صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بين الإبداع والرعونة

    محمد بن سرّار اليامي

     
    رأيت أن كثيرا من المبدعين يمرون بمرحلة عمريه تغمرها آفات كثيرة أهمها ...
    تجاهل من حولهم لطاقاتهم وقدراتهم ...
    و أستحقار أفكارهم ، والنظر إليهم على أنهم أطفال مشاكسون وعلى أن هذا التصرف مجرد رعونة من رعونات هؤلاء الصبية ... مما يساهم في أحد أمرين ...
    أما صقل شخصية هذا المبدع أو دفن إبداعه وكبته ...
    والأولى اعرف عليها مثالاً ، هو أن إسحاق نيوتن كان كبير الرأس محتقرا من أقرانه ، وقد قدم للعالم قوانين رياضية نافعة ، بل كان من ابرز المبدعين في بابه ، على ما كان يوصم به في صغره من تهم تلقي إليه جزافاً ...
    أما الثانية فأمثلتها كثيرة ، وخز أحدها ...
    شاب في العقد الثالث من عمره ، لا يستطيع التحاور مع زملائه و أقرانه ..
    بل لا يستطيع أبداء وجه نظره ، لما غرس والده في نسفه من رعب ، وخوف من المجتمع ، بل وزاد الطين بله ان هذا الشاب قدم قصيدة في أحد المحافل فعنفه والده على ضعف صوته ، وسوء إلقائه ، علما بان ألقاه كان حسنا وصوته جيد ولكن الوالد عنفه إمام رفاقه ، مما جعل الولد ينزوي باكيا ...
    ومقصود الوالد خير ، فهو يصبو للكمال ، ولكنه تكلم في غير المكان المناسب وبالشكل الغير المناسب فأدي ذلك إلى أزمة حادة لهذا الشاب صاحبته طيلة سنين حياته ...
    وكان بالإمكان أن يكون خطيب زمانه ، أو شاعر أوانه لو حصل علي شي من التحفيز والدعم المعنوي ، والتشجيع ...
    وقد حدثني أحد الزملاء عن شاعر شاب لامع يدعي " حمد الحجى " مرض في أول حياته وهو في مطلع العقد الثالث من حياته ...

    قال الطبيب المعالج :
    وكان عامة مرضه من أقرانه ، إذ انهم كانوا شديدي الكبت لموهبته ، وكثيرا ما يتعمدون إهماله ، وعدم الالتفات إليه ، وقد كان يحمل إبداعا في الشعر عجيب ، وله قصائد ذكر ذلك فيها .. من أعذبها قوله :
    " أيسعد أقوام وهم قرنائي " وقد عانا أيضا أحد الشعراء حين ما عرض قصيدة له عن الفرزدق فحسده الفرزدق وخشي منه فقال متهكما ومحطما :
    الحمد لله الذي أخرجها من بطنك ، ولو بقيت فيه لقتلتك ..ومع هذا لم يقف الإبداع عند هذا الخندق بل جاوزه ... وما اكثر بني الفرزدق في زماننا ...

    "رائعة "
    دع الحسود وما يلقاه من كمد *** يكفيك منه لهيب النار في كبده
    إن لمت ذا حسد نفست كربته *** وان سكت فقد عذبته بيده

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد اليامي
  • رسائل دعوية
  • رسائل موسمية
  • فوائد من الكتب
  • المتميزة
  • كتب دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية