صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حقوق الإنسان

    عبداللطيف بن هاجس الغامدي

     
    كثيرًا ما يدندن الغرب الكافر حول قضية حقوق الإنسان وخصوصًا حقوق المرأة ، متخذًا من هذه القضايا أدوات سياسية قذرة للضغط على الدول الإسلامية ولممارسة الهيمنة عليها والتغيير فيها حسبما يقتضيه الذوق الغربي الفاسد .
    وغدت هذه القضية كالمطرقة فوق رؤوس بعض من لا يثقون بدينهم ولا يعتزُّون بعقيدتهم ولا يفتخرون بموروثهم لجهلهم به وغفلتهم عنه ومخالفتهم له .
    والحقيقة الدقيقة أننا معاشر المسلمين بحاجة إلى أن نقلب ظهر المجن في وجوه أعداء ملتنا ، لنحاربهم بسلاحهم ونقاومهم برماحهم ، لنجعلها كالسيوف المصلتة فوق جماجمهم الصدئة التي ملئت كبرًا وغطرسة وعتوا ، ولو كره المحبون لهم والمتعلقون بهم !
    فما من دين أعظم من دين الإسلام الذي يرعى الذمم ويصون الأمم ويعلي من مكانة الإنسان ويحافظ على حقوقه ويرعى مصالحه .
    لا نقول هذا كردة فعل لهجومهم علينا وطعنهم فينا ، فليسوا ممن يهمنا رأيهم أو تشغلنا انتقاداتهم ، ولكننا نهتف به في مسامع بعض إخواننا الذين اهتزَّت قناعتهم في دينهم لضعف إيمانهم ورقَّة يقينهم ، واضطربت مفاهيمهم حول شريعتهم لجهلهم بحكمه وأحكامه وغفلتهم عن شرائعه ونظامه ،تأثرًا بالزخم الإعلامي والانفتاح الأهوج على العالم دون ضابط شرعي أو رسوخ عقدي أو تأصيل علمي .
    فزلَّت الأقدام وزادت الأوهام وزاغت الأقلام في بحر الضلال من أناس جهال يستحقون أن تفرس أقلامهم في أحداقهم لأنهم عمي عن الحقيقة الناصعة صمٌّ عن الوقائع الصادقة ، يرددون في سخف و غباء مقالات وقناعات الأعداء ، ويلقفون في سخف بالغ ما يتقيؤه الغرب الكافر الفاجر ويفرحون به ، وربَّ ساع في حتف نفسه وهو لا يشعر .
    وليس الذي يدمي قلوبنا بغي أعدائنا علينا ، فالحرب بيننا وبينهم حرب دين قبل أن تكون على لعاع من حطام الدنيا الفاني ، وإنما الذي يفري الكبد ويحرق القلب أن خذلاننا جاء من بين صفوفنا ومن داخل بيوتنا ، ونحن قوم لا نطيق أن تكون حصوننا مهدمة من الداخل مهزوزة الثوابت مخلخلة الأساس .
    وفي استقراء سريع لبعض النصوص الشرعية في هذه القضية نجد أن الإسلام بأوا مره ونواهيه حافظ على حقوق الإنسان وصان كرامته ورفع من منزلته وأعلى من قدره ، بل وحافظ على حقوق الحيوان قبل الإنسان ، فحرَّم إيذاءه والتعدي عليه ونهى عن القسوة معه والغلظة عليه ، فهل من مدَّكر ؟!
    والنصوص الشرعية الناطقة بمنطوقها ومدلولها على هذه الحقيقة في محافظة الإسلام على حقوق الحيوان البهيم فضلا عن المحافظة على حقوق الإنسان المستقيم لا تعد ولا تحصى ، ولا يعمى عنها إلاَّ من لا بصيرة له .
    فما لهؤلاء القوم لا يكادون يفقهون حديثًا ؟‍
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبداللطيف الغامدي
  • كنوز دعوية
  • مقالات ورسائل
  • كتب ورسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية