صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حكم مصافحة الكافر

    خالد بن سعود البليهد

     
    السؤال :

    السلام عليكم هل يجوز للمسلم مصافحة الكافر. وهل السلام عليهم ينقض الوضوء.

    الجواب :
     
    وعليكم السلام ورحمة الله.
    الحمد لله. فقد ورد النهي في السنة الصحيحة عن إلقاء السلام على الكفار من أهل الكتاب كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه). رواه مسلم. وهذا يدل على تحريم السلام على اليهود والنصارى وهذا الحكم عام لجميع الكفار فلا يحل للمسلم أن يسلم عليهم لأنهم ليسوا أهلا للسلامة والنصرة والمودة والتكريم ولكن إذا سلموا علينا جاز لنا أن نرد عليهم بقولنا: (وعليكم) ولا نزيد على ذلك لما ثبت في مسند أحمد من حديث أبي بصرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنا مارون على يهود فلا تبدؤُوهم بالسلام فإذا سلموا عليكم فقولوا وعليكم). ويجوز لنا أن نحييهم بأي تحية عامة لا يذكر فيها السلام والرحمة والبركة كقول مرحبا وصباح الخير وأهلا وسهلا. واتفق الأئمة الأربعة على تحريم ابتداء السلام على الكفار ولا عبرة بمن شذ وجوز السلام عليهم ممن تأول النصوص وحملها على الكراهة أو صدر الإسلام ونحو ذلك من التأويلات الفاسدة المخالفة للسنة الصريحة.

    أما المصافحة فلم يرد فيها نص خاص لكنها من جنس السلام وقد كره الإمام أحمد وغيره من السلف مصافحتهم فلا ينبغي للمسلم مصافحتهم لما في ذلك من إظهار المودة والإكرام ولكن إذا صافح الكافر المسلم فلا حرج عليه أن يصافحه على سبيل المكافئة والرد بالمثل وينوي بذلك دعوته وهدايته للدخول في الإسلام. وإذا صافحه ابتداء كان مخطئا ولم ينتقض وضوؤه بذلك لأن الكافر بدنه طاهر كالمسلم ونجاسته معنوية ليست حسية فلا تؤثر على نجاسة بدنه وما باشره فمس بدن الكافر وعرقه وريقه لا ينجس ولا ينقض الوضوء مطلقا. وإذا كان الكافر مباشرا للخمر والخنزير ووجد أثر النجاسة فيه فيجب غسل اليد في هذه الحالة مع بقاء صحة الوضوء.

    والمسلم إذا تمسك بأحكام السلام والتعامل مع الكفار كان عزيزا بدينه مستوثقا بربه مهتديا بسنة نبيه صلى الله عليه وسلم ولم يشعر بالمهانة وكان ذلك من أعظم أسباب ثباته على دينه أما إذا تساهل في ذلك وتودد للكفار ووالاهم على حساب دينه أصيب بالذل وفقد أعز ما يملك وعرض نفسه لسخط الله وكان ذلك سببا في نكوصه عن دينه والعزة لله ورسوله وللمؤمنين.
    والله أعلم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.

    خالد بن سعود البليهد
    عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة
    [email protected]
    4/10/1433

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد البليهد
  • النصيحة
  • فقه المنهج
  • شرح السنة
  • عمدة الأحكام
  • فقه العبادات
  • تزكية النفس
  • فقه الأسرة
  • كشف الشبهات
  • بوح الخاطر
  • شروح الكتب العلمية
  • الفتاوى
  • كتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية