صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



رسالة مفتوحة للفنان محمد عبده

إبراهيم بن محمد الهلالي

 
الحمد لله وحده وبعد فقد اطلعت كما اطلع غيري على اللقاء الصحفي الذي أجراه الأستاذ محمد عبده في مستشفى الصحة النفسية بجدة ونشر في جريدة الوطن السعودية على صفحتها الأخيرة بعددها رقم (2950) يوم الاثنين 27/10/1429هـ وقد هالني ما قرأت في ثنايا اللقاء من مغالطات وجرأة للرجل عجيبة على تخطي حواجز أجزم أنها تحاشاها من قديم والآن سهل عليه تخطيها نسأل الله لنا وله حسن الختام.
فرأيت لزاماً نصح أخينا لعله أن يراجع نفسه ويعلن توبته ، وتبيين الحق للعامة ، ومعذرة إلى ربنا أنْ قد بذلنا ما بوسعنا ولله الأمر من قبل ومن بعد فلن نملك هداية قال تعالى : ﴿ إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء ﴾ القصص: ٥٦

بدأ الناشر المقال الصحفي بقوله
( اقترح سفير النوايا الحسنة المطرب السعودي محمد عبده إمكانية علاج المرضى النفسيين بواسطة الموسيقى )
كنت أتمنى يا أبا نورة _ كنية محمد عبده _أن تكون سفيراً للخير والهدى وإصلاح ما انخرق من بنيان الأمة الإسلامية وتقاليدها وعاداتها بسبب فنكم الذي رفعتم لواءه عشرات السنين حتى نخر التحلل الأخلاقي جسد الأمة المنهك بالجراح والآلام وأنتم وزملاؤكم تدقون على أوتار الحب والهيام والعشق والغرام فكم ضل بسبب أغانيكم من مهتدي ، وكم وقع في الفواحش من شريف ، وكم تهدمت من بيوت ، وكم ضاع القرآن من صدر ، هل بقي بعد هذا نوايا حسنة تنفعون بها الأمة.
ألم يكفك يا أبا نورة أن تأتي يوم القيامة في سجلِّ سيئاتك بسيئات من جُنَّ بغنائكم ، وألهاه عن ربه وطاعته فنُّكم من الأصحاء ، فتريد أن تزيد الرصيد بنزلاء المصحات النفسية وإذا لم تصدق هذا القول فاقرأ قول الله تعالى : ﴿ ليحملوا أوزارهم كاملة يوم القيامة ومن أوزار الذين يضلونهم بغير علم ألا ساء ما يزرون ﴾ النحل: ٢٥
افتتحمَّل ذلك اليوم وزرك فضلاً عن أوزار جماهيرك في القارتين الآسيوية والإفريقية اتق الله يا أخي فالحِمْلُ والله ثقيل جداً فهذه الجماهير التي غرتك ، والكاميرات التي أنستك ببريقها سوف يتخلى جميعهم كما تخلوا عن رفيق دربك وهو يهوي على خشبة المسرح لم تمهله ساعة الفراق لحظة يرتد فيها نفسه وينطق شهادة الحق والكل ينظر محتاراً وحالهم كما قال تعالى : ﴿ فلولا إن كنتم غير مدينين * ترجعونها إن كنتم صادقين ﴾ الواقعة: ٨٦ - ٨٧ نسأل الله أن يتولانا وإياه برحمته.

وأما قولك يا أبا نورة رداً على أحد الأسئلة
( أعتقد أن الموسيقى تساعد على الشفاء من الأمراض النفسية ) فهذا عين المحادة لله ورسوله وتكذيبٌ لله في قوله فالله تعالى يقول ﴿ الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب ﴾ الرعد: ٢٨ وأنت تقول لا يارب بل بأغانينا تطمئن القلوب أسأل الله لك الهداية.

وأما قولك وأنت تحذِّر من العلاج الديني على حسب قولك فتقول
( أن المؤثرات الدينية ذات أهمية كبيرة في العلاج ولكنني أخشى أن يقود التركيز عليها إلى التشدد ) فوالله أنها كلمة أثيمة عظيمة لو مزجت بماء البحر لأنتنته فماذا تقصد بالمؤثرات الدينية إن كنت تقصد القرآن الكريم الذي يُستخدم لعلاج المرضى النفسيين وأنه يقود للتشدد فهذا كفر والعياذ بالله وهذا مالا أظنَّ أنك تقصده ، وإن كنت تقصد التوجيه الديني والمحاضرات للمرضى فهذا من لوثة تمر بها أفكارك ، بل الحق أن فـنـَّكم هو الذي قاد الأمة للضياع والضيق لأنه صدٌّ عن ذكر الله وتزهيدٌ فيه والله قد توعد من هذا حاله بالضيق والضنك وإعماء البصر والبصيرة ﴿ ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً ونحشره يوم القيامة أعمى ﴾ طه: ١٢٤
هذا هو البصير بأفعالكم وأقوالكم سبحانه يحكم على إنتاجكم وفنِّكم فهل من يقضةٍ قبل الموت.

وأما قولك
( خاصة ونحن نتجاوز الحرب الأيديولوجية التي خلفها لنا مجتمعنا ) والله لقد قفَّ شعر رأسي من هذا الكلام أتنظر إلى ما كان عليه المجتمع من محافظة وتديُّن قبل هذا العصر المنفتح على كلِّ غثاء وقوف الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر حرباً أيديولوجية تمَّ تجاوزها أم تقصد الأعمال الإرهابية التي مرت ببلدنا وعلى كل حال أيما قصدت فليس المجتمع الذي أفرز ما ظننت ولا المؤثرات الدينية يامسكين فعلت ذلك وإنما إن كان من سببٍ فهو فنكم وغناؤكم حيث كانت كثيرٌ من الأعمال الإرهابية في العالم الإسلامي ردود أفعال غير محسوبة ومن أشخاص ناقصي العلم والتصرف على الفساد الذي يعمُّ الشارع الإسلامي من التبرج والسفور والانحطاط الأخلاقي الذي أفرزه الفن بكل أنواعه من أفلام ومسرحيات وأغاني شغلت بها الأمة أكثر من ستين سنة في عصرها الحاضر وأنت من ذلكم السلك فأعدَّ للسؤال يوم القيامة جواباً وللجواب صواباً.
يا أبا نورة لا أكتمك سراً أني كنت أحسن الظن بك قبل هذا اللقاء وبعض اللقاءات الأخيرة الصحفية والمتلفزة ولكن بدأت تظهر لنا صورة غير التي كنا نظنَّ وأقول لك بحق أنت لا تخشى من تشدد المرضى بعد التعافي ولكن تخشى أن يستقيموا ويتعافوا فيمجوا إنتاجكم ويُعرضوا عن سماعكم فتتخلل جماهيركم . فالدعاة إلى الله الذين تتهمهم هنا أنهم ربما أورثوا هؤلاء المرضى تشدداً يدعون هؤلاء المساكين إلى ربهم وطاعته وإلى كتاب ربهم وسنة نبيهم وبدون مقابل وأما أنت وزملاؤك المطربين فتدعونهم إلى التخلي عن ذلك كله علمتم أم لم تعلموا وبمبالغ باهضة هي قوتكم ورزقكم ياحسرتا على من تطعمونه بكسبكم والله أنهم أول أخصامكم يوم القيامة إنْ لم تتوبوا.

وأما قولك
( أنك لاحظت أنَّ مرضى الذهان يخلطون في كل شئ باستثناء الأغاني فإنها تظل في ذاكرتهم ويرددونها على الرغم من إصابتهم بالذهان) فأقول واعجبي منك المفترض أن ذلك يُبكيك ولا يُفرحك لأن مرضى الذهان شبه مجانين إن لم يكونوا مجانين وهو مرفوع عنهم القلم في مثل هذه الحال شرعاً ولا يعاقبون على ما يصدر منهم ولكن سيعاقب من علَّمهم تلك الأغاني في صحوهم لأنهم تربوا على أيديكم وأغانيكم وكلٌ يهرف بما يعرف ، ولله الحمد رأينا أناساً مجانين بالكلية لمَّا تربوا في بيئة محافظة وصلاح وتلاوة قرآن كان هذيانهم بآيات القرآن ، بل سجلت أدنى نسب الإصابة بالأمراض النفسية في الشريحة الذين استقاموا على الدين سلوكاً ومنهجاً وهذه حقيقة لا يستطيع المستشفي المضيف لك أن ينكرها.

وأما قولك أنك ترى
( أنَّ الفنَّ ذات طبيعة وسطية ) فأقول هذا من تلبيس إبليس عليك فمتى كان الغناء وسطاً بل هو الانحراف في الفطرة لأن الله ما خلقك يا أبا نورة لتغني فتكون وسطاً حيث قال الله تعالى ﴿ وما خلقت الجنَّ والإنس إلا ليعبدون ﴾ الذاريات: ٥٦ لكن اجتالتك شياطين الإنس الذين علموك الغناء وسيبؤون بإثمك ، إلا إذا كنت ترى أن الغناء عبادة يُتقرب إلى الله بها وأعيذك من ذلك.

وأما المضحك المبكي فهو قولك
( أنك تقصد الفنَّ الهادف ) أي هدف أسمى رأيته في غنائك؟ وماذا جنيت لآخرتك منه ؟ وماذا نفعت أمتك به ؟ إن غناءك وأمثالك لا يتعدى العتاب واللوم والشجون ووصف القدود والخدود والشعور ، يهذي الشعراء بأحاسيس الحب والغرام والعشق والهيام وأنتم تُرقِّصون الأمة عليها.

أيها المطربون إن قضايا الأمة المصيرية تُقضى وأنتم بآهاتكم ترددون ، بل الأمة تُغزى وتُضرب مطاراتها وقواعدها العسكرية وزميلتكم في المهنة كوكب شرقكم تُغني الضباط الأشاوس في ليلة حمراء وحلت بالمسلمين هزيمةٌ ما أنستها السنون.

ألم يكفكم ما حلَّ بالأمة من فنكم اتقوا الله وتوبوا وارجعوا إلى الله وأنيبوا وإني أدعوكم _ بقلب أخٍ يريد لكم النجاة قبل حلول الأجل _ أن تقدموا إلى الله ولا تخافوا الضيعة فعلى الله رزقكم ﴿ وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها كلٌ في كتابٍ مبينٍ ﴾ هود: ٦ .

ولا تخافوا ذنوبكم فالله قد وعدكم ﴿ قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنَّ الله يغفر الذنوب جميعاً إنَّه هو الغفور الرحيم ﴾ الزمر: ٥٣
وتذكروا أن جماهيركم سراب عند المحنة أو الأجل يتخلون ولا ينزل قبوركم إلا أعمالكم فنوروا قبوركم بطاعة مولاكم فهو خيرٌ لكم ، قد بلغت جهدي ما استطعت وما حالي معكم إلا شبيه بحال نبي الله شعيبٌ ﴿ قال ياقوم أرءيتم إن كنت على بينة من ربي ورزقني منه رزقاً حسناً وما أريد أن أخالفكم إلى ما أنهاكم عنه إنْ أريد إلا الإصلاح ما استطعت وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب ﴾ هود: ٨٨
وصلى الله وسلم على رسول الله وآله وصحبه.


وكتبه الفقير إلى عفو ربه القدير
إبراهيم بن محمد الهلالي

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
إبراهيم الهلالي
  • مقالات ورسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية