صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ابني ... حبيبي

    د. بدر عبد الحميد هميسه


    بسم الله الرحمن الرحيم


    أبناؤنا هم هبة الله تعالى لنا، وهم العيون التي نرى بها والأفئدة التي نحس بها , والماضي الذي نعتز به , والحاضر الذي نعيش له , والمستقبل المنشود الذي نتشوق إليه , والدعاء الذي نرجو استجابته , فهم هبة الله تعالى ونعمته لنا , قال سبحانه :\" لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَخْلُقُ مَا يَشَاءُ يَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ إِنَاثًا وَيَهَبُ لِمَنْ يَشَاءُ الذُّكُورَ (49) أَوْ يُزَوِّجُهُمْ ذُكْرَانًا وَإِنَاثًا وَيَجْعَلُ مَنْ يَشَاءُ عَقِيمًا إِنَّهُ عَلِيمٌ قَدِيرٌ (50) سورة الشورى .
    وهم قرة العين في هذه الحياة , قال تعالى : \" وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا (74) سورة الفرقان .
    وهم زينة الحياة الدنيا , قال تعالى : \" الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِنْدَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ أَمَلًا (46) سورة الكهف , وقال : \" زُيِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَوَاتِ مِنَ النِّسَاءِ وَالْبَنِينَ وَالْقَنَاطِيرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَالْفِضَّةِ وَالْخَيْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَالْأَنْعَامِ وَالْحَرْثِ ذَلِكَ مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14) سورة آل عمران .
    ولقد فطر الله تعالى الوالدين على محبة الولد، وجعله ثمرة الفؤاد وقرة العين، وهذه المحبة هي مصدر الأمن والاستواء النفسي للولد، كما أنها القاعدة الصلبة لبناء شخصيته على الاستقامة والصلاح والتفاعل الإيجابي مع المجتمع من حوله.
    ولا شك أن جميع الآباء يحبون أبناءهم، وإنما يختلفون في طريقة التعبير عن ذلك الحب؛ غير أن شعور الأبناء بحب آبائهم لهم عنصر حاسم في بناء الثقة بين الطرفين، ضمانا لنجاح التربية، وتأهيلا للأبوين ليكونا مرجعين معتمدين من طرف الأبناء. فأساس التربية هو الإقرار بالأهلية، وقد لا ينتبه الآباء إلى رأي الأبناء فيهم والصورة التي تشكلت في وجدانهم عن آبائهم، وثقة المريض في الطبيب حاسمة في تقبله للعلاج.
    فنداء الحب للأبناء والتعبير عن حبهم بالإشارة والعبارة لهو أبلغ الأدلة على هذا الحب , ولقد ضرب لنا القرآن الكريم الكريم أبلغ الأمثلة على ضرورة تعبير الوالدين عن حبهم لابناءهم بنداء الحب الخالد .. ولدي .. ابني .. بُني .. فها هو نبي الله نوح عليه السلام على الرغم من جحود ابنه وكفره وعناده إلا أنه لم يتخل عن نداء الحب له , قال تعالى : \" وَنَادَى نُوحٌ ابْنَهُ وَكَانَ فِي مَعْزِلٍ يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا وَلَا تَكُنْ مَعَ الْكَافِرِينَ (42) سورة هود.
    وها هو الخليل إبراهيم عليه السلام يتواصل مع ولده في أشد مواقف الاختبار والابتلاء غضاضة على النفس حينما أمره الله تعالى بذبح ولده الحبيب , قال سبحانه: \" فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) سورة الصافات .
    ثم يوصي إبراهيم أبناءه بهذا النداء ,قال تعالى : \" وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) سورة البقرة .
    ثم يأتي يعقوب عليه السلام فيكرر النداء مع أبناءه , قال سبحانه: \"قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) سورة يوسف .
    وقال : \" وَقَالَ يَا بَنِيَّ لَا تَدْخُلُوا مِنْ بَابٍ وَاحِدٍ وَادْخُلُوا مِنْ أَبْوَابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَمَا أُغْنِي عَنْكُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَعَلَيْهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُتَوَكِّلُونَ (67) سورة يوسف .
    وقال : \" يَا بَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ (87) سورة يوسف.
    وفي قصة لقمان يتكرر النداء المحب ممتزجاً بالوصايا الغاليات النافعات , قال تعالى : \" وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (13) وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ (14) وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (15) يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ (16) يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (17) وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ (18) وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ (19) سورة لقمان .
    ورسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم مع مسؤولياته الجسام لم ينس الأطفال , بل اتسع وقته لحملهم ومداعبتهم وملاطفتهم , والتعبير عن حبه لهم , كما اتسع قلبه الرحيم لاحتضانهم وتقبيلهم بحنان بالغ , وحب صادق في أسمى معانيه ,عَنِ ابْنِ أَبِى نُعْمٍ قَالَ كُنْتُ شَاهِدًا لاِبْنِ عُمَرَ وَسَأَلَهُ رَجُلٌ عَنْ دَمِ الْبَعُوضِ. فَقَالَ مِمَّنْ أَنْتَ فَقَالَ مِنْ أَهْلِ الْعِرَاقِ. قَالَ انْظُرُوا إِلَى هَذَا ، يَسْأَلُنِى عَنْ دَمِ الْبَعُوضِ وَقَدْ قَتَلُوا ابْنَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم وَسَمِعْتُ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:هُمَا رَيْحَانَتَاىَ مِنَ الدُّنْيَا.أَخْرَجَهُ أحمد 2/85(5568) و\"البُخَارِي\" 5/33(3753).
    والمعنى: أنهما مما أكرمني الله وحباني به؛ لأن الأولاد يُشمّون ويُقبَّلون، فكأنهم من جملة الرياحين .
    وعَنِ الْبَرَاءِ ، قَالَ:رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَاضِعًا الْحَسَنَ بْنَ عَلِيٍّ ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُ ، عَلَى عَاتِقِهِ ، وَهُوَ يَقُولُ : اللَّهُمَّ إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ.
    - وفي رواية : أَنَّ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم كَانَ حَامِلاً الْحَسَنَ ، فَقَالَ : إِنِّي أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ.أخرجه أحمد 4/283(18695) و\"البُخَارِي\" 5/33(3749) و\"مسلم\" 7/130(6338).
    وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :خَرَجَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى سُوقِ بَنِى قَيْنُقَاعَ مُتَّكِئًا عَلَى يَدِى فَطَافَ فِيهَا ثُمَّ رَجَعَ فَاحْتَبَى فِى الْمَسْجِدِ وَقَالَ أَيْنَ لَكَاعٌ ادْعُوا لِى لَكَاعًا . فَجَاءَ الْحَسَنُ عَلَيْهِ السَّلاَمُ فَاشْتَدَّ حَتَّى وَثَبَ فِى حَبْوَتِهِ فَأَدْخَلَ فَمَهُ فِى فَمِهِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ إِنِّى أُحِبُّهُ فَأَحِبَّهُ وَأَحِبَّ مَنْ يُحِبُّهُ . ثَلاَثًا قَالَ أَبُو هُرَيْرَةَ مَا رَأَيْتُ الْحَسَنَ إِلاَّ فَاضَتْ عَيْنِى أَوْ دَمَعَتْ عَيْنِى أَوْ بَكَتْ . شَكَّ الْخَيَّاطُ.أخرجه أحمد 2/532(10904) و\"البُخاري\" في الأدب المفرد (1183).
    وعن عبد الله بن شداد , عن أبيه , قال:خرج علينا رسول الله , صلى الله عليه وسلم , في إحدى صلاتي العشاء , وهو حامل حسنا , أو حسنيا , فتقدم لرسول الله , صلى الله عليه وسلم , فوضعه , ثم كبر للصلاة فصلى , فسجد بين ظهرني صلاته سجدة أطالها. قال أبي : فرفعت رأسي وإذا الصبي على ظهر رسول الله , صلى الله عليه وسلم , وهو ساجد , فرجعت إلى سجودي , فلما قضى رسول الله , صلى الله عليه وسلم , الصلاة. قال الناس : يا رسول الله , إنك سجدت بين ظهرني صلاتك سجدة أطلتها حتى ظننا أنه قد حدث أمر , أو أنه يوحى إليك. قال : كل ذلك لم يكن , ولكن ابني ارتحلني , فكرهت أن أعجله حتى يقضي حاجته.أخرجه أحمد 3/493(16129) و\"النَّسَائي\" 2/229 ، وفي \"الكبرى\" 731.
    عنْ أَبِي سَلَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَانِ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ ، قَالَ:أَبْصَرَ الأَقْرَعَُ بْنُ حَابِسٍ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم وَهُوَ يُقَبِّلُ الْحَسَنَ ، أَوِ الْحُسَيْنَ ، رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا ، فَقَالَ : إِنَّ لِي عَشَرَةً مِنَ الْوَلَدِ مَا قَبَّلْتُ أَحَدًا مِنْهُمْ قَطُّ ، فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم: إِنَّهُ لاَ يُرْحَمُ مَنْ لاَ يَرْحَمُ.أخرجه \"أحمد\" 2/228(7121) و\"البُخاري\" 5997 و\"مسلم\" 6097.
    عَنْ أَسْلَمَ ، عَنْ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، أَنَّهُ قَالَ: قَدِمَ عَلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم بِسَبْيٍ ، فَإِذَا امْرَأَةٌ مِنَ السَّبْيِ تَبْتَغِي ، إِذَا وَجَدَتْ صَبِيًّا فِي السَّبْيِ أخَذَتْهُ ، فَأَلْصَقَتْهُ بِبَطْنِهَا وَأَرْضَعَتْهُ ، فَقَالَ لَنَا رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : أَتَرَوْنَ هَذِهِ الْمَرْأَةَ طَارِحَةً وَلَدَهَا فِي النَّارِ ؟ قُلْنَا : لاَ ، وَاللهِ ، وَهِيَ تَقْدِرُ عَلَى أَنْ لاَ تَطْرَحَهُ ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم : للهُ أَرْحَمُ بِعِبَادِهِ مِنْ هَذِهِ بِوَلَدِهَا. أخرجه البُخَاري 8/9(5999) . ومُسْلم 8/97(7078).
    بل حينما مات ولده إبراهيم عبر عن حبه ومشاعره بالدموع قبل الكلام , وعَنْ ثَابِتٍ ، عن أنس رضي الله عنه قال : دَخَلْنَا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم عَلَى أَبِي سَيْفٍ الْقَيْنِ ، وَكَانَ ظِئْرًا لإِبْرَاهِيمَ ، عَلَيْهِ السَّلاَمُ ، فَأَخَذَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إِبْرَاهِيمَ ، فَقَبَّلَهُ وَشَمَّهُ ، ثُمَّ دَخَلْنَا عَلَيْهِ بَعْدَ ذَلِكَ ، وَإِبْرَاهِيمُ يَجُودُ بِنَفْسِهِ ، فَجَعَلَتْ عَيْنَا رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم تَذْرِفَانِ ، فَقَالَ لَهُ عَبْدُ الرَّحْمَانِ بْنُ عَوْفٍ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ : وَأَنْتَ يَا رَسُولَ اللهِ ؟! فَقَالَ : يَا ابْنَ عَوْفٍ ، إِنَّهَا رَحْمَةٌ ، ثُمَّ أَتْبَعَهَا بِأُخْرَى ، فَقَالَ صلى الله عليه وسلم : إِنَّ الْعَيْنَ تَدْمَعُ ، وَالْقَلْبَ يَحْزَنُ ، وَلاَ نَقُولُ إِلاَّ مَا يَرْضَى رَبُّنَا ، وَإِنَّا بِفِرَاقِكَ يَا إِبْرَاهِيمُ لَمَحْزُونُونَ. أخرجه أحمد 3/194(13045) و\"البُخَارِي\" 2/105(1303).
    ولم يكن تعبير النبي صلى الله عن مشاعر الحب تجاه أبنائه الذكور فقط , بل ساوى في هذه المشاعر الفياضة بين الذكور والإناث تدليلا على تكريم الإسلام للمرأة وعدم امتهانها كما كان الناس يفعلون في الجاهلية , عَنْ زِرِّ بْنِ حُبَيْشٍ ، عَنْ حُذَيْفَةَ ، قَالَ:سَأَلَتْنِي أُمِّي : مُنْذُ مَتَى عَهْدُكَ بِالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم ؟ قَالَ : فَقُلْتُ لَهَا : مُنْذُ كَذَا وَكَذَا ، قَالَ : فَنَالَتْ مِنِّي وَسَبَّتْنِي ، قَالَ : فَقُلْتُ لَهَا : دَعِينِي ، فَإِنِّي آتِي النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَأُصَلِّي مَعَهُ الْمَغْرِبَ ، ثُمَّ لاَ أَدَعُهُ حَتَّى يَسْتَغْفِرَ لِي وَلَكِ ، قَالَ : فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم ، فَصَلَّيْتُ مَعَهُ الْمَغْرِبَ ، فَصَلَّى النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم الْعِشَاءَ ، ثُمَّ انْفَتَلَ ، فَتَبِعْتُهُ ، فَعَرَضَ لَهُ عَارِضٌ ، فَنَاجَاهُ ، ثُمَّ ذَهَبَ ، فَاتَّبَعْتُهُ ، فَسَمِعَ صَوْتِي ، فَقَالَ : مَنْ هَذَا ؟ فَقُلْتُ : حُذَيْفَةُ ، قَالَ : مَا لَكَ ؟ فَحَدَّثْتُهُ بِالأَمْرِ ، فَقَالَ : غَفَرَ اللَّهُ لَكَ وَلأُمِّكَ ، ثُمَّ قَالَ : أَمَا رَأَيْتَ الْعَارِضَ الَّذِي عَرَضَ لِي قُبَيْلُ ؟ قَالَ : قُلْتُ : بَلَى ، قَالَ : فَهُوَ مَلَكٌ مِنَ الْمَلاَئِكَةِ ، لَمْ يَهْبِطِ الأَرْضَ قَبْلَ هَذِهِ اللَّيْلَةِ ، اسْتَأْذَنَ رَبَّهُ أَنْ يُسَلِّمَ عَلَيَّ ، وَيُبَشِّرَنِي أَنَّ الحَسَن وَالْحُسَيْنَ سَيِّدَا شَبَابِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، وَأَنَّ فَاطِمَةَ سَيِّدَةُ نِسَاءِ أَهْلِ الْجَنَّةِ ، رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ.أخرجه أحمد 5/391(23718) والتِّرْمِذِيّ\" 3781 و\"ابن خزيمة\" 1194,الألباني ( صحيح ) انظر حديث رقم : 79 في صحيح الجامع .
    وعَنْ مَسْرُوقٍ ، عَنْ عَائِشَةَ . قَالَتْ :اجْتَمَعَ نِسَاءُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم . فَلَمْ يُغَادِرْ مِنْهُنَّ امْرَاةً . فَجَاءَتْ فَاطِمَةُ تَمْشِي كَانَّ مِشْيَتَهَا مِشْيَةُ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم . فَقَالَ : مَرْحَبًا بِابْنَتِي فَاجْلَسَهَا عَنْ يَمِينِهِ . اوْ عَنْ شِمَالِهِ . ثُمَّ إِنَّهُ اسَرَّ إِلَيْهَا حَدِيثًا فَبَكَتْ فَاطِمَةً . ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّهَا فَضَحِكَتْ ايْضًا . فَقُلْتُ لَهَا : مَا يُبْكِيكِ ؟ فَقَالَتْ : مَا كُنْتُ لافْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم . فَقُلْتُ : مَا رَايْتُ كَالْيَوْمِ فَرَحًا اقْرَبَ مِنْ حُزْنٍ . فَقُلْتُ لَهَا حِينَ بَكَتْ : اخَصَّكِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بِحَدِيثِهِ دُونَنَا ثُمَّ تَبْكِينَ ؟ وَسَالْتُهَا عَمَّا قَالَ فَقَالَتْ : مَا كُنْتُ لافْشِيَ سِرَّ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى إِذَا قُبِضَ سَالْتُهَا فَقَالَتْ : إِنَّهُ كَانَ حَدَّثَنِي أَنَّ جِبْرِيلَ كَانَ يُعَارِضُهُ بالْقُرْانِ كُلَّ عَامٍ مَرَّةً . وَإِنَّهُ عَارَضَهُ بِهِ فِي الْعَامِ مَرَّتَيْنِ . وَلا اُرَانِي إِلاَّ قَدْ حَضَرَ اجَلِي . وَإِنَّكِ اوَّلُ اهْلِي لُحُوقًا بِي . وَنِعْمَ السَّلَفُ انَا لَكِ . فَبَكَيْتُ لِذَالِكَ . ثُمَّ إِنَّهُ سَارَّنِي . فَقَالَ : الا تَرْضَيْنَ أَنْ تَكُونِي سَيِّدَةَ نِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ . اوْ سَيِّدَةَ نِسَاءِ هَذِهِ الاُمَّةِ ؟ فَضَحِكْتُ لِذَالِكَ.أخرجه أحمد 6/282 و\"البُخَارِي\" 4/247 و\"مسلم\" 7/142 و143.
    وعَنْ عَائِشَةَ بنْت طَلْحَةَ ، عَنْ عَائشَةَ أم الْمُؤْمِنِينَ . قَالَتََْ :مَا رَاْيْتُ احَدًا اشْبَهَ سَمْتًا وَدَلاًّ وَهَدْيًا بِرَسُول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فِي قِيَامِهَا وَقُعُودِهَا مِنْ فَاطِمَةَ بِنْتِ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم . قَالَتْ : وَكَانَتْ إِذَا دَخَلَتْ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم قَامَ إِلَيْهَا فَقَبَّلَهَا وَاجْلَسَهَا فِي مَجْلِسِهِ ، وَكَانَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم إِذَا دَخَلَ عَلَيْهَا قَامَتْ مِنْ مَجْلِسِهَا قَقَبَّلَتْهُ وَاجْلَسَتْهُ فِي مَجْلِسِهَا . فَلَمَّا مَرِضَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم دَخَلَتْ فَاطِمَةُ فَاكَبَّتْ عَلَيْهِ فَقَبَّلَتْهُ ثُمَّ رَفَعَتْ رَاْسَهَا فَبَكَتْ ، ثُمَّ اكَبَّتْ عَلَيْهِ ، ثُمَّ رَفَعَتْ رَاْسَهَا فَضَحِكَتْ . فَقُلْتُ : إِنْ كُنْتُ لاظُنُّ أَنَّ هَذِهِ مِنْ اعْقَلِ نِسَائِنَا فَإِذَا هِيَ مِنَ النِّسَاءِ ، فَلَمَّا تُوُفِّيَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم قُلْتُ لَهَا : ارَايْتِ حِينَ اكْبَبْتِ عَلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم فَرَفَعَتِ رَاْسَكِ فَبَكَيْتِ ، ثُمَّ اكْبَبْتِ عَلَيْهِ فَرَفَعْتِ رَاْسَكِ فَضَحِكْتِ ، مَا حَمَلَكِ عَلَى ذَالِكَ ؟ قَالَتْ : إِنِّي إِذًا لَبَدِرَةً أخبرني انَّهُ مَيِّتٌ مِنْ وَجَعِهِ هَذَا فَبَكَيْتُ ثُمَّ أخبرني انِّي اسْرَعُ اهْلِهِ لُحُوقًا بِهِ فَذَاكَ حِينَ ضَحِكْتُ.أخرجه البخاري في (الأدب المفرد) (947) و\"أبو داود\" 5217.
    وعَنِ ابْنِ أَبِى مُلَيْكَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الزُّبَيْرِ ؛أَنَّ عَلِيًّا ذَكَرَ بِنْتَ أَبِى جَهْلٍ فَبَلَغَ ذَلِكَ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم فَقَالَ إِنَّمَا فَاطِمَةُ بَضْعَةٌ مِنِّى يُؤْذِينِى مَا آذَاهَا وَيُنْصِبُنِى مَا أَنْصَبَهَا.أخرجه أحمد 4/5(16222) , والترمذي (3869)الألباني ( صحيح ) انظر حديث رقم : 2046 في صحيح الجامع .
    وعَنْ أَبِي قَتَادَةَ الأَنْصَارِيِّ؛أَنَّ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم كَانَ يُصَلِّي ، وَهُوَ حَامِلٌ أُمَامَةَ بِنْتَ زَيْنَبَ بِنْتِ رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم ، وَلأَبِي الْعَاصِ بْنِ رَبِيعَةَ بْنِ عَبْدِ شَمْسٍ ، فَإِذَا سَجَدَ وَضَعَهَا ، وَإِذَا قَامَ حَمَلَهَا. أخرجه مالك \"الموطأ\" 123 و\"أحمد\" 5/295 (22886).
    كان أمية بن الأسكر الكناكي من سادات قومه ، وكان له ابن اسمه كلاب هاجر إلى المدينة في خلافة عمر بن الخطاب، فأقام بها مدة ثم لقي ذات يوم طلحة بن عبيد الله والزبير بن العوام فسألهما :أي الأعمال أفضل في الإسلام ؟ فقالا : الجهاد , فسأل عمر فأغزاه في الجند الغازي إلى الفرس، فقام أمية وقال لعمر : يا أمير المؤمنين هذا اليوم من أيامي لولا كبر سني، فقام إليه ابنه كلاب وكان عابدا زاهدا ، فقال : لكني يا أمير المؤمنين أبيع الله نفسي وأبيع دنياي بآخرتي فتعلق به أبوه وكان في ظل نخل له وقال : لا تدع أباك وأمك شيخين ضعيفين ربياك صغيرا حتى إذا احتاجا إليك تركتهما، فقال : نعم اتركهما لما هو خير لي فخرج غازيا بعد أن أرضى أباه، فأبطأ في العودة إلى والديه ، وكان أبوه يوما في ظل نخل له وإذا حمامة تدعو فرخها فرآها الشيخ فبكى فرأته العجوز فبكت وانشأ يقول :

    لِمن شَيْخَانِ قد نَشَدَا كِلابَا * * * كتابَ الله لو عَقَلَ الكتابَا
    أُنادِيهِ فيُعْرِضُ فِي إبَاءٍ* * * فلا وأبي كلابٍ ما أصابا
    إذا سَجَعَتْ حَمامةُ بَطْن وادٍ* * * إلى بيضاتِها أدعو كِلابا
    تركتَ أباك مُرْعِشَةً يداه* * * وأمّكَ ما تسِيغُ لها شَرابا
    فإنك والتماس الأجر بعدي* * * كباغي الماء يلتمس الشَّرابا

    فسمع عمر بن الخطاب هذه الأبيات من أبي كلاب، فاستدعى كلابًا على الفور، وعندما حضر كلاب وأبوه لا يعلم بحضوره، فسأله عمر: كيف كان برّك بأبيك؟ فقال: إني أحلب له كل يوم وأسقيه اللبن، فقال له عمر: احلب هذه الشاة، واستدعى عمر أبا كلاب وقدّم له اللبن وهو لا يشعر بوجود ابنه عند عمر، فقال الأب: إني لأشم رائحة يدَي كلاب، فبكى عمر وقال لكلاب: جاهد في أبويك. ابن حجر : الإصابة في تمييز الصحابة 1/115 , والوافي بالوفيات للصفدي 9/224.
    ونظر عمرُ بن الخطَّاب رضي الله عنه إلى رجل يحمل طِفْلاً على عُنقه، فقال: ما هذا منك؟ قال: ابني يا أميرَ المؤمنين، قالت: أمَا إنه إن عاش فَتَنَك، وإن مات حَزَنك.
    وروى أن معاوية دخلته موجدة على ابنه يزيد فأرق لذلك ليلته فلما أصبح بعث إلى الأحنف ابن قيس فأتاه فلما دخل عليه قال له يا أبا بحر كيف رضاك على ولدك وما تقول في الولد ؟ قال فقلت في نفسي ما سألني أمير المؤمنين عن هذه إلا لموجدة دخلته على يزيد فحضرني كلام لو كنت زوقت فيه سنة لكنت قد أجدت . فقلت يا أمير المؤمنين هم ثمار قلوبنا وعماد ظهورنا ونحن لهم أرض ذليلة وسماء ظليلة وبهم نصول إلى كل جليلة ، فإن غضبوا يا أمير المؤمنين فأرضهم وإن طلبوا فأعطهم ، وإن غضبوا فأرضهم ، يمنحوك ودهم ، ويحبّوك جهدهم ، ولا تكن عليهم ثقيلاً فيتمنّوا موتك ويكرهوا قربك ويملوا حياتك.
    قال لله درك يا أحنف والله لقد بعثت إليك وإني من أشد الناس موجدة على يزيد فلقد سللت سخيمة قلبي يا غلام اذهب إلى يزيد فقل إن أمير المؤمنين يقرئك السلام وقد أمر لك بمائتي ألف ومائتي ثوب فابعث من يقبض ذلك فأتاه الرسول فأخبره ، فقال من عند أمير المؤمنين قال الأحنف فبعث رسولا يأتيه بالمال ورسولا يأتيه بالأحنف إذا خرج من عند أمير المؤمنين فأتاه الأحنف وأتاه المال فقال يا أبا بحر كيف كان رضي أمير المؤمنين فأعاد عليه الكلام الذي كلم به معاوية فقال لا جرم لأقاسمنك الجائزة فأمر له بمائة ألف ومائة ثوب \" . ابن أبي الدنيا:كتاب العيال 309 . الدينوري: المجالسة وجواهر العلم 3/484.
    ودخل عمرو بن العاص على معاوية وعنده ابنته عائشة فقال من هذه يا أمير المؤمنين قال هذه تفاحة القلب قال انبذها عنك فإنهن يلدن الأعداء ويقربن البعداء ويورثن الضغائن قال لا تقل هذا يا عمرو فوالله ما مرض المرضى ولا ندب الموتى ولا أعان على الأحزان إلا هن وإنك لواجد خالا قد نفعه بنو أخته فقال عمرو ما أراك يا أمير المؤمنين إلا وقد حببتهن إلى بعد بغضي لهن . الثعالبي : ثمار القلوب 1/341.
    وكتب إبراهيم بن داحة إلى أحد أبويه: جعلني الله فداءك، فكتب إليه: لا تكتب بمثل هذا فأنت على يومي أصبر مني على يومك. الراغب الأصفهاني : محاضرات الأدباء 1/146.
    ورد عن محمد بن المنكدر أنه قوله لولده: والله يا بني إني لأزيد في صلاتي ابتغاء صلاحك.
    قال حِطَّانُ بنُ الْمُعَلَّى:

    لَوْلاَ بُنيَّاتٌ كَزُغْبِ الْقَطَا * * * رُدِدْنَ مِنْ بَعْضٍ إلَى بَعْضِ
    لَكانَ لِي مُضْطَرَبٌ وَاسِعٌ * * * فِي الأَرْضِ ذاتِ الطُّولِ وَالْعَرْضِ
    وَإنما أوْلاَدُنَا بَيْنَنا * * * أكْبَادُنَا تَمْشِي عَلى الأرْضِ
    لَوْ هَبَّتِ الرِّيحُ عَلى بَعْضِهِمْ * * * لاَمْتَنَعَتْ عَيْني مِنَ الْغَمضِ

    قال رويم بن أحمد البغدادى لابنه : يا بنى اجعل عملك ملحاً وأدبك دقيقا ، أى استكثر من الأدب حتى تكون نسبته فى سلوكك من حيث الكثرة كنسبة الدقيق إلى الملح الذى يوضع فيه ، وكثير من الأدب مع قليل من العمل الصالح ، خير من كثير من العمل قلة الأدب \"المحاسبي : رسالة المسترشدين ص 31 .
    وللشاعر عبد قيس بن خفاف البرجمي وصايا رائعة تدل على حبه لولده وحرصه على تربيته تربية سليمة قال :

    أجبيلُ إن أباك كاربُ يومهِ * * * فإذا دُعيتَ إلى العظَائم فاعجلِ
    أوصيكَ إيصاءَ امْرِئٍ لك ناصحٍ * * * طَبِنٍ بِرَيْبِ الدهرِ غير مُغفَّلِ
    الله فاتَقِهِ وأوفِ بنذرِهِ * * * وإذا حلفت مُمارياً فتَحَلَّلِ
    والضيفَ أكرمْهُ فإن مَبِيتَهُ * * * حقٌّ ، ولا تَكُ لُعْنَةً لِلنُّزَّلِ
    واعلم بأنَّ الضيفَ مُخْبِرُ أهْلِهِ * * * بِمَبيتِ ليلتِهِ وإنْ لم يُسألِ
    وصِلِ المواصِلَ ما صفا لك وُدُّهُ * * * واحذرْ حِبال الخائنِ المتَبَدِّلِ
    واتركْ محل السوءِ لا تَحْلُلْ بهِ* * * وإذا نَباَ بِكَ منزِلٌ فَتَحَوَّلِ
    وإذا هممت بأمرِ شَرٍّ فاتَّئِدْ * * * وإذا هممتَ بأمرِ خيرٍ فافْعَلِ
    واستغْنِ ما أغْناكَ ربُّكَ بالغِنى * * * وإذا تُصِبك خَصاصَةٌ فَتَجَمَّلِ
    وإذا تَشَاجَرَ في فُؤادِكَ مَرَّةً * * * أمران فاعمِد لِلأعَفِّ الأجملِ

    وهذا أحد الحكماء يعبر عن حبه لولده بوصايا جامعة رائعة فيقول له :
    يا بنى : إذا اجْتَمَعَتْ عليك أعمالٌ كثيرة، فابْدَأ بأحبِّهَا , إلى اللّهِ عز وجل، وأَحْمَدِها عاقبة.
    قال الشاعر :

    اعمَلْ وأنتَ من الدُّنيـا على حذر * * * واعلم بأنك بعد المـوتِ مَبْعُـوث
    واعلَم بأنك مـا قدّمتَ من عمَـلٍ * * * مُحْصى عليك وما خلّفت موروث

    يا بني : إذا فعلت معروفا فلا تَمنَّ به، فإن الِمَّنة تهدِم الصنيعة وتُحْبط الأجرَ، وتسْقِط الشكر.
    قال الشاعر :

    فـلا تـك منّـانـا بخيرٍ فعلتَـه * * * فقـد يفسد المعـروفَ بالمنِّ صاحبُـهْ

    يا بني : عليك بالوفاء، فإنه يدعو إلى التُّقَى، واعلم أنه لا يتمُّ كرمُ المرء إلا بحسنَ وفائه.
    قال الشاعر :

    إن الـوفـاء بعهـد الله عـادتُنـا * * * ولا يفـي بعهـود الله كـذابُ

    يا بني : خذ في أمورك بالأناة وحسن التثبت، تسلمْ من عتاب الإخوان.
    كما قال الشاعر :

    قـد يـدرك المتأني بعضَ حاجتـه * * * وقـد يكـون مـع المستعجِـل الزللُ

    يا بني : إذا ائتمنكَ أحدٌ على أمانة فاحفظها حتى تُسَلِّمَهَا مصونةً إلى أهلها.
    ففي ذلك قال الشاعر :

    وإذا اؤ تمنت على الأمانـة فَـارْعَهَا * * * إن الكـريمَ عَلىَ الأمـانـــةِ راعَ

    يا بني : لا تعب أحداً مما يبدو لك من عيوبه، فإذا هممت بذلك فاذكر عيوب نفسك ففيها ما يَشْغَلُكَ عن عيوب الناس، فإن عبت أحداً بما فيه كان ذلك قبيحاً، وأقبحُ منه أن تعيبه بما فيك .
    وفي ذلك قول الشاعر :

    إذا مـا ذكرت الناس فـاترك عيوبَهــم * * * فـلا عيبَ إلاَّ دونَ ما منك يُذْكَرُ
    فـإن عبـتَ قومـاً بالـذي هـو فيهـمُ * * * فـذلك عنـدَ الله والنـاس مُنْكَـرُ

    يا بني : إياك وقرينَ السوء فإنما صلاحُ أخلاق المرء بمقارنة الكرام، وفسادُها بمحادثة اللئام، وإنما
    ُعْرَفُ المرء بقرينه.
    قال الشاعر:

    عن المرء لا تسأل وسل عـن قرينـه * * * فكل قريـن بالمقـارن يقتـدي.

    وقال شاعر يعبر عن حبه لولده :

    ولدي وأنت على * * * الزمان لي السراج النير
    أرعاك بالعين التي * * * بك تستنير و تبصر
    و أقيك عادية الأذى* * * مما تخاف و تحذر
    لك من حناني ما يضيق * * * الوصف عنه و يقصر
    و بك المنى صافحتها * * * وبلغت ما أتصور

    وهذا هو عمر بهاء الأميري يعبر في حب بالغ عن معاني الابوة الحانية فيقول :

    وأنا أب في أضلعي مِزَعٌ * * * تسعٌ من الأطفال تهتف بي
    هل في حنان الناس منزلةٌ * * * أسنى وأرفع من حنان أبِ

    وقوله:

    يا فتيةً آذَوا أباً * * * أفنى ببرِّ بنيه عمرَهْ
    وأبوكمُ ما بينكم ضيفٌ * * * وفيمن مات عبرَهْ

    وقوله في هذه القصيدة الرائعة :

    أين الضجيج العذبُ والشغبُ؟ * * * أين التدارسُ شابهُ اللعبُ؟
    أين الطفولةُ في توقُّدِها؟ * * * أين الدُّمى في الأرضِ والكُتُبُ؟
    أين التشاكُسُ دونَما غَرَضٍ؟ * * * أين التشاكي ما لهُ سَبَبُ؟
    أين التباكي والتضاحُكُ، في * * * وَقْتٍ معاً، والحُزنُ والطَرَبُ؟
    أين التسابُقُ في مُجاورَتي شَغَفَاً* * * إذا أكلوا وإنْ شربوا؟
    يَتَزاحمونَ على مُجالستِي * * * والقُربِ مِنِّي حيثُما انقَلَبوا
    يتوَجَّهونَ بسَوقِ فِطْرتِهم * * * نَحْوي إذا رَهبوا وإن رَغبوا
    فنشيدُهُم \"بابا\" إذا فَرحوا * * * ووعيدُهُم \"بابا\" إذا غَضِبوا
    وهتافُهُم \"بابا\" إذا ابتَعدُوا * * * ونَجِيُّهُم \"بابا\" إذا اقتَرَبُوا

    سُئل أحد الصالحين: أي ولدك أحب إليك؟ قال: الصغير حتى يكبر والمريض حتى يشفى والغائب حتى يعود.
    فليعلم الآباء أن الأبناء يقلدونهم في التعبير عن مشاعر الحب , وأن الولد على ما تعود من أبيه , قال الشاعر :

    مشى الطاووسُ يوماً باعوجاجٍ * * * فقلَّدَ شكلَ مشيتِه بَنوهُ
    فقال: علام تختالون؟ قالــــــــوا: * * * بدأْتَ به ونحن مُقلِّــدوهُ
    فخالِفْ سيرَك المعْوَجَّ واعـــــدِلْ * * * فإنا إنْ عَدَلْتَ مُعدِّلــــــوهُ
    أمَا تدري أبانا كلّ فـــــــــــــــــــرعِ * * * يُجـاري بالخُطى مَن علموهُ؟
    ويَنشأ ناشئُ الفتيانِ منـــــــــا * * * على ما كان أدبه أبـــــوهُ

    ولله در من قال أيضاً :

    نُبِّئْتُ أن سليمانَ الزمانِ ومَنْ * * * أصبى الطيورَ فناجَتْه وناجاها
    أعطى بلابلَه يوماً يؤدبُها * * * لحكمةٍ عنده للبُومِ يَرعاهـا
    فاشتاق يوماً من الأيام رؤيتَها * * * فأقبلَتْ وهي أعصى الطيرِ أفواها
    فنال سيدَها مِنْ دائها غضَبٌ * * * وودَّ لو أنه بالذبح داواهـا
    فجاءه الهدهدُ المعهودُ معتذراً * * * عنها يقول لمولاه ومولاهـا
    بلابلُ اللهِ لم تَخرَسْ ولا وُلدَتْ * * * خُرساً ولكنّ بومَ الشؤمِ رباها

    إنّ الإسلام يطالب الأبوين بأن يُشعروا الطّفل بالحنان والعطف لإصلاح نفسه، وإدخال السّرور على قلبه، وانطلاق فكره ونشاطه،وأن يُعبر عن هذا الحب بكل وسائل الاتصال والتواصل بالعبارة وبالإشارة وبالمناغاة وبالمناجاة .


     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د. بدر هميسه
  • مقالات ورسائل
  • الكتب
  • وصية الأسبوع
  • سلسلة أحاديث وفوائد
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية