صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    رسالة إلى حـاج

    الدكتور صالح بن علي أبو عرَّاد
    أستاذ التربية الإسلامية بكلية المعلمين في أبها
    ومدير مركز البحوث التربوية بالكلية

     
            = أيها الحاج الكريم .
                    == يا ضيفاً من ضيوف الرحمن .
                            === يا من لبَّيت النداء الخالد لخليل الرحمن عليه السلام  .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،              وبعد :

    فإن الحج من أكثر العبادات تحقيقاً لمعنى العبودية الحقة لله سبحانه وتعالى ، كما أنه عبادة تزكي النفس البشرية من العداوة والبغضاء والشح والإيذاء يوم يهرع المسلم ببدنه لإجابة النداء الخالد مخلفاً وراءه المال والأبناء ، والأهل والأصدقـاء ، قاصداً بيت الله الحرام ليؤدي هذه الفريضة امتـثالاً لقوله تعالى : { وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً }
    ( آل عمران : من الآية 97 ) . واقتداءً بهدي وسنة سيدنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم  الذي صح عن أبي هريرة رضي الله عنه  أنه قال : سمعت النبي  صلى الله عليه وسلم  يقول : " من حجَّ فلم يرفث ، ولم يفسق رجع كيوم ولدته أُمه " ( البخاري ، الحديث رقم 1521 ، ص 247 ) .

    وهنا أوجه هذه الرسالة لكل حاجٍ مسلمٍ مؤملاً أن ينفع الله بها ، وأن تكون من باب التذكير الذي قال فيه الحق سبحانه وتعالى : { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } ( الذاريات : 55 ) ، وأقول مستعيناً بالله وحده :

    = يا من شددت الرحال إلى بلد الله الحرام وتركت الأهل والأبناء ، والديار والأوطان ، وتجشمت المتاعب والصعاب حتى تصل إلى حرم الله الآمن ، اخلص النية لله تعالى في حجك ، واقصد به وجه الله ومرضاته ، وكن متبعاً لهدى النبي  صلى الله عليه وسلم  في قولك وفعلك ونسكك ، ولا تتردد في سؤال أهل العلم الموثوقين عن ما أشكل عليك ؛ حتى تكون على بينةٍ من أمرك ، ويكون حجك صحيحاً إن شاء الله تعالى . قال سبحانه : { فَاسْأَلوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ } ( النحل : من الآية 43 ) .

    = يا من قصدت بيت الله تعالى وحرمه الآمن لا تؤذ غيرك من حجاج بيت الله الحرام بالقول أو بالفعل ، واحذر من مزاحمتهم أو مضايقتهم وبخاصةٍ متى كنت قوي البنية مكتمل الصحة والعافية ، فإن نبينا محمد  صلى الله عليه وسلم  قد حذّر من إيذاء الناس فقال :
    " المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده "
    ( البخاري ، الحديث رقم 4 ، ص 5 ) . وعليك - بارك الله فيك - بضبط النفس والجوارح ، ومحاولة كظم الغيظ ، و الحرص على تجنب الجدال مع الآخرين عملاً بقوله تعالى : { وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً } ( البقرة : من الآية 83 ) .

    = يا من أكرمك الله بإدراك هذه المناسبة العظيمة ، والوصول إلى هذه البقاع المقدسة ؛ تذكّر أنك في موسمٍ عظيمٍ ، و أيامٍ مباركةٍ يُضاعف الله تعالى فيها الأجر والثواب لمن عمروا  أوقاتهم بالطاعات وشغلوها بالعمل الصالح الذي شرعه الله تعالى لعباده . وتذكّر أنه قد روي عن ابن عباسٍ ( رضي الله عنهما ) أن النبي  صلى الله عليه وسلم  قال : " ما من أيامٍ العمل الصالح فيها أحبُّ إلى الله من هذه الأيامِ ( يعني أيامَ العشر ) . قالوا : يا رسول الله ، ولا الجهادُ في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهادُ في سبيل الله إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله فلم يرجعْ من ذلك بشيء " ( ابن حبان ، ج 3 ، الحديث رقم 324 ، ص 30 ) .

    = يا من أجبت النداء الخالد ، ولبيت دعوة أبينا إبراهيم  عليه السلام  عليك بالسكينة والوقار في كل شأنك ، وترَّفق بإخوانك الحجاج أثناء الطواف والسعي ، وعند رمي الجمرات ونحر الهدي والأضاحي ، وأثناء التنقل بين المشاعر . وإياك أن تؤذي غيرك من الحجاج بقولٍ أو فعلٍ وبخاصةٍ عند استلام الحجر الأسود ، وكن مع الناس لطيفاً يكن الله بك رحيماً . قال تعالى : { وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَاناً وَإِثْماً مُبِيناً } ( الأحزاب : 58 ) .
    وأعلم – غفر الله لي ولك – أنه لا يلزم الحاج أو المعتمر استلام الحجر الأسود وتقبيله ، ويكفيه الإشارة إليه بيده والتكبير متى كان الزحام شديداً .

    = يا من جعلت قدوتك في كيفية القيام  بالعبادات وأداء الشعائر والمناسك ما جاء به سيد الخلق محمد  صلى الله عليه وسلم  ؛ إياك أن تقع في بعض البدع التي يقع فيها كثير من الحجاج - عن جهلٍ منهم - فلا تخص كل شوطٍ من الطواف أو السعي بأذكارٍ مخصوصةٍ أو أدعيةٍ معينة لأن هذا أمرٌ لا أصل له ، وعليك الإكثار من الدعاء في طوافك وسعيك بما تيسر ، أو الانشغال بذكر الله تعالى تسبيحاً  وتهليلاً وتكبيراً واستغفاراً ونحو ذلك ، أو قراءة وترتيل القرآن الكريم . وأعلم أنه ليس لعرفة دعاءٌ مخصوص ، ولا للمشعر الحرام بمزدلفة بل على الحاج أن يدعو بما تيسر ، وما أُثِرَ عن نبينا محمدٍ  صلى الله عليه وسلم  من الأدعية الثابتة الصحيحة الجامعة للخير .

    = يا من تبتغي بحجك وأداء مناسكك وجه الله تعالى ومرضاته ؛ اعلم أن تقبيل الركن اليماني من الكعبة الشريفة أثناء الطواف بها خطأٌ لا ينبغي لأنه يُستلم باليد اليمنى فقط ، ولا يُقبّل مثلما يُقبّل الحجر الأسود ؛ فلا تفعل ذلك عند طوافك ، ولا تُزاحم غيرك لاستلامه متى كان ذلك شاقاً عليك . وامض في طوافك دون إشارة أو تكبير عنده. 

    = يا من تحرص على تمام عملك وترجو قبوله كاملاً غير منقوص ؛ لا تُبق كتفك اليمنى مكشوفةً عند الإحرام ؛ فهذا خطأ يقع فيه كثير من الحُجاج الذين يجهلون أن كشف الكتف اليمنى لا يُشرع للحاج أو المُعتمر إلا في طواف القدوم ، ويُسمى ( الاضطباع ) فإذا ما انتهى الطواف فإن على الحاج أو المعتمر أن يُعيد رداءه على كتفيه وصدره وأن يُكمل باقي نسكه . 

    = يا من تعرف لبيت الله الحرام قدره ومنـزلته ؛ إياك وبعض أفعال الجُهال كرفع الصوت بالذكر ، أو الدعاء بشكلٍ جماعيٍ مزعج يُشوش على الآخرين ، أو لمس جدار الكعبة وثيابها أثناء الطواف ، أو رمي الجمرات بالحجارة الكبيرة والقوارير والنعال ونحو ذلك من الأفعال التي لم تثبت عن النبي  صلى الله عليه وسلم  وصحبه الكرام .

    = يا من قصدت بحجك طاعة الله تعالى ومرضاته جل في علاه لا تُخطئ في فهم معنى التعجل الذي قال فيه تعالى : { فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنِ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } ( البقرة :من الآية 203 ) . لأن المراد باليومين الحادي عشر والثاني عشر ، وليس يوم العيد ويومٍ بعده كما يُخطئ كثير من الحجاج في فهم ذلك جهلاً .

    وأعلم - تقبّل الله مني ومنك - أن من تأخر إلى اليوم الثالث عشر فرمى الجمار بعد زوال الشمس ثم نفر فإنه يكون قد أتى بالأفضل والأكمل ، وجنب نفسه مشقة الزحام والعناء .

    = يا من تحرص على الحج المبرور والسعي المشكور والتجارة التي لا تبور ؛ إحذر المبالغة في الاهتمام بأمور الدنيا ، وصرف الوقت الطويل في شؤونها كالبيع والشراء ، والتجول في الأسواق ، والانشغال بشراء الهدايا ، ونحو ذلك مما يُضيع وقتك ، ويحرمك فضل هذه الأيام الكريمة وثوابها العظيم ، والتي لا تدري هل ستعود إليها أم لا .

    ثم تذَّكر - أخي الكريم - أنك في بلد الله الحرام الذي تُضاعف فيه الحسنات بالأعمال الصالحة ، كما تُضاعف فيه السيئات باقتراف المعاصي والآثام ؛ فلا تدع الفرصة تفوتك ، واغتنم فترة وجودك في هذه الرحاب الطاهرة والبقاع المقدسة في الإكثار من صالح الأعمال والأقوال كأداء الفرائض ، والإكثار من النوافل ، والانشغال بتلاوة القرآن الكريم ، والصلاة على النبي  صلى الله عليه وسلم  ، والإكثار من الذكر والدعاء والاستغفار ، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، والحرص على الصدقة ، والإحسان إلى الغير ، ومساعدة المحتاج ، وإرشاد الضال ، ونحو ذلك من أعمال البر وأفعال الخير .

    = يا من أكرمك الله تعالى بإتمام مناسك الحج ، وأداء شعائره كاملةً غير منقوصة ؛ لا تنس أن تحمد الله جل في عُلاه على أن وفقك لإتمام حجك ، وأن تشكره سبحانه أن يسر لك ذلك ، وعليك أن تسأل الله تعالى أن يكون عملاً صالحاً مقبولاً .

    = وختاماً .. أسأل الله تعالى لنا ولكم حجاً مبروراً ، وسعياً مشكوراً ، وذنباً مغفوراً ، وأن يهدينا جميعاً إلى خير القول وصالح العمل ، وصلى الله على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .


    =-=-=-=
      

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صالح أبوعرَّاد
  • كتب وبحوث
  • رسائل دعوية
  • مقالات تربوية
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية