اطبع هذه الصفحة


المتقاعدون: تعاقد مع الحياة!

أحمد بن عبد المحسن العساف
@ahmalassaf


دعاني مهندس عزيز للحديث مع المتقاعدين، ضمن جلسة لهم أنيسة تلتئم كلّ ثلاثاء، والله يجعل أيّامنا ويوم الثّلاثاء على وجه الخصوص مليئة بالخير والمسامرات كصالون مي، بعيدة عن الشّرور، والفجائع، والأخبار السّيئة. وقد وافقت بسرور؛ لأنّ الحديث والنّقاش يفيد المتحدّث، والسّامع، ومجتمعهما، وهذا غاية المراد، وعين المقصود.

والمتقاعدون فئة مهمّة من المجتمع، وتشير التّوقعات إلى بلوغهم ربع عدد سكان العالم عام 2025م، وهم كنز حكمة، ومنجم خبرة، وميزان اعتدال، وكم سينفع الله بهم إذا عزموا على المشاركة الفاعلة في بيئاتهم المحيطة، فنهاية الخدمة لا تعني انقضاء المشاركة، وكم من أبواب تنتظر طارقًا، أو فاتحًا، ويا باغي الخير أقبل.

وكان حديثي معهم عن التّأثير المجتمعي، وهو قول يصلح للمتقاعد وغيره، وسبق لي كتابة مقالتين عن هذا الأمر، ومنهما كان منطلق ما فتح الله به عليّ معهم، وآمل أن يكونوا قد وجدوا ما يحفّزهم ويقوي عزيمتهم، تمامًا كما أفدت منهم، ومن نقاشهم، وطريقتهم، فهم ثلّة مباركة من المربين، والمهندسين، والمؤرخين، والأدباء، والعسكريين، ورجال الأعمال، والفنّانين، وغيرهم.

وفي بداية اللّقاء أنبأتهم أنّي أحمل لهم رسالة نسويّة، وسأبلغهم بها في ختام الجلسة، وذكرت لهم أنّ تاريخنا الإسلامي عرف ولاية الخلفاء الرّاشدين وهم في سنّ التّقاعد، فكانوا أعلام الهدى، والأنموذج الرّشيد في الإدارة والحكم، ويحفظ تاريخ الأندلس أنّ فاتحه موسى بن نصير، ومنقذه يوسف بن تاشفين، كانا حين أنجزا الفتح والإنقاذ في الخامسة والسّبعين!
ومن المعاصرين ناهز عدد من الأعلام المئة عام وهم من أهل العطاء الخيري، والفكري، والعملي، مثل الشّيخ محمّد السّبيعي، والأديب إبراهيم الحسّون، والكاتبان العربيّان المؤرخ د. نقولا زيادة، والأديب وديع فلسطين وهو حي يرزق، ومن الزّعماء المعمّرين ديكتاتور تونس الحبيب بورقيبة.

وتشتهر اليابان بكثرة المعمّرين، وحسب الكاتب الأستاذ فهد الأحمدي فإنّ أكثر المعمّرين في العالم يقطنون في قرية مرتفعة جنوب الإكوادور، وأمّا في السّعوديّة فقد سمعت أنّ السّن المرتفعة تكثر في الجبال، وخبوب بريدة، ومدينة القصب التي يتأخر زواج رجالها إلى قبيل الأربعين؛ اتّكاء على قوّة احتماليّة العيش ضعف هذه المدّة، والعهدة على الرّاوي.

وللإنسان قدرة على التّأثير لا تنتهي، ولا ترتبط بنشاط جسدي مادام الذّهن حاضرًا، ولذلك كان دريد بن الصّمّة صاحب رأي في قومه مشركي الطّائف، وقتل مع أنّه لا يستقر على ظهر الخيل، بيد أنّ له رأيًا عن ألف فارس. وطلب العلم والمعرفة لا يقف عند مرحلة عمريّة، فنحن في حضارتنا مع المحبرة إلى المقبرة، وما أحوجنا إلى اتقان فنّ الحياة، وصناعتها حسب مقتضيات مراحلها، والاستمتاع بها كما يلائم الحال.

والمأمول من جمهرة المتقاعدين أن يكون لهم إسهام واضح في رفع الوعي، ونشر الخبرة، وإشاعة المعاني التي ينتج منها التّفاؤل، والإيجابيّة، وصنائع المعروف، والسّلم الاجتماعي، وتخفيف الاحتقان، وسدّ منافذ الخلل، والتّوجيه للصّواب، وهم أهل لذلك بخبراتهم، وتوقيرهم في مجتمعاتنا بحكم السّن والمرجعيّة.

وللمتقاعدين مزيّة خاصّة، فهم في موضع الاقتداء، وبالتّالي فلهم وقع مختلف، وفرق بين من يسدي النّصيحة بعد أن عرك الحياة وعركته، وحلب الدّهر أشطره حتى غدا صاحب خبرة، وحامل حكمة، ومنبع رأي، وبين من لا يمتلك هذه الخصائص، والله يجعلهم خيرًا لمجتمعاتهم، ويلهم المجتمع النّهل من علمهم وحنكتهم.

وفيما مضى من أيّام، قلت لامرأة ممّن حولي بأنّي سأتحدث للمتقاعدين، فهل لديك فكرة أنقلها إليهم؟ فأجابت: قل لهم ارحموا زوجاتكم ولا تكلفوهنّ ما لا يطقن! فوعدتها أن أفعل، بيد أنّي طلبت منها أن تقول لنساء المتقاعدين: كنّ وفيّات مع أزواجكنّ بعد عقود من العناء والكد!
ثمّ سألت مرّة أخرى، فقيل لي: قل لهم: انتهى عقدكم في العمل، فابحثوا لكم عن عقد جديد، وعليكم بالزّواج؛ كي تريحوا نساءكم الّلاتي يرغبن بالتّفرغ لبناتهنّ وأحفادهنّ، وتستعيدوا الحيّويّة والإقبال على الحياة، وتعالجوا مشكلات الأرامل، والمطلّقات، ومن لم يتزوجنّ من غير الصّغيرات، ومن نافلة القول أنّ هذا المقترح أبهج المتقاعدين أو بعضهم؛ والغاية من التّبعيض حمايتهم من المساءلة فيما لو قرأت سيّدات البيوت هذه المقالة!


أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
@ahmalassaf
الثّلاثاء 07 من شهرِ صفر عام 1440
16 من شهر أكتوبر عام 2018م


https://ahmalassaf.com/1957-4/

 

أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية