صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فوائد من مصنفات العلامة العثيمين (2) أئمة وأعلام في الميزان

    فهد بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ

     
     بسم الله الرحمن الرحيم

     

    الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين, نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...أما بعد :

    فالكلام في الرجال بإنصاف, من غير تطفيف أو تخسير, فن جليل, لا يقوم به كل أحد, فالإنصاف كما قال العلامة الذهبي رحمه الله : عزيز.

    والعلامة محمد بن صالح العثيمين رحمه الله, له كلام قليل في بعض الأئمة والأعلام, وقد جمعتُ هذا القليل, أسأل الله الكريم أن يجعل فيه الخير الكثير, ومن أولئك الأئمة والأعلام الذين تكلم فيهم الشيخ :

    ابن حجر والنووي

    قال الشيخ رحمه الله : ابن حجر والنووي رحمهما الله من أئمة الخير, الذين بذلوا ما استطاعوا من نفع الأئمة الإسلامية, وما زال المسلمون ينتفعون بكتبهما منذ عهدهما إلى عهدنا هذا – ولله الحمد – وهما ليسا معصومين, فقد يخطئان في أمر من الأمور, مثل أن يأخُذا برأي أهل التأويل, بل برأي أهل التحريف في الصفات, لكن الإنسان إذا أخذ برأي مذهب من المذاهب, لا يكون من أهل هذا المذهب, فربما تتبعُ المذهب الحنبلي وتأخذ بقول من أقوال الشافعي ولا تكون شافعياً...فكون النووي يذهبُ إلى بعض النصوص الواردة في الصفات, فيتأولُ فيها, ويحملها على غير ظاهرها, فهذا لا يُؤدي إلى إهدار جميع ما فعل من حسناتٍ, وكذلك ابن حجر, وإن كان ابن حجر أحسن من النووي في هذا الباب...

     وقال : ابن حجر والنووي قد أفادا المسلمين فائدة عظيمة, وما زال المسلمون – ولله الحمد – ينقلون من كتبهما, وليسا معصومين, عندهما خطأ في الصفة, ونسأل الله تعالى أن يعاملهما بعفوه, ونرى أنهما قد نالا أجراً واحداً على ما اجتهدا فيه وأخطآ.

    شيخ الإسلام ابن تيمية

    قال الشيخ رحمه الله : كان رحمه الله عالماً كبيراً, وعلماً منيراً, ومجاهد شهيراً, جاهد في الله بعقله وفكره, وعلمه وجسمه, وكان قوي الحجة لا يصمد أحد لمحاجته, ولا تأخذه في الله لومة لائم إذا بان له الحق أن يقول به, ومن ثم حصلت له محن...فحبس مراراً, وتوفي محبوساً في قلعة دمشق في 20 شوال 728هـ  

    وقال رحمه الله : ممن اشتهر في الأُمة الإسلامية, ولاسيما في العصور المتأخرة, وذلك لأنه جمع الله له بين العلوم الشرعية والعقلية, فصار من آيات الله في حفظه وفهمه وورعه وشجاعته, وغير ذلك من صفاته التي تعرف من تراجمه.

    وقال : شيخ الإسلام ابن تيمية أعطاه الله تعالى علم المأثور, وعلم المنظور, يعنى : أعطاه الله تعالى علماً بالآثار, وعلماً بالعقل, وعنده من الأدلة العقلية والنقلية ما يفحم به خصمه, حتى أنه رحمه الله يستدلُّ بالنصوص التي استدل بها خصمه على خصمه.

    وقال رحمه الله : شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله وناهيك به علماً, وناهيك به فقهاً, وناهيك به ورعاً.

    وقال رحمه الله : شيخ الإسلام ابن تيمية أقول بحقٍّ : إنه رجل أعطاه الله تعالى علماً وفهماً وعقلاً وديناً, ولهذا تجد اختياراته في الغالب الكثير هي الموافقة للصواب.

     

    العلامة ابن القيم

    قال الشيخ رحمه الله : ابن القيم رحمه الله قلمه سيال, ومن نعمة الله على العبد أن يكون قلمه سيالاً, ويكون كلامه منتظماً ومتآلفاً.

    العلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي

    قال الشيخ رحمه الله : الشيخ عبدالرحمن بن سعدي رحمه الله هو شيخي, وأنا أشهد له بسلامة العقيدة, وحُسن الخلق, والعمل الصالح...

    أما بالنسبة لمُعاملته فأنا ما رأيتُ أحداً أحسن أخلاقاً منه, رحمه الله, رجل متواضع, يُحبُّ الفقراء, يُحبُّ الستر عليهم...وكان متواضعاً رحمه الله للطلبة, وكان يمازحهم, ورُبما يُهدي إليهم أشياء ليست بذات قيمةٍ جبراً لقلوبهم...

    ونحن ولله الحمد اكتسبنا من أخلاقه شيئاً كثيراً, ولكن لم نلحق به حتى الآن...وهو رحمه الله حصل عليه من النكبات وإيذاء الناس له, ولاسيما من أقرانه من العلماء, ولكنه صبر واحتسب, وكانت العاقبة له, ولم يعرف الناس قدره إلا بعد أن توفي رحمه الله, عرفوا قدره, وما أسدى إلى هذه الأمة من العلوم النافعة الجمه, وكُتُبُه...سهله كل ينتفع بها العاميُّ وطالب العلم.

    الرجل رحمه الله كان دُرَّة زمانه, ولم نعلم أحداً مثله في حسن الخلق واللين والسهولة والسعة, فلم يكن عنده ذاك التشتيتُ الذي يكونُ عند بعض الناس, بل هو رحمه الله سهل, إلا أنه لا يمكن أن يُقرَّ شيئاً محرماً يرى أنه مُحرم, بل ينكره غاية الإنكار,

    فنسأل الله تعالى أن يعُمنا برحمته وإياه, وأن يجعلنا جميعناً في دار كرامته.

     الرازي

    قال الشيخ رحمه الله : الرازي المفسر المشهور, والمتكلم الصوفي الفلسفي, وهو معروف, ويُعتبر من أذكياء العالم, وله شطحات كثيرة في التفسير وغيره, ولكن يُقال : إنه في آخر عُمُره تاب إلى الله, والله أعلم.

    عبدالملك بن مروان

    قال رحمه الله : الخليفة الجيد الذكي.

    الحجاج

    قال رحمه الله : الرجل معروف بأن لديه غُشماً وظلماً, وله حسنات, لكن سيئاته تغلب على حسناته.

    ابن رشد

    قال الشيخ رحمه الله :

     ابن رشد الثاني رحمه الله, مالكي المذهب, وهو رجل مذهبه مذهب سلفي,

    أما ابن رشد الأول, فقد دخل عليه شيء من مذاهب الفلاسفة

    هرقل

    قال رحمه الله : هرقل ملك الروم, وكان ذكياً عاقلاً, لكن لم ينفعه عقله ولا ذكاؤه, وقصته مع أبي سفيان حين قدم عليه مشهورة معروفة.

    ابن عربي

    قال الشيخ رحمه الله : قدوة القائلين بوحدة الوجود.

    وقال : له شطحات تصل إلى حد الكفر.

     التلمساني

    قال الشيخ رحمه الله : يسميه أهل العلم ( الفاجر التلمساني ) لأنه بعيد عن العفة...هو عفيف إلا عن الباطل, نسأل الله العافية.

    أرسطو

    قال الشيخ رحمه الله : يسمونه المعلم الأول, لكنه معلِّم الشر والفساد, والعياذ بالله, ومن دعا إلى ضلالة فعليه وزرها ووزر من عمل بها إلى يوم القيامة.

    الفارابي

    قال الشيخ رحمه الله : من أساطين الفلاسفة.

    ابن سينا

    وقال : من المتفلسفة الإسلاميين الذي ينتمي إلى الإسلام..ولكنه نسأل الله العافية على خلاف ذلك.

    وقال : ابن سينا وأتباعه...أظهروا الإسلام مُداهنة, وإلا فهم زنادقة منافقون كفار, إلاَّ أنَّهم أُظهروا أنهم مسلمون.

    قال الشيخ رحمه الله : صرح شيخ الإسلام وابن القيم بأن ابن سينا كافر, ليس من المسلمين...وهو كافر لا يجوز أن يُنوه باسمه إطلاقاً.

    وقال : ابن سينا والعياذ بالله, كان قائداً إلى النار, لأنه مضى على مقالته أمة اغتذوا بلبان, وبئس اللبان.

    وقال : الأصل عدم رجوعه للإسلام...أما ما روي عنه من نظم أو كلام له بأنه رجع, فإنه ينظر في صحة إثبات هذا النظم له, وأين من رواها ؟ حدثنا فلان عن فلان عن فلان حتى يصل إليه لأنه ربما يقول هذه القصيدة من يدعي أنه رجع

     

    الطوسي

    قال الشيخ رحمه الله : الطوسي كان وزيراً لآخر خلفاء بني العباس, وكان..ماكراً مخادعاً, طلب من التتر أن يقدموا إلى بغداد عاصمة المُلك, وسهل لهم الطريق...وهو قد خدع السلطان الخليفة العباسي.

    وقال : يسمى نصير الدين, ولكن ابن القيم وصفه بما هو أهله, فقال : ( نصير الكفر) وصدق رحمه الله, نصير الكفر على مذهب ابن سينا وأتباعه الناصرين لملَّة الشيطان.

    وقال: يسمى نصير الدين الطوسي, وهو في الحقيقة مُذِلُّ الدين, وليس نصيراً للدين.

    وقال جرى على الإسلام منه أعظم محنة.

    المراجع : كتب الشيخ التي تم الرجوع إليها

    * مذكرة على العقيدة الواسطية

    * دروس وفتاوى من الحرمين الشريفين

    * شرح الكافية الشافية في الانتصار للفرقة الناجية

    * مجموع وفتاوى ورسائل الشيخ/ جمع الشيخ فهد بن ناصر السليمان

    * التعليق على صحيح البخاري


     

    كتبه / فهد  بن عبدالعزيز بن عبدالله الشويرخ


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    فهد الشويرخ
  • كتب
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية