صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



في فهم المطالب الفئوية

محمد حسن يوسف
مدير عام بنك الاستثمار القومي


بعد نجاح ثورة 25 يناير في تحقيق أهم أهدافها، بتنحي الرئيس السابق حسني مبارك عن حكم البلاد بعد 30 عاما، وجدنا سيلا من الاحتجاجات والاعتصامات والتظاهرات الفئوية التي تطالب بتحقيق بعض المطالب التي تتبناها فئات معينة من الشعب المصري. ونحو فهم كيفية ظهور هذه الاحتجاجات الفئوية، هناك ثلاثة سيناريوهات يمكن تقديمهما في هذا الشأن:
السيناريو الأول: لقد أصبح المناخ بعد 25 يناير مغايرا تماما للمناخ قبله، وهكذا شعر المصريون بأن أبواب السجن الكبير الذي كانوا يعيشون فيه قد انفتحت على مصاريعها، وأنهم أصبحوا يتنفسون نسائم الحرية بصورة طبيعية، وأن حاجز الخوف الذي كثيرا ما كان يغلف أي مطالبات "مشروعة" من قبل قد انكسر، فأصبح من حقهم الآن أن يطالبوا بحقوق طالما غضوا الطرف عنها من قبل، فكانت هذه الاحتجاجات.
السيناريو الثاني: أن هذه الاحتجاجات يقف وراءها زمرة من فلول النظام السابق، التي تريد إحداث فوضى عارمة في البلاد، بحيث تخاف الناس وتتمنى عودة الأمور إلى وضع الاستقرار الذي كانت عليه البلاد قبل الثورة. وهو نفس سيناريو الاضطرابات التي توالت يوم جمعة الغضب 28 يناير الماضي، ويوم موقعة الجمل الأربعاء 2 فبراير الماضي. ويزيد احتمال هذا السيناريو أن الاحتجاجات قد أخذت زخمها جميعا في أيام قليلة بعد الثورة، وكانت تلك الاحتجاجات تحدث بنفس الشكل وتتصاعد بنفس الوتيرة وبنفس الشكل تقريبا في عدة محافظات وفي عدة مؤسسات وشركات، وفي ظل نفس الظروف والملابسات.
السيناريو الثالث والأخير: أن ما حدث بعد الثورة من إعلان عن العديد من الثروات الكبيرة والمبالغ فيها لبعض الشخصيات في دائرة الحكم ومن حولهم، ومن أموال منهوبة، ومن رواتب باهظة لبعض الشخصيات العاملة في عدة قطاعات بعينها، هو ما أدى إلى تزايد الاحتقان في نفوس العاملين بمعظم المؤسسات والهيئات والشركات المصرية، والذين لا تتجاوز رواتبهم بضعة مئات من الجنيهات.
من الممكن أن يكون أحد هذه السيناريوهات هو المحرك للمشهد الذي شهدناه، وما زلنا نشاهده حتى الآن، من مطالبات واحتجاجات فئوية، ومن الممكن أن يكون اثنين منهما أو ثلاثتها معا قد تفاعلت معا، وصولا إلى الصورة الحادثة الآن.

[email protected]
19 من ربيع الأول عام 1432 من الهجرة ( الموافق 22 من فبراير عام 2011 ).

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد حسن يوسف
  • كتب وبحوث
  • مقالات دعوية
  • مقالات اقتصادية
  • كيف تترجم
  • دورة في الترجمة
  • قرأت لك
  • لطائف الكتاب العزيز
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية