صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    بين عتابها وعتابهِ

    د.عبد المعطي الدالاتي


    لولا هُداكَ لَغابَ عن محرابهِ
    ولأقفرتْ صحُف الهدى بغيابهِ

    هو مَن عَلمتَ الواهمُ الغافي الذي
    رحلت مُناه إلى وعود سرابهِ

    هو من تمادتْ في الغواية نفسُه
    وتلاعبتْ ريحُ الهوى بشبابهِ

    هو حائرٌ .. هو سادرٌ في ذنبه
    أوْلى به أن ينتهي ..أولى بهِ

    لكنه في كل ذنبٍ قالها :
    يا نفسُ مالكِ من غِنىً عن بابهِ

    يا نفسُ ذقتِ الحُزنَ في عصيانه
    ذوقي الهنا والأمنَ في أعتابهِ

    هو عاتبٌ والنفسُ عاتبةٌ، وكم
    يصحو الهدى بعتابها وعتابهِ!

    لولا هداكَ وأنتَ تعلم ذنبَه
    لهوى صريعاً في الهوى وعذابهِ

    لولا هداكَ وأنتَ تعلم خوفَه
    ورجاءَه ، ولأنت تعلمُ ما بهِ

    لقََسا الفؤاد بذنبه ، ولأقفرتْ
    سجَداتُ عبدكَ من دموع متابهِ

    هوَذاك في المحراب يبكي خاشعاً
    يتلو كتابَ الله في محرابهِ

    وملائكُ الرحمنِ رفّتْ حوله
    وسكينةُ الإيمانِ في أثوابهِ

    وصِحابُه فرحوا له بمتابهِ
    والحورُ أفرحُ من جميع صِحابهِ
    ***

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    د.الدالاتي

  • مقالات
  • ربحت محمدا
  • مرايا ملونة
  • نجاوى
  • هذه أمتي
  • أنا مسلمة
  • لحن البراءة
  • مصباح الفكر
  • مواقع اسلامية