صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    (((الخبز العالمي))) (((الغلو))) (1)

    محمد بن سرّار اليامي
    @Abn_srar

     
    الغلو عالمي النزعة فليس في دين بعينه ولكنه غربي وشرقي..وعندأهل الأديان قاطبة
    ...ومما لاشك فيه أن جماعات الغلو تكونت من أفراد اتفقوا في الأفكار والرؤى والأطروحات والمواقف، مما شكل بينهم إتحادا في الفكرة، وشبه إتحاد في التعامل مع الخصوم، فأصل كل جماعة مغاليةهو.. فرد غالي؛ ولذا ونجد أنه من الهام إبراز بعض الأسباب الشخصية للفرد المغالي، والسمات الذاتيةله...لبيان بعده عن منهج الإسلام وكلمازاد بعدا زادضلالا..ومنها مايلى:

    (أ‌) ضعف العلم الشرعي المؤصل بالدليل والتعليل؛ بل لو قلت: الجهل لما كنت عن الحقيقة بمعزل، ومفاتيحه عند الشخصيات المغالية ظاهرة منها:
    1. عدم الأخذ عن العلماء الراسخين في العلم والكبار فيه. قال ابن سيرين -رحمه الله-: " إن هذا العلم دين فانظر عمن تأخذ دينك".
    2. تطبيق فتاوى صدرت من العلماء الراسخين وأقول بعض السلف على واقع يختلف معها ومع ملابسات صدورها في وقتها ومن ثَمّ، جعل هذه الفتاوى والأقوال قواعد للانطلاق منها في الفهم مع تيقننا بعدم معصومية السلف والخلف، حاشا رسول الله - صلى الله عليه وسلم-.
    3. عدم التفريق بين التكفير العام، وتكفير المعين والبعد عن منهاج أهل الحق في ذلك.

    (ب) التعصب والتحيز،
    وهو من أوصاف الضعف والجهل، ومن خصاله أنه يعمي العقل عن الفهم.
    وهو أيضا: الإنكفاء على الفكرة والجماعة وإضفاء المعصومية عليها دون ما شعور، حتى لا يكون الحق إلا في قول المتعصب المتحيز وفي جماعته فحسب.
    وهذا فيه ما فيه، من عدم الاستعداد لسماع المخالف والذي قد يحمل شيئا من الحق، وفيه أيضا حدة في الطباع يورثها التعصب والتحيز واستشعار المظلومية؛ على المخالف مماقد يكسبه الفجور في الخصومة، وعدم قبول الحق ممن جاء به، وفيه إعطاء النفس الحق في الخوض في أمهات المسائل والإعتذار للمخطئ منهم بأنه بين أجر وأجرين، ومع ذلك فلا يقبل رأي أحد سواه فيما يحكم به، وهذا هو الهوى بعينه.

    (ج)
    الحماس المتهور وغير المنضبط ،
    فالغيرة لله جل وعز عبادة، والغيرة على محارم الله ؛أن تنتهك قربة، والمؤمن يغار أن تنتهك حرمات الله، لكن لا يدفع المؤمن الغيرة على محارم الله للوقوع في محارم الله أيضا، لأن العقل المتحمس والذي تقوم العاطفة فحسب بتوجيهه لا يحسب مآلات الأمورولاعواقبها،ولا غيرة إلا في ريبة كما جاء في الأثر، ولعل أكثر من يقع في هذا السبب هم الشباب، لوجود دوافع النشاط ودواعي الحمية، وغيرها من الدوافع، والواقع شاهد على ذلك، ولقد اتفقت نتائج دراسات وبحوث كثيرة على أن مرحلة الشباب هي المرحلة التي يظهر فيها أكثر مما عداها الشعور الديني لدى الفرد، وحين يفتقد الشباب التربية الرشيدة والقدوة الصالحة؛ أو يتعارض ما يتلقاه في المدارس أو في الحياة مع الشريعة ينتقل إلى ألوان من الشك والاضطراب، سائقة إلى نوع من الانحراف الديني، ومن ذلك الوقوع في الغلو، ويكون هذا مساقه إلى الاستعجال.

    ومجمل معنى الاستعجال هو: أن يظهر الله دينه، وأن يمحق الكافرين. قال جل وعز:
    {خلق الإنسان من عجل }[الأنبياء: ٣٧] ، قال ابن كثير -رحمه الله-: "والحكمة في ذكر عجلة الإنسان هاهنا أنه لما ذكر المستهزئين بالرسول، صلوات الله وسلامه عليه، وقع في النفوس سرعة الانتقام منهم واستعجلت، فقال الله تعالى: {خلق الإنسان من عجل} ؛ لأنه تعالى يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته،بل يؤجل ثم يعجل، وينظر ثم لا يؤخر؛ ولهذا قال: {سأوريكم آياتي} أي: نقمي وحكمي واقتداري على من عصاني، {فلا تستعجلون}.

    ولا شك أن أسباب الاستعجال كثيرة منها:

    1. شيوع المنكرات.
    2. شدة البلاء والظلم.
    3. العجز عن تحمل مشاق طريق الإصلاح والحق.
    4. عدم إطاعة الناهين عن المنكر.
    5. عدم فهم نصوص الجهادفهماسليماوالاستشهادبهافي غيرمواضعها.
    6. البعد عن ذوي الخبرة والتجارب.
    7. طبيعة النفوس المجبولة على العجلة.
    فإذا اجتمع هذا الاستعجال على حماس لم ينضبط وزاد عليه التعصب والانغلاق، وصاحبه الجهل، فقد استحكمت أسباب الغلو على هذه الشخصية...بقي أن أقول :علاج هذه الأسباب مسؤلية الجميع ، آباء ، أمهات ، علماء ، أطباء، مربون،رجال أمن...الجميع شركاءفي العلاج..حماناالله وإياكم من الزلل،
    ونسأل الله لناولكم الهدى والرشاد،وفق الله الجميع لصلاح النيةوالعمل وصلى الله وسلم على نبينامحمدبن عبدالله وعلى آله وصحبه ومن والآه..

    تابع ..
    (((الخبز العالمي))) (((الغلو))) (2)


    وحرره
    محبكم
    محمدبن سرار اليامي
    عضوهيئةالتدريس
    في كليةالشريعةبجامعةنجران
    1437/7 /23
    @Abn_srar
    0554794790

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد اليامي
  • رسائل دعوية
  • رسائل موسمية
  • فوائد من الكتب
  • المتميزة
  • كتب دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية