صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    (((الخبز العالمي))) (((الغلو))) (2)

    محمد بن سرّار اليامي
    @Abn_srar

     
    السابق ..
    (((الخبز العالمي))) (((الغلو))) (1)

    الحمد لله رب العالمين وبعد..فالمجتمعات لهادورفعال في تكون شخصيات أفرادها...؛من حيث التوازن من عدمه ،ونحو ذلك ،والباحث في الأسباب المجتمعية لظاهرة الغلو...والتي أسهمت في دعم ظاهرةالغلوبين الأفراد،والجماعات يجد أنهامتعددة، ومن أهم هذه الأسباب، ما يأتي:

    أولا: ظهور المعاصي والمجاهرة بهافي المجتمعات:
    وظهور المعاصي منكر وخطير فكيف بالمجاهرة بها قال الله جل وعز: {وكذلك جعلنافي كل قرية أكابر مجرميها...} [الأنعام: ١٢٣]
    وقال جل وعز: {وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنامترفيهاففسقوا فيها...}[الإسراء: ١٦].
    والمترفون في كل أمة هم أكابر الناس، وأهل التنعم والتسيد والتريس، والآيات تبين سنة الله الكونية في هؤلاء، وأنهم؛ إن لم يُؤخذ على أيديهم هلكوا، وأهلكوا، قال -صلى الله عليه وسلم-: (والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر أو ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقابا منه ثم تدعونه فلا يستجاب لكم).
    فيخرج أهل الإشفاق على الأمة محذرين لها من مغبة المعاصي والمجاهرة بها، فلا يستجاب لهم، أو يتعرضون لعقاب، أو يستهزأ بهم، فلا يغيرون، وليس التغيير مقصودا؛أكثر من إقامة الشعيرة في الأمر والنهى،
    مما يورث ردود أفعال مكبوتة ممنوعة من نشر الفضيلة، والذب عن أعراض الناس مما يورث الاحتقان في المجتمعات فيُفرَّخ جيل لا ينكر إلا بالسلاح والقهر والقوة؛ مما يجعل الغلو يتسرب إلي قلوب الوادعين...كل ذلك بسبب التأخر في علاج المنكرات الظاهرة.

    ثانيا:
    ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر:
    "والمعروف:
    كل ما كان معروفا فعله، ففعله جميل مستحسن غير مستقبح في أهل الأيمان بالله، وإنما سميت طاعة الله معروفا؛ لأنه مما يعرفه أهل الإيمان ولا يستنكرون فعله".
    "وأصل المنكر: ما أنكره الله، ورأوه أهل الإيمان؛ قبيحا فعله، ولذلك سميت معصية الله منكرا؛ لأن أهل الإيمان بالله يستنكرون فعلها ويستعظمون ركوبها.
    والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من خصال أهل الإيمان الحق بالله الحق جل وعز، ولقد أثنى الله عليهم في كتابه في غير ما آية فقال عنهم:{...الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر والحافظون لحدود الله...} [التوبة: ١١٢]
    فقد وصف الباري جلَّ وعزَّ في هذه الآية خواص عباده أهل البشرى بهذه الصفات العظيمة،
    كما أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب من أسباب خيرية هذه الأمة فقد قال الله جل وعز :{كنتم خير أمةأخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر... } [آل عمران: ١١٠]
    "وذلك لأن صلاح المعاش والمعاد إنما يكون بطاعة الله تعالى وطاعة رسوله -صلى الله عليه وسلم- وذلك لا يتم إلا بالأمر بالمعروف والنهى عن المنكر، وبه صارت هذه الأمة خير أمة أخرجت للناس".

    وقد أجمعت الأمة على وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر كما نقل ذلك النووي - رحمه الله- فقال: " قد تطابق على وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر الكتاب والسنة، وإجماع الامة"، وقال الإمام ابن حزم -رحمه الله- : "اتفقت الأمة كلها على وجوب الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر بلا خلاف من أحد منهم".
    وبترك هذه الخصلة العظيمة في الأمة وفي خيريتها يحصل في المجتمعات شيء من الابتعاد عن معالم الرسالة ويحصل من الفتن الشيء الكثير مما يورث المجتمع المسلم ألواناً من الانشقاق والتفرق بين راضي مسالم مداهن، وبين منكر بعنف، وغاضب على المجتمع، وغال في ردود أفعاله، وبين معتدل مصلح متوسط، فيكون ترك الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر سبباً من أسباب إيقاد جمرة الغلو عند المتحمسين للإنكار والتغيير للمنكرات، بل يزداد الأمر فظاعة بتجهيل المجتمعات ومن ثم تكفيرها.

    قال ابن تيمية –رحمه الله-: "وليس لأحد أن يزيل المنكر بما هو أنكر منه مثل أن يقوم واحد من الناس يؤيد أن يقطع يد السارق ويجلد الشارب ويقيم الحدود،لأنه لو فعل ذلك لأفضى إلى الهرج والفساد "
    ثم إن الغلو في هذه المواقف هو منكر من المنكرات التي صرح بها القرآن الكريم قال جل وعز:{ياأهل الكتاب لاتغلوا في دينكم...} [النساء: ١٧١]،
    وعن أنس ابن مالك –رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كان يقول: (لا تشددوا على أنفسكم فيشدد الله عليكم).

    ثالثا: معالجة فشو المنكرات بطريقة صحيحة
    فعلاج فشو المنكرات بطرق خاطئة مفتاح للغلو أيضا، وإن المنكر إذا انتشر استوجب العلاج بالطرق الشرعية اللائقة به، وكل منكر بحسب زمانه ومكانه ونوعه يكون علاجه، لكن نجد أن العلاج العام لفشو المنكرات يتحقق بما يلي:
    1. نشر العلم الشرعي، الذي في نشره تحصين للأمة من خطر المنكرات العقديةوالسلوكية، والعلم يجلو العمى عن قلب صاحبه، فيعرف الحق من الباطل، والعلم الشرعي يزيد المؤمن خوفا ووجلا وخشية من الله -جل وعز- مما يوقظ ضمير المؤمن ويقيه من الوقوع في المعاصي والمنكرات.
    2. نشر فضل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وإظهاره ودعمه رسمياً وفردياًوتنظيمه؛ليكون أطول عمراً في البلاد،وأعمق أثراً ؛مما يبين مزية هذه الشعيرةويحوطهاصيانةوحفظاً..
    3. البرامج التثقيفية العامة، للناس مما يبين الأخطاء العقديةوالسلوكيةالتي قديقع الفردفيها...
    4. نشر ثقافة الحوار لامتصاص رؤى الجيل واحتواء أزماتهم قبل تعمقها .
    5. نشر روح الأخوة الإسلامية بين الناس؛ فينصح الناس بعضهم بعضاًبلطف،ويأمر بعضهم بعضاًبإحسان، وينهي بعضهم بعضاً،بشفقة في ضوء ما تتيحه لهم الشرعية الإسلامية الشاملة...

    ثم بقي أن أشير إلى علاج الأسباب المجتمعية لظاهرة الغلو:
    أولا: علاج أثر ظهور المعاصي والمجاهرة بها في ظهور مشكلة الغلو في المجتمعات:
    وعلاج ذلك في أمور:
    أوْلها: الدعوة إلى الله _جل وعز_وتيسير شأنها، وفتح أبواب الإصلاح الاجتماعي، وإذا استخدم علاج الدعوة بالحسنى والموعظة الحسنة كان ذلك مؤثرجدا في خفض الضغط النفسي عند أصحاب الفكرة الغالية حيث يشعرون في ظل حنوّ العلماءالراسخين و الدعاة الناصحين عليهم بأنهم مع أناس يشاركونهم آمالهم،ويشاطرونهم آلامهم، ونشر الدعوة إلى الفضيلة باعتدال يقطع دابر الفتن، فإذا انتشرت الدعوة إلى الله باعتدال فإنه يرجى أن تثمر ما يأتي:
    1. في وجود الدعوة إلى الله ونشر الفضيلة سبب في ردع بعض الناس من انتهاج منهاج الغلو والعنف في التغيير لبعض المنكرات، فلا يكون التغيير والإنكار إلا بالتي هي أحسن.
    2. أن في ذلك تفويت الفرصة على أصحاب الأفكار الضالة التي تتبني منهج أهل البدع من الخوارج ونحوهم، فلا يصلوا بأفكارهم إلى شباب تدفعهم الغيرة،والحميةالصادقة، ويحركهم حب الله جل وعز.
    3. إذا ظهرت الدعوة إلى الله ونشرت الفضيلة، فإنهاتزاحم انتشار الأفكار الغالية، بل وتعالجها إن وقعت.
    4. في الدعوة إلى الله شغل لفئة عمرية خطيرة هي فئة الشباب، حيث يكرسون جهودهم في طلب العلم وتلقيه عن أهل الرسوخ فيه،ومن ثَمّ المشاركةفي مناشط الدعوة إلى الله، وإصلاح الناس، وهذا فيه حسم لمادة الغلو أيضا.
    5. مراعاة أنه كلما ضعفت الدعوة إلى الله وإلى نشر الفضيلة والاعتدال قويت فئة الغلو، وانغلق مفتاح العقل بالعصبية عن الحق.
    6. أن فيه إضعاف لأهل المجاهرة بالسوء، لأنهم يناصحون بالحسنى دائما.
    ويزاحمون بالآداب الشرعية. وأما علاج مايحدثه ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر على ظهور مشكلة الغلو:
    الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من أعظم ما ندب إليه الشارع الحكيم، وما ذلك إلاَّ لما فيه من صلاح المجتمعات والأفراد، فالأمر بالمعروف إذا قام حَصّن المجتمعات من الانحرافات سواء العقديةأو السلوكية، الجافية، أو الغالية، فالاحتساب يكون على الجافي والغالي سواء بسواء.

    وهذه مسائل بهذا الأمر:
    1. في ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحدث ردة فعل ممن تؤرقهم كثرة المعاصي في المجتمعات، وتذيب قلوبهم الغيرة في سبيل الحق والفضيلة،وهم قد لا يفقهون الأحكام الخاصة بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، فيطلقون أحكامهم المغالية على المجتمعات وعلى العصاة، أو يقومون بالإنكار بطريقة منكرة شرعا.
    2. قد يقول المغالي :إن الأمة لم تتصدى لهذه المنكرات لتغييرها، فأقوم أنا بالتصدي، وهو لا يحسن؛ وإنما تدفعه الغيرة فحسب، وهذ ناتج عن تقصير المختصين في قيامهم بواجبهم.
    3. الغلو هو منكر من المنكرات، ولذا لزم الاحتساب عليه، من العلماء، والأمراء الذين يقومون بشأن عامة الناس...وماخرجت الخوارج إلا بالغلو في الأمربالمعروف والنهي عن المنكر.
    4. مراعاة أحوال أهل الغلو، فإنهم ليسوا على درجة واحدة، فمنهم الداعي إلى فكرته، ومنهم غير الداعي إليها، ومنهم المنافح عنها، ومنهم المتبني الصامت لها، ومنهم المقاتل دونها، ومنهم دون ذلك، فيحتسب على كل بحسبه.

    بقي أن أقول:
    هذه المعالجة تحتاج لحلم وعلم وحزم،مع بيان المقصدمنها،في تحسين حالة المجتمع ،من أن يكون مجتمعاقابلا للاستفزاز،إلى أن يكون مجتمعا متوازنافي ردود أفعاله،منضبطافيها بمفاتيح الشرع القويم...وفق الله الجميع لصلاح النية والعمل وصلى الله وسلم على نبينامحمد بن عبدالله وآله وصحبه ومن والاه..


    وحرره
    محمدبن سرار اليامي
    عضوهيئةالتدريس
    في كليةالشريعةبجامعةنجران
    @Abn_srar
    ٠٥٥٤٧٩٤٧٩٠
    ١٤٧٣/٧/٢٦


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    محمد اليامي
  • رسائل دعوية
  • رسائل موسمية
  • فوائد من الكتب
  • المتميزة
  • كتب دعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية