صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفريسة الضائعة

    اضغط هنا لتحميل الكتاب على ملف وورد

    عبداللطيف بن هاجس الغامدي

     
    الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ، وأشهد أن لا إله إلاَّ الله ، وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، أما بعد :
    أختنا المباركة !
    بكِ .. ومعك ..

    نستطيع ـ بكلِّ ثقةٍ واقتدار ـ أن نقول لأعدائنا :
    يا أعداء الطهر والقداسة ‍!
    موتوا بغيظكم ! فلا يزال فينا ـ من نسائنا ـ من هي شوكة في حلوقكم ، وقذى في عيونكم ، وعقبة في طريقكم ..
    فنساؤنا ؛ لآلؤنا المصونة ، ودررنا المكنونة .. لن تمتدَّ إليها أيديكم المنجسة ، ولن تنالها عيونكم المدنسة ..
    فسعداً لنا ! وسحقاً لكم !
    وأنت يا جوهرتنا الغالية !
    جواهرنا إذا سُرقت عُوِّضت .. إلاَّ أنت !
    فمن ذا الذي يُعوضنا عنكِ أيتها الشريفة العفيفة ؟!
    قال تعالى :{ وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى وأقمن الصلاة وآتين الزكاة وأطعن الله ورسوله }
    * أختاه !
    تأملي معي ذلك المشهد ، ما أبشعه ! وأشنعه !
    ذئبٌ يحوم حول فريسته الضائعة .. التي لا راعيَ لها ولا مدافع عنها ..
    يعوي بأصواته المفزعة ، ويحوم حولها بخطواته المفجعة ..
    أطاب لها الكلام .. ووعدها بوعود أهل العشق والغرام ..
    دلاَّها بغرور .. وقاسمها بفجور ..
    إنَّه لمن الناصحين المخلصين .. ومن المحبين الصادقين ..
    مسكينة !
    لانت لقوله .. وصدَّقت معسول حديثه ..
    إقترب منها .. رويداً .. رويداً ..
    وهي تبتعد عنه ، وتقترب منه ..
    خطوةً .. خطوة .. مرَّةً للأمام ، ومرَّة للخلف ..
    حتى إذا حاذاها .. وتمكن منها ..
    عدى إليها .. وانقضَّ عليها ..
    يمزقها بأنيابه .. وينهشها بمخالبه .. ويلغ في دمها بلسانه ..
    يتلذذ بتمزيقها .. إرباً .. إربا ..
    انكشف قناع الزيف عن وجهه .. فعرفته على حقيقته ..
    ولكن ـ ويا للأسف ! بعد أن ضاعت الفرصة للهروب من كيده ، والنجاة من مكره ..
    ووقعت الفريسة الضائعة بأيدي الذئاب الجائعة !!
    فأيُّ تنغيصٍ للعيش وتكدير للحياة سيهجم كالأسود الضارية على الفريسة المخدوعة لتنهش سعادتها وتمزق راحتها ويقضي على كلِّ آمالها وأحلامها ..
    والثمن لهذا الألم الذي لا ينقطع والحزن الذي لا يسكن ؛ ساعة لذة ، ولحظة غفلة ، غابت عن الواقع ، وخلَّفت ـ من بعدها ـ المخازي والمواجع ‍
    وعاطفة كالعاصفة .. أتت على كلِّ شيء ، فلم تُبق ـ بعد رحيلها ـ إلاَّ الحسرة والعذاب ، وآثار الدمار والخراب ‍‍.
    والسبب في العرض الذي ذهب ، و الشرف الذي غاب ، قلَّة الخوف من الله ، وغفلة العبد عن خالقه ومولاه .. فلا حول ولا قوَّة إلاَّ بالله !
    قال تعالى :{ يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكى منكم من أحد أبدا ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم }
    * أختاه !
    الخطوة الأولى من المرأة .. ثم تأتي ـ من بعدها ـ خطوات الرجل !
    والشريفة العفيفة تغلق باب الفتنة في وجه كلِّ من يريد بها السوء ، ويسعى أن يجعلها لقمة سائغة بين أنياب الذئاب التي تسعى للوصول إليها حالما تخرج من مخدعها الآمن ، ومسكنها الساكن .
    وقليلة العقل وضعيفة الإيمان من تعرض نفسها للبلايا والفتن، والرزايا والمحن ، فلا تستيقظ من غفلتها إلاَّ على بوابة الفضيحة والسمعة القبيحة أو على بوابة الموت والرحيل المر !

    * أختاه !
    إن للشيطان حبائل ، ولأعوانه وسائل !
    والهدف ؛ أن يحيق بك التلف ! فتنبهي !!
    فهم ينادون في المرأة ويقولون لها : إذا كنت تريدين أن تكسبي الرجل ، وتدركي محبته ، وتثيري إعجابه : فالبسي كذا وكذا ..من الملبوسات التي تتغير بتغير الفصول والأوقات والأماكن والمناسبات .
    فهذا فستان يكشف مفاتن الصدر والنحر ..
    وهذا آخر يكشف مفاتن الظهر والشعر ..
    وهذا يظهر الساق والقدم ..
    وهذا يبرز الجمال ويبين عن الكمال ..
    وأخذوا ينقصون ثيابها من أطرافها ، ليخرجوا الزهرة من أكمامها ، واللؤلؤة من أصدافها ، فيروها جسداً بلا ثياب ، عارية دون حجاب ، ليعبثوا بها ، ويتلذذوا بمحاسنها ، حتى يملوها ، ويسأموا منها ، فيلقونها تحت أقدامهم ويسحقونها بأرجلهم ، ليبحثوا عن غيرها من الفتيات الضائعات اللاتي في حمى الغفلة راتعات....
    فأجابتهم المحرومة ، وانقادت لهم المهزومة ، ضعيفة الإيمان ، مهزوزة الشخصية ، ممسوخة الهوية ، قليلة العقل ..
    فغدت لهم مرتعاً خصباً ، وميداناً عظيماً يعبثون بها ، ويستخفون بعقلها ، ويلبسونها متى ما شاءوا ، ويعرونها متى ما أرادوا ، كالهائمة من السائمة .
    وحاولوا أن يخرجوها من بيتها ومملكتها الحصينة وقلعتها الأمينة لتخرج لهم سافرة حاسرة ، قد خلعت جلباب الحياء قبل حجاب الثياب .
    قال تعالى :{ والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلاً عظيماً * يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفاً }
    ومن تلبيسهم على المرأة المسلمة أنَّهم خدعوها بالادعاءات الكاذبة والدعايات المضللة عبر وسائل الإعلام من مجلات وقنوات وأفلام ، فسمَّوا لها الحب الشهواني والعشق الشيطاني باسم الحب والعلاقات البريئة !
    والتعري باسم الموضة والأناقة ..
    والسفور بالتحضر والتطور ..
    والتمرد على الدين وشرع رب العالمين بالتقدم والتحرر ..
    وشنَّعوا على الملتزمة بدينها ، والمستقيمة على أمر ربها ، فنبزوها بالألقاب القبيحة ، وأظهروها بالصور الشنيعة ، ليرجفوا في قلبها ، وليصدوها عن طريقها ، وليصرفوا عنها من تريد أن تسير على منوالها .
    فلمزوا الملتزمة بأنها معقَّدة متزمتة !
    وطعنوا في المحافظة على دينها وأدبها بأنَّها غير مرغوبة أو محبوبة !
    وقالوا عن الستر و الحجاب بأنه تخلُّف ورجعية وعودة للعصور الحجرية !
    وقالوا عن الحياء أنَّه هزيمة نفسية وضعفٌ في الشخصية !
    يسمون الحقائق بغير اسمها ..
    وهذا من تلبيس إبليس ، وتدليس المفاليس !
    فكان ماذا ؟!
    عثرت في طريق الحق بعض ضعيفات الالتزام ، فزلَّت بهن الأقدام ، ووقعن في جحيم الخطايا والإجرام ..
    وسايرن ـ في ضعف بالغ ـ مركب التغريب ، وركبن ـ في بلادة قاهرة ـ مركب التخريب ، فوقعن في الفخ ، وسقطن في المصيدة .

    * أختاه !
    لو تأمَّلتِ حال بعض الفتيات ، ورأيتِ كيف تعيش ؟ وبماذا تتعلَّق ؟ وبمن تقتدي ؟ لتألمتِ لحالها ، ولتفطَّر قلبك كمداً ونكداً عليها .
    فلا تكادين ترينها إلاَّ وهي تجوب الأسواق ، تحوم كالرحى ، وتدور كعقارب الساعة ، بين تلك المحلات التي خدعتها بتلك الإعلانات المشوقة عن التخفيضات المزعومة والتنزيلات الموهومة والتصفيات الكاذبة ، لتظلَّ المرأة أطول وقتٍ لها في أبغض البقاع إلى ربها ، فتُعرِّض نفسها للفتن والمحن ، في مكانٍ نصب فيه الشيطان رايته ، وأطلق فيه جنده و زبانيته .
    عن أبي هريرة ـ رضي الله عنها ـ أنَّ رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :" أحبُّ البلادِ إلى الله مساجدها ، وأبعضُ البلاد إلى الله أسواقُها "
    وغدا التسوُّق عندها ليس للحاجة ، وإنما للمتعة والسلوة ، ولقتل الوقت ، وتزجية الفراغ .
    فاختلطت الفتاة بالرجال الأجانب ، ومنهم ذئابٌ جائعة تبحث عن فريسة ضائعة .. يبحثون عمَّن نسيت ربها ، وقلَّ دينها ، ورقَّ يقينها ، وغاض حياؤها ، فألقوا عليها شباكهم ، وأوقعوها في شراكهم ، بعد أن خدعوها بمعسول الكلام ، ووعود أهل الغرام الحرام ، فذُبحت المسكينة بسكين الغدر ، وطعنت بخنجر الخيانة ..
    فيا ويلها !
    يا ويلها يوم زلَّت قدمها .. فوطئتها الأقدام !
    ونسيت خالقها ... فذكرتها المجالس بالتقبيح والتجريح ، والغمز واللمز ، والعتاب والملام !
    وغفلت عن ذكر ربِّها .. فلاكت سمعتها الألسن ، وطعنت فيها الأفواه بالطعن والاتهام !
    وسمعت ما حرَّم الله عليها .. فتسامع النَّاس بخبرها وانكشاف سوءتها بين الأنام !
    ونظرت بعينها للمحرمات .. فملئت عينها بالدموع والعبرات !
    وتهاونت في حجابها .. فهانت على الله وباءت بخسرانٍ عظيم !
    وبذلت عرضها .. فذلَّت بذلك طول عمرها وعاشت في عذاب وجحيم !
    ولو أنَّها حفظت دينها ، وصانت نفسها ، ورعت محارم ربِّها ، لحفظها الله من كلِّ سوء ، ولدفع عنها كلَّ شر ، ولكانت في منعة ورعاية وحفظٍ وعناية .
    ولكن ؛ أبى الله إلاَّ أن يُذلَّ من عصاه ! ويفضح من تجرأ عليه ! ويكشف سوءة من لم يستح منه !
    وما ربُّك بظلاَّمٍ للعبيد .
    فما أكثر العِبر ! وما أقلَّ المعتبرين !
    وما أبلغها من عِظاتٍ ! ولكن ؛ أين المتعظون ؟!
    وما أسوء حياة الغافلين !
    وما أقبح عيشة المعرضين !
    وما أشنع نهاية الساقطين !
    فوا حزناه عليها عندما سقطت ـ بتفريط منها ! فريسة ضعيفة في قبضة ذلك الذئب الخبيث الذي غدا يساومها على عرضها الغالي بعد أن سلبه ونهبه !
    ووا حزناه على أهلها الذين وثقوا بها ، واطمأنوا لها ، فسحقت كرامتهم ، وذلَّت رقابهم ، ونكَّست رؤوسهم ..
    فالعرض مدنَّس ، والرأس منكَّس !
    ووا حزناه عليها يوم يهجم عليها هاذم اللذات ، فيهدم لذَّاتها ، ويلهب في حسراتها ، ويزيد من كرباتها !
    ووا حزناه عليها يوم توضع في قبرها لوحدها ، دون أنيس أو جليس !
    أين ساعة الفرح بالمعصية ؟! لقد أعقبها ألم طويل وندم مرير .
    ووا حزناه عليها يوم توضع في تنور يغلي ، أسفله واسع وأعلاه ضيِّق ، به نارٌ تضطرم ولهب يضطرب ، وفيه أناسٌ عراة ، تصعد بهم النار إلى فوق ، فيصرخون من حرارة النار ولسعها ، ثم تنزل بهم إلى أسفل ، ليستمرَّ بهم العذاب والعقاب ، حتَّى يأذن بخروجهم منه ربُّ الأرباب !
    عن سمرة بن جندب ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" رأيت الليلة رجلين أتياني ، فأخذا بيدي فأخرجاني إلى أرض مقدسة .. "
    فذكر الحديث إلى أن قال :" فانطلقنا إلى ثُقبٍ مثل التنُّور أعلاه ضيِّقٌ وأسفلهُ واسعٌ ، يتوقَّدُ تحته ناراً ، فإذا اقتربَ ارتفعوا حتى كادَ أن يخرُجوا ، فإذا خَمدَت رجعوا فيها ، وفيها رجالٌ ونساءٌ عُراةٌ ... "
    ثمَّ قال في آخر الحديث :" ... والذي رأيتَهُ في الثَّقبِ فهمُ الزُّناةُ "
    ووا حزناه عليها يوم تنشر من قبرها ، ثم تحشر بين يدي ربها ، لتحاسب على ما فعلت ، ولتسأل عما صنعت !
    فأيُّ خجلٍ يعتريها ؟! وأيُّ حياءٍ يحتويها ؟!
    إنَّه سؤالٌ ما أصعبه ! وموقفٌ ما أرهبه !
    فأين أحبة الليالي الحمراء التي ملئت بما يُغضب رب الأرض والسماء ؟!
    أين عهودهم ؟ أين مواثيقهم ؟ أين أيمانهم ؟
    ما لهم وقفوا يلعنونها ويتخلون عنها ؟ !
    تربت أيديهم وشُلَّت أيمانهم !
    يتخلَّون عنها ، ويشهدون عليها ، ويخبرون بفعلها ، ويفضحونها ، فأحبَّة الأمس الغابر أعداء اليوم الحاضر !!
    قال تعالى :{ الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلاَّ المتقين }
    ووا حزناه عليها يوم تلقى في نار السموم !
    يتأذَّى أهل النار من رائحة ونتن ما يخرج من قيح وصديد من فرجها .. عقوبة لهم ولها !
    إذا لم تدركها رحمة ربها ..
    فهل لحظة التلذذ بالوهم الكاذب ثمن مناسب لهذا العقوبات والكربات المهيبة ؟!
    وهل ساعات التمتع باللذات الزائلة في الحياة العاجلة تستحق هذه الثمن البخس وهذه الخسارة الفادحة ؟!

    * أختاه !
    على رحاب السوق تدور أغلب هذه الحروب الضارية بين جماعة الذئاب الجائعة وبين الفريسة الضائعة التي خرجت عن حماها الذي ترعاه ويرعاها ، فعدا عليها العدو فأرداها !
    أتريدين أن تعرفي بعض أوصاف الفريسة الضائعة التي نخاف عليها من نفسها ، ونخشى عليها من أعدائنا و أعدائها ؟!
    إنكِ ستجدينها تطوف بالأسواق في تبرجٍ وسفور ! وحبٍّ للظهور ! وقصم للظهور ! دونَ محرمٍ ملازمٍ يدفع عنها صولة الغادر وجولة الماكر .
    عن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم : " صنفانِ من أهلِ النار لم أرهما ، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ، ونساءٌ كاسياتٌ عاريات ، مميلاتٌ ما ئلاتٌ ، رؤوسهنَّ كأسنمة البخت المائلة ، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها ، وإن ريحها لتوجد من مسيرة كذا وكذا " .
    تتحدث مع الباعة في خضوع وخنوع ، وتتعرض للرجال دون رادع من حياء أو وازع من دين ، وإنما في تغنج ودلال ، ولين فاضح في الحركات والخطوات والأقوال والأفعال .
    قال تعالى : { فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفًا ..}
    تفوح طيباً وتتضوع عطراً ، وتتمايل تبخترًا !
    عن أبي موسى الأشعري ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" أيما امرأة استعطرت ، فمرت على قوم ليجدوا من ريحها فهي زانيةٌ ".
    تضرب الأرض برجلها لكعبها العالي ، وكأنما تقول : نحن هنا ! فيا أيها الأسد الضاري لاتعدو داري !
    قال تعالى : { ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعاً أيها المؤمنون لعلكم تفلحون }
    قد كشفت حجابها وزينت جلبابها ، فالعباءة مطرزة مزركشة ، مزخرفة مزينة ، مفتحة الأبواب !
    والعباءة شرعت لتغطية الزينة ، لا لتصبح في ذاتها زينة ، تلفت كلَّ ناظر ، وتغري كلَّ فاجر !
    تفننت في الحجاب ولبست النقاب الذي ما شرع إلاَّ لترى المرأة الطريق ، لا ليراها أهل الطريق ، فأخذ النقاب ـ عندها ـ يتسع من أطرافه ، وغدا التدرج في التبرج سمةً لها ، حتى كشفت وجهها ـ وهو موضع الفتنة فيها ومكمن الجمال عندها ـ ليس تديناً وتعبداً ـ وإنما هوىً وشهوةً ، ومسايرة لمركب التغريب والتخريب الذي يريده أعداء الله تعالى ضد المرأة الشريفة العفيفة .

    * فيا أختاه !

    أختاهُ لا تستسلمي        وخُذي السلاحَ وأقدِمي
    لا تذعني لا ترضخي           فالعهدُ ألا تُهزمي
    أبقي الخِمارَ شعارَ         عِزٍّ في الحرائرِ قيِّمِ
    أبقي الخمار يغيظهم          ويَهُزُّهُم لا تَحجمي
    أبقيه يا أختاهُ              تفديك العيونُ وتسلمي

    * أختاه !
    نحن قادمون على الله ، وواقفون بين يديه ، ومعروضون عليه ..
    قال تعالى :{ واتقوا يومًا ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون }
    فهل اتخذنا الحياة الدنيا مزرعة للآخرة ، وتزودنا من الأعمال الصالحات ما يسرُّنا أن نلقاه يوم أن نقف بين يدي الله ؟!
    ذلك ما أرجوه وأتمناه !
    وإن كانت الأخرى ، فلنتذكر النَّار الكبرى ، التي وقودها النَّاس والحجارة ..
    قال تعالى :{ فأنذرتكم نارًا تلظى . لا يصلاها إلا الأشقى }
    ولنحسب ـ بصدق وتجرد ـ فداحة الخسارة ، يوم تغلق أبواب الجنان ، ويُطرد عنها من ليس من أهلها ، وتفتح أبواب النيران ، ليلقى فيها من كتب الله عليه العذاب بها ..
    فهل تساوي لذائذ الدنيا جميعاً لحظة كهذه اللحظة ؟! وموقف ـ مهيب رهيب ـ كهذا الموقف ؟!
    اللهم رحماك !
    اللهم رحماك !
    اللهم رحماك !

    وكتبه
    عبد اللطيف بن هاجس الغامدي
    جمعه الله بأحبته في جنات النعيم
    جدة ( 21468)
    ص . ب (34416)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبداللطيف الغامدي
  • كنوز دعوية
  • مقالات ورسائل
  • كتب ورسائل
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية