك مطابق للحكمة التي يعلمها للناس.
4- الإقناع الملزم أو القاهر عن طريق الإعلام والاستعراض وإظهار القوة القاهرة، فعندما يريد قائد أن يصنع حدث الانهزام عند الطرف المقابل، فإنه يحاول بطرق متعددة أن يرسخ في أذهانهم أنه لا أمل في النجاة أو الفكاك، ولا جدوى من المقاومة إلا مزيدا من المعاناة _ ويستعينون في ذلك بالمخذلين- فإن هذا يؤدي إلى الاستسلام، وفي كثير من هذه الحالات فإن الطرف المقصود بذلك لا يفكر حتى في مجرد النجاة، بل ربما لو أتيحت له بعض الفرص للنجاة والهرب من ذلك المصير لم يحسن أن يستغلها؛ لفرط انهزامه القلبي ولقناعته بأنه لا فائدة من ذلك ، بل تنهار عنده كل عزيمة في التفكير في النجاة، ولا يبقى أمامه غير الاستسلام للقدر المحتوم، وقد روى التاريخ شيئا من هذه الانهزامية العجيبة التي صنعها أعداؤنا على أمتنا فترة من الزمن، فإن كتب التاريخ تروي لنا: أن التتري كان يلاقي مجموعة من المسلمين فيقول لهم مكانكم حتى آتي بالسيف، فيذهب إلى بيته أو معسكره حتى يأتي بالسيف ويقتلهم واحدا واحدا، وما فكر أحد منهم في مجرد الهرب عندما فارقهم ليحضر سيفه؛ من شدة الهزيمة وفقد الأمل في أي نجاة، ولاشك أن أمة تصل إلى هذا المستوى فإن الهلاك والانزواء هو مصيرها، وقد حاولت أمريكا أن تصنع ذلك في حربها على أفغانستان والعراق ، وهذه الطريقة في صناعة الحدث تفسر بعضا من حالات الاستسلام المزرية على كثير من الشعوب في مواجهتها لطغيان أمريكا وحلفائها ، وقد صنعت أمريكا ذلك في الحرب العالمية الثانية عندما استخدمت لأول مرة في التاريخ أسلحة الدمار الشامل وقامت بضرب اليابان بالقنبلة النووية فقتلت وأصابت مئات الآلف في لحظات، ثم عاودت الكرة في اليوم الثاني مما جعل اليابان تستسلم وتنهار انهيارا تاما، ويشهد لهذا الأسلوب ما جاء في الخصائص النبوية قوله صلى الله عليه وسلم " نصرت بالرعب مسيرة شهر"( 1 )
5- الاستدراج: وهو أسلوب يجري على أرض الواقع قبل التنفيذ بفترة للتأكد والتدقيق في المعلومات المتوفرة، ومدى مناسبتها للخطة الموضوعة، وكمثال لذلك: عندما تنشب معركة بين جيشين فقد يعمد أحدهم من أجل استكشاف إمكانيات الجيش الثاني من حيث حجمه، والقوة التي معه، ومرابض النيران وقوتها، ونوعيات الأسلحة، والتكتيكات التي يتبعها، إلى الاستدراج وذلك عن طريق إخراج مجموعة صغيرة من القوات: الجنود والآليات، بغرض أن يشن عليه القائد الآخر الهجوم فيكتشف من خلال ذلك المعلومات التي يريدها، وهو في هذه الحالة لو وقعت في جنوده خسارة قادر على تحملها، لأن هذه القوة هي مجموعة صغيرة ولا تمثل القوة الضاربة لديه ، وإذا كان القائد الآخر حكيما وليس أهوجا فأنه لا يستدرج لمثل ذلك، وقد يترك هذه القوة ولا يتعرض لها مع متابعتها حتى لا يؤخذ على غرة ، أو يخرج لها قوة مكافئة من غير أن يستخدم لذلك كل قوته فيكشف عنها لعدوه.
6- إرباك الطرف المقابل : فعندما نريد مثلا صناعة حدث التفرق والتشتت في الرأي عند الخصم، فقد نعرض عليه عدة بدائل للاتفاق على أحدها، على أن تختار البدائل بعناية فائقة بحيث يكون كل بديل محققا لطموحات فئة من الفئات المقصودة بذلك الحدث، بينما يكون مخيبا لآمال الفئات الأخرى، وهكذا فتتفرق تلك الجموع وتتشتت حول تلك البدائل مما يوهن الطرف المقابل ويضعفه.
7- الاستثارة : وهي استثارة ما عند الناس من قوي الخير المركوزة في الفطرة كمن يريد أن يستثير الناس للدفاع عن الديار فيرسل لهم خصلة من شعور النساء ويبين لهم أن النساء عرضة للأسر من قبل الأعداء المهاجمين ما لم يقف الشعب مع حكومته في مواجهة ذلك الهجوم، وعندما تكون عند الناس غيرة على الحرمات فإن ذلك يعد مثيرا جيدا، ومن المثيرات أيضا الترغيب وقد فعل ذلك الرسول صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر عندما قال لأصحابه: قوموا إلى جنة عرضها السموات والأرض، ومن المثيرات أيضا الترهيب، ومن الوسائل المعاصرة التي تستخدم في ذلك: الصورة والأفلام المتحركة التي تنقل صورة حية لها تأثير أقوى بكثير من مجرد الكلام، فعندما تعرض فيلما متحركا ليهودي وهو يضرب امرأة فلسطينية عجوزا، ويبعثر لها أغراضها على الأرض، ويركلها برجله، وهي تحاول جمع هذه الأغراض، فإن تأثير ذلك أقوى بكثير من نقل هذه الصورة عن طرق الكلمات فقط.
8- تقدير الناس وإنزالهم منازلهم حتى وإن كانوا من المخالفين أو الأعداء وانظر ماذا فعل تقدير الرسول صلى الله عليه وسلم للحليس عندما علمه ممن يعظمون الهدي وأطلق الهدي أمامه إشارة لتقدير ذلك عنده، وانظر في الطرف المقابل عندما لم تقدره قريش، وكيف انتصر للصف المقابل لهم.
9- الإيهام: كأن تتصرف تصرفا يوهم الطرف المقابل بما تريد أن يتصوره من غير أن يكون لذلك حقيقة، ومن الأمثلة المعاصرة على ذلك ما قامت به مصر قبل حرب العاشر من رمضان، من محاولة إيهام اليهود بأن مصر ليست مقبلة على الحرب أو القتال، إذ نزل إعلان في الصحف المصرية: بفتح باب القبول لطلبات الحج من الضباط المصريين الراغبين في أداء فريضة الحج، فكان في ذلك إيهام لليهود أن مصر ليست مقبلة على قتال، مما يساعد على تشويش التفكير اليهودي حول النوايا المصرية في الحرب.
ومما يساعد في تلك الأساليب ويعين عليها: اختيار الوقت المناسب والظرف المناسب، الإحاطة بدقائق الأمور وخصائصها المتعلقة بالحدث، سرعة التحرك والاستفادة من الفرص المتاحة، بناء قاعدة معلومات عن الطرف المقابل، التوازن وعدم الاضطراب في مواجهة الأمور، التفكير في أكثر من اتجاه ولا نحصر أنفسنا في اتجاه واحد، إيجاد أكبر عدد ممكن من البدائل للجوء إليها عند الحاجة إليها، تقسيم الحدث إلى عدة أحداث جزئية كل منها يؤدي إلى الآخر، توظيف الحدث القائم ( الاستفادة منه ) إذا لم يمكن صناعته.
ومما ينبغي معرفته أن الأساليب تختلف من حدث إلى آخر، فكل حدث له أسلوب يناسب صناعته، بل الحدث الواحد يختلف أسلوب صناعته باختلاف البيئة التي يطبق فيها أو عليها.
إن عدم القدرة على صناعة الحدث له أخطار وأضرار كثيرة إذ أنه يجعل غالب الأفعال والتصرفات مجرد ردود أفعال والغالب على ردود الأفعال أن تكون غير مدروسة، وقد يكون رد الفعل في هذه الحالة داخل في نطاق صناعة الحدث المعادي ، فيكون رد الفعل غير المدروس في هذه الحالة أو الذي لم يأخذ حظه من الدراسة الصحيحة محققا للمراد من الحدث المعادي ، فقد يقوم العدو بعمل استفزازي يجعل أصحاب القرار يستعجلون الرد للحفاظ على الهيبة والمكانة بين الأتباع مما يجعل العدو يقوم بعمل آخر قد أعد له مسبقا على أساس رد الفعل غير المدروس يكون أقسى وأشد من السابق مما قد يضعف العزيمة والرغبة في المقاومة والثبات في الميدان إلى حد بعيد، وهذا يستلزم وجود مراكز أبحاث متخصصة لدراسة الأمور الواقعة ، والأمور المحتملة الوقوع ودراسة الواجب إزاء ذلك كله حتى يمكن الخروج من دائرة رد الفعل السريع المنفعل الذي قد يضر أكثر مما ينفع.

كيفية مواجهة صناعة الحدث المضاد:
كما نحاول نحن أن نتدخل في صناعة الحدث عند الآخرين لمصالحنا، فإن الآخرين يفعلون الشيء نفسه بالنسبة لنا، وينبغي أن تكون لنا القدرة على مواجهة ذلك حفاظا على ديننا ودنيانا، فمن ذلك:
1- التقيد الصحيح بما شرعه الله لنا؛ فإن شريعة الله لعباده شرعها رب العالمين أحكم الحاكمين الذي هو بكل شيء عليم، الذي يقدر مآلات الأمور ، وقد شرعها الله تعالى ليكون الالتزام بها محققا للناس سعادة الدنيا والآخرة، فالالتزام بها يحقق للمسلمين صناعة الحدث على النحو الأفضل لهم، ويحقق لهم في الجانب المقابل مواجهة حدث الآخرين وإن هم لم ينتبهوا لذلك، ولم يخططوا له قصدا، فإن الشريعة موضوعة على هذا الوضع الذي يكفل السعادة والنصر للمسلمين بمجرد الاتباع و التقيد، فاتباع الشرع دائما يصب في إفشال الحدث الذي يريده الشيطان بالمسلمين، والشيطان هو ولي الكافرين وهو الذي يخطط لهم ويمدهم، والله ولي المؤمنين وقد أنزل لهم الشريعة ليكون اتباعها نجاة من أساليب الشيطان وأوليائه، وتلك نتيجة الطاعة في أرض الواقع.
2- الهزيمة تبدأ أول ما تبدأ في القلب، ثم تنتقل بعد ذلك إلى الساعد والسلاح، فالثقة بالله والاعتصام به، والإيمان بالقدر، يمنع من هزيمة القلب، فيظل المسلم حتى آخر لحظة من حياته وهو عالي الرأس.
3- الثقة في وعد الله لعباده المؤمنين بالنصر والتمكين ، فذلك يجعل المؤمنين يخططون ويعملون بهمة ونشاط، وهم على أمل الظفر، ويعلمون أن الله لا يخلف وعده، فإذا تخلف شيء من ذلك فإنما أسباب ذلك ترجع إلى تقصيرهم، وعدم قيامهم بما أوجب عليهم ربهم.
4- العاقبة للمتقين، فالمعرفة بذلك والتيقن منه تمنع من الإحباط- الذي يقتل الهمم- حتى مع التعثر وحتى إن طال الطريق.
5- التحلي بسعة الأفق واتساع نطاق المعرفة، والخبرة بالنفوس البشرية وتقلباتها، ووجود القدرات الاستكشافية العالية، التي ترصد تحركات وتصرفات الآخر بدقة، والتي تمكن من رسم الخطط على بصيرة.
6- نشر العلم الشرعي بين الناس والدعوة إلى العمل به، ونشر ثقافة صناعة الحدث .
والموضوع بعد ذلك موضوع كبير وعريض، ولعل ما قدمناه هنا يكون محرضا لأهل الاختصاص على المشاركة والنزول إلى الميدان

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد الشريف
  • مقالات في الشريعة
  • السياسة الشرعية
  • كتب وبحوث
  • قضايا عامة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية