صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    هكذا أسلمنا – (4)

    د.عبد المعطي الدالاتي

     
     هكذا أسلمنا – (1)
    هكذا أسلمنا – (2)
    هكذا أسلمنا – (3)

    المطرب العالمي محمد عبد العزيز
    (جيرمين جاكسون)

    أمريكي ينتمي لعائلة جاكسون المشهورة عالميا بالغناء ..
    التقاه د.عمار عبدالكريم بكار ، وسأله عن قصته مع الإسلام، فأجابه(1) :
    " قمت في عام 1989 برحلة في دول الشرق الأوسط ، وفي البحرين وقفت أحاور عدداً من الأطفال ، فسألوني عن ديني فأجبتهم "شهود يَهْوه".
    ولما سألتهم عن دينهم أجابوا بصوت شبه جماعي (الإسلام)..
    أدهشتني هذه الإجابة ، فهؤلاء الأطفال كانوا فخورين جداً بدينهم ، ولما استرسلت معهم بالأسئلة كان كل واحد منهم يحدثني عن الإسلام باعتزاز ..
    في تلك اللحظة علمت بكل كياني أني سأصبح مسلماً ، فسافرت إلى (مكة) وأعلنت هناك إسلامي ، وأديت العمرة" .
    الحســنُ شــعاعٌ يــأســـرنــا *** في الشــرق تجلّى لا الغربِ
    في غارِ حـراءٍ ، في الصحــرا *** في السجنِ قديماً ، في الجُبِّ
    مــن وادٍ ليـــس بـــــذي زرعٍ *** قد غُمـــر العــالم بالخِصـبِ (2)

    يتابع محمد عبد العزيز:
    "لما أسلمت أحسست بحق أني قد ولدت من جديد ، فقد وجدت في الإسلام كل الأسئلة التي حيرتني سابقاً ، لقد قدّم لي الإسلام حلاً لكل مشكلاتي"
    المرأة المسلمة كما يراها عبد العزيز:
    "المرأة في العالم الإسلامي كالوردة المحفوظة التي لا ينالها كل عابر سبيل..
    "."مجتمعنا الأمريكي يشجع العنف والخمر والمخدرات ، لأن التلفزيون يُقدم كل هذه الأمور على طبق من فضة …

    الشاعر المهجري أبو الفضل الوليد

    (إلياس طعمة) شاعر مُجيد ، من عيون شعره :
    يا شــامتينَ بنفــسٍ لم تنــلْ أَرَبـا *** حذار منها ، فهذي نومةُ الأسدِ
    ما حال نسرٍ كسيرِ الجانحينِ رأى *** كلَّ العصافير وُرّاداً ولــم يَردِ؟!
    يقول في كتابه " التسريح والتصريح":
    "في العهد القديم ما يُخجل من تلاوته الخليع ، ناهيك عن أنه يُعلّم الفاسق ما يَجهل ، فَحوِّل وجهك عما فيه من دعارة بني إسرائيل" .
    قلت : تذكّرنا هذه الكلمة بكلمة (برناردشو) عن العهد القديم أيضاً :
    "الكتاب المقدس من أخطر الكتب الموجودة على وجه الأرض ، فاحفظوه في خزانة مغلقة بالمفتاح ، احفظوه بعيداً عن متناول الأطفال!!"(3).

    المخرج السينمائي الأمريكي وكس إنجرام

    يقول بعد اعتناقه الإسلام :
    "في ليلة قمت أصلي ، وبقيت أصلي مدة طويلة ، وفي صباحها قلبت ظهري لعملي وابتعدت عن أخاديع هوليود ومغرياتها ، وأعطيت جسمي ونفسي وحياتي لرب محمد ، وأنا اليوم ابن الإسلام"(4).
    وخلّفت خلفي الغداة أُناسـاً *** يُخالف منطقهم منطقــي
    نَأَوا عن هُدى الله في نهجهمْ *** وساروا وسرتُ فلم نلتقِ(5)

    البروفسور نشكنتنا دهيابا

    أستاذ التاريخ في جامعة ميسوري .
    يقول:" قد بنيت اختياري للإسلام على ثلاثة أمور : أولاً صحة أخباره ، ثانياً موافقته للعقل ، ثالثاً أنه عملي لا خيالي ، فلا يوجد في الإسلام ثلاثة في واحد ، ولا ثلاثون مليوناً من الآلهة"(6).

    الدكتـور غرينييـــه

    عضو مجلس النواب الفرنسي .
    "تتبعت كل الآيات القرآنية التي لها ارتباط بالعلوم الطبية والطبيعية ، فوجدت هذه الآيات منطبقة كل الانطباق على معارفنا الحديثة ، فأسلمت لأني أيقنت أن محمداً * أتى بالحق الصُراح(7).. ولو أن كل صاحب فن من الفنون قارن كل الآيات القرآنية المرتبطة بفنه أو بعلمه مقارنة متعمقة ، كما فعلت أنا ، لأسلم بلا شك ، إن كان عاقلاً وخالياً من الأغراض"(8).

    اللـــورد بـرنـتـــون

    يذكر السبب الأهم الذي دفعه لاعتناق الإسلام :"إن اختلاف الأناجيل هو الذي دفعني لدراسة الإسلام ، فوجدت في القرآن الحكمة وفصل الخطاب" (9) .

    اللورد عادل هاملتون

    (دوغلاس هاملتون) ، أسلم وخصص مبلغاً كبيراً من ثروته لخدمة الإسلام
    يقول عن الإسلام :
    "ارتبطت بالإسلام لأنه الدين الذي يعلن الوحدانية الخالصة ، وأعتقد أن الإسلام سيجذب الكثيرين من الذين أعيتهم وأثقلتهم الارتباكات العقائدية"(10).

    اللورد استانلي أولدرلي

    اعتنق الإسلام على يد عبد الله كوليام ، يقول :
    "وقع في يدي كتاب الله تعالى ، فما فرغت من تلاوته ، حتى اجتاحني مدد البكاء ، فنفضت عن نفسي التعصب الممقوت ، وأصبحت من المسلمين"(11).

    الفنّان روبر ولزلي

    بعد أن أسلم عبر عن شعوره بكلام كأنه الشعر:
    " غمرني شعور عميق بالسكينة لم أشعر به من قبل ، فكأنما قد تسنّمتُ ذروة الحياة ! ..
    حتى الهواء الذي أستنشقه أضحى معطراً بنفحات القدر !
    لقد عطّر ديــنُ الله بالقــــرآن دنـيــانـا
    ولولا الدين ما شاهدتَ في دنياك إنسانا(12)

    ***
    " من كتاب " ربحت محمدا ولم أخسر المسيح"


    -----------------
    (1) من حوار أجراه معه  في مجلة (المجلة) العدد 966 عام 1998 .
    (2) ديوان (أحبك ربي) للمؤلف ص(25) .
    (3) وردت هذه الكلمة في كتاب(التنصير والاستعمار) عبد العزيز الكحلوت .
    (4) (آفاق جديدة للدعوة …) أنور الجندي (349) .
    (5) البيتان للشاعر عمر بهاء الدين الأميري .
    (6) ( آفاق جديدة للدعوة) العلامة أنور الجندي (149) .
    (7) عن (الإسلام في قفص الاتهام) د. شوقي أبو خليل (16) .
    (8) عن (أوربة والإسلام) د. عبد الحليم محمود (103) .
    (9) (الإسلام) للعلامة الدكتور أحمد شلبي (298) .
    (10) نفسه (300) .
    (11) (لمَ أسلم هؤلاء الأجانب) الأستاذ محمد عثمان (1 / 120 ) .
    (12) البيتان للمؤلف ، ديوان (عطر السماء) .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    د.الدالاتي

  • مقالات
  • ربحت محمدا
  • مرايا ملونة
  • نجاوى
  • هذه أمتي
  • أنا مسلمة
  • لحن البراءة
  • دراسات في أدب الدالاتي
  • مصباح الفكر
  • مواقع اسلامية