صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هكذا قالت لنا جدَّة!

    أحمد بن عبد المحسن العساف


    تتابعت على مدينة جدَّة الغالية المصائب والكوارث، فمن مدينة تشكو الحمَّى والقمامة والزِّحام والأمراض ثم سوء البنية التَّحتيَّة والغرق المتتالي، إلى مدينة تضج إلى الله بالشَّكوى من المفاسد والمنكرات الظَّاهرة؛ كالتَّضييق على حلقات تحفيظ القرآن، ومؤتمرات إفساد المجتمع، والأنشطة المشبوهة، إلى غير ذلك مما يحزُّ في نفوس أهل جدَّة الطَّيبين قبل غيرهم، فوارحمتاه لجدَّة، ولسكَّانها، ولمشاريعها، ولأموالها التي ضاعت في جيوب المنتفعين الضَّارين.

    ويتزامن مع غرق جدَّة في يوم الأربعاء الثَّاني والعشرين من شهر صفر عام 1432 أحداث إقليميَّة وعالميَّة مهمَّة، ففي مجال انكشاف ما كان خافياً جاءت وثائق موقع ويكيليكس التي هتكت ستر العالم بظلمه وعدوانه واستكباره، وغدا بعدها مكر الليل والنَّهار بمخازيه ظاهراً في عالم الشَّهادة، ورفعت وثائق قناة الجزيرة الحجب عن خيانات سلطة عبَّاس لفلسطين شعباً وأرضاً وقضيَّة ومقدَّسات. وعلى الضِّفة الأخرى من الأحداث شهد العالم انتفاضة شعب تونس التي انتهت بطرد الطَّاغية الأفَّاك زين بن علي وهروبه إلى جدَّة عجَّل الله بطهارتها منه، وها نحن نعيش حالياً أحداثاً شبيهة في مصر الكنانة وأخرى بحيويَّة أقل في اليمن والجزائر والأردن، والذي يبدو أنَّ المظاهرات ستستمر حتى تُغير الوجه القبيح الكالح لكثير من الأنطمة العربيَّة الجائرة التي خنقت شعوبها وسرقتها واحتقرتها.

    وسوف يتلو غرق جدَّة تكوين مجلس الوزراء السُّعودي الجديد، فمع نهاية يوم السَّبت الثَّاني من شهر ربيع الأول القادم تنتهي الفترة الوزارية لكثير من الوزراء وشاغلي المرتبة الممتازة، وهذه فرصة ثمينة لصاحب القرار لإحداث تغيير جذري إيجابي شامل في خارطة شاغلي مرتبة وزير والمرتبة الممتازة أيَّاً كانوا، وعسى أن يُبتلى بهذه المناصب العالية مَنْ يستحقها بجدارة العلم والخبرة، والقوة والأمانة، دون النَّظر إلى أي اعتبار آخر، فيحسن فيها البلاء، ويخدم بلاده وشعبه على الوجه الذي يرضي الله، ثم على المنهج الذي ينشده ولاة الأمر وترنو له الدِّيار وأهلها.

    لقد سئمت البلاد من تعيين وزراء لا يُسألون عمَّا يفعلون، لأنَّهم فوق الأنظمة أو في حرز أمين من المراقبة والمحاسبة، أو قد احتموا بركن شديد. وحاجة بلادنا الآن ملحة إلى أن تكون المجالس التَّنظيميَّة والبلديَّة والمؤسسات الرقابيَّة ذات أثر حقيقي فعَّال في المنافحة عن مصالح الشَّعب وأمواله وحمل همومه والسَّعي بمطالبه. فمتى يكون لمجلس الشُّورى حقُّ محاسبة الوزراء بلا استثناء؟ ولماذا لا يكون المجلس مسؤولاً عن الخطط والموازنات السَّنوية وكيفيَّة صرفها؟ ومتى يُتاح لديوان المراقبة وهيئات التَّحقيق أن تستدعي مَنْ شاءت وتطلب ما تريده من وثائق ومعلومات على ألاَّ يقتصر عملها على الأوراق دون النُّزول للميدان ورؤية الواقع؟ وحتَّام يظلُّ البعض في حصانة من المثول أمام القضاء المستقل النَّزيه والانصياع لحكمه النهائي؟

    ومن أساسيات النَّجاح في الأعمال أن تؤدى وفق تخطيط يراعي الحاجات الآنية والآمال المستقبلية، ومن المؤسف أنَّ كثيراً من الأعمال والمشاريع تنفذ بناء على إرادات ذاتية، وقد لا تعلم عنها الوزارة المعنيَّة، ويذهب المسؤول ويأتي آخر دون أن يلتزم بإكمال مابدأه الأول؛ لأنَّ الغالبية يبحثون عن منجزات شخصيَّة، أما خطة الوزارة وأهدافها فأمور لم تدر بخلد كثير من المسؤولين فيما أحسب.

    وقد أكدَّت لنا هذه المأسأة ضرورة وجود إعلام صادق لا يحابي الظُّلم ولا يسكت عن السُّوء، فلو أنَّ الإعلام سلَّط أضواءه على القضايا الكبرى لكنَّا في حال تنموي أحسن من واقعنا، بيد أنَّ إعلامنا مشغول بغياب موظف واحد من إحدى الدَّوائر الشَّرعية! وغافل عن مليارات تضيع، ومشاريع تتعطل، وخطط لا تُكتب فضلا عن أن تنجز. كما أبانت لنا جدَّة بلسان فصيح أهمية العمل الخيري والاجتماعي كشريك للحكومة والمجتمع في التَّنمية والإصلاح والإنقاذ، إضافة إلى أثر الإعلام الجديد في التَّواصل والبناء.

    ويبقى لجدَّة حقٌّ لا محيد عن أدائه، فهذه الأحداث الحزينة التي وقعت بها ستعصف بكثير من المسؤولين، وتشرع الأبواب لكشف الحقائق ولو كانت قديمة، ومحاسبة المهملين والسُّراق ولو كانوا بعيدين عن أحداث هذه الأيام، ومن العزاء لجدة حصر أموالها المنهوبة واستعادتها قدر الإمكان، وتحميل الذين يثبت تورطهم في مصائبها كل ما أحدثته أيديهم من فساد وتخريب في الأرواح والممتلكات والمصالح العامة، وقبل ذلك وبعده الإسراع في إيجاد حلول لمشكلات هذه المدينة السَّاحلية الجميلة حتى لا تغرق مرَّة أخرى بماء أو غبار أو ظلام أو فساد، ولا يكتمل قول جدَّة دون شكر أولى الشَّهامة والمروءة الذين نفروا للنَّجدة والمساعدة وإبراز صورة راقية من التَّكافل الاجتماعي والاحتساب المجتمعي.
     

    أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
    السبت 25 من شهرِ صفر عام 1432
    [email protected]

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية