صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    وصية فهد !

    عبدالله بن محمد بادابود

     
    قد تكون عودة للورقة والقلم .
    قد تكون عودة للعبارة والهمسة .
    قد تكون عودة للكلمة والمقالة .
    ولكن هي عودة للورقة والقلم والعبارة والهمسة والكلمة والمقالة .
    وعودة للدمعة والحزن والألم .
    وعودة للإيمان الكامل والتسليم الكامل والخضوع الكامل .
    عودة مع الحزن ولكنها عودة مع العودة لرب العباد .
    عودة مع الفراق ولكنها عودة مع الخضوع والذل لرب العباد .
    عودة مع الألم ولكنها عودة مع تصحيح الحال والإعتبار .
    عودة وعودة و عودة .
    وهمسة ودمعة وحرقة .
    وخضوع وذل واستسلام .
    هذه كلماتي وهذه عباراتي وهذه همساتي .
    وتلك حال الدنيا عودة مع كدرها و أحزانها .

    أكتب هذه الكلمات وأخط تلك العبارات وأهمس تلك الهمسات لسماعي بخبر وفاة إنسان .
    وكم من إنسان في حياتنا لم يحمل من هذه الكلمة سوى الكلمة وليس غير الكلمة .
    كم من إنسان ظلم وطغى وتجبر .
    كم من إنسان انشغل بالدنيا وزينتها وفتنتها .
    ولكن الإنسان الذي أتكلم عنه .
    هو غير هؤلاء ومختلف عن هؤلاء .
    هوصورة الإنسان في أحلى صور الإنسانية .
    هو إنسان تمسك بكتاب ربه حفظاً وتعلماً .
    هو إنسان تمسك بالصحبة الصالحة .
    هو إنسان كانت له صولات في الدعوة رغم صغر سنه وبداية شبابه .
    كم من شاب إنغرّ بهذه الدنيا ولكن هذا الإنسان كان بفضل الله وليس غير الله ، بعيداً عن لهو الشباب

    أتكلم عن فهد .
    كان اللقاء في أول سنة عينت فيها مدرساً في مدينة الرياض .
    كان فهد في الصف الثاني ثانوي ، قسم العلوم الطبيعية .

    في فصل 2/5 .
    كان بهي الطلعة ، مبتسماً دائماً ، منشرح الصدر ، مهتم بالدعوة والخير .
    كان مع نادي التوعية في المدرسة .

    ومرت الأيام وانتقل للصف الثالث ، ثم انتقل من المدرسة .
    ولم ينسى أبداً معلميه فقد التقيته في العام الماضي عندما حضر للسلام علينا .
    وكان قد بدأ في دراسته الجامعية في هذه السنة.
    وفي هذا العام كنت على موعد مع تدريس أخيه عبد العزيز ، الذي كان مثل أخيه قمة في الخلق والأدب .
    كان هذا نتاج تربية صالحة من أب صالح وأم صالحة .
    وفي إحدى الليالي جاءني اتصال من أحد الأبناء .
    قال : لقد مات فهد في حادث مروري أثناء عودته من الجامعة .
    عندها توقفت الكلمات .
    وذهبنا للعزاء وقابلنا والده فكان يعطينا وصية فهد والعبرة تسبق الكلمة .
    دعونا نبحر في وصية فهد و أدعو له مع كل كلمة رحمك الله يا فهد .
    ....

    ( الوصية ) تقرأ وتعطى للشباب .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    الحمد لله الذي جعل الموت راحة للأبدان لينقلهم من دار الهموم و الغموم و الأكدار الى دار الفرح والسرور والإستبشار وبعد .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    فأشهد الله على أني أحبكم فيه واسأل الله أن يجمعنا بهذه المحبة تحت ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله .

    هاهي سنة الحياة أفراح وأحزان لقد أمضيت معكم أجمل الأوقات وأمتعها واستفدت منكم استفادة كبرى ، أسأل الله أن تكون صحبة لنا لا علينا .

    إخواني تشبثوا بالصحبة الصالحة فوَ الله إنها لنعمة كبرى و احذروا من وسواس الشيطان في الإغراء بالتفريق بين الإخوان وبث النزاع والفرقة .

    إخواني احرصوا على نشر الدعوة ولا تنتظروا تلقي الأوامر فقط , ولتكن لديكم ذاتية ومرجعية لأعمالكم .

    إخواني أوصيكم بالتمسك بكتاب الله وعدم الانقطاع عنه , بل اجعل لك وردا محدداً وخصص له وقتاً وستجد الثمرة بإذن الله .

    إخواني أطلب منكم أن تسامحوا وتعفوا وتصفحوا عن أخوكم المقصر ، فمن آذيته بكلمة أو بلمز أو أو ديناً أو غيره , فليعفوا وليصفحوا ( وليعفوا وليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم ) ، خاصة في الدين فمن أراد حقه فليرجع للأهل ومن سامح فإن الله لا يضيع أجر المحسنين .

    كما أحذركم من الفتور و إتباع الهوى والخوض في الفتن وفي لحوم العلماء ، فان هذه ظاهرة منتشرة بين شباب الصحوة .

    وتمثلوا قوله عليه الصلاة والسلام ( قل خيراً أو اصمت ) .

    إخواني ادعوا لي بالثبات عند السؤال وأكثروا من الدعاء لي ؛ فإني والله بحاجه لدعائكم .

    وأنا أخبركم أني قد عفوت عن كل من تكلم في عرضي أو أساء إلي أو استدان مني ، طلباً في ما عند الله وصلى الله وسلم على نبينا محمد .


    إذا لم نلتقي في الأرض يوماً ** وفرق بيننا كأس المنون .

    فموعدنا غداً بدار خلد ** بها يحي الحنين مع الحنون .

    أخوكم فهد
    الاثنين 14/10 /1424 هـ

    --

    رحمك الله يا فهد وأسكنك الفردوس الأعلى .

    هــــدى :~

    قال تعالى { كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون }

    نور من السنــــة :~

    قال صلى الله عليه وسلم : "أَكْثِرُوا مِنْ ذكر هادم اللَّذَّاتِ". رواه الترمذي .


    بقلم : عبدالله بن محمد بادابود


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالله بادابود
  • مقالات
  • كتب
  • دورات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية