صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مرايا ملونة .. (5)

    د.عبد المعطي الدالاتي


    بدر .. باكورة النصر .. ويوم الفرقان .. وتجربة الفرح الأول
    لم يَشُبْ مرآتَها النقية إلا شائبة واحدة..
    فتحتَ أي عنوان خلّدها القرآن ؟!
    سورة الأنفال ..
    ( يسألونكَ عن الأنفال
    قل الأنفالُ لله والرسول فاتقوا اللهَ وأصلِحوا ذاتَ بينكم )
    العنوانُ والاستهلال قد خلّدا ذكر الخطأ..
    كي لا تُخلَّد الأخطاء
    هذه هي تربية السماء
    * *
    ( ولا يجرمنّكم شنآنُ قوم على ألا تعدلوا )
    لو لم يكن المؤمنون هم الأقوى لما طولبوا بالعدل ..
    * *
    ما هو أول عمل كان الرسول صلى الله عليه وسلم
    يقوم به إذا دخل المنزل ؟!
    وما هو آخر عمل ختم به حياته المباركة ؟
    جواب السؤالين واحد ، السواك ..
    * *
    كان أولُ عمل حضاري في الإسلام هو بناءَ المسجد
    اجتمع المسلمون على إنجازه
    كان الرسول يتناول معهم اللبنات حتى " اغبرَّ صدرُه " .
    كانوا ينشدون بحماسٍ مؤمن ، و كان يردّد معهم مقاطع النشيد..
    منهم من كان يحمل لبنة، ومنهم من حمل اثنتين كعمار..
    ومنهم من كان متميزاً في البناء كطلْق الحنفي ..
    فخصّه الرسول به قائلا له:
    ( اخلط لهم الطين ، فأنت أعلم به )
    وقال للمسلمين :
    (دعوا الحنفيَّ والطين ، فهو أضبطكم للطين )..
    ألا ما أبعد الشُّقة بيننا وبين سنة خاتم المرسلين !
    * *
    فارق الحبيب الحياة ، ولعينيه في وداعها نظرات
    فنظرةُ فرحٍ تودّع الأصحاب وهم واقفون في الصلاة
    ونظرةٌ مع وصية بالنساء والضعفاء
    ونظرةٌ إلى الصدّيقة عائشة أحب الناس إليه..
    ونظرة إلى السواك رمز الطيب
    ونظرة إلى بلاد الشام..
    * *
    ( من كان يعبد محمداً فإن محمداً قد مات
    ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت )
    لما تزلزلوا فحادوا أو كادوا، ردّهم الصدّيق إلى المنهج ..
    ..
    وفي يوم يسأل تابعيٌ البراءَ بن عازب :
    " يا أبا عمارة : أفررتم يوم حنين ؟!"
    فردّه البراء إلى المنهج:
    " ولكنّ رسولَ الله لم يفر "..
    * * *

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    د.الدالاتي

  • مقالات
  • ربحت محمدا
  • مرايا ملونة
  • نجاوى
  • هذه أمتي
  • أنا مسلمة
  • لحن البراءة
  • دراسات في أدب الدالاتي
  • مصباح الفكر
  • مواقع اسلامية