صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    محكمة العدل

    محمد بن سرّار اليامي

     
    يا متميزة .. احذري الحسد فإنه آفة كل جسد ، وهو محرق السعادة ، مطفئ للإرادة ، وقاتل للتميز ، وقديماً قيل:
    " الله أكبر على الحسد ما أعدله ، بدأ بصاحبه فقتله ".. " كالنار تأكل بعضها إن لم تجد ما تأكله " . فعجباً لأمر الحاسدة مزاجها فاسد ، وسوق بضاعتها كاسد.
    والحسد عقوبة لصاحبته ، وصدق أحمد بن الحسين المتنبي حين يقول:
    إني وإن لمت حاسدي فما
    أنكر أن عقوبة لهم
    وإن المتميزة كلما ارتفع بها علمها وأدبها كلما تكاثفت عليها غيوم المحن والحسد ، فالحاسدة حاقدة لا يرضيها إلا أن تتخلي عن تميزك ، ولموعك ، وسطوعك.
    إن تركتي نجاحك وأخفقت وصرت في صفحة الراسبات رضيت عنك .
    وإن عدت ضعيفة قانعة الدون، بعيدة عن الإبداع رضيت عنك ، وقيدت حبك في قلبها ، فإذا أردت إرضاءها وسعادتها اعمدي إلى محاسنك فاقتليها ، وفضائلك فاجعلي عليها سداً ، ومن بين أيديها سداً ومن خلفها سداً ، قولي سلام على الحاسدات فإنك إذن في أمر مهين.
    وتأملي هذا الموقف :
    جاء في بعض الكتب أن أعرابياً من بني عذرة قد أتت عليه مئة وعشرون سنة ، فقيل له : ما أطول عمرك؟؟
    قال : تركت الحسد فبقيت .." وهذا يحمل على أنه نعم براحة البال ، وتميز بالبعد عن الحسد فكان هو الكاسب.
    قال بعض الأدباء : ستة لا يخلون من الكآبة .. وذكر منهم : حسود وحقود.
    فلا تكوني عدوة لنعمة المنعم ، متسخطة على قضاء الرب ، غير راضية بقسمة الرب بين الخلائق.
    احذري أول الذنوب ، تفوزي برضى علام الغيوب ،وتفرج عنك الهموم والكروب.
    فإن الناس لا يركلون كلباً ميتاً كما يقول الغربيون ، وأقول: إن ركلك من الخلف يُخبِر أنك في الطليعة .
    فالحاسدة صاحبة غم لا ينقطع ، ومصيبتها لا تؤجر عليها ، ومذمتها لا تحمد عليها ، سخط من الرب ، وإغلاق لباب التوفيق في الطريق ، كما يقول أبو الليث السمرقندي رحمه الله .
    وليس هذا إلا من إنصاف الحسد .. فهو الداء المنصف الذي يفعل في الحاسد أكثرمن فعله بالمحسود.
    فلله در الحسد ما أعدله ، بدأ بصاحبه فقتله.
    ومما يعينك على تميزك في حياتك .. أن تعلمي أن الحاسدة تغتم وقت سرورك ..
    وتمرض وقت صحتك ..
    وتقلق وقت سكينتك ..
    ولذلك قال الحكيم :
    صحة الجسد في قلة الحسد..

    ألا قل لمن كان لي حاسداً  *** أتدري على من أسأت الأدب
    أسأت على الله في حكمه  *** لآنك لم ترض لي ما وهب
    فأخزاك ربي بما زادني  *** وسد عليك وجوه الطلب

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد اليامي
  • رسائل دعوية
  • رسائل موسمية
  • فوائد من الكتب
  • المتميزة
  • كتب دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية