صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



خطط لحياتك وتعرّف على قدراتك

محمد حسن يوسف

 
تكلمنا في مرحلة سابقة عن عملية تحديد الهدف وأهميتها في سبيل إنجاز الأهداف التي طالما حلمت بها.[1] ولا شك أن أكبر معوّق في سبيل انجاز هدفك هو عدم وضوح ذلك الهدف بالنسبة لك، فبمجرد أن تتعرف على هدفك، وتقوم بكتابته ووضعه في مكان بارز بحيث يصبح نصب عينيك دائما، فسوف يمّن الله بإذنه تعالى عليك بتحقيق هذا الهدف وإنجازه.
والآن نحاول أن ننتقل بالبحث إلى مرحلة أخرى، فإذا كنت قد حددت هدفك تحديدا واضحا، بحيث أصبح هذا الهدف يملأ جوارحك وأفكارك ... فالخطوة التالية هي محاولة التعرف على قدراتك بتحليل عناصر القوة والضعف لديك! ويسمي علماء الإدارة هذا التحليل بـ " تحليل سواك " SWAC Analysis.[2] وهو عبارة عن تحليل للبيئة الداخلية والخارجية التي تواجهك، على النحو التالي:
 

تحليل البيئة الداخلية ( نفسك من الداخل ):

وذلك بالتركيز على مستويات أدائك السابقة والحالية ( في كافة مجالات الأنشطة )، ومقارنة ذلك بالمعايير المتوقعة لأداء تلك الأعمال بكفاءة وتميز. وبذلك فإن هذا التحليل يركز على عناصر القوة والضعف لديك.
 

تحليل البيئة الخارجية التي تواجهك:

يوفر تحليل سواك ميزة هامة، حيث يمكننا من وضع الصورة الخارجية في الاعتبار، بالإضافة إلى الصورة الداخلية التي نعرفها عن أنفسنا. وهو بذلك يضيف بعدا جديدا وهاما للتعرف على الوضع العام للشخصية، لم نكن لنعرفه إلا من خلال إتباع هذا التحليل.
ووفقا لهذا التحليل، فعليك باستكشاف الظروف الخارجية التي يمكن أن تؤثر إيجابا أو سلبا على محددات أدائك، وأن تتعرف على الأحوال الخارجية التي يمكن باستغلالها أن تؤدي لتحسين مزاياك التنافسية أو تحد منها، وأن تدرس عقبات الطريق التي تمنع من اتخاذ إجراء ايجابي في الوقت المناسب!
ونحاول الآن الانتقال من مستوى التنظير إلى مستوى الأمثلة الواقعية، حتى يمكننا التعرف على هذا التحليل وإجرائه على ما نريد تحقيقه من أهداف بسهولة ويسر.
 

مثال على استكشاف مدى ملاءمة هدف حفظ القرآن الكريم بالنسبة لإمكانياتك:

لنفرض أن الهدف الذي وضعته هو حفظ القرآن الكريم. عليك بعد  تحديد هذا الهدف أن تحاول استكشاف البيئة الداخلية والخارجية المحيطة بك، والتي تؤثر عليك إيجابا أو سلبا في تحقيق هذا الهدف.

البيئة الداخلية:

نقاط القوة:
- حفظك بالفعل لعدة سور من القرآن
- قراءتك الجيدة للقرآن بما يسهّل من عملية الحفظ
- وجود وقت كافٍ لديك في فترة ما بعد العمل
- الحفظ سوف يساعد على التركيز والخشوع في الصلاة
- معرفة فضل حافظ القرآن

نقاط الضعف:
- عدم وجود ذاكرة قوية في الوقت الراهن
- السلبية التي تتمتع بها تجاه تنفيذ المهام

البيئة الخارجية:

الفرص المتاحة:
- وجود دار للتحفيظ قريبة من السكن
- وجود جار يريد حفظ القرآن بما يمثل تشجيع لكليكما
- الحفظ سوف يساعد على التركيز والخشوع في الصلاة
- معرفة فضل حافظ القرآن

التحديات:

- التوفيق بين وقت الحفظ ووقت العمل ووقت البيت
- وسوسة الشيطان الدائمة التي تشوش على أي عمل إيجابي

ملاحظات:

o   يلاحظ أن بعض نقاط القوة لديك تمثل في الوقت ذاته بعض الفرص المتاحة لديك.
o   قم بعمل مصفوفة من أربع خانات، تضع في العمود الأول من الصف العلوي نقاط القوة، ثم في العمود الثاني من نفس الصف نقاط الضعف. وفي الصف السفلي، تضع في العمود الأول منه الفرص المتاحة، وفي العمود الثاني منه تضع التحديات التي تواجهك.
o   يفترض أنك بوضع هذه النقاط أمامك سوف تعمل على زيادة نقاط القوة، وحل المشكلات المتمثلة في نقاط الضعف لديك. وفي نفس الوقت تقوم أيضا بالعمل على استغلال الفرص المتاحة أمامك، مع تجنب التحديات التي تواجهك في سبيل الوصول إلى الهدف الذي تنشده.
o   قم بتطبيق هذا الأسلوب على أي هدف تود القيام به، حتى تتمكن من دراسته دراسة واقعية، وتستطيع تحديد مدى ملاءمته لظروفك وإمكانياتك من عدمه، ومن ثم فلا تصاب بالإحباط في حال عدم تحققه!!

*****

وهكذا ... فإذا كانت مرحلة تحديد الهدف هي البداية الحقيقية نحو الانطلاق، فإن اختيار هذا الهدف في ضوء إمكانياتك وظروفك هي البداية الحقيقية نحو انجاز ذلك الهدف. ولا يمكن لحياة ناجحة أن تسير بلا تخطيط!! أو كما قال توم لاندري: " ليس تحديد الهدف هو أهم ما في الأمر، الأهم هو خطة السعي وراء تحقيقه والالتزام بهذه الخطة "!! أو كما قال ستيفن أيه-برنيان: " يمكننا الوصول إلى أهدافنا فقط من خلال خطة نعتنقها بشدة، ونعمل على تنفيذها بقوة ... ليس هناك طريق آخر إلى النجاح "!!!
وفي النهاية لي رجاء منك أيها القارئ الكريم: إذا لم تكن صاحب هدف، ودفعك هذا المقال لكتابة هدفك، ونجحت في تحقيقه، أو إذا كانت لك تجربة مفيدة قد قمت بها من قبل تتعلق بتحديد هدفك ونجاحك في تحقيقه، فلا تبخل في الكتابة لي بتفاصيل ذلك، حتى ننشر تجربتك وتشجع الآخرين على أن يحذوا حذوك!! ( يمكنك الكتابة على العنوان: [email protected] )
 
10 من ربيع الثاني عام 1429 من الهجرة ( الموافق 16 من ابريل عام 2008 ).

--------------------------------------------
[1]  راجع مقالنا المعنون: حدّد هدفك على طريق النجاح.
[2] هذا التحليل يستمد اسمه من الأحرف الأولى للكلمات الانجليزية: Strengths، Weaknesses، Opportunities، Challenges، حيث يصبح اسمه بالعربية: تحليل نقاط القوة والضعف والفرص المتاحة والتحديات. وهذا التحليل يستخدم في علم الإدارة العامة وإدارة الأعمال، ويكون الهدف منه تحليل وضع المنظمات العامة وغير الربحية أو المنظمات الخاصة، بهدف تحقيق أقصى أداء ممكن لتلك المنظمات. وهناك من يطلق اسم : تحليل سوات " على هذا التحليل، مفضلا استخدام كلمة Threats بمعنى المخاطر على كلمة Challenges. ولكن نظرا لما في كلمة " المخاطر " من إيحاءات سلبية، تصيب النفس بالتوتر والقلق، فإن الاسم الأول هو الذي ساد مؤخرا.


 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد حسن يوسف
  • كتب وبحوث
  • مقالات دعوية
  • مقالات اقتصادية
  • كيف تترجم
  • دورة في الترجمة
  • قرأت لك
  • لطائف الكتاب العزيز
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية