صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



ياللا نغيّر مصر

محمد حسن يوسف
مدير عام بنك الاستثمار القومي


منذ انتصار ثورة الشباب في 11 فبراير 2011، وقبول الرئيس السابق حسني مبارك للتنحي عن حكم البلاد، وتسليم سلطاته للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لإدارة شئون البلاد، منذ ذلك التاريخ وتسري في مصر روح جديدة، وإحساس عميق بأن البلد أصبحت بلدنا، وأن مصر عادت إلى أبنائها من جديد. فقد رأينا شباب مصر يبدأ حملة على الفور لتنظيف ميدان التحرير مما لحق به من جراء أيام المظاهرات التي امتدت على مدار الثمانية عشر يوما السابقة على تنحي الرئيس السابق، وهو الأمر الذي حدا بإذاعة السي إن إن لأن تقول: لأول مرة نجد شعباً يقوم بثورة وينظف الشوارع من بعدها!
وعقب قيام ممثلو فئات الشعب بتنظيف ميدان التحرير، انطلقت المبادرات في جميع الأحياء لتنظيف شوارع مصر. وكان من الشائع أن تجد في مدخل كل عمارة ورقة مكتوبا عليها دعوة لسكان هذه العمارة بالمبادرة بتوفير مقشة وجاروف وقفازات وأكياس كبيرة، والاجتماع في موعد معين لتنظيف الشارع المحيط بهذه العمارة. ولأول مرة نمشي في شوارع مصر فنجدها نظيفة جميلة باعثة على البهجة والسرور. بل لم يكتفِ بعض الشباب بذلك، فقاموا بطلاء الأرصفة باللون الأبيض والأسود، أما جذوع الأشجار فقد قاموا بطلائها بألوان العلم المصري: الأسود والأبيض والأحمر، مما أضفى عليها منظرا شديد الجاذبية والبهاء.
والأمر الذي أدعو إليه هنا، هو المبادرة كذلك بتنظيم أنفسنا، وتشكيل جماعات منا للبدء في محو أمية العديد من فئات الشعب التي لم يسعفها حظها في تلقي التعليم في صغرها، ولا تعرف القراءة والكتابة. علينا أن نبدأ هذه المبادرة فورا، ومن الآن، إذا أردنا أن يُكتب لثورة الشباب النجاح وتحقيق أهدافها، وإذا أردنا لشعبنا أن يمارس ديمقراطية حقيقية في الفترة المقبلة. فكيف يمكن لفئات كبيرة تعاني من الأمية أن تختار نوابها أو رئيسها بطريقة صحيحة بعيدة عن التدليس أو التزوير؟ فمن أوليّات الانتخاب الصحيح، أن يتعرف الناخب على برنامج عمل المرشح الذي سيعطيه صوته، فكيف يمكن أن يحدث هذا، والناخب لا يعرف أصلا كيف يقرأ؟
نريد لهذه الحملة أن تبدأ على الفور، وأن تساعد فيها المساجد والكنائس بتوفير الأماكن التي يتجمع فيها الراغبون في محو الأمية مع المتطوعين من المدربين في هذا المجال. نرجو أن يكون شعار المرحلة القادمة هو: " مصر نظيفة ومتعلمة". لقد بدأ الشعب في تغيير وجه مصر، والمشاركة الإيجابية بعد فترات طويلة من الانزواء وعدم الفاعلية. وها هو الطريق مفتوح أمامنا لتغيير واقع أليم طالما عانينا منه وكرهناه، ونأمل في استبداله بمستقبل أكثر إشراقا.

[email protected]
18 من ربيع الأول عام 1432 من الهجرة ( الموافق 21 من فبراير عام 2011 ).

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد حسن يوسف
  • كتب وبحوث
  • مقالات دعوية
  • مقالات اقتصادية
  • كيف تترجم
  • دورة في الترجمة
  • قرأت لك
  • لطائف الكتاب العزيز
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية