صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عقيدة الإمامة عند الشيعة

    عبد الرحمن محمد سعيد دمشقية

     
    علي يخالف الشيعة في اشتراط عصمة الإمام

    نسج الشيعة عقيدة الإمامية على تفسيرات منسوبة لجعفر الصادق رحمه الله وضعف علماؤهم أسانيدها.

    روى الشيعة عن أبي عبد الله أنه قال « إن الله اتخذ إبراهيم نبيا قبل أن يتخذه رسولا، وإن الله اتخذه رسولا قبل أن يتخذه خليلا، وإن الله اتخذه خليلا قبل أن يجعله إماما فلما جمع له الأشياء قال " إني جاعلك للناس إماما. فمِن عِظَمِها في عين إبراهيم قال: ومن ذريتي، قال لا ينال عهدي الظالمين" قال: لا يكون السفيه إمام التقي» (كتاب الكافي 1/133 كتاب الحجة: باب طبقات الأنبياء والرسل والأئمة).

    وهذه الحجة دحضها المجلسي والبهبودي حين حكما على هذه الرواية بالضعف (مرآة العقول2/285 حذفها للبهبودي في كتابه صحيح الكافي).

    ثم جاءت كلمة من علي رضي الله عنه في نهج البلاغة تهدم ما أسسه الشيعة وبنوه بالروايات التي ضعفوها بأنفسهم. وهذه الكلمة من علي هي:

    (( ما أهمية هذا المقطع لا بد للناس من أمير بر أو فاجر ))
    هذه الكلمة نسفت ولا تزال تنسف عقيدة الإمامة من البنيان. والنص كالتالي :

    عن علي رضي الله عنه أنه قال « وإنه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر يعمل في إمرته المؤمن . ويستمتع فيها الكافر. ويبلغ الله فيها الاجل. ويجمع به الفئ، ويقاتل به العدو. وتؤمن به السبل. ويؤخذ به للضعيف من القوي حتى يستريح به بر ويستراح من فاجر».

    وفي رواية أخرى أنه عليه السلام لما سمع تحكيمهم قال « حكم الله أنتظر فيكم. وقال: أما الإمرة البرة فيعمل فيها التقي. وأما الإمرة الفاجرة فيتمتع فيها الشقي إلى أن تنقطع مدته وتدركه منيته» (نهج البلاغة 92).

    (( لا بد للناس من إمام معصوم عند الشيعة ))
    هذه واحدة من جملة ما يخالفون به عليا رضي الله عنه فإنه بينما يقول هو: لا بد للناس من أمير بر أو فاجر: يقول الشيعة بأنه لا بد للإمام أن يكون معصوما (مناقب أبي طالب3/275 بحار الأنوار30/498 مواقف الشيعة2/107 للميانجي).

    وذكر الطوسي في صفات الإمام أنه لا بد أن يكون معصوما (الاقتصاد في الاعتقاد ص189 للطوسي الخلاف2/33 للطوسي المبسوط8/127 له أيضا). وهذه:

    عصمة بصورة ديكتاتورية

    لا يتنبه عامة الشيعة إلى هذه العقيدة المركبة من قبل علمائهم والتي تنطوي في الحقيقة على التسلط والديكتاتورية ولكن عن طريق الخدعة حيث يجعلونه يخاف من الاعتراض على أي قرار يتخذه من يسمي نفسه سيدا. وبهذه الدعوى

    يمكن قمع أي اعتراض يمكن أن يتوجه به أحد من الناس إليهم. ومن رأى من الإمام خطأ فعليه أن يخطئ نفسه ويتهمها لأن الإمام لا يتصور فيه الخطأ وإنما يتصور الخطأ من عامة الناس. فكلما رأوا الخطأ من الإمام اتهموا أنفسهم بأنهم هم المخطئون!!!

    وهكذا يتم بسط سلطان الكرسي (الإمامي) على نسق الكرسي البابوي الذي يزعم أنه ممثل الله على الأرض وأن الراد على البابا كالراد على الله.

    وهؤلاء يقولون الراد على الإمام كالراد على الله. يعني يصير عندهم بمنزلة إبليس الذي رد على الله!!!

    بل يجب أن يكون عندهم معصوما منصوصا عليه بالضرورة كما صرح الشريف المرتضى (رسائل المرتضى2/368 و3/90 و144 ولأنه إن لم يكن معصوما دخل في الخطأ فلا يؤمن أن يكتم على نفسه وأقربائه واحتاج حينئذ أن يقام عليه الحد (المناظرات في الإمامة ص151 لعبد الله الحسن، كمال الدين وتمام النعمة ص367 للصدوق بحار الأنوار25/144 و65/390).

    قال المرتضى ردا على سؤال حول إذا ما أخطأ الإمام في بعض أحكامه أو نسي « هذه المسألة لا تتقدر على مذاهبنا لأننا نذهب إلى أن الإمام يجب أن يكون معصوما من كل زلل وخطأ كعصمة الأنبياء» (مسائل الناصريات ص45 الناشر رابطة الثقافة تحقيق مركز البحوث والدراسات العلمية).

    حينئذ بنى الرافضة عقيدتهم على ضرورة عصمة الإمام وأن من لم يكن معصوما لا يكون إماما. ولهذا زعموا أن أبا بكر وعمر وعثمان وغيرهم لا يستحقونها لأنهم غير معصومين. ثم يرد في كتب الشيعة ما يهدم عقيدتهم من أساسها.

    وهذا من صريح مخالفتهم لمن زعموا أنهم على طريقهم:

    فإن عليا رضي الله علنه يقول : لا بد للناس من أمير بر أو فاجر.

    والرافضة يقولون : لا بد للناس من أمير معصوم لا غير.

    علماء الشيعة يعترفون بأن هذا قول علي
    ولهذا حاول البعض إنكار أن يكون هذا من كلام علي زاعما أنه من كلام الخوارج. وهو كذب صريح. فإن الشيعة لم يزالوا يصححون نسبته إلى علي ويحتجون بقوله هذا ويشرحونه.

    المرجع الشيعي المعاصر آية الله خامنئي يقول: « ومن هنا كان الإمام علي "عليه السلام" يقول رداً على هذه التيارات: "لابد للناس من أمير". ولقد نطق الإمام علي "عليه السلام" بهذا الكلام في الرد على تيار خاص ينفي ضرورة الحكومة.. » وعلق على قول علي « "نعم، إنه لا حكم إلا لله ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة إلا لله"» مما يعني أن يبقى المجتمع بدون مدير: "وإنه لابد للناس من أمير بر وفاجر". فإن هذه ضرورة اجتماعية، وضرورة طبيعية وإنسانية تفرض لزوم المدير للمجتمع، سواء كان مديراً سيئاً أم جيداً. فإن ضرورة حياة البشر تفرض وجود مدير.

    الرابط:
    http://www.alwelayah.net/khamnee/book/awdah/2.htm

    وقال جلال الصغير: « نعم.. الإمام صلوات الله عليه يقول: لا بد للناس من إمام بر أو فاجر» (مسجل على الانترنت).

    محمد مهدي شمس الدين: قال مفتي الشيعة المعاصر محمد مهدي شمس الدين عند شرح كلام علي « قوله (لا بد للناس من أمير) تقرير لهذه الضرورة التي يفرضها واقع المجتمع الإنساني.. ولئن كانت إمرة الإمام الفاجر – حين لا يوجد العادل – شرا: فهي على ما فيها من شر خير من الفوضى التي تمزق أواصر الاجتماع» (دراسات في نهج البلاغة ص 124).

    الرابط
    www.shiasearchnet.net/ARABIC/alkotob/aqaed/d.htm

    محمد تقي المدرسي: قال محمد تقي المدرسي المعاصر « ولهذا السبب ناشدهم أمير المؤمنين عليه السلام (يعني ناشد الخوارج) بقوله (واعلموا لا بد للناس من أمير بر أو فاجر). فلا يصح أن يعيش الناس دون نظام سياسي يحكمهم ويدير شئونهم بصورة ما» (بصائر الوحي).

    الرابط:
    http://www.almodarresi.com/moha/a30d8lss.htm

    قال المازندراني « كما أشار إلى ذلك أمير المؤمنين بقوله: لا بد للناس...» (شرح الكافي (9/303).

    قال المجلسي « قوله عليه السلام: لا بد للناس من أمير..» وأخذ يشرح قوله (بحار الأنوار33/359).

    قال محمد ابن جرير الطبري الشيعي « قال ابن أبي الحديد في شرح قول أمير المؤمنين عليه السلام: لا بد للناس من أمير..» (دلائل الإمامة ص15 ط: مؤسسة البعثة بمدينة قم 1413).

    قال جعفر الهادي: « يقول – يعني علي بن أبي طالب – لا بد للناس من أمير بر أو فاجر» (مفاهيم القرآن1/646).

    الرابط:
    www.imamsadeq.org/book/sub4/al-mfihem-j1/mfihem662.html

    وفي موقع المعصومون الأربعة عشر: دراسة شاملة لمنهج علي بن أبي طالب رضي الله عنه من خلال كتاب نهج البلاغة جاء فيها شرح هذه العبارة « ولكن الخوارج فسّروا هذه الآية من القرآن برأيهم، فأرادوا بهذه الكلمة الحقة معنى باطلاً - كما قال الإمام علي (عليه السلام) - فإن حكم الله لابدّ أن يجري على يد البشر، ولابد للناس من حاكم صالح أو طالح خير أو شر».

    الرابط:
    http://www.14masom.com/14masom/03/nhj-alblaga/3/2.htm

    ابن أبي جمهور الاحسائي الذي نسب أولا هذا القول إلى النبي صلى الله عليه وسلم « لا بد للناس من إمام بر أو فاجر» (عوالي اللئالي1/37). وفي المرة الأخرى نسبه إلى علي فقال :

    « وقال عليه السلام: لا بد للناس من إمرة، إما برة وإما فاجرة». قال المحقق « جاء هذا الحديث بلفظ آخر (لا بد للناس من أمير بر أو فاجر). ثم حكى قول قوم من علماء الشيعة في توجيه قول علي رضي الله عنه كلاما طويلا انتهى منهم إلى إثبات أن هذا من قول علي حيث قالوا « فذلك معنى قول الأمير عليه السلام: لا بد للناس من أمير بر أو فاجر». (عوالي اللآلي4/127 ط: مطبعة سيد الشهداء – قم 1405).

    وقال الشيخ محمد باقر المحمودي عن عاصم أنه قال « لما قال الخوارج لا حكم إلا لله. فقال علي عليه السلام: إنه كذلك، ولكنهم يقولون لا إمرة. ولا بد للناس من أمير بر أو فاجر..» (نهج السعادة في مستدرك نهج البلاغة2/334 ط: دار التعارف للمطبوعات بالنجف 1376).

    وقال محمدي الري شهري أن عليا عندما قالت الخوارج لماذا نقاتل إذن؟ قال لهم « قال لا بد للناس من أمير بر أو فاجر» (ميزان الحكمة1/98 ط: دار الحديث بقم1325).

    وجاء في معهد الإمام المهدي للعلوم الإسلامية « قال أمير المؤمنين (عج) « وإنه لا بد للناس من أمير بر أو فاجر..» وفي هذا الكلام بين الإمام عدة أمور مهمة من أمور الحكومة: منع الفوضى واستخراج الثروات العامة ومحاربة الأعداء وضمان الأمن الداخلي، وإجراء العدالة».

    الرابط:
    http://www.maahadalmahdi.org/derasamora/firstmostawa/moton/mafahresala.htm#1

    وفي شرح نهج البلاغة عن علي أنه قال « ولكن هؤلاء يقولون لا إمرة. وإنه لا بد للناس من أمير..» قال الشارح « وقال – أي علي: أما الإمرة البرة فيعمل فيها التقي وأما الإمرة الفاجرة فيتمتع فيها الشقي..» (شرح نهج البلاغة2/307 ط: دار إحياء الكتب العربية 1378).

    وفي شرح نهج البلاغة باللغة الإيرانية حول قول علي (لا بد للناس من أمير بر أو فاجر) أثبته الشارح بأنه قول لعلي رضي الله عنه.

    الرابط:
    http://www.balagh.org/shareh/majallat/hawzah/99/c.htm

    مجموع الروابط
    المرجع الشيعي المعاصر آية الله خامنئي
    http://www.alwelayah.net/khamnee/book/awdah/2.htm

    محمد مهدي شمس الدين:
    www.shiasearchnet.net/ARABIC/alkotob/aqaed/d.htm

    محمد تقي المدرسي
    http://www.almodarresi.com/moha/a30d8lss.htm

    جعفر الهادي
    www.imamsadeq.org/book/sub4/al-mfihem-j1/mfihem662.html

    موقع المعصومون الأربعة عشر:
    http://www.14masom.com/14masom/03/nhj-alblaga/3/2.htm

    معهد الإمام المهدي للعلوم الإسلامية
    http://www.maahadalmahdi.org/derasamora/firstmostawa/moton/mafahresala.htm#1

    شرح نهج البلاغة باللغة الإيرانية
    http://www.balagh.org/shareh/majallat/hawzah/99/c.htm


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صفحة دمشقية
  • مقالات في الرد على الشيعة
  • مناظرات وحوارات
  • كتب ورسائل
  • صوتيات دمشقية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية