صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إليك أخي

    جواهرَ الهداية

    م. عبد اللطيف البريجاوي

     
    الجوهرة الثانية
    مع الله


    إن الله معك ، { وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ }الحديد4
    فهل أنت مع الله ...
    إذا كان الله معك بالعناية والرعاية ..
    فهل أنت مع الله بالشهود والمراقبة ..
    " الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك" مسلم/9/
    المعية من الله تقتضي منه سبحانه وتعالى ، تدبير شؤونك ورعايتك ..
    تقتضي منه ألا يترك أحداً إلا وهو قائم عليه
    " الحمد لله قيوم السموات والأرض ومن فيهن، والحمد لله قيام السموات والأرض ومن فيهن، والحمد لله قيم السموات والأرض ومن فيهن"
    المعية من الله تقتضي منه سبحانه وتعالى ألا يترك أحداً إلا وأرسل له المذكرات المختلفة كي لا يضل ولا يزل ..
    { وَإِن مِّنْ أُمَّةٍ إِلَّا خلَا فِيهَا نَذِيرٌ }فاطر24

    السموات والأرض ... تزولا إن ترك الله سبحانه وتعالى القيام عليهما
    "{إِنَّ اللَّهَ يُمْسِكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ أَن تَزُولَا وَلَئِن زَالَتَا إِنْ أَمْسَكَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِّن بَعْدِهِ إِنَّهُ كَانَ حَلِيماً غَفُوراً }فاطر41"
    النمل في أوكارها، والأسماك في بحارها، والحيتان في قيعانها...
    مفتقرة إلى رعايته وعنايته...
    {وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلاَّ عَلَى اللّهِ رِزْقُهَا وَيَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهَا وَمُسْتَوْدَعَهَا كُلٌّ فِي كِتَابٍ مُّبِينٍ }هود6
    هلا فكرت فيما يحصل لو أراد الله ترك معيته لشيء..!
    إنه ... ببساطة ... يزول ... ويتلاشى ... وكأنه لا شيء ..
    هو معكم...
    لو أردت أن تتنفس الهواء ... وهو ما لا يدركه النائم، ولا ينتبه له اليقظان...
    وفي لحظة من هذه اللحظات خانتك معية الله ... فما الذي يحصل ...؟.
    في كل نفس له عليك نعمتان
    نعمة الحياة (الشهيق)
    ونعمة امتداد الحياة (الزفير)..
    لو أردت أن تأكل وهو أمر عادي وطبيعي لكل إنسان وفي لحظة من اللحظات ... خانتك معية الله...
    لو أردت أن تمشي وهو أمر تفعله في اليوم عشرات المرات .. وفي لحظة من اللحظات... خانتك معية الله...
    في كل لحظة .. أنت بحاجة إلى الله...
    فسبحانه سبحانه .. هو القيّم والقيّام والقيّوم على عباده... أي القائم على أمورهم كلها...
    وكل سهل إذا لم يُوفق الله صعب
    فهل أنت أخي ... تشاهد هذه المعية ...؟.
    إن هناك فرقاً بين المشهد المنظور أو الملموس وبين المشهد المحسوس
    أنت ترى الشمس تشرق في كل يوم .. فهذا مشهد منظور...
    لكن المشهد المحسوس أن ترى قدرة الله في تحريك هذه الشمس
    {وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَّهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ }يس38
    أنت ترى المطر ينزل .. فهذا مشهد منظور..
    والمشهد المحسوس أن ترى قدرة الله في إنزال المطير.. {وَنَزَّلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً مُّبَارَكاً فَأَنبَتْنَا بِهِ جَنَّاتٍ وَحَبَّ الْحَصِيدِ }ق9

    أنت ترى جميع الفواكه ... أمامك فهذا مشهد منظور
    لكن المشهد المحسوس أن ترى صنيع الله فيه
    " {وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ }النمل88
    هذه بداية المعية مع الله ..
    حوِّل كل مشهد منظور إلى مشهد محسوس..
    أشعر به ...
    تمتع بحمد الله عليه...
    قلب النظر فيه ...
    وتذكر {وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعاً قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ }الزمر67
    وتذكر واشعر بقوله تعالى : {مَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ }الحج74
    إذا وقعت فتذكر أن الله معك ونادي بقلب المحب يا الله
    إذا أذنبت فتذكر أن الله معك ونادي بقلب المحب يا الله
    إذا أطعت فتذكر أن الله معك ونادي بقلب المحب يا لله
    إذا طعمت وشربت تذكر أن الله معك ونادي الحمد لله
    "إِنَّ اللَّهَ لَيَرْضَى عَنْ الْعَبْدِ أَنْ يَأْكُلَ الْأَكْلَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا أَوْ يَشْرَبَ الشَّرْبَةَ فَيَحْمَدَهُ عَلَيْهَا " مسلم /4915/
    مع الله في القلب لما انكسر
    مع الله في التوب رغم الهوى
    مع الله في نسمات الصباح
    مع الله في جاريات الرياح
    مع الله في الجرح لما انمحي
    مع الله قبل انبثاق الحياة
    مع الله حين نجوز الصراط
    مع الله في سدرة المنتهى
    مع الله في الدمع لما انهمر
    مع الله في الذنب لما استتر
    وعند المساء في ظلال القمر
    تثير السحاب فيهمي المطر
    مع الله في العظم لما انجبر
    وبعد الممات وتحت الحفر
    نلوذ نعوذ به من سقر
    مع الله حين يطيب النظر
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    م. البريجاوي
  • عبير الإسلام
  • إليك أخي ...
  • فقه الأسرة المسلمة
  • تدبرات قرآنية
  • في رحاب النبوة
  • كتب
  • أطياف الهداية
  • مواقع اسلامية