صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



البيريسترويكا: تفكير جديد لبلادنا والعالم
تأليف: ميخائيل جورباتشوف
ترجمة: حمدي عبد الجواد
القاهرة، دار الشروق، ط:1، يونيو 1988، 314 ص.

عرض وتحليل
محمد حسن يوسف

 
هذا الكتاب يحاول أن يضع أجوبة لمشاكل عديدة واجهت مذهب الاشتراكية عند تطبيقها في عقر دارها فيما يسمى بالمجتمع السوفيتي سابقا. ولقد حاول مؤلفه أن يضع الإطار النظري الذي يمضي عليه في إصلاحاته للنظام الاشتراكي، على غرار ما قام به جون مينارد كينز، الذي أنقذ المذهب الرأسمالي من التلاشي والفناء في نهاية العشرينات وبداية الثلاثينات من القرن الماضي، ليُبعث النظام الرأسمالي من جديد ويسترد قوته وعافيته. ولكن باءت هذه المحاولة بالفشل، بل وأدت إلى اندثار النظام الاشتراكي، والدولة الحامية والراعية له – أي الاتحاد السوفيتي – بل وتغيير كل الدول التي كانت تنتهج هذا المذهب لنظمها السياسية التي كانت قائمة، والتوجه إلى النظام الرأسمالي. فهل يرجع ذلك إلى قوة المذهب الرأسمالي؟ أم إلى غياب البديل؟ وأعني به البديل الإسلامي الذي كان يجب أن يوجد في شكل عملي مطبق في دول العالم الإسلامي، أو حتى في شكل نظري قابل للتطبيق متى ظهرت الحاجة إلى ذلك!!

وكتاب البيريسترويكا ليس بحثا علميا أو كتيب دعاية، رغم أن الآراء والاستنتاجات والمواقف التحليلية التي سيجدها القارئ فيه سترتكز بالطبع على قيم محددة ومقدمات نظرية. إنه بالأحرى مجموعة من الأفكار والتأملات حول البيريسترويكا، والمشاكل التي تواجهها، ونطاق التغيرات التي تتضمنها. وينقسم كتاب البيريسترويكا للرئيس السوفيتي السابق ميخائيل جورباتشوف إلى بابين رئيسيين، يشرح في الأول ماهية البيريسترويكا، أما الثاني فيعرض فيه للتفكير الجديد وموقف العالم منه.

1- البيريسترويكا:
في الفصل الأول، البيريسترويكا: أصولها وجوهرها وطابعها الثوري: يقول المؤلف إنه عند دراسة أصول البيريسترويكا وجوهرها في الاتحاد السوفيتي، هناك شيئا واحدا يجب أن يؤخذ في الاعتبار، فالبيريسترويكا ليست نزوة لدى بعض الأفراد الطموحين أو مجموعة من الزعماء. إن البيريسترويكا ضرورة ملحة نشأت من عمليات التطور العميقة في المجتمع الاشتراكي. فهذا المجتمع ناضج للتغيير ويتوق إليه منذ أمد طويل. وأي تأخير في بدء البيريسترويكا كان بالإمكان أن يؤدي إلى تفاقم الوضع الداخلي في المستقبل القريب. وهذا ما كان سيحمل في طياته أزمات اجتماعية واقتصادية وسياسية خطيرة. أي أن سياسة إعادة البناء تضع كل شيء في مكانه، وفي الاعتبار النهائي، فإن أهم شيء لنجاح البيريسترويكا هو موقف الشعب منها.

ويحدد المؤلف المعاني المختلفة لسياسة البيريسترويكا فيما يلي:
‌أ- تعني البيريسترويكا التغلب على عملية الركود، وتحطيم معوقات الانطلاق، وخلق هيكل فعال يعوّل عليه لتسريع التقدم الاجتماعي والاقتصادي وإعطائه دينامية أكبر.
‌ب- كما أنها تعني مبادر الجماهير، إنها التطوير الشامل للديمقراطية والحكم الذاتي الاشتراكي، وتشجيع المبادرة والسعي الخلاق، وتحسين النظام والانضباط، ومزيدا من الجلاسنوست، والنقد والنقد الذاتي في كافة المجالات. إنها أقصى احترام للفرد ومراعاة للكرامة الشخصية.
‌ج- إن البيريسترويكا هي التكثيف الشامل للاقتصاد السوفيتي، وإحياء وتطوير وتركيز مبادئ الديمقراطية في إدارة الاقتصاد الوطني، والتطبيق الشامل للأساليب الاقتصادية، والتخلي عن أسلوب الإدارة بالأوامر والأساليب الإدارية في الإنتاج، والتشجيع الشامل للتجديد والإقدام الاشتراكي.
‌د- وتعني البيريسترويكا كذلك تحولا حازما إلى الأساليب العلمية، وقدرة على توفير أساس علمي صلب لكل مبادرة جديدة. أي أنها تعني ربط منجزات الثورة العلمية والتكنولوجية بالاقتصاد المخطط.
‌ه- كذلك تعني البيريسترويكا إعطاء الأولوية لتطوير المجال الاجتماعي بهدف التلبية الأفضل دوما لاحتياجات الشعب السوفيتي لمعيشة وظروف عمل طيبة، ولراحة واستجمام وتعليم ورعاية صحية طيبة.
‌و- وهي تعني اهتماما دائبا بالثروة الثقافية والروحية، وبثقافة كل فرد والمجتمع ككل.
‌ز- وأخيرا فهي تعني إزالة التشويهات للأخلاق والاشتراكية من المجتمع، والتنفيذ الثابت لمبادئ العدالة الاشتراكية. كما تعني وحدة الأقوال والأفعال والحقوق والواجبات. إنها ترفع مستوى العمل الأمين العالي التأهيل، والتغلب على اتجاهات مساواة الأجور والنزعة الاستهلاكية.

ولكن هل تعني البيريسترويكا التخلي عن الاشتراكية أو على الأقل عن بعض جوانبها؟ نجد أنه من الواضح أن الاتحاد السوفيتي يقوم بكل إصلاحاته وفقا للخيار الاشتراكي. وهو يبحث داخل الاشتراكية – وليس خارجها – عن إجابات لكافة الأسئلة المطروحة. وهو يقيّم نجاحاته أو أخطائه على السواء بمعايير اشتراكية. ولهذا السبب فإن كل قسم من برنامج البيريسترويكا – والبرنامج ككل – يرتكز بكامله على مبدأ مزيد من الاشتراكية ومزيد من الديمقراطية. ولقد أثبتت الاشتراكية كنظام اجتماعي أنها تملك إمكانيات هائلة لحل أعقد مشاكل التقدم الاجتماعي، كما أنها قادرة على تخليص نفسها من المآخذ، وعلى مواصلة المزيد من الكشف عن إمكانياتها، وعلى معالجة المشاكل الهامة الحالية للتقدم الاجتماعي التي تنشأ مع الاقتراب من القرن الحادي والعشرين. وفي نفس الوقت، فليست تحسين الاشتراكية عملية تلقائية، ولكنها مهمة تحتاج إلى اهتمام كبير، وتحليل صادق وغير متحيز للمشاكل، ورفض حازم لكل ما أصبح باليا. إنه لمن الخطأ والضار أن ننظر إلى المجتمع الاشتراكي باعتباره شيئا جامدا لا يتغير، وأن نرى في تحسينه جهدا لتكييف الواقع المعقد مع المفهومات والصيغ المقررة مرة وإلى الأبد. إن مفاهيم الاشتراكية تواصل تطورها، ويجري إثراؤها على الدوام مع وضع الخبرة التاريخية والظروف الموضوعية في الاعتبار.

إن البيريسترويكا كلمة لها معانٍ عديدة. ولكن إذا ما كان لنا أن نختار بين مترادفاتها العديدة واحدا يعبر عن جوهرها بدقة أكبر، أمكننا أن نقول ما يلي: إن البيريسترويكا ثورة. إن الإسراع الحاسم للتنمية الاجتماعية – الاقتصادية والثقافية للمجتمع السوفيتي، والذي يشمل تغييرات جذرية على الطريق نحو دولة جديدة نوعيا - هو بدون شك مهمة ثورية. وتعني البيريسترويكا كذلك إزالة جذرية وحازمة للعقبات التي تعرقل التنمية الاجتماعية والاقتصادية، ولأساليب إدارة الاقتصاد التي انقضى زمانها ولعقلية القوالب العقائدية. وتتمثل السمة المميزة للبيريسترويكا وقوتها في أنها تشكل في نفس الوقت ثورة " من أعلى " و " من أسفل ". وفي هذا تكمن أهم الضمانات التي يعول عليها لنجاحها ولأن تكون لا رجعة فيها.

وفي الفصل الثاني، البيريسترويكا تحقق تقدما: الاستنتاجات الأولى: يقول المؤلف إن السياسة هي فن الممكن، وفيما وراء حدود هذا الممكن تبدأ المغامرة. وإذا كان ليس هناك ضمان ضد الأخطاء، فإن أخطر الأخطاء ألا تفعل شيئا خوفا من ارتكاب الخطأ. وعلى ذلك فإن إشاعة الديمقراطية في جو المجتمع السوفيتي والتغييرات الاجتماعية والاقتصادية، تكتسب قوة دفع لدرجة كبيرة، بفضل تطور الجلاسنوست وتطوير النقد والنقد الذاتي، حيث يجب أن يكون لدى الجماهير العاملة معلومات كاملة وصادقة عن المنجزات والعقبات، وعما يعترض سبيل التقدم ويعرقله. ويهدف الجلاسنوست إلى ضمان أكبر علانية ممكنة في عمل الحكومة والمنظمات الجماهيرية وتمكين الجماهير العاملة من التعبير عن رأيها – بدون خوف – في أي مسألة في الحياة الاجتماعية أو نشاط الحكومة.

وتقوم الصحافة بدور كبير في هذا المجال. فهي توحد الشعب وتعبئه بدلا من تقسيم صفوفه وتوليد الاستياء والافتقار إلى الثقة. وتجديد المجتمع يعني كذلك السعي لتأكيد كرامة الإنسان ونبله وشرفه. ويمكن للنقد أن يكون أداة فعالة للبيريسترويكا فقط إذا ما استند إلى الحقيقة المطلقة والاهتمام الدقيق بالعدالة. والجلاسنوست والنقد والنقد الذاتي ليست مجرد حملة جديدة، وإنما ينبغي أن تصبح قاعدة لطريقة الحياة السوفيتية، ولا يمكن أن يحدث أي تغيير جذري بدونها، ولا توجد ديمقراطية ولا يمكن أن تكون بدون الجلاسنوست، كما لا توجد اشتراكية اليوم، ولا يمكن أن توجد بدون ديمقراطية.
ويلاحظ أنه إذا أُغفلت المصالح الشخصية، فلن تؤدي الجهود المبذولة إلى شيء، وفقط سيتعرض المجتمع للخسارة. ولهذا السبب من الضروري مراعاة توازن المصالح، ويتم ذلك من خلال الهيكل الاقتصادي الجديد، ومن خلال مزيد من الديمقراطية، ومن خلال جو العلانية، ومن خلال مشاركة الجماهير في كافة جوانب إعادة البناء.
وعلى ذلك نخلص إلى أن البيريسترويكا تنطلق من الافتراض القائل بأن السياسة الاجتماعية القوية هي وحدها التي يمكن أن تضمن النجاح للبيريسترويكا. فينبغي رفع مستويات المعيشة، وتحسين ظروف السكن، وإنتاج مزيد من المواد الغذائية وتحسين جودة السلع، ومواصلة تطوير خدمات الصحة العامة، وتحقيق إصلاح المدارس الثانوية والعليا، كما ينبغي حل كثير من المشاكل الاجتماعية الأخرى. إن ما تقدره البيريسترويكا أكثر من غيره هو إسهام المواطن في شئون البلاد، وتشجيع الكفاءة في الإنتاج وموهبة الكاتب أو العالم أو أي مواطن مستقيم يعمل بجد. وتوضح البيريسترويكا أن الاشتراكية لا علاقة لها بالمساواة، فالاشتراكية لا يمكن أن تضمن ظروف الحياة والاستهلاك وفقا للمبدأ " من كل حسب قدرته ولكل حسب حاجته "، إذ سيكون ذلك في ظل الشيوعية. أما الاشتراكية فلها معيار آخر لتوزيع المزايا الاجتماعية: " من كل حسب قدرته ولكل حسب عمله ". فليس هناك استغلال إنسان لإنسان، وليس هناك تقسيم إلى أغنياء وفقراء، وكل الشعوب متساوية بين متساويين، والوظائف مضمونة لكل الناس. إن إحدى المهام السياسية لجهود إعادة البناء، إن لم تكن الأساسية، تتمثل في إحياء وتعزيز الشعور بالمسئولية عن مصير البلاد في الشعب السوفيتي. فما زال للاغتراب الذي نتج عن ضعف الروابط بين الدولة والهيئات الاقتصادية، وبين أسر العمل والعمال العاديين، والذي نتج عن سوء تقدير دورهم في تطور المجتمع الاشتراكي، ما زال له أثره المزعج.

2- التفكير الجديد والعالم:
في الفصل الثالث، كيف نرى عالم اليوم: يرى المؤلف أن عالم اليوم ينقسم إلى عالم الرأسمالية وعالم الاشتراكية، كما أن هناك عالما ضخما للبلدان النامية، والأخير هو موطن لملايين الناس. ولكافة البلدان مشاكلها، ولكن البلدان النامية لديها مشاكل أكثر مائة مرة من الدول الأخرى، وينبغي أخذ ذلك في الاعتبار. ولهذه البلدان مصالحها الوطنية الخاصة، فلقد كانت مستعمرات لعقود كثيرة وكافحت بعناد من أجل تحررها. وبعد أن كسبت استقلالها، تريد أن تحسن حياة شعوبها، وتستخدم مواردها كما تريد، وتبني اقتصادا وثقافة مستقلين.
وتحتل قضية الأمن العالمي في عصرنا أهمية قصوى، حيث يرتكز على الاعتراف بحق كل شعب في اختيار طريقه الخاص للتطور الاجتماعي، وعلى التخلي عن التدخل في الشئون الداخلية للدول الأخرى، وعلى احترام الآخرين احتراما مقترنا بنظرة انتقادية ذاتية موضوعية لمجتمع كل منهم. وقد يختار الشعب الرأسمالية أو الاشتراكية، وهذا حقه السيادي، ولا يمكن للشعوب ولا ينبغي لها أن تشكل حياتها وفقا لنموذج الولايات المتحدة أو الاتحاد السوفيتي. ومن ثم، ينبغي أن تكون المواقف السياسية خالية من التعصب الأيديولوجي. وهكذا يتضح أن المرء أثناء حديثه عن إعادة البناء التي تجري في الاتحاد السوفيتي، يستطيع أن يتطرق إلى أي مشكلة دولية أو اجتماعية في عصرنا. إذ أن كل العالم يحتاج لإعادة البناء، أي إلى تغير نوعي وتطور تقدمي.

وفي الفصل الرابع، إعادة البناء في الاتحاد السوفيتي والعالم الاشتراكي: يتساءل المؤلف: لماذا تثير البيريسترويكا اهتماما كبيرا فيما يتعلق بالعلاقات مع البلدان الاشتراكية؟ والجواب بسيط للغاية، فلقد انتهت المرحلة الأولى لنشأة الاشتراكية العالمية وتطورها، بيد أن أشكال العلاقات التي أقيمت في ذلك الوقت ظلت بالفعل دون تغيير. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عمليات النمو السلبية في هذه العلاقات لم تُدرس بدرجة كافية من الصراحة، مما يعني أنه لم يتم تحديد كل ما يعرقل تطورها ويحول بينها وبين دخولها مرحلة جديدة معاصرة. وفي نفس الوقت، جمع كل بلد اشتراكي وغير اشتراكي إمكانيات كبيرة خاصة به في كل مناحي الحياة. وسوف تلحق أضرار مباشرة بهيبة الاشتراكية وإمكانياتها إذا ما تشبث كل بلد أو مجتمع بأشكال التعاون القديمة وحصر نفسه فيها.

وفي الفصل الخامس، العالم الثالث في المجتمع الدولي: يرى المؤلف أن في العالم الثالث أمثلة من النمو الاقتصادي السريع وإن يكن غير متساوٍ وفيه معاناة. وقد أصبحت بلدان كثيرة منه دولا صناعية حديثة، وبعضها يتحول إلى دول عظمى. إن السياسة المستقلة لمعظم دول العالم الثالث، والتي ترتكز على الكرامة الوطنية المكتسبة، تؤثر بشكل متزايد على الشئون الدولية في مجموعها. ولكن من ناحية أخرى، فإن الفقر وظروف المعيشة غير الإنسانية والأمية والجهل وسوء التغذية والمجاعة ومعدل وفيات الأطفال المنذر بالخطر والأوبئة، لا تزال تشكل سمات مشتركة للحياة لمليارين ونصف من الناس ممن يقطنون هذه البلدان التي كانت مستعمرات وشبه مستعمرات سابقة، وهذه هي الحقيقة المرة. وفي أوائل الثمانينات كان الدخل بالنسبة للفرد في بلدان العالم الثالث أقل من 11 مرة عن الفرد في البلدان الرأسمالية الصناعية، وهذه الفجوة تتسع بدلا من أن تضيق.
وتعتبر ديون البلدان النامية واحدة من أخطر المشاكل في العالم، وهذه المشكلة قائمة منذ وقت طويل، وجرى إما تأجيلها أو تجاهلها أو مناقشتها بشكل عام. إن زعماء الغرب يهونون من الخطر، ويرفضون أن يروا خطورة الاضطرابات الاقتصادية التي قد تحدث، ولهذا السبب فإنهم يقترحون تدابير غير مدروسة ويحاولون حل الوضع بالمسكنات، وهناك عزوف عن اتخاذ خطوات حقيقية وهامة لتطبيع التعاون الاقتصادي مع البلدان النامية.
إن الحالة الرهيبة للبلدان النامية هي السبب الحقيقي لكثير من النزاعات في آسيا وأفريقيا وأمريكا اللاتينية، والحقيقة هي أنها – رغم عدم تماثلها من حيث الجوهر ومن حيث طبيعة القوى المتعارضة – فإنها تنشأ عادة على تربة محلية، كنتيجة لنزاعات داخلية أو إقليمية افرزها الماضي الاستعماري والعمليات الاجتماعية الجديدة أو عودة سياسة النهب، أو أفرزتها الثلاثة معا.
إن المشاكل المتفجرة لا يمكن وضعها على الرف، ولن تُحل أو تختفي من تلقاء نفسها. إن لكل بلد الحق في أن يختار طريق تطوره الخاص، وأن يتصرف في مصيره وأرضه وموارده البشرية والطبيعية، ولا يمكن تطبيع العلاقات الدولية ما لم تدرك ذلك كافة البلدان، إذ إن الاختلافات الأيديولوجية والاجتماعية، والاختلافات في الأنظمة السياسية هي نتيجة للاختيار الذي قام به الشعب. والاختيار القومي يجب ألا يُستخدم في العلاقات الدولية بطريقة تؤدي إلى خلق اتجاهات وأحداث يمكن أن تفجر النزاعات والمواجهة العسكرية.

وفي الفصل السادس، أوربا في السياسة الخارجية السوفيتية: يقول المؤلف إن البعض في الغرب يحاول أن " يستبعد " الاتحاد السوفيتي من أوربا، ومن حين لآخر، وكما لو كان عن غير قصد، يساوون مفهومي " أوربا " و " أوربا الغربية ". ومع ذلك فإن مثل هذه الألاعيب لا يمكنها أن تغير الحقائق الجغرافية والتاريخية. إن علاقات روسيا التجارية والثقافية والسياسية مع شعوب أوربا ودولها الأخرى لها جذور عميقة في التاريخ، فلقد كانت المسيحية توحد روسيا القديمة مع أوربا. وتاريخ روسيا هو جزء عضوي من التاريخ الأوربي العظيم، لقد ساهم الروس والأوكرانيون والبيلوروسيون والمولدافيون والليتوانيون والليثيون والإستونيون والكاريليون وغيرهم من شعوب الاتحاد السوفيتي إسهاما ذا شأن في تطور الحضارة الأوربية، لذلك فإنهم يعتبرون أنفسهم ورثتها الشرعيين.

وفي الفصل السابع، قضايا نزع السلاح والعلاقات بين الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة: يقول المؤلف أن القيادة السوفيتية لا تتصور الولايات المتحدة في بُعد واحد فقط، ولكنها تميز بوضوح بين كل أوجه المجتمع الأمريكي: ملايين العاملين الذين يقومون بعملهم اليومي والمطبوعون بوجه عام على السلام والسياسيون واقعيو التفكير والمحافظون ذوو النفوذ، وجنبا إلى جنب معهم مجموعات رجعية لها ارتباطات مع المجتمع العسكري الصناعي وتحقق الأرباح من صناعة السلاح. والولايات المتحدة دولة يتعين على الاتحاد السوفيتي أن يتعايش معها ويقيم معها علاقات، وهذه حقيقة. وبغض النظر عن كل الطبيعة المتناقضة لعلاقاتهما، فمن الواضح أنه بدون أي منها مع الآخر، لا يمكن فعل شيئا لتأمين السلام، فلا مناص لكل منهما عن الآخر، فالحاجة ماسة إلى الاتصال والحوار.
إن السياسة الغربية الحالية ليست سياسة مسئولة بالقدر الكافي، وتفتقر إلى أسلوب التفكير الجديد، واليوم يحتاج الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، كما لم يحدث من قبل، إلى سياسة مسئولة. ولدى كل من البلدين مشاكله السياسية والاجتماعية والاقتصادية: مجال واسع للنشاط، وفي هذه الأثناء تعمل هيئات كثيرة من الخبراء على وضع خطط استراتيجية وتتلاعب بملايين الأرواح وتتمخض توصياتهم عما يلي: " الاتحاد السوفيتي هو التهديد الأكبر للولايات المتحدة والعالم ". لقد حان الوقت للتخلي عن عقلية إنسان الكهف هذه، وبطبيعة الحال فقد تورط الكثيرون من الزعماء والسياسيون والدبلوماسيون، تحديدا، في سياسات من هذا القبيل تقوم على مثل هذه العقلية لعدة عقود، لكن زمانهم قد انقضى.
ويتحتم نظرة جديدة للعصر النووي، وتحتاج الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي للغاية إلى هذه النظرة الجديدة في علاقاتهما الثنائية. إن الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة دولتان قويتان لهما مصالح ضخمة، ولكل منهما حلفاؤه وأصدقاؤه، ولدى كل منهما أولوياتهما في السياسة الخارجية. ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أنهما لابد أن ينتهيا إلى المواجهة. فمن المنطقي بدرجة أكبر أن تتوصل إلى نتيجة مختلفة: إن الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة مسئولان بشكل خاص عن مستقبل العالم. إن الجانب الأكبر من الأسلحة النووية يتركز لدى الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة، وفي الوقت نفسه فإن عشرة في المائة أو حتى واحدا في المائة من إمكانياتهما كاف لإنزال أضرار لا يمكن إصلاحها بكوكبنا وبكل الحضارة البشرية.

*****

وفي النهاية يخلص المؤلف إلى أن هناك تعطشا شديدا في العالم للتفاهم المتبادل والاتصال المتبادل، يحس به الساسة، ويكتسب قوة دافعة بين المثقفين وممثلي الثقافة والجماهير على اتساعها. وإذا ما كانت الكلمة الروسية " بيريسترويكا " قد دخلت بسهولة القاموس الدولي، فإن ذلك يرجع إلى أكثر من مجرد الاهتمام بما يجري في الاتحاد السوفيتي. فالعالم كله الآن يحتاج إلى إعادة البناء، أي إلى تطور تقدمي وتغيير جوهري. والناس يحسون ذلك ويفهمونه، وعليهم أن يحددوا مواقعهم، ويفهموا المشاكل التي تقلق البشرية، ويدركوا كيف يجب أن يعيشوا في المستقبل. إن إعادة البناء ضرورة لعالم يفيض بالأسلحة النووية، لعالم يعاني من مشاكل اقتصادية وبيئية خطيرة، لعالم يرهقه الفقر والتخلف والمرض، وضرورة لجنس بشري يواجه الآن حاجة ملحة إلى ضمان بقائه.

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد حسن يوسف
  • كتب وبحوث
  • مقالات دعوية
  • مقالات اقتصادية
  • كيف تترجم
  • دورة في الترجمة
  • قرأت لك
  • لطائف الكتاب العزيز
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية