صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



هل من نوى عملاً كمن عمله يكونان سواءً في كل شيء؟

ظَافِرُ بْنُ حَسَنْ آل جَبْعَان

 
بسم الله الرحمن الرحيم

السؤال:
هل يقتضي صدق النية في طلب العمل مع عدم فعله، المساواة مع من عمل ذلك العمل؟ فمثلاً من نوى الشهادة بصدق لكنه مات في غير المعركة، هل يكون مِثْلُ الشهيد الذي مات في المعركة في الأجر؟

الجواب:
الذي يظهر - والله تعالى أعلم – أنهما في الأجر سواء، وإن كانا في الفعل غير سواء، ففضل الله واسع، لكن صاحب الفعل يكون له قرب خاص، فيكون له أجر وقرب، وأما الناوي الذي لم يتيسر له العمل فيكون له الأجر فقط.
قال ابن القيم – رحمه الله تعالى -:(وإذا أردت فهم هذا فتأمل قول النبي – صلى الله عليه وسلم -:«مَنْ سَأَلَ اللَّهَ الشَّهَادَةَ بِصِدْقٍ بَلَّغَهُ اللَّهُ مَنَازِلَ الشُّهَدَاءِ وَإِنْ مَاتَ عَلَى فِرَاشِهِ » ولا ريب أن ما حصل للمقتول في سبيل الله من ثواب الشهادة تزيد كيفيته وصفاته على ما حصل لناوي ذلك إذا مات على فراشه، وان بلغ منزلة الشهيد فها هنا أجران: أجر وقرب، فإن استويا في أصل الأجر لكن الأعمال التي قام بها العامل تقتضى أثرًا زائدًا وقربًا خاصًا وهو فضل الله يؤتيه من يشاء). عدة الصابرين(ص:315، ط:الرشد:1424هـ).
والله تعالى أعلم وأحكم

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
ظَافِرُ آل جَبْعَان
  • الفوائد القرآنية والتجويدية
  • الكتب والبحوث
  • المسائل العلمية
  • سلسلة التراجم والسير
  • سلسلة الفوائد الحديثية
  • المقالات
  • منبر الجمعة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية