صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عندما أكون جبانا

    محمد بن سرّار اليامي

     
    رايت أنني من أجبن الناس عند الوادع ،
    ومن أضعفهم عند ساعة الفراق ، ومن أكثرهم شجاً وعاطفة فكنت كلما صاحبت قوما ، أزداد هماً على همي ، وخوفا من المستقبل المقبل على خوفي ..
    وليس ذلك لشي الا مخافة الفراق ..
    فان ذلك مما يصدع قلبي .. ويعلم الله .

    وقد أثر عن أحد الأصاحب رضي الله عنهم انه سؤل:
    مالك تستقل من الاصحاب ؟ !
    فقال : خشية الفراق ....

    وصدق وربي .. فما احرها من ضحكات تضحكها الدموع على مسارح الخدود ...

    وأذكر ايام الحمى ثم أنثني *** على كبدي من خشية أن تصدعا
    فليست عشيات الحمى برواجع *** عليك ولكن خل عينك تدومعا
    بكت عيني اليسرى فلما زجرتها *** عن الجهل بعد الحلم أسبلنا معا

    وهذه الدموع لا تدري أهي من حرارة الفراق ، أم من بعد المزار وشطوط الدار
    كالشمع يبكي وما يدري أعبرته * من حرقة النار أومن فرقة العسل..
    ورأيت من لطائف القطع الاخاذة ما كتبه ابو حيان في رسالة لصاحب
    عزيز ، هي ايضا على لسان حالي ناطقة ، وبما في ضميري خافقة
    ولهذه الوريقات خاتمة ... نسال الله حسن الخاتمة ..
    لم أوخر عمن أحب كتابي نسال الله حسن الخاتمة..
    لم أوخر عمن احب كتابي لقلي فيه او لترك هواه ..
    غير اني اذا كتب كتابا * غلب الدمع مقلتي فمحاه ...
    وغلب الدمع مقلتي فمحاه ... وكم من اوراق في حياتي محيت
    بهذا السبب ... فيا للعجب ...
    وإلي لقاء قريب ...

    " و تذكر "

    يقول القاضى ابو المجد
    ولقد لقيت الحادثات فما جرى *** دمعي كما أجراه يوم فراق
    • وتذكر أن حرارة الفراق تطفئها برودة الامل باللقاء..
    • لو كان للفراق وجه ، لكان أقبح وجه في الدنيا ، ولو كان له صوت . لكان انشز صوت فيها ، ولو كان له طعم لكان اشد على اللسان من العلقم وأقسى من الصبر ...
    * يقول أسامة بن منقذ:
    شكا الم الفراق الناس قبلي *** وروع بالنوى حي وميت .
    • " ودائما" ما أقساها على قلبي ، وما أثقلها على لساني ..
    • طرفي كسير عندها ..
    • عبد أسير عندها ..
    ولكني اصرخ بها فتشق عنان السماء وداعا وداعا والملتقي غدنا .. ، فلا تلمني أخي عند الفراق ، فان محبك ، جبان عند الوداع ...

    هذا وصلي اللهم وسلم وزد بارك على نبينا محمد بن عبد الله وعلى اله وصحبه ومن والاه ، وسلم تسليما كثيرا كثيرا ، واغفر لنا خطيئتنا يوم الدين ، واسترنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض ، ورحم الله من قال امين والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ....
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد اليامي
  • رسائل دعوية
  • رسائل موسمية
  • فوائد من الكتب
  • المتميزة
  • كتب دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية