صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تأملات قصار السور
    سورة العاديات

    أنور إبراهيم النبراوي
    @AnwarAlnabrawi


    مقدمة
    سورة مكية نزلت بعد سورة العصر وسميت العاديات لذكر لفظها فيها.
    مناسبتها لما قبلها:
    لما ذكر الله في الزلزلة الجزاء على الخير والشر؛ أتبعه بتعنيف الذين يؤثرون الحياة الدنيا على الآخرة، ولا يستعدِّون للحياة الباقية؛ بتعويد أنفسهم فعل الخير. وقد نزلت سورة العاديات بعد سورة العصر, ووُضِعت بعد سورة الزلزلة؛ لبيان أنَّ من ألهاه الفاني العاجل عن الباقي الآجل خاسرٌ هالكٌ يوم الزلزلة.
    سبب النزول:
    أن النبي صلى الله عليه وسلم بعث سريةً إلى أناسِ من كنانة، فمكث ما شاء الله أن يمكث لا يأتيه منهم خبر، فتخوَّف عليها، فنزل جبريل عليه السلام بخبر مسيرها([1])، وكأنه سبحانه وتعالى أقسم بخيل تلك السرية المجاهدة في سبيل الله.
    ﴿وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا﴾

    أقسم الله تبارك وتعالى بالخيل العادية في سبيله، وهي تحمل المؤمنين الذين يقاتلون أعداء الإسلام المشاقِّين لله ورسوله.
    و(العاديات) من العدو؛ وهو سرعة المشي والانطلاق. والضبح: صوت يخرج من صدور الخيل، ويُسمع من أجوافها حين تعدو بسرعة؛ ليدل على قوة سعيها وشدته.  والقصد تعظيم شأن الجهاد في سبيل الله.
      
    ﴿فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا﴾

    (الموريات) من الإيراء؛ وهو إيقاد النار، قال تعالى: ﴿أَفَرَأَيْتُمُ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ﴾ (الواقعة: 71). أي: التي توقدون.
    و(قدحا) من القَدْح؛ يقال: قدح فأورى، والعرب تقول إذا أراد الرجل أن يمكر بصاحبه: أما والله لأقدحنَّ لك، ثم لأُورينَّ لك. كذلك سنابك الخيل –وهي أطراف حوافرها-؛ تقدح الشرر إذا صكَّت الحجر الصوان، حين الإمعان في العدو وشدة السير ليلًا.
    والموريات قدحا مستعار لإثارة الحرب؛ لأن الحرب تُشبَّه بالنار، يقال: فتيل الحرب، واشتعلت المعركة: ﴿كُلَّمَا أَوْقَدُوا نَارًا لِلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللَّهُ﴾ (المائدة: 64).

    ﴿فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا﴾
    ثم إن تلك الجياد لَتُغير في الصباح الباكر جدا. وتخصيص وقت الصبح؛ لأن الغارة كانت معتادة فيه؛ حيث تهجم الخيل على العدو وهو على غير أهبة أو استعداد, بل في غفلة ونوم، وحتى لو استيقظ من الغارة فسوف يكون على كسل وعلى إعياء، فكان منذر القوم إذا أنذر قومه بمجيء العدو نادى: (يا صباحاه): ﴿فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ﴾ (الصافات: 177), وكان النبي صلى الله عليه وسلّم لا يُغِير على قوم في الليل، بل ينتظر، فإذا أصبح: إن سمع أذانًا كف وإلا أغار([2]).
    ثم إن في البكور استمطار للخير الكثير والبركة، فقد جاء عن ابن عمر رضي الله عنهما، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «بورك لأمتي في بكورها»([3]).

    ﴿فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا﴾
    ثم إن تلك الجياد العاديات تثير بهذا العدو وهذه الإغارة النقع؛ وهو الغبار المرتفع, وذلك إذا اشتد عَدْوَها.
    عَدِمْنَا خَيلنا إن لم تروْها   *   تُثير النَّقعَ مَوْعِدُها كَدَاءُ
      
    ﴿فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا﴾

    ثم إنها تتوسط في هذا الغبار جموعًا من الأعداء، فليس لها غاية دون وسط الأعداء، وهذا أجلُّ ما يكون من منافع الخيل، وفي الخيل الخير الكثير، قال النبي صلى الله عليه وسلّم: «الخيل معقود في نواصيها الخير إلى يوم القيامة»([4]). والناصية: مقدم الرأس. والمراد: ملازمة الخير لنواصي الخيل حيثما توجهت.
    لذا أقسم الله تعالى في الآيات السابقة بالخيل، ذكرها؛ تنويها بشأنها، وحثًا على اقتنائها، وتدريبها على الكر والفر، والعناية بالفروسية، والتدرب على ركوب الخيل، وهذا حث على أفضل الأعمال التي تورث الحياة الأبدية، والسعادة الدائمة, قال تعالى: ﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ﴾ (الأنفال: 60).

    ثم تأمل.. الخيل تعدو بسرعة، وتكر وتفر وتثير الغبار، وتتوسط جموع الأعداء طاعة لربها الذي يعلفها ويسقيها ثم يمتطيها وهو مخلوق مثلها، وهي بهيمة عجماء، بينما الإنسان العاقل حاله مع ربه الخالق الرازق الذي أوجده من عدم وأمده بالنعم، حاله في جواب القسم:
    ﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ﴾ إن جنس الإنسان، إذا لم يوفق للهداية فإنه كفور لنعمة الله عز وجل، كثير التسخط واللوم، يذكر المصائب، وينسى النعم، قال تعالى: ﴿وَآتَاكُمْ مِنْ كُلِّ مَا سَأَلْتُمُوهُ وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لَا تُحْصُوهَا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَظَلُومٌ كَفَّارٌ﴾ (إبراهيم: 34), يرزقه الله عز وجل فيزداد بهذا الرزق عتوًا ونفورًا، يأكل النعم ولا يشكر المنعم تبارك وتعالى؛ لأنه قليل الخير؛ {وَأُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ} (النساء: 128)، لا تسمح جبلته بتأدية ما عليه من الحقوق المالية والبدنية كاملة موفرة، بل طبيعته الكسل والمنع، بخيل في البذل والخير، إلا من هداه الله, قال تبارك وتعالى: {وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (التغابن: 16). فإن حقيقة الشكر في عبادة الله وطاعته، والجحود والنكران في الغفلة ومعصية الرحمن.
    فالإشراك كُنُود، والعصيان كُنُود، والتسخط وعدم الشكر كنود، وصرف النعم في غير ما أباح الله كنود .
     
     
    ﴿وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ﴾
    وإن الإنسان شاهد على نفسه أنه جحود؛ لظهور آثار كفرانه وعصيانه بلسان حاله؛ إما في قصده أو قوله أو فعله أو غفلته. فهذا خُلق متأصل في الإنسان، قال تعالى: ﴿إِنَّ الْإِنْسَانَ خُلِقَ هَلُوعًا﴾ (المعارج: 19)، أو العجلة والاستعجال، قال: ﴿خُلِقَ الْإِنْسَانُ مِنْ عَجَلٍ﴾ (الأنبياء: 37)، أو التمرد والطغيان، قال: ﴿كَلَّا إِنَّ الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى* أَنْ رَآهُ اسْتَغْنَى﴾ (العلق: 6، 7).
     فإنه يشهد ويقر بذلك في قرارة نفسه، إما بأفعاله وآثامه من حيث لا يقصد الإقرار، وإما وفي فلتات لسانه وأقواله، من ذلك إقرار المشركين واعترافهم بالشرك بأقوالهم؛ إذ قالوا: ﴿مَا نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِيُقَرِّبُونَا إِلَى اللَّهِ زُلْفَى﴾ (الزمر: 3). والمقصود: تفظيع جحود الإنسان بأنه معلوم لصاحبه بأدنى تأمل في أقواله وأفعاله.
    شهيد بمعنى: عليمٌ بأن الله ربه يستحق الشكر والطاعة، لكن قد يقر بهذه الشهادة في الدنيا، وقد لا يقر بها؛ أما في الآخرة فالإنسان يقر لربه بالفضل والعدل، {وَقُضِيَ بَيْنَهُمْ بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } (الزمر: 75)، يقولها الناس جميعاً، سواءً عند دخول الجنة أو النار، كما أن الإنسان شهيد يوم القيامة على نفسه؛ من خلال جوارحه التي بين جنبيه؛ تشهد على ما اقترف، قال تعالى: ﴿يَوْمَ تَشْهَدُ عَلَيْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَأَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ﴾ (النور: 24).
    وشهيد بمعنى: أن الله شهيد على الإنسان بكفره للنعم؛ فالله شهيد على ما في قلب ابن آدم، وشهيد على عمله. وفي هذا وعيدٌ شديدٌ وتهديدٌ لمن هو لربه كَنُود، قال جل وعلا: ﴿أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ﴾ (فصلت: 53).
    فهو سبحانه المطلِّع على أعمال العباد والمجازي عليها: {قُلْ يَاأَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ} (آل عمران: 98).

    ﴿وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ﴾
    الخير هو المال؛ كما قال الله تعالى ﴿كُتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ﴾ (البقرة: 180).
    أي: إن ترك مالًا كثيرًا فعليه الوصية.
    والمراد: إن الإنسان لشديد في حب المال، كما أنه من أجل حب المال لبخيل؛ لأنه يقال للبخيل: شديد ومتشدد.
    وحب الإنسان للمال أمر ظاهر، قال الله تعالى: ﴿وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا﴾ (الفجر: 20)، وذلك الحب هو الذي أوجب له ترك الحقوق الواجبة عليه، فقدَّم شهوة نفسه على حق ربه، وكل هذا لأنه قَصَرَ نظره على هذه الدار، وغفل عن الآخرة.
    ثم يقول تبارك وتعالى- مزهدًا في الدنيا، ومرغبا في الآخرة، ومنبها على ما سيكون فيها من أهوال وشدائد -: ﴿أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُور﴾ (البعثرة) كلمة جمعت البعث والنثر، فالبعث: خروج الخلق أحياء، والنثر: انتشارهم وانتثارهم كنثر الحب، فهي تدل على بعث الخلائق منتشرين ﴿يَوْمَ يَكُونُ النَّاسُ كَالْفَرَاشِ الْمَبْثُوثِ﴾ (القارعة: 4)، فحالهم في انتشارهم كما ذكر الله: ﴿كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ﴾ (القمر: 7).
    والمراد: أفلا يدري هذا الإنسان الكنود ويتيقن ما ينتظره إذا أخرج الله الأموات وأظهرهم من قبورهم للحساب والجزاء، ﴿يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ﴾ (المطففين: 6)، يخرجون جميعًا بصيحة واحدة ﴿إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ﴾ (يس: 53).
    ﴿وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُور﴾ التحصيل: إخراج المستور وتمييزه, والحاصل من كل شيء: ما بقي.
    فمعنى حُصِّل: جُمع وأحصي وأبرز ما استتر في القلوب من النيات والأعمال, فصار السر علانية، والباطن ظاهرًا، وبان على وجوه الخلق نتيجة أعمالهم: ﴿يَوْمَ تُبْلَى السَّرَائِرُ* فَمَا لَهُ مِنْ قُوَّةٍ وَلَا نَاصِرٍ﴾ (الطارق: 9، 10).

    وكل امرئ يوما سيعلم سعيه   *   إذا حصِّلت عند الإله الحصائل([5])

    وذكر الصدور والمراد القلب، وخص القلب بالذكر، لأنه محل الإيمان، ومحل أصول الأعمال، فالعقيدة وصحة الأعمال كلها مدارها على النية، كما في حديث: «إنما الأعمال بالنيات»([6]). ولذا ذكر القلب في معرض الذم؛ قال تعالى: ﴿وَلَا تَكْتُمُوا الشَّهَادَةَ وَمَنْ يَكْتُمْهَا فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ﴾ (البقرة: 283)، وفي معرض المدح؛ قال تعالى: ﴿الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ﴾ (الأنفال: 2). وبصلاح القلب يكون صلاح الجسد، ﴿فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ﴾ (الحج: 46)، وفي الحديث عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ألا وإن في الجسد مضغة، إذا صلحت صلح الجسد كله»([7])، لاسيما في ذلك اليوم، فالمدار والجزاء يوم القيامة كله على القلب، قال الله تعالى: ﴿يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ﴾ (الشعراء: 88، 89).
    ولو علم الإنسان الكافر ما له في ذلك اليوم لزهد في الكفر وبادر إلى الإسلام.

    ﴿إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ﴾ إن الله عالم بأسرار العباد وضمائرهم، وأعمالهم الظاهرة والباطنة، الخفية والجلية، وجميع ما كانوا يصنعون ويعملون، ومجازيهم عليه أوفر الجزاء، ولا يظلم ربك مثقال ذرة, فإذا علموا ذلك فلا ينبغي أن يشغلهم حب المال عن شكر ربهم وعبادته والعمل ليوم النشور.
    فإن قيل: أليس الله خبيرًا بهم في كل حال، فلم خص ذلك اليوم؟
    فالجواب: أن المعنى أنه يجازيهم على أفعالهم يومئذ. ومثله قوله: ﴿أُولَئِكَ الَّذِينَ يَعْلَمُ اللَّهُ مَا فِي قُلُوبِهِمْ﴾ (النساء: 63) أي: يجازيهم على ذلك, وإلا فإن الله تعالى عليم خبير في ذلك اليوم وفيما قبله، فهو جل وعلا عالم بما كان، وما سيكون، وما لم يكن لو كان كيف يكون. وفي هذا تخويف للناس من يوم الوعيد، فإن أمره عظيم.
    ***


    أنور إبراهيم النبراوي             
     باحث في الدراسات القرآنية والتربوية
     ومستشار أسري
    Twitter: @AnwarAlnabrawi                                                 
    E-mail: [email protected]


    ------------------------------------------
    ([1]) انظر: تفسير الرازي (32/259).
    ([2]) أخرجه البخاري (382) عن أنس رضي الله عنه.
    ([3]) أخرجه أحمد (1320), وصححه الألباني في صحيح الجامع (2841).
    ([4]) أخرجه البخاري عن ابن عمر رضي الله عنه.
    ([5]) انظر: جواهر الآداب, والبيت للبيد بن ربيعة.
    ([6]) أخرجه البخاري (1), ومسلم (1907) عن عمر بن الخطاب.
    ([7]) أخرجه البخاري (52), ومسلم (1599) من حديث النعمان بن بشير.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أنور النبراوي
  • مقالات
  • كتب
  • تغريدات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية