صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ومَضات منبرية الجزء(٢)

    د.حمزة بن فايع الفتحي
    @hamzahf10000


    ومضات منبرية ..! (1)

    الحمد لله أكرمنا بفضله، وأمدنا بخيره ونوله، لا نُحصي ثناء عليه، هو كما أثنى على نفسه، وصلى الله وسلم على خير أنبيائه ورسله، نبينا محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين... أما بعد..:
    فلا تزال الومضات حاضرة، والخطابة بارزة، والكلام مطروحا، والأحاديث جارية، والحكم مروية، والعظات مرغوبة، والمختصرات محمودة، وعليه لم تنقطع المَهمة، أو تجف النهمة، وتتقاعس الهمة، في إيصال الصوت، والجود باللفظ، وطرح المفيد، من خلال ومضات منبرية، وهمسات توجيهية، غايتها الارتقاء بالخطبة، ونصح الأئمة، وإفادة المشايخ الأجلة، وساق لها ودفع استشعار القضية الخطابية، وقلة التوجيه فيها، واجتماعنا بأخلة في (مجموعات واتسية)، تتطلب المشاركة والنصح، وفعل المفيد والنجح، وتقديم الجيد والمُلِح، فالتُزمت التزاما، وعاشها غراما،وكان الصبح لها زماما، فتجمعت مع مرور الأيام، وقيدها في أسس المهام، حتى صدر الجزء الثاني بعد شقيقه الأول، وتكونت إلى (٦٠٠ ومضة) ،فالحمد لله على توفيقه، والشكر له على عونه وتسديده، وإنني لشاكر لكل ناصح ومادح، ومدين لكل ناقد راجح، ومقر واضح، سدد العبارة، وجلا المنارة، ولَم يفض وقاره، تقبل الله من الجميع، ومنحنا صحة القصد، وحسن العمل، إنه جواد كريم..!

    ١- قراءة الخطبة عدة مرات يجعلك في صدر البيان ..!
    ٢- لو كانت الخطبة بالصراخ المطلق لكان المزعجون خطباء العالم...!
    ٣- إذا بلغ الخطيب بالخطبة سعادة روحه وأخلص، أسعده الله بذيوعها..!
    ٤- عينا الخطيب لا تشد الناس فقط بل تلحظ إقبالهم وادبارهم.!
    ٥/ الخطبة إذا طالت ملّت، وإن أخلّت فاتت، وإن أوجزت وصلت..!
    ٥- يقظة الخطيب الداخلية مؤذنة بيقظة من حوله ديناً وهمةً ووعيا.
    ٦- قادة الجمعة الخطباء فما عساهم أن يقدموا للجماهير ؟!
    ٧- إذا صنع الخطباء الإيمان والوعي، تحررت الأمة من كل القيود.
    ٨- الخطيب اللبيب مَن لبُّه حاضر، ونبره زاهر، ولحظه ماهر..!
    ٩- من الحكمة المنبرية حسن اختيار الموضوع وحسن توقيته.
    ١٠- لا تخطب في كل حدث، فلربما بعضها الصمت فيها خير علاج.
    ١١- كما يلحظ الناس حسن خطبك يلحظون حسن صمتك..!
    ١٢- الموضوعات المتروكة لدى الخطيب تعطي موقفا مبدئيا من قضية ما..!
    ١٣- لا تزال خطبنا تحتاج إلى زكاء وإرواء وإذكاء..!
    ١٤- لا تجعل من خطبك شرعنة لباطل، أو تتويجا لجهالة، أو موضعا لسخرية..!
    ١٥- أعِدّ نفسك كما تُعد خطبك، ترهبا وتعبدا وتأملا..!
    ١٦- قالوا الخطيب يطوّل الموضوعا/ ويزيد أشجانا لنا وهجوعا.. فالقصدَ القصدَ تبلغوا وتنجزوا..!
    ١٧- الخطب منائر من لهب، إن سكنت لانت، وإن طفحت زانت..!
    ١٨- لو علمتَ أنك تعرض عقلك أسبوعيا ، لما عشتَ إلا حصيفا ألمعيا..!
    ١٩- خطبك عقلك الثاقب، فإما إلى صعود وإما إلى نزول..!
    ٢٠- إذا ارتقيتَ المنبر فلا تظن أنك وصيّ أو رضيّ أو ذكيّ، فتُحرم الأفضال..!
    ٢١- القراءة الفسيحة والذهن المتقد، والملاحظة السريعة، خطوات للإبداع الخطابي..!
    ٢٢- إذا سبق همُّك قلمَك، وحرصُك عزمَك ، كانت الخطبةُ فوق طيفِك وسبْكِك..!
    ٢٣- إذا استطعت أن تقرأ الخطبة خمسَ مرات، فأنت تكتسب الثقة والحفظ والشجاعة !
    ٢٤- الخطبة شطران متصلان: تحضير وتمرين، وترك إحدهما إخلال وتوهين.
    ٢٥- إذا أحسست بانصراف الناس فارفع، أو تحول، أو تخفف، أو اختِم..!
    ٢٦- خطيب أول سنة، ليس هو بعد خمس سنين، فتعلم وتفنن..!
    ٢٧- الخطابة المستديمة طرق لألوان الموضوعات واستيعاب نادر ..!
    ٢٨- من لم يتجاوز اللحن أو ضعف الصوت أو شتات الموضوع فلا يزال دون المنبر..!
    ٢٩- أعدّ خطبتَك، وأطِب روحانيتك، وتحسس ألفاظك ينشرح جلاسك..!
    ٣٠- للخطبة قلمُ إعدادٍ مصبوغ بالمعاناة والغيرة والتحرق..!
    ٣١- أحيانا قد تتعلم أخطاءك الخطابية من الحضور لآخرين ..!
    ٣٢- الخطيب الواعي خاطب للمنبر، متفان فيه ولمقاصده.
    ٣٣- حينما نقول: الخطبة التهاب تعني: أن لا يُخطف مستمعوك منك..!
    ٣٤- وللمنابر أنبار ومفزعة// وللمنابر أفراخ وأطيارُ
    ٣٥- إذا كُتبت الخطبة في القلب صدح بها اللسان ، واقشعرت المشاعر، فوقع التأثير ..!
    ٣٦- الخطبة صوت بوقار وغضب بحكمة، وصراخ باتزان..!
    ٣٧- فتش عن الهيبة التي، تجعلك ترتقي المنبر بعلم ووجل..!
    ٣٨- الخطيب اللحان يداري اللحن بالتشكيل فالتطبيق، فالسلوك الرافض.
    ٣٠- أحيانا يحتاج الخطيب أن يخرج قليلا عن تقليديته مجددا وحاضا، وجاذبا.
    ٣١- خُط الخطبة بيدك، ليرسمها قلبك، وتمهر بها مشاعرك..
    ٣٢- خطابك المنبري محسوب ملحوظ مرصود، فافقه واحسب وتمهل.
    ٣٣- خاءاءت الخطبة: خَطبٌ وخطة وخشية..!
    ٣٤- خاطبِ الناسَ بفهم، واخطبهم برفق، وخطّ بهم معالي سامية.
    ٣٥- خطبنا خاوية بلا وعي، وخاملة بلا توقد، وقاصرة بلا تأثير .
    ٣٦- تشتد خطب الجمعة أيام الوقائع والخطوب والمدلهمات..!
    ٣٧/ الناس مصغية والخطب شديدة، ولم يبق إلا استلاب القلوب .
    ٣٨/ الخطوب تلهب الخطب، وتثير المشاعر ، فتنطلق الأعمال .
    ٣٩/ ثمة خطيب يعيش واقعه، وخطيب يزيف عقولنا وواقعه..!
    ٤٠/ قد يسهم الخطيب في تنفير جمهوره بتزييفه أو تطويله أو تكريره..!
    ٤١/ إذا انعزل الخطيب لفظا ومعنى ومجتمعا، قلت ثمراته.
    ٤٢/ فارق ما بين الخطيب الدائب والراتب الأول مثمر، والآخر مقتر.!
    ٤٣/ تقل ثمرات المنبر إذا انعزل به صاحبه فكرا وهما كغرفته الصغيرة.
    ٤٤/ تموت الخُطبة من موات الهم والإعداد وانشغال القلب وقلة العلم ..!
    ٤٥/ كلما عظم الهم، وحيا القلب، وزان اللفظ، أوشك بلوغ الغاية.
    ٤٦/ لا تهزمِ الحق بضعف استعداد، أو ركاكة موضوع، أو ضعف أداء.
    ٤٧/ حينما يُحبط الناس لتكن المنابر النخيل المتفائلة ..!
    ٤٨/ اصعد المنبر بروح بشرية متواضعة، لا بهامة عُلْوية متفاخرة.
    ٤٩/ الخطيب الحي الغيور، يأبى صعود المنبر وهو ميت..!
    ٥٠/ الخطبة المؤثرة، أخلاطُ صدقٍ وعزم والتهاب..!
    ٥١/ لو صدقت مائة خطبة ، لحصل الخير والعز والتغيير..!
    ٥٢/ غَضَبات الخطبة تزدان بالعلم والحكمة والبصيرة .
    ٥٣/ أخطب بقلبك قبل لسانك، وبإشفاقك قبل سرورك، وبإخلاصك قبل صراخك.
    ٥٤/ لو تأهل الخطباء، لما حصل الوهْن، ولسارع الناس إليهم..!
    ٥٥/ مع جودة الخطبة فلا تنس جسورك الوجدانية مع مستمعيك..!
    ٥٦/ الخطبة كالشمس المُشعة نورا وتجديدا وتبصيرا..!
    ٥٧/ لا تتقالّ أن تتعلم من أي خطيب كبُر أو صغُر، عز أو هان فالخطباء عدلاء..!
    ٥٨/ حينما تضعف الدعوة تنهض الجمعة لسد خلل، ودفع علل ..!
    ٥٩/ كم من خطيب أحياه ضميره، وأشغله تحضيره.
    ٦٠/ الأنام سيقوا إليه والخطيب في مساق آخر ..!
    ٦١/ من المفارقات ازدحام الجوامع، وخفاء الخطب اللوامع، والجمل الروائع..!
    ٦٢/ حين لا يفكر الخطباء تجدب المنابر ، ويقل الإنتاج ..!
    ٦٣/ حين لا تقدّر حضور الناس طواعية كل جمعة، فأنت في أدنى المراتب.،!
    ٦٤/ مهما كان تقصيرنا لا يحملنا على تهوين الخطابة ..!
    ٦٥/ اجعل من خطبتك لمعةً في قلب مستمع، تضيء له طريقه، وتربطه بفائدة .
    ٦٦/ انصراف الناس عن المنابر مشكلة في خطابنا وأدائنا..!
    ٦٧/ نفور الناس عن المنابر، يبدأ بوهن الخطيب، وينتهي بالغيبوبة عن التدين .!
    ٦٨/ عدم تطوير الخطيب لأدائه، يعني كساد المنبر..!
    ٦٩/ الخطيب المبدع من يقتنص من المواقف والمعارف عناوين جديدة.
    ٧٠/ في يوم الجمعة لا يفكر ولا يتحدث، ويقود، سوى الخطيب..!
    ٧١/ كم من خطيبٍ له خطبٌ وملهِمةٌ/ وكم من خطيب تهاوى عند تكرارِ
    ٧٢/ في الناس جذوة غفلة وكسل، لا يطفئها إلا الخطباء..!
    ٧٣/ إنما يفوق الخطيب بإصراره وإخلاصه وتفانيه في الإتقان..!
    ٧٤/ في الجمعة لحظات إيمانية لو يستثمرها الخطباء..!
    ٧٥/ فن اختيار الموضوع مما يذلل لك الجموع، ويستجلب الحشود ..!
    ٧٦/ برغم التراجع الجماهيري للخطبة، إلا أنهم يسألون عن الموضوع الجذاب..!
    ٧٧/ دخول الناس متأخرين الجمعة، عنوان لذلك الجامع وصاحبه..!
    ٧٨/ كما تتخير موضوعك فاحرص على جمهورك واستلطافهم.
    ٧٩/ تضعف الموضوعات القوية بالتطويل أو بضعف الأداء..!
    ٨٠/ تفاؤل الخطيب ينعكس على الناس تدينا وعملا وسلوكا.
    ٨١/ كلما تفاءل الخطيب في أدائه واختياراته أورقت ثماره وأفنانه.
    ٨٢/ الخطيب قدوة في مواضيعه وأدائه وألفاظه ودخوله وخروجه.
    ٨٣/ إبان الفتور والخواء الثقافي ينتظر الناس اللحظة المنبرية التي تنتشلهم..!
    ٨٤/ في الموضوعات والمواقف والمبادرات والتأملات اقتناصات جديرة بالطرح المنبري العبقري..!
    ٨٥/ لو صارت الخطبة كملاذنا وطعامنا، لجرت من الناس مجرى الدم..!
    ٨٦/ الاستهلال الخطابي التقليدي علامة وأد التفكير .!
    ٨٧/ خطيب بلا فكر، كشجرة بلا ثمر.!
    ٨٨/ غثائية الخطيب تكمن في تطويله وتسطيحه وتخديره..!
    ٨٩/ كما تبحث عن مكامن العناوين فابحث عن مكامن التأثير ..!
    ٩٠/ لتلتصقْ خطبتُك بفكرك الرائح والغادي..!
    ٩١/ يتسع قلمك، باتساع عقلك واطلاعك، وتكاثر آفاقك..!
    ٩٢/ كثرةُ موضوعٍ أمامك لا يعني انسداد منافذ الإبداع فيه..!
    ٩٣/ احرص على انشراحات الصدر قبل انشراحات الفكر ، لأنها مفتاح الجودة والتأثير .
    ٩٤/ عش الخطبة كما لو تكون قضيةً مصيرية..!
    ٩٥/ سُلّم المنبر سلم اختبار وفحص وتجربة، حمل له أهبته..!
    ٩٩/ ليس عيبا أن تتعثر منبريا، ولكن العيب أن تعجز وأنت قادر ..!
    ١٠٠/ اجعل من الخطبة بلسم سعادة لك ولهم، ولا تأتها كئيبا بئيسا ..!
    ١٠١/ الخطبة ميدان كلامي، وحسن الأداء والاقتداء ينقلها للواقع العملي.
    ١٠٢/ الخطبة خطى للارتقاء الإيماني والفكري والإصلاحي..!
    ١٠٣/ مهما استحسنت الموضوع، لا تذهب به بعيدا طويلا فتخسر ثمرته..!
    ١٠٤/ ارتقِ المنبرَ بحماس وحكمة، كدخول الفارس إلى غارة..!
    ١٠٥/ الخطب الجارحة تبقى مكدِّرة ولو طابت عناوينها..!
    ١٠٦/ إيجاز الخطب لا يعني الإخلال بها كما توهمه الظانون..!
    ١٠٧/ التجديد في الخطب، لا يعني توافه الموضوعات..!
    ١٠٨/ كن دائماً مستندا للنصوص لتقوى حجتُك، وتحلو عارضتُك..!
    ١٠٩/ حين الوهن والغم، لتكن سلالم المنبر شعلةً وقود لكم..!
    ١١٠/ ترقّبُ الناس لك كل جمعة، يحمل على الخشية والحزم وقوة الاستعداد .
    ١١١/ أَعْط المنبر عدته، ليُعطِك حسنَ عاقبته..!
    ١١٢/ للخطباء منزلة في القلوب بقدر إخلاصهم وأدائهم وتعاطفهم..!
    ١١٣/ الكلمة سحر فتلمّس فنون سحرها ولطائفها..!
    ١١٤/ الإنشاء المجرد من النص، قليل النفع، ضعيف الوقع..!
    ١١٥/ تأخر الخطيب الزائد موجع لمنتظر مبكّر ..!
    ١١٥/ الموضوعات المشهورة لا تكررها بلا تجديد..!
    ١١٦/ لا تكن متأخرا ثقيلا، ولا مبكرا مستعجلا، بل وازن واعتدل...!
    ١١٧/ في الأربعاء قرار، والخميس تجميع، والجمعة صياغة وتدريب..!
    ١١٨/ استفد من خطباء بارعين، ولا تجحد أقلامهم ..!
    ١١٨/ كتابة الخطبة بالبنان، يشاركك فيها العصب والوجدان..!
    ١١٩/ التحضير الأسبوعي المبكر، يعني النضج المثمر، والأداء المزهر..!
    ١٢٠/ مهما كانت خطبك لا تُلقِها بعيدا عنك..!
    ١٢١/ إذا باتت المنابر مادة تزييف فقل على المجتمع السلام..!
    ١٢٢/ المنبر معلم راقٍ، فارتق بِه عن سَفسَاف الأمور ..!
    ١٢٣/ يجدِّد الخطيب عقله وموضوعاته بديمة القراءة ..!
    ١٢٤/ من أشد مآسي الخطباء ترك القراءة، وعدم رصد المواقف..!
    ١٢٥/ إذا ضاقت بك الموضوعات فانطلق من نور آية، أو عبرة حديث..!
    ١٢٦/ الخطيب المتماوت يُميت الموضوع والمنبر، ويفقد الجودة والأثر..!
    ١٢٧/ لا تجعلوا من منابرنا، مراتع للنوم والتراجع والراحة..!
    ١٢٨/ لا تطلب من الناس أكثر من بناء الإيمان، فهو سائقهم للخيرات..!
    ١٢٨/ في جامعك أطياف مِن الناس، فاحرص على ملامسة الجميع.!
    ١٢٩/ ربَّ كلمةٍ نابية أفسدت خطبتك الرائعة ، فحاذر وانتقِ..!
    ١٣٠/ أخطب موضوعك بشغف ليقع في شغاف القلوب..!
    ١٣١/ لن تكون خطبتك رائعة حتى تكون رائعاً هماً وتحضيرا وأداء..!
    ١٣٢/ حينما يكتشف الناس إفلاس الخطيب، تهون الخطبة والدعاة في أنظارهم .
    ١٣٣/ الخطيب اللبيب لا يفرض، ولكنه يشع ويبسط حتى يبلغ القناعة..!
    ١٣٤/ الخطابة المنتظمة تروض الخطيب، وتعالج أخطاءه وتصقله .
    ١٣٥/ الخلافيات والتفريعات والغرائب ليست مواضيع للخطب..!
    ١٣٦/ بعض الموضوعات يشار لها إشارة، ولا تبرز لها العبارة ..!
    ١٣٧/ تقييد الخواطر والأفكار والفهرس المنبري، مقدمات للإعداد الجيد..!
    ١٣٨/ لتكن حاضرا دائماً في الواقع ولو من طرف خفي، وبدون تشنجات .
    ١٣٩/ انشغال البال يحدث الإجلال، الموصل للإجادة والإفضال..!
    ١٤٠/ ليكن لك مع كل خطبة صلة ورباط، يعمّق المودة بينكما .
    ١٤١/ عدم قناعتك بالموضوع، لا يسوغ طرحه على كل حال..!
    ١٤٢/ التفكير القبلي، والعصف الذهني، يثري أفكارا وموضوعات .
    ١٤٣/ في كل خطبة، عِش الهيبةَ والإخلاص، ومقارعة العقول والطبائع ..!
    ١٤٤/ لتكن في حال بين التعالي والاستضعاف، لكيلا يُساء الفهم .
    ١٤٥/ للخطبة التهاب وسكون، ورفع وخفض، وحماس وحكمة، فزن بين الأمور..!
    ١٤٦/ لايراك الناس خلاف خطبك ومواعظك، فتنتكس الأمور في نفوسهم.
    ١٤٧/ الخطبة شريان إيماني فاجعل منها شرايين غوث للناس.
    ١٤٨/ لا تزال الخطبة تعظ المتحدث قبل الناس..!
    ١٤٩/ لا تهمل أن تقيد كل خيط إلى خطبة، وكل فكرة شاردة نافعة .
    ١٥٠ دلّت التجارب أن الخطيب المرتجل، أكثر وصولا إلى الناس إذا ترتب وانتظم .
    ١٥١/ المرتجل المخلط أكثر ضررا وأقل نفعا وانتفاعا .
    ١٥٢/ يُفترض في الخطيب وقد قرأ الكثير، أن يهَب الناس زبدةَ ما قرأ.
    ١٥٣/ لامس المشكلة ولا توغل فتجرح، أو تهمل وتسرح..!
    ١٥٤/ نظرة كثيرين أن الخطبة ملاذ أخير للوقائع والأحداث .
    ١٥٥/ تحفّظ كلمة وإلقاؤها مرات في مساجد الطرق، يجعل منك خطيبا مرتجلا .
    ١٥٦/ غثائية بعض الخطباء تستوجب بدء معاهد التأهيل المنبري .
    ١٥٧/ الكليات الشرعية والمعاهد والمدارس مقصرة بلا مسابقات إلقاء، ودورات متحدثين .
    ١٥٨/ صناعة خطيب من الطفولة، يوفر علينا كثيرا من الجهود .
    ١٥٩/ درج بعضهم على التطويل، ولا يستشعر عمق الضرر عند المتلقي، وفداحته على الموضوع .
    ١٦٠/ تظل الخطبة الوجيزة أبلغ الرسائل بلا إخلال .
    ١٦١/ من المؤسف أن يُضيف مع ضعفه، طولَ خطبته ودخوله متأخرا..!
    ١٦٢/ الخطبة التي تخترق القلوب سبقها مقدمات روحية وعلمية وتهذيبية .
    ١٦٣/ إذا لم تهتز المنابر لك، وتصحو الأذهان، فلم تدخل كوكب الخطابة بعد..!
    ١٦٤/ ثمة عالم للفقه، وآخر للوعظ، وثالث للحديث، وليس ضروريا أنهم خطباء .
    ١٦٥/ أولى الناس بالخطابة الواثقون المخلصون المؤثرون .
    ١٦٦/ إذا صعدت المنبر فتذكر صعودك إلى الله للمحاسبة والجزاء .
    ١٦٧/ كلما شعرت بهيبة المنبر، حضّرت وأشفقت واستعددت..!
    ١٦٨/ نفور الناس عنك علامة نفور قلبك عن مواضع التزكية.
    ١٦٩/ لا تزال تحضّر للخطبة وتكتب وتتأمل ما دامت الهيبة في داخلك.
    ١٧٠/ أخوف ما ينتاب الخطيب تحضيره صبيحة الجمعة، وتعويله على المصورات .
    ١٧١/ طول السنة الهجرية يتيح طرق أكثر الموضوعات المفيدة..!
    ١٧٢/ الخطبة تحضير وأداء وعيش للحدث ..!
    ١٧٣/ احكُم الناس بحسن أدائك وخلقك، وليس بشدتك وخطبك..؟
    ١٧٤/ الموضوعات ليست سواسية طولا وأداء وتناولا، فانقش الحكمة..!
    ١٧٥/ لابد للخطبة من صوت خطابي، لا يعرف السكون والفتور والاسترخاء..!
    ١٧٦/ مِن الناس مَن تعلِّمه خطبُه قبل الناس، فلا يكرر أخطاءه..!
    ١٧٧/ عش الموضوع ذهنيا، ثم جمعياً، فكتابيا، فتجاريبَ متواصلة..!
    ١٧٨/ لا يزال موضوعك المختار يرن فيك رنات، حتى تتقنه وتمهر مضمونه..!
    ١٧٩/ تكرار الخطبة في جوامع متفرقة مما يعلم ويسدد، ويفتح الآفاق..!
    ١٨٠/ ثمة خطب أسبوعية وخطب يجمع لها منذ شهور حتى تبلغ الغاية إتقانا وإجادة..!
    ١٨١/ ربَّ خاطرة مقيدة كانت خطبة رائعة، وأفكار متناثرة صارت كتابا ذائعا..!
    ١٨٢/ كما تفرح بالخطبة، افرح بالنقد والملاحظة، واجعلها شعلة تجديد ومعالجة..!
    ١٨٣/ الإفراط في المظهر لا يغطي ضعف الأداء واللحونات والتخليطات ..!
    ١٨٤/ أحي المنبر كما أماته آخرون، وعظمه لما ابتُذل بالرخصاء، وارفعه من متناول المسترزقين..!
    ١٨٥/ الخطب عقود من ذهب، أو عجاجاتٌ من تُرَب، دائرة بين الرتب أو الصَّبب..!
    ١٨٦/ للخطبة المتينة مزمار داخلي يتعشق الإجادة والظفر ونفع الناس .
    ١٨٧/ كل خطبة مُتقنة، تتبعها آذان صاغية، وأرواح ساعية..!
    ١٨٨/ في الملمات والحوادث يرقب الناس بصمة الخطيب الحي..!
    ١٨٩/ خطيب بلا قراءة، صوت بلا دراية..!
    ١٩٠/ الخطباء صفحة اجتماعية وشرعية لا تذبل لها الذاكرة الإنسانية..!
    ١٩١/ يظل الخطيب راقياً ما ترفع عن السفساف، ووقّر عقول الناس..!
    ١٩٢/ إن تخلفك المنبري لا يجني على الناس فقط، بل يجني على دعوة إسلامية فريدة..!
    ١٩٣/ لا تمل التحضير، ولا تشتكي الاستجابة، واضرب دائماً في بحر عميق يُنتظر درره..!
    ١٩٤/ الخطيب الذكي اللماح من يلمح الفكرة من المواقف ليصنع بها موضوعا عزيزا..!
    ١٩٥/ حين لا نُحسن إعداد الخطباء فعلينا تحمل جريرتنا بكل توقير..!
    ١٩٦/ الضبط اللغوي الخطابي فاتحة الإجلال، وإلا فالانهيار جاء مبكرا..!
    ١٩٧/ جودة الإلقاء ملَكة فطرية، وتكتسب مع عمق التجارب..!
    ١٩٨/ ليس الخطيب العاقل من يسخط لنقد بنائي..!
    ١٩٩/ كلما تقللتَ من الأوراق أفلحتَ وأنجحت، وكلما تقللت من الكلام نفعت وأبلغت ..!
    ٢٠٠/ ربَّ خطبة يُستجمع لها الإخلاص ، أعظم أثرا من ميئات الخطب المزخرفة ..!
    ٢٠١/ الخطيب السلبي من لا يحضر جيدا، ويكره النقد بإطلاق..!
    ٢٠٢/ العقل قبل الصوت، والصوت قبل المفيد، والمفيد قبل الإطالة...!
    ٢٠٣/ علائق الخطباء وترابطهم مما يعين ويسدد، ويخفف من الأعباء.!
    ٢٠٤/ خطاب الخطباء مخطوب بالوعي والصوت والجاذبية..!
    ٢٠٥/ خطايا الخطباء، رزايا التأثير، ومرايا التكدير..!
    ٢٠٦/ لا تُطِل الخطبةَ إلا في الحوادث والنوادر ، وبعض المصائر..!
    ٢٠٧/ الخطيب القريب مَن يطوّع الكلمات، ويتواضع للأناسي والشخصيات..!
    ٢٠٨/ وكل خطيبٍ همّه همُّ لفظه/يبيت بأنغام الكلام بليغا..!
    ٢٠٩/ الناس تشاهد الموضوعات والخطيب يشاهد الأفكار والمواقف..!
    ٢١٠/ جمود بعض الخطباء واعتقاد الصوابية المطلقة مما أزرى بالأداء المنبري ..!
    ٢١١/ لا يزال الخطيب متدفقا، ما قرأ وتهمم وحضّر..،!
    ٢١٢/ إذا لم تقرأ خطبتك قبلاً، فلا تسل عما أحدثت بعداً وخللا..!
    ٢١٣/ الخطيب يصرخ وقت الصراخ، ويلين وقت الليونة، والاتزان مطلب..!
    ٢١٤/ إذا خطبت فاستحضر الوقوف والهيبة وقوة التأثير..!
    ٢١٥/ للخطيب هيبة ليست في شكله ولاصوته فحسب، ولكن في صدقه المتقد دويا وتأثيرا..!
    ٢١٦/ كلما ساقك قلبك الرقراق للكلمات كلما كانت النتائج باهرة،،!
    ٢١٧/ القراءة المستديمة ينبوع يفيض على قلبك وصوتك..!
    ٢١٨/ تجنب دائماً التطويل والعنف اللفظي والإنشائية الفارغة.،!
    ٢١٩/ حفظ النصوص مقدمة الارتجال، والثقة عنوان البروز للناس..!
    ٢٢٠/ خوفك الجموع والانتقاد والتلعثم مسوغات للإبداع..!
    ٢٢١/ تكون الخطبة كالخطيئة لدى اللحان والمضطرب والانشائي الفارغ...!
    ٢٢٢/ الخطبة إذا لم تبن وعيا، أو تصلح قلبا، أو تستنفر أمة، فليست بخطبة...!
    ٢٢٣/ الخطيب قدوة في سمته وهديه، وفي كلماته المنتقاة ..!
    ٢٢٤/ حضور المواسم لا يسوِّغ تكرار الخطبة بلا إبداع وابتكار ..!
    ٢٢٥/ المنبر تجربة دعوية لا تدرك أعماقها إلا بعد مراس ومدة ..!
    ٢٢٦/ من يرقب الجماهير وحاجتهم الإيمانية لا يزهد في الخطبة أبدا..!
    ٢٢٧/ لو لم يكن من فضل الخطبة إلا حضور الجميع، لكفانا في الاعتناء بها..!
    ٢٢٨/ جماهير غير قليلة لا تُعرف إلا في الخطب، فلزم الجد والانضباط .
    ٢٢٩/ لا تزال تخطب ما دمتَ قراء ذَا اهتمام ..!
    ٢٣٠/ ممارسة الخطبة ببرود وتقليدية أورثنا الكسل المنعكس على الناس..!
    ٢٣١/ تصور أنه مع العمران المعرفي والمدني لا زلنا نفتقر لخطباء مؤثرين ..!
    ٢٣٢/ انقل الخطبة من اللسان للجَنان، لتقع موقع الإذعان...!
    ٢٣٣/ الخطبة العلمية لا تجدي لا عاطفة أو تشويق...!
    ٢٣٤/ الخطبة الواقعية جاذبة وتُساق بالعلم والعظة والإقناع..!
    ٢٣٥/ للخطيب رؤية، ترسخ المبادئ وتنظر للبعيد..!
    ٢٣٦/ لو راجع الخطيب عامه الخطابي لأصلح وعالج وصحح..!
    ٢٣٧/ بعض الخطباء يأنف من النقد إلى درجة ترك الخطابة..!
    ٢٣٨/ الأحداث والمواقف تكشف لك مدى احتياج الناس ومدى الإطالة..!
    ٢٣٩/ تقبل النقد وانفتح على الحوار الخطابي، لأن المنبر ملك الناس، لا ملكك ...!
    ٢٤٠/ تهيب بعض الشباب من الخطبة، سببه انعدام الثقة والنقصان التأهيلي...!
    ٢٤١/ لا تزال بعض المنابر تئن من الفجاجة اللغوية، والسطحية الفكرية..!
    ٢٤٢/ للمنبر صفات احرص على جمعها وتعلمها..!
    ٢٤٣/ مداخل الخطب عقود من ذهب، تورث الأثر والعجب...!
    ٢٤٤/ الخطبة وسيلة إعلام مؤثرة تنتج الأعاجيب لو وجد الخطيب الأعجب ..!
    ٢٤٥/ اختزال الخطبة في جانب معرفي واحد يقلل من تأثيرها الدعوي الكبير..!
    ٢٤٦/ في المنابر قدرة واسعة لاستيعاب جل أنواع المعرفة الإسلامية ..!
    ٢٤٧/ الخطبة صوت ووقع، فارفع الصوت، وسدّد الوقع معنى وحسّا..!
    ٢٤٨/ الخطيب تفاؤلي حتى في الظروف القاهرات يجعلها رحمات...!
    ٢٤٩/اذا أوجزتَ، فدقق واستوعب وحمس..!
    ٢٥٠/ خطبة موجزة مركزة، خير من طويلة مملة..!
    ٢٥١/ إذا احتواك المنبر هيبةً، احتويته جداً وإتقانا...!
    ٢٥٢/ إبحارك في معاني آية أو حديث، خير مِن إنشائيات فارغة، وصرخات متكلفة...!
    ٢٥٣/ أعد الخطبة كما تعد درسا أو اجتماعا، أو فعالية..!
    ٢٥٤/ ما زال منبر حيّنا في يقظةٍ/ لما امتطاه الفارس المغوارُ
    ٢٥٥/ لغة المنبر جلية بلا تعقيد، ولينة بلا تعنيف، ومعتدلة بلا ارتخاء..!
    ٢٥٦/ تنويع الأساليب والاستهلالات والدعوات علامة تنوع العقل وتجدده..!
    ٢٥٧/ في كل تجديد لك جمهور ، فراوح الأساليب لتكسب الجميع..!
    ٢٥٨/ اللغة واسعة والموضوعات فسيحة، ولا ينقص الخطيب إلا مزيد القراءة...!
    ٢٥٩/ قيد الخواطر المنبرية، واشحذها تأملا، ودبّجها بالنصوص الملائمة..!
    ٢٦٠/ استدامة التقليدية المنبرية علامة تجريفنا للمنابر...!
    ٢٦١/ الخطبة من التوحيد إلى التجديد، ومن الصلوات إلى الطرقات، كالمركب واسع..!
    ٢٦٢/ ابنِ بالخطبة الأصول، وزيّن بالفروع، وانقش بالآداب والأحكام..!
    ٢٦٣/ خطيب مخلص على سجيته، خير من عالم متفاصح..!
    ٢٦٤/ وخطبتُ في الدنيا بخطبة ناصحٍ/ ومثابر لا يعرف التهوينا
    ٢٦٥/ فرّغ ذهنَك صبح الجمعة، إلا من خطبة مؤثرةٍ مخلصة..!
    ٢٦٦/طوّر خطابك المنبري بقبول النقد بصدر ٍرحيب...!
    ٢٦٧/ في بعض الأزمنة يصبح المنبر غرضا ًلسفهاء الصحافة، فاثبُت وتحمّل..!
    ٢٦٨/ يخطب الخطيب ود الحضور بالعلم والوعي وصدق التأثير...!
    ٢٦٩/ خطب الخطيب فكانت خطبةً/ نامت لها الخلان والأصحابُ..!
    ٢٧٠/ الصوت والموضوع والمفاهيم انعكاس للهم الداخلي.!
    ٢٧١/ سعة النصوص وتنوع موضوعاتها بوابة المنبر المزهر بالإبداع ..!
    ٢٧٣/ لا تخف من ناقد ولا هاجم ولا ماكر فالمنبر فوقهم كلهم..!
    ٢٧٤/ المنابر كينابيع الماء المنتظرة، يُستروح بجمالها، ولا غنى عى دفقها ..!
    ٢٧٥/ إذا كتبتَ خطبةً، فتأمل حروفها، وكرر جملها، وعش لحظاتها .
    ٢٧٦/ للخطبة مراجعة تأملية، وقراءة نفسية تدنيك من كلماتها..!
    ٢٧٧/ يعجبك الخطيب الذي يبدأ هادئا، فملتهبا، ثم ينتهي موجها..!
    ٢٧٨/ كم من معانٍ في الكتاب والسنة لم تعرفها منابرنا ..!
    ٢٧٩/ اللغة العلمية الزائدة في الخطبة يبعدها عن أفهام الناس..!
    ٢٨٠/ أخطب إذا خطبت بحماس، لتصل إلى جل الناس..!
    ٢٨١/ عندما تخطب بهدوء وتعظ بهدوء وتختم بهدوء، فأنت خطيب موجوء..!
    ٢٨٢/ لا تسئ للناس مهما كنت خطيبا، ولا تُهنهم ولو كنت عليما، ولا تشمت ولو كنت بَصِيرا، ..!
    ٢٨٣/ الخطابة تزرع فيك الإحساس الدعوي ولو ذبُل في آخرين..!
    ٢٨٤/ تستطيع أن ترتجل موضوعك جيئة وذهابا قبل الجمعة مرات..!
    ٢٨٥/ عش خطبتك قبل التفاصح اللفظي، والهياج الحماسي..!
    ٢٨٦/ تعلّم الخطابة، وعلمها من حولك، فالجفاف يتسع ..!
    ٢٨٧/ نحن نعلّم العلم، ولا نعلّم الخطابة والدعوة..!
    ٢٨٨/ لا تغادر المنبر وأنت قادر عليه، ولا تغادره إذا المصالح أكبر من إهماله..!
    ٢٨٩/ إذا ارتقى الجهال المنابر، وتصدرتها السفهاء ، انقلبت المفاهيم، وزور الدين..!
    ٢٩٠/ زاحم بالمنبر الأعداء، فلرُبَّ خطبةٍ صادقة لها وقعها المدوي..!
    ٢٩١/ الخطابة تعالج نفسها بنفسها، إذا راجع المرء ودقق..!
    ٢٩٢/ لا تتقالّ خطبةً تُجمّعها وتحضّرها، فسطوعها في الحضور كبير..!
    ٢٩٣/ لا تزال تخطب ما شُقتَ الخطبة، وشحذتَ لها سهامها..!
    ٢٩٤/ يزداد الزهد المنبري من خواء التحضير، وقلة المبالاة، وجدب البصائر ..!
    ٢٩٥/ ترفّعُ الخطيب عن نقدات الناس أول مزالق الانفصال عنهم..!
    ٢٩٦/ إذا اعتقدتَ تطويل الخطبة فأوجز، وإذا صرخت فخفف، لأنك عقل وهم عقول..!
    ٢٩٧/ خذ موضوعاتك من الفكر، ومن النخبة، ومن بسطاء الناس، ولا تستقل أحدا...!
    ٢٩٨/ حاذر الأنا المنبرية، والإكثار من المواقف الشخصية..!
    ٢٩٩/ خذ من اللغويات ما يجمّل كلامَك، لا ما يوحِشه ويُغربه..!
    ٣٠٠/ خطب الاحتياج قبل الهياج، والأساس قبل الحماس، والمنافع قبل الطلائع..!

    تم (الجزء الثاني) بحمد الله، والله مولانا نعم المولى ونعم النصير...


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية