صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    زوجي يسيء معاملة الخادمة!

    د. فيصل بن سعود الحليبي


    السؤال:

    زوجي محافظ على الصلوات الخمس، وملتزم وعليه مظاهر الصلاح ولله الحمد، ولكن يسيء معاملة الخادمة، ويتعمد أيذاءها بالشتم والإهانة، ويتلفظ بألفاظ أنا أخجل عند سماعي لها، ولا أعلم سبباً لذلك.علماً أنها مسلمة مطيعة وخلوقة. فأرشدوني كيف أتصرف مع زوجي؟


    الجواب:

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

    فقد ذكرت في استشاراتك تبرمك الشديد من سوء معاملة زوجك للخادمة، وإن كان الأمر كما تقولين، فالأمر جد خطير، إذ إن هذا ظلم لهذه المسكينة، التي أتت لطلب الرزق لها ولأسرتها، ولم تأت لسياحة أو متعة، والله تعالى قد حرم الظلم، فقال كما في الحديث القدسي: "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي، وجعلته بينكم محرمًا فلا تظالموا" أخرجه مسلم (2577).
    والظلم بالقول أو بالفعل عاقبته وخيمة، وأقرب شيء منها دعوة المظلوم، هذه الدعوة التي لم يجعل الله بينها وبينه حجاب، فإن النبي صلى الله عليه وسلم يقول: " اتق دعوة المظلوم؛ فإنه ليس بينها وبين الله حجاب" أخرجه البخاري (8496)، ومسلم (19)، فلدعوة واحدة من هذه الخادمة ربما أذهبت متعة الحياة، وأفقدتنا من نحب وما نحب !! ومن يدري.. ربما تحولت أحوالنا فصرنا لمصير هذه الخادمة، فصرنا نخدم في البيوت كما تخدم، والله تعالى يقول: "وتلك الأيام نداولها بين الناس" [آل عمران:140]، فهل سيرضى أحدنا أن يهان أو تمس كرامته ؟!!
    ولقد كان لأبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه خادمًا، فأخطأ، فضربه بسوط له، فسمع صوتًا يناديه يقول له: "اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود، يقول: فالتفت فإذا صاحب الصوت هو رسول الله صلى الله عيه وسلم، وهو يقول: اعلم أبا مسعود أن الله أقدر منك عليك من هذا الغلام )" فأعتقه لوجه الله تعالى أخرجه مسلم (1659).
    ولقد خدم أنس رضي الله عنه رسولَ الله صلى الله عليه وسلم، عشر سنين، فما قال له: لم فعلت، وألا فعلت كما في صحيح البخاري (6038)، وصحيح مسلم (2309).
    وجاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فقال له: إن لي خادم يسيء أفأضربه؟ قال له: تعفو عنه كل يوم سبعين مرّة.
    والآن أقترح عليك بعض الحلول على شكل نقاط:
    ـ اطرحي هذا الموضوع معه في وقت صفاء، وفي خارج المنزل، بعد أن تستعدي لاستقباله والجلوس معه كأحسن ما يكون الاستعداد.
    ـ أحسني أنت إلى هذه الخادمة، فإذا بارك الله لك في شيء فقولي في معرض كلامك: ربما كان ذلك مما فعلته مع الخادمة؛ ليشعر بأن فعل المعروف له جزاء في الدنيا والآخرة.
    ـ أرسلي أحد الأحاديث السابقة إلى زوجك في رسالة جوال، معها كلمات ود وحب.
    ـ إذا كنت بجانبه، ومرت الخادمة لتعمل أي شيء، فاحمدي الله تعالى أمامه على نعمة المال والاستقرار والسكن، والإقامة بين الأهل والذرية، مقارنة بحال هذه الخادمة؛ حتى يشعر بهذه النعمة، فيرق لها ولا يظلمها.
    ـ أرجو ألا تربطي بين التزامه، وبين تعامله مع هذه الخادمة، فالدين يحث على الإحسان حتى إلى الحيوان، فكيف بالإنسان !! فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول: " في كل كبد رطبة أجر "، ولكن الذي يبدو لي أن زوجك ربما تبرم من وجودها، ولعله لا يرى لوجودها أهمية، فهذا شأن آخر.
    ـ بإمكانك إرسال رسالة جوال أخرى لخطيب الجامع الذي يصلي فيه؛ ليتحدث عن هذا الموضوع، فإن لخطبة الجمعة لأثراً في النفس.
    ـ وإن إحسانك إلى زوجك، وحسن تبعلك له، وجميل وصلك له، يعينك بعد

    الله تعالى على الحوار المجدي معه في هذا الشأن، والله يرعاك، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    د.فيصل الحليبي

  • مقالات
  • حوار مع القلوب
  • استشارات أسرية
  • كتب دعوية
  • الخطب المنبرية
  • مختارات صوتية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية