صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بين السفاهةِ والسياسة !

    أحمد بن عبد المحسن العساف

     
    يأنف العقلاءُ من مُشابهةِ المجانين ؛ والحكماء يخالفون دوماً سُبل السفهاء ، وهذه بدهيةٌ مسلَّمة من تتبع السير والوقائع التاريخية والحاضرة . وقد قيل لأحد العقلاء : ممن تعلمت الحكمة ؟ فقال : أرى أفعال السفهاء فأتجنبها . وقيل لآخر : ممن تعلمت الأدب ؟ فقال : من قليل الأدب . ويبالغُ بعض الناس حتى يكره سلوكَ طريقٍ يستخدمه فئامٌ تأبى نفسه مشاركتهم في شأن ، فالكريمُ ليس كالدنئ ؛ والمتأني لا يأنس بالمتهور .
    والناظرُ إلى بعض القضايا التي يتقاطعُ فيها الساسةُ مع " الفنانين " – على اختلاف فنونهم- يستغربُ من هذا التوافق ووقعِ الحافرِ على الحافر ، ولو ظنَّ إنسانٌ أنَّ مخرجَ التصريحاتِ والقرارات في عالم السياسة هو ذاته منبع المسلسلاتِ والأفلام والرسومات في دنيا الفن لما أغربَ في ظنه .

    وإذا حصرنا القضايا التي يتماثلُ طرحُ الفريقين حولها نرى حقائقَ جديرةً بالتأمل : فمن استهزاءٍ بدين الله وسخريةٍ برجالاتِ الإسلام إلى هجومٍ لاهوادةَ فيه على التاريخ الإسلامي والجهاد وأحكام الفقه والدعوات الإصلاحية انتهاءً بهدم الميزان الأخلاقي الدقيق والاعتداءِ الآثمِ على الفضائل وكريم السجايا .
    ولو قصرنا الحديث على الحجاب الشرعي للمرأة المسلمة لاستبان الأمر لنا واتضح خيرَ بيانٍ وأوضحه . فالحجاب صرع الديمقراطيةَ الغربية في مهدها ومرغها في الوحل إبَّان قضيته الكبرى في فرنسا بلد الحرية والنور-كما يقولون- . والحجاب أقضَّ مضاجع القادة الغربيين حتى هاجمه رئيسا وزراء بريطانيا وإيطاليا وأكَّد الهجوم وزير الخارجية البريطاني غير مرة ؛ وشغلت قضية الحجاب الإعلامَ الاسترالي زمناً لا يُستهان به وكانت ولازالت مسائل المرأة من مآخذِ الأمريكان الغزاة على الحكومات العربية والإسلامية .

    وفي عالمنا الإسلامي يتكرر بين الفينة والأخرى هجوم الرئيس التونسي على الحجاب ومظاهرِ العفة بإدعاءاتٍ باطلةٍ ودعاوى سامجةٍ كوصمها بالتخلف أو أنها جاءت من بلدان "متخلفة " في إشارة دنيئة إلى بلاد كريمة مقدسة لطالما استفاد هو وزمرته الحاكمة منها ؛ ولا ينفع مع اللئيم إحسان . وجاء بعد زعيم تونس وزير الثقافة المصري ليسبَّ كل امرأة مسلمة محجبة ويطلق عليها من الأوصاف ما يليق به وبثقافته النتنة التي لا يغير نتنها اعتذاره الكاذب .
    وإذا غادرنا عالم السياسة للمهرجين من ممثلين وغيرهم وجدنا أن أغلب المواد الفنية تخدش الحياء والفضيلة وتهزأ بالحجاب والحشمة إما تصريحاً أو ضمناً بدعوتها للسفور والفجور والآثام . ولا أعتقد أنَّ ثمَّ مادة فنية -أغنية أو مسلسلة أو فيلم أو مجلة – تكاد أن تخلو من مثل هذه الدعوات التي يعلنها أناسٌ لا يشرفُ بهم عَالمنُا وليسوا في الناس بشئٍ وإن بدا أنهم شيءٌ ما .

    وحين نضعُ هؤلاءِ السياسين قُبالةَ أولئك الفنانين لا يسعنا إلا أن نحتارَ فيمن نخاطبهُ بشيءٍ من شعر شيخ المعرة أبي العلاء حين وصفَ بعضَ رجالاتِ زمانه قائلاً :

    يـسوسون الأمورَ بغيرِ عقلٍ ***** فينفذُ أمرهم ويُقال ساسَـهْ
    فـأفَّ من الحياةِ وأفَّ مـني ***** ومـن زمنٍ رئاسته خساسَهْ


    أحمد بن عبد المحسن العساف- الرياض
    الجمعة 24 من ذي القعدة الحرام عام 1427
    [email protected]
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية