اطبع هذه الصفحة


عراقة المكان والكيان!

أحمد بن عبد المحسن العساف
@ahmalassaf


العراقة كلمة يفوح منها النّبل والفضل، فهي مثل العلم، يدّعيه كلّ أحد، ويسعى إليه الجاد الهمام، ويأنف من نقيضه أهل الحياء، ويغضب من الوصم بخلافه جميع النّاس أو أكثرهم. وفيما سلف من أيّام كتبت مقالة عن الأسر العريقة، حازت على قبول وانتشار دفعني لإكمال الحديث عن عراقة الكيان والمكان بعد الفراغ من عراقة الإنسان.

والكيان مفهوم واسع، يشمل المجتمعات، الحكومات، والمجالس، والوزارات، والجيوش، ومعاهد العلم، والمؤسّسات في القطاعات جميعها، وأمّا المكان فقد يعني بقعة صغيرة أو مساحة شاسعة، وبالتّالي فمدى الحديث متشّعب حتى لو كان التّمثيل بجزء منه، لأنّ الإحاطة تحتاج لتطويل يقصر عنه صبر القارئ وجلد الكاتب.

فمن عراقة الكيان حفاظه على تاريخه وجميع ما يتعلّق به، ولأجل ذلك تنصرف عناية الحكومات إلى جمع الوثائق وصيانتها، وإنشاء المتاحف وإقامة المواسم التّراثية، وفي أكثر البلدان مراكز لحفظ تاريخها المكتوب والشّفهي، مثل دارة الملك عبدالعزيز، ومكتبة الكونجرس، وغيرهما.

كما يحافظ الكيان على رموزه من الأحياء والجمادات، ولذلك لا تنكّس السّعوديّة علمها لأيّ سبب؛ لأنّه يحمل كلمة التّوحيد، وعلم هذا محتواه جدير بأن يصان عن التّنكيس من كدر الحزن، أو التّدنيس بسفه الطّرب والّلهو، وللآباء المؤسّسين قداسة في الوعي الأمريكي مع أنّ بعضهم قتلة أبادوا ونهبوا.

ويتسّرب هذا المفهوم إلى الرّياضة والفن، إذ تظلّ أندية الكرة متشبّثة بنجومها وأرقام ملابسهم، وتجعلها أيقونة وسلعة، وتحمي هوليود أفلامها وممثليها حتى لو رحلوا، وبمناسبة الإشارة لهوليود، فمن الّلافت أنّ الاختلافات الثّقافيّة بين سينما هوليوود وبوليوود، جعلت من العسير على الهند تقليد هوليوود حرفيّاً؛ فسينما بوليوود متمسّكة بالقيم الاجتماعيّة لحاضنتها في الهند ذات التّقاليد.

ولأنّنا وصلنا إلى الهند؛ فمن المناسب الإشارة إلى أنّ المجتمع الهندي مرتبط بتقاليده، ولغته، ولباسه، دون أن يمنعه ذلك من امتلاك قنبلة نووية، مع تقدّم مذهل في جوانب شتى ستؤهّل دولتهم الضّخمة لاحتلال موقع عالمي مؤثر في قابل السّنوات، ومع كثرة شواهد الارتباط بالتّقاليد في الهند واليابان وسنغافورة لا يزال في ديار المسلمين من يصرّ على نزع جلده ولو سلخًا بحجج داحضة بالمشاهَد فضلًا عن المعلوم بالضّرورة!
ومن العراقة الالتزام بالفكرة الأساسيّة لإنشاء الكيان، فنقضها نذير شؤم، ويظهر الالتزام كثيرًا في العقيدة العسكريّة للجيوش، والأهداف التّجارية للشّركات، والغايات التّعبديّة للأوقاف التي رفعت الشّريعة من عراقتها، وصيّرت شرط الواقف مثل نصّ الشّارع، ومن هذا الباب ألّا تنضوي مؤسّسة تحت ما يناقضها؛ فحماية المستهلِك مثلًا لا يناسب أن تكون تحت وزارة تحمي التّاجر المهلِك!
وتسعى الكيانات العريقة لربط صلة دائمة مع رجالاتها، فالجامعات تمنح مكانة لخريجيها خاصّة المتميزين منهم، وتفسح الشّركات والوزارات المجال لأوائل الموظفين في مناسبتها، وربّما حفظت لهم منجزاتهم ونسبتها لهم، ولا يخفى احتفاء الجيوش بالمحاربين القدامى، وهي سمة تزيد من عراقة الكيان وعبقه.

ومن الغريب أن تحاول بعض الكيانات شطب أسماء تقاطعت معها، فالتّاريخ مثل السّماء لا يمكن حجبها ولا طيّها إلّا يوم القيامة من قبل خالقها فقط، ومن المحزن أنّ جامعة مّا عقدت مؤتمرًا دوليًا، فشكر أحد المشاركين مديرها الأبرز الأسبق خلال كلمته، فقابله المتملّقون لمديرها-آنذاك- بعاصفة لوم وتقريع؛ فلمثل هؤلاء يقال بأنّ الشّمس لا تحجب بشيء، وللعقلاء يقال: لا تسيئوا لعراقة كيانكم!
وبما أنّنا نتحدّث عن الجامعات، فمن العراقة أن تحافظ قلاع العلم على هيبته، وقداسة الحق، وقيمة الدّليل والبرهان، وتبتعد عن تمييع هذه الأمور لأيّ سبب، ومن بديع ما يذكر أنّ منافقًا في جامعة عربيّة عرض دراسة فصاحة خطب زعيمها ضمن رسالة علميّة عليا، فوجم الأساتذة حذار النّميمة والبطش، وأبى رمز بلاغي كبير تمرير الموضوع قائلًا: عن أيّ بلاغة تتكلّم والرجل لا يقيم العربيّة في نحوها، وصرفها، وأساليبها، وبيانها، ومفرداتها، وأصواتها؟!
وترتفع العراقة لتصل إلى قصور الحكم، والمجالس النّيابية، واستقبالات الزّعماء، فلتسلّم مقاليد الإدارة أنظمة وآداب مرعيّة في جلّ البلاد، وللمجالس الشّعبيّة عوائد وتقاليد، ولأنّ أعرقها في بريطانيا ذات الإرث والصّرامة في الحفاظ على عاداتها، ظلّت هذه التّقاليد باقية خاصّة ما يترافق مع كلمة الملكة، وبعضها غريب كجلد الماعز، والرّهينة البرلمانيّة، وطريقة المشي وفتح الأبواب، والشّيء بالشّيء يذكر، فمن رزانة مجلس العموم البريطاني ندرة تصفيقه للخطباء، بيد أنّه كسر هذه القاعدة، وقاطع وزير الخارجيّة روبن كوك بالتّصفيق مرارًا وهو يتلو خطاب استقالته اعتراضًا على حرب العراق عام (2003م).
ومن عراقة المكان أن يكون مأرزًا لما انطلق منه، ولأجل ذلك يأرز الإيمان إلى المدينة النّبويّة حين يغيب عن غيرها أو يطارد أو يضيّق عليه، والأصل أن يستفيض العدل في المحكمة إذا طغى القوي على الضعيف، ويأمن الخائف حين يدخل مكتبًا أمنيّاً، ويتعافى المريض في المستشفى، وإذا حدث العكس فهذا يعني أنّ العراقة غاصت في وحل ولا مفرّ من إنقاذها.

وللمباني صلة وثيقة بعراقة المكان وثقافته، ولتحقيق هذا المعنى السّامي تعكس المباني ثقافة المكان، ونظامه الاجتماعي، ولوازمه المتعارف عليها، والأمر أبعد من الشّكل والتّصميم والزّخارف، فلأهل الإسلام أحكام في بناء أجزاء من بيوتهم ومساجدهم، ولقيمة صلة الرّحم، وحقوق الجوار، وفضل الزّيارة، أثر في تخطيط المدن والأحياء.

كما يرتبط مع المكان عراقة جديرة بأن تصان، ويبرز هذا في الحفاظ على المباني القديمة، والأماكن التّاريخيّة، وهو جزء من اهتمام منظمّات عالميّة كاليونسكو، ولأجله نهض النّاس للحفاظ على حواضرهم العتيقة التي عاش فيها الآباء والأجداد، ولدينا أمثلة بارزة في أشيقر، ورجال ألمع، والأحساء، وجبّة، والغاط، وعنيزة، وعيون الجواء، وغيرها.

وللمجتمع عراقة في عاداته وتقاليده خلال مناسباته الدّينيّة والدّنيويّة، وفي سمته ومجاله العام، ومظهر أفراده من رجال ونساء، وفي لغته وطريقة حديثه، وذات يوم استبسل الفرنسيون للحفاظ على لغتهم من عدوان الألمان، وواجهت اليابان إصرار الأمريكان على طمس لغتهم الصّعبة، فالّلغة ثقافة، واقتصاد، وخصيصة قوميّة عليا لا يتنازل عنها إلّا مجتمع مبتلى بعراقته وقيمه.

ومن العراقة صنع رواية حقيقية مناسبة تخلّد سيرة المكان، أو حكاية الكيان، وخدمتها من خلال إخراجها بأكثر من وسيلة كي تعرف الأجيال ما غاب عنهم حضوره والمشاركة فيه بسبب عوامل الزّمن، وليكون حافزًا لمزيد من العناية بالعراقة، وحمايتها من القوارض والقوادح، وتطوير المحتوى دون جناية على عراقة أصيلة لا تباع ولا تشترى، فالمجتمع العريق لن يغرق مهما تلاطمت حوله الأمواج.


أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
@ahmalassaf
الأربعاء 15 من شهرِ جمادى الآخرة عام 1440
20 من شهر فبراير عام 2019م


https://ahmalassaf.com/4546

 

أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية