صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



بابُ من كانَ مواظبًا على العلم فهجَره..!

د.حمزة بن فايع الفتحي
@hamzahf10000


وأسباب هجران العلم وآثاره ...!وقال اللهُ تعالى:( وقال الرسول يا رب إنّ قومي اتخذوا هذا القرآنَ مهجورا ) سورة الفرقان .

واستودعَ الله بني إسرائيل على العلم فضيعوه، ولم يعملوا به .

ليُعلم أن طلبَ العلم من أعظم الخصال، وما عُبد الله بمثله وشبهه ، وفيه كنوز كل شيء، وخيراتُ كل مكنون .

ومن الخطأ هجرانُه بعدَ طعم حلاوته، وتركه بعد ذوق طلاوته، والابتعاد عنه بعد سلوانه، والبينونة عنه ، بعد مفاخره ونفائسه ..! وقال أبو العالية الرياحي رحمه الله: ( كنا نعد من أعظم الذنوب أن يعلم الرجل القرآن، ثم ينام عنه حتى ينساه ).

والأليقُ الأحكمُ التشبث به، والتعلق بمقاليده، وسؤال الله الثبات عليه، والإعانة في نيله والظفر به .

ولنا في القدوة العظمى رسولنا الكريم، فقد كان عمله صلى الله عليه وسلم ديمةً، يواظب عليه، ويتعاهده . وفي ذلك حرب على النسيان والترك .

ولَم يسألِ الله شيئا يتزود منه سوى العلم، حبا وشرفا وإيمانا وسرورًا . ( وقل رب زدني علما ) سورة طه .

ومن الأسباب الباعثة على ذلك:

١/
الانشغال الدنيوي : من تجارة ولهو وجمع وادخار ، وحب للدعة والراحة .

٢/
التجاهل المغانمي : وما يحويه من كنوز ومكاسب ، ومعالم للشرف والنبوغ والبروز ، لا سيما إذا شاهدوا حملته وليس لهم قيمة ولا مقدار، قال عليُّ بن أبي طالبٍ رضي الله عنه: (إنَّمَا زَهِدَ النَّاسُ فِي طَلَبِ الْعِلْمِ لِمَا يَرَوْنَ مِنْ قِلَّةِ انْتِفَاعِ مَنْ عَلِمَ بِمَا عَلِمَ).

٣/
المجالس الاجتماعية : القائمة على التلاقي الدائم، والتبسط الواسع، وتبديد الأوقات .

٤/
التسويف المتعمد : وتأجيل فرصه وساعاته وسوانحه، بدعوى الانشغال، أو لقمة العيش، أو كثرة الارتباطات، مع أن ثمة أشياء لا يسع المسلم جهلها، كالتوحيد والصلوات الخمس، وما يلامسه واقعا وعملا .

٥/
الاستصعاب العلمي : واعتقاد وعورة مسائله، وعسر فصوله ومباحثاته، وأن له رجالا مخصوصين، وأفرادا نادرين، وأقطابا مصنوعين ..! وبالتالي ينتزع نفسَه، ويوري همتَه عن ذلك كله..!

٦/
الضيق من تبعاته: القائمة على البلاغ والقيام بالحجة وتعليم الناس، والصدع بالحق ، فيكتفي بمجرد الإسلام وتأدية الصلاة، ونفسي نفسي، حتى تشتد عزلته، وتكبر جهالته ..!

٧/
الخطايا الكئيبة : التي تشوش الفكر، وتكدر الخاطر، وتورث الضعف، وتعيق الهمة، وتفت في العزيمة، حتى يصبح المسلم أسيرها وتبيعها وخدينها، والله المستعان . وللعلامة ابن القيم رحمه الله كلام نفيس في الداء والدواء فقال : " إِنَّ الْعِلْمَ نُورٌ يَقْذِفُهُ اللَّهُ فِي الْقَلْبِ، وَالْمَعْصِيَةُ تُطْفِئُ ذَلِكَ النُّورَ. وَلَمَّا جَلَسَ الْإِمَامُ الشَّافِعِيُّ بَيْنَ يَدَيْ مَالِكٍ -رحمهما الله- وَقَرَأَ عَلَيْهِ أَعْجَبَهُ مَا رَأَى مِنْ وُفُورِ فِطْنَتِهِ، وَتَوَقُّدِ ذَكَائِهِ، وَكَمَالِ فَهْمِهِ، فَقَالَ: إِنِّي أَرَى اللَّهَ قَدْ أَلْقَى عَلَى قَلْبِكَ نُورًا، فَلَا تُطْفِئْهُ بِظُلْمَةِ الْمَعْصِيَةِ. وَقَالَ الشَّافِعِيُّ رَحِمَهُ اللَّهُ: شَكَوْتُ إِلَى وَكِيعٍ سُوءَ حِفْظِي ... فَأَرْشَدَنِي إِلَى تَرْكِ الْمَعَاصِي
وَقَالَ اعْلَمْ بِأَنَّ الْعِلْمَ فَضْلٌ ... وَفَضْلُ اللَّهِ لَا يُؤْتَاهُ عَاصِي..!

٨-
المَاجَريات اليومية : الصارفة عن القراءة، والمانعة من الحفظ، والحائلة دون الرسوخ ، والتي تكتفي بأحداث يومية، ومتابعات آنية ، تخلط بها الفوايد العلمية، والنكات الفقهية ، فتتبعثر مع القراءة، وتنتج فوضى منهجية، لا تضبط علما، ولا تميز فهما ...!

وأما آفاتُ تركه وهجره فكالتالي :

• أولًا:
مرارة الفراغ: حيث يُبتلى الهاجر للعلم، والتارك لدروسه بالفراغ، الذي يحار في ملئه واستغراقه ، حتى يظلَّ ذريعة الضياع والتباب ، وفي الحديث ( نعمتانِ مغبون فيهما كثير من الناس : الصحةُ والفراغ ) . واشتهر قول القائل: إنّ الشبابَ والفراغ والجِدَة...مفسدةٌ للمرء أي مفسدةْ ..!

• ثانيا:
غيابُ الهدف: فيصبح يعيش على هامش الحياة، بلا هدف، ولا يملك رسالة ولا رؤية..! كأنه ماش على سُدى، أو جار على عبث..!

• ثالثا:
تضييع المنهج: لأن تثبيته من خلال الوحي والدرس الشرعي، الذي يضبط أصوله، ويؤسس أركانه، ومن ثم يعظم الثواب، وتتكاثر الحسنات، وإلا فقد ابتُلي بالحرمان ، قال العلامة ابن الجوزي رحمه الله : ( من علِم أن الدنيا دار سباق وتحصيلٌ للفضائل، وأنه كلما علت مرتبته في العلم والعمل، زادت مرتبته في دار الجزاء انتهب الزمان، ولم يضيِّع لحظة، ولم يترك فضيلة إلا حصَّلها ).

• رابعا:
الانزلاق في الجهل: حيث لا ثقافة تقاوم، ولا أسوار حامية، ولا مثبّتات علمية راسخة..! قال سهل التُستَري رحمه الله تعالى: (مَا عُصِيَ اللهُ تعالى بمعصيةٍ أعظمَ مِن الجَهلِ، قيل: فهل تعرِفُ شيئاً أَشَدَّ مِن الجَهلِ؟ قال: نَعَم، الجهلُ بالجهلِ –الجهل المُرَكَّب-؛ لأنَّ الجهلَ بالجهلِ يَسُدُّ بابَ التَّعَلُّمِ بالكُليَّة، فَمَن ظَنَّ بِنَفْسِهِ العلم كيف يتعلم ).

• خامسا:
التعرض للشبهات: حيث بات الفؤاد مرتعًا لها، وبيئةً خصبة لاستخلاص مكرها وحيلها ، ولا تغص الشبهات إلا في القلب الخالي، والوجدان الفارغ..!

• سادسا:
تبديلُ الجلساء: فلم يعد العلماءُ جلاسَه، ولا الدعاة خُلّصه، ( والمرء على دين خليله) بل استبدلهم بجلساء جدد، وندماء مختلفين.. ديدنهم القيل والقيل، وضياع الأحوال ..! وإذا جلست مع الجهول تبدلت... أفكاركم وغدوت في السفهاءِ..! قال أبو الدرداء رضي الله عنه :( لولا ثلاثٌ ما أحببت أن أعيش يوماً واحداً : الظمأ لله بالهواجر ، والسجود في جوف الليل ، ومجالسة قوم ينتقون من خيار الكلام ، كما يُنتقى أطايب التمر ).

• سابعا:
ضيقُ العقل: لأن مادته العلم، وغذاءه المعرفة، وينبوعه الشرائع النفيسة، والدلائل العتيقة .

• ثامنا:
سوء فهم الوقائع : حيث تشوش الرؤية، وانعدام أدوات التفكير السليم ، والآليات الصحيحة للتنظير العقلي الرصين ..!

• تاسعاً:
ضعف التدين : لأن العلم يزيد في الدين والإيمان ، ويحمل على حسن الاستقامة، والتزام الصراط المستقيم .

• عاشرًا:
قيام الحجة: حيث قرأ واطلع، ووعى وأدرك، ثم أعرض وتجاهل بلا مسوغ سوى سوء الفهم ، وإيثار الزائل على الآخرة والباقي ( والقرآنُ حجةٌ لك أو عليك ) ..!

• حادي عشر:
قتل آلة الإبداع: من منطق معسول ، أو قلم ميمون، أو حكمة نافذة، وثقافة باهرة .

• ثاني عشر:
انحطاط الهمة: فليس لها مشعل كالعلم وطلبه، وخبر الشيوخ وجدهم، وعبقرية الأعلامِ وارتقائهم ، وبالتباعد تتناقص الهمم، وتهون العزمات ..!

• ثالث عشر :
الشخصية العامية: وحملان صفاتها المجانبة، لمجالس العلم وأخلاق أهله وسمتهم، ووقارهم، بحيث تكون أقرب للتهور والاندفاع ، وفقدان الاتزان الذاتي، ومشكلة كبرى أن يتصدر هؤلاء العوام، وقد ضيعوا العلم، وأهملوا فرصه، وشغلت أوقاتهم . قال الشافعي رحمه الله تعالى: (تَفقَّه قَبْلَ أنْ تَرأسَ، فإذا رأستَ فلا سبيلَ إلى التَّفَقُّه) .

• رابع عشر:
نسيان أصوله: والتأسيس الأولي من متون وكتب وتقعيدات قد عاشها واستطعم لذتها ، ولكنها بالهجران تُنسى، وبالإهمال تضمحل، فيصير في جهالة مُطبقة، وعَماية مكشوفة، والله المستعان .

١٤٤١/٦/٨هـ

[email protected]



 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
د.حمزة الفتحي
  • المقالات
  • رسائل رمضانية
  • الكتب
  • القصائد
  • قراءة نقدية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية