صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تحية للمقاومة العراقية

    عبداللطيف بن هاجس الغامدي


    إنهم لا يدافعون عن أنفسهم فقط ، بل إنهم ليدافعون عنا معهم !
    تلك حقيقة لا بُدَّ من الإقرار بها ، والتعامل معها ، وبناء المواقف على ضوئها ، لأن أمريكا وحلفاءها دخلوا العراق بعد أن غلب عليهم الظن أنه فريسة ضعيفة ، ومرحلة لما بعده ، ومعبر لغيره ، ولعل الساسة الأمريكان قد أعدوا الخطط ، واقترحوا المؤامرات لالتهام دول أخرى بعد سقوط القوة الكبرى في المنطقة ..
    إذاً فالفرائس المدجنة معدَّة في أقفاص الصيَّاد تنتظر دورها للنحر ، فكلما التهم أحدها نظر إلى أختها ، ولديه من القوة ما يغريه بنا ، ولدينا من الضعف ما يُطعِمُه فينا !!
    ولكن ـ بحمد الله وتوفيقه ـ ظهر لهم في أرض الرافدين ما لم يكن في الحسبان ، ووقف في وجوههم في أرض البطولات والكرامات ما لم يكن في مخططاتهم ..
    فتعثرت خطاهم ، وتبدَّدت أحلامهم ، وضاعت أوهامهم ، وإذا براعي البقر ( الكابوي الإمريكي ) كأنما يطارد سراب أحلامه بصحراء نيفادا القاحلة ..
    فماذا يصنع ؟1
    هل يستمر في معركة تستنزف جنوده وجهوده ، وتُظهره كدُبٍّ هائج أدمت عينه نحلة العسل اللذيذ الذي طالما سال له لعابُه وطاش من أجله صوابه ؟
    أم يحزم حقائبه ، ويعود أدراجه من حيث أتى مكللاً بثوب الخزي والعار ، ومجللاً بنار الهزيمة المهينة ، فتسقط راية كبريائه ، وتبدأ نهاية جبروته ؟
    أمران ؛ أحلاهما مُرُّ ، وناران ؛ أخفهما سقر !!
    ولذلك فنحن مدينون للمقاومة العراقية بالفضل ، فقد أذاقت عدونا المشترك نار جنود الحق وأنصار العدل ما يجعله يعيد الحسابات الخاطئة ، ويفكِّر ألف مرَّة فيما يمكن أن يلاقيه على أيدي الأحرار الذين يأبون الاستعباد إلا لربِّ العباد .
    لقد أعادته المقاومة للوراء قليلا ، وبنت بيننا وبينه سدًّا منيعًا ، فمتى يحين استيقاظ الأمة الغائبة عن الوعي قبل أن يخرج بعث يأجوج ومأجوج من خلف سدِّ المقاومة العراقية ، ليلتهموا الأخضر واليابس والموافق والمخالف ؟!
    سؤال ستجيب عنه الأيام : استيقاظ أم سقوط ؟! وإن غدًا لناظره قريب !
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبداللطيف الغامدي
  • كنوز دعوية
  • مقالات ورسائل
  • كتب ورسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية