صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



من القصص الواقعية

إنهم يبيدون المسلمين!!![1]

محمد حسن يوسف

 
كان محمود ينتظر عبد الرحمن حسب الموعد الذي اتفقا عليه أمام مقهى التحرير. وطال انتظار محمود دون جدوى، فقد مرت ساعة على الموعد المضروب بينهما، ولكن لم يظهر أي أثر لعبد الرحمن!! وملّ محمود من الانتظار، فقرر العودة إلى المنزل، رغم أهمية الوجهة التي كانوا سيقصدونها.
ودخل محمود البيت وهو في غاية الانفعال. ووجد " جدو ياسين " يجلس في غرفة الانتظار، فقصد إليه مسرعا، وأخذ يشكو إليه مما فعله أخوه عبد الرحمن معه. وما هي إلا لحظات قليلة، ووجدا عبد الرحمن يدخل عليهما لاهثا. فبادره جده بالسؤال:
-       لماذا تأخرت يا عبد الرحمن عن الموعد المتفق عليه مع أخيك محمود؟!
وقال عبد الرحمن وهو يلتقط أنفاسه:
-       لقد كانت المواصلات في غاية الازدحام يا جدو. وحينما وصلت إلى المقهى لم أجد أثرا لمحمود هناك!!
وسأل الجد حفيديه:
-       ولكن لماذا اتفقتما على اللقاء أمام المقهى؟ لماذا لم يكن مكان اللقاء المسجد؟!!
وسأله الولدان في نفس واحد:
-       ولماذا المسجد يا جدو؟!!
قال الجد:
-   إن الاتفاق على اللقاء في المسجد له عدة فوائد، وهي قضاء وقت الانتظار في عمل شيء مفيد، كقراءة القرآن، أو صلاة مزيد من النوافل، أو الحديث في أمر من أمور الدين مع أحد الأصدقاء، أو الاستماع لدرس علم ... إلى آخر هذه الفوائد التي لن تعدموها. وهذا أفضل بالطبع من التسكع في الشوارع، والنظر إلى الناس في غدوهم ورواحهم وتتبع عوراتهم!!
وأشرق وجه الولدين لهذه الفكرة الرائعة التي لم يفكرا فيها من قبل. ووعدا جدهما بأنهما سينفذان هذه الفكرة الرائعة في المرات القادمة التي يتفقان فيها على أي موعد بينهما. ثم بادر محمود بسؤال جده:
-   لكن يا جدو أنت لم تحكِ لنا أي حكاية منذ آخر مرة التقينا فيها معا!! ونحن الآن نريد الاستماع إلى حكاياتك الشيقة!!
وابتسم الجد ابتسامة باهتة، وقال:
-       عندي اليوم حكاية حزينة لما يتعرض له المسلمون في البلاد البعيدة عنا!
وسأل عبد الرحمن باهتمام:
-       وما هي هذه الحكاية يا جدو؟
زفر الجد زفرة ملؤها الشجن، ثم بدأ في الحديث قائلا:
-       حكاية اليوم عما جرى لعائلة صغيرة كانت تقطن في بلغاريا!
وسأل محمود:
-       وما هي بلغاريا هذه؟!
أجاب الجد مبتسما:
-   بلغاريا هذه جمهورية تقع شرقي منطقة البلقان، وعاصمتها صوفيا. وتحدها رومانيا شمالاً، وصربيا غرباً، واليونان وتركيا جنوباً، والبحر الأسود شرقاً.
وسأل عبد الرحمن:
-       وكيف يوجد مسلمون في هذه الدولة البعيدة؟
أجاب الجد:
-   لقد دخلت الدولة العثمانية في القرن الرابع عشر إلى بلغاريا على إثر معركتي كوسوفو ونيوكديول. ولكن قامت ثورة في البلاد ضد الأتراك عام 1875 بمساعدة الروس، مما أدى إلى اندلاع الحرب التركية الروسية. ثم قرر مؤتمر برلين إنشاء دولة بلغاريا بحيث تكون مستقلة ومرتبطة بالدولة العثمانية، على أن يكون حاكمها مسيحياً ومعيّناً من قبل الباب العالي في تركيا. ثم أعلن البلغاريون قيام المملكة البلغارية عام 1908 إثر اندلاع ثورة تركيا الفتاة، ليتولى الحكم فيها أحد القياصرة. ثم انضمت بلغاريا إلى دول المحور ( ألمانيا والنمسا والمجر) أثناء الحرب العالمية الأولى. وفي عام 1941 أثناء الحرب العالمية الثانية، تحالفت مع ألمانيا ، فأعلن الاتحاد السوفيتي الحرب على حكومة بلغاريا في عام 1944، حيث عاون الحزب الشيوعي البلغاري للاستيلاء على السلطة، فقامت جمهورية بلغاريا عام 1947 برئاسة جورجي ديمتروف. واستمر حكم الحزب الشيوعي حتى عام 1988.
وقاطع عبد الرحمن جده بالقول:
-   ولكن ما هي القصة التي كنت تريد أن تقصها علينا يا جدو؟
فرد الجد:
-   هي قصة فاطمة أوغلو التي كانت تعيش مع زوجها عصمت حياة هانئة في إحدى القرى الفقيرة المخصصة للمسلمين في إحدى الضواحي الريفية ببلغاريا. كان نظام الحكم في بلغاريا شيوعيا كما أسلفت، وكان يتعامل بقسوة شديدة للغاية مع مسلمي البلد. فكان المسلمين يخضعون للتعذيب والقهر والسجن والتشريد ... بل والقتل. وقررت السلطات البلغارية تحديد أماكن معينة للمسلمين لكي يسكنوا فيها، وكانت هذه الأماكن تمتاز بالفقر والعشوائية، على العكس من أماكن إقامة غيرهم من الشيوعيين أو أصحاب الديانات الأخرى!!!
وصمت الجد قليلا، ثم أردف بالقول:
-   وكان معظم فقراء المسلمين يقيمون في خيام تمتد في فضاء الريف، أما أغنيائهم فيقيمون في بيوت من الحجارة والطين. ولم يكن المسلمون على وعي كامل بتعاليم دينهم!! فهم قد ورثوا ديانتهم التي كتبت لهم في شهادات ميلادهم، ولا يعرفون من الدين أكثر من أداء الصلوات!! وكان بالقرية مسجد كبير ولكنه عتيق، إذ تم بنائه منذ عهد بعيد. وكان أهل القرية يجتمعون فيه يوم الجمعة بالأساس لأداء الصلاة فيه. وفي بقية الصلوات كان المسجد شبه خالٍ من رواده، الذين يفضلون أداء الصلوات في بيوتهم على الذهاب للمسجد!!!
وواصل الجد حديثه قائلا:
-   وفي إحدى الأمسيات الهادئة، كانت فاطمة أوغلو تجلس مع زوجها عصمت، يداعبان طفلهما الصغير أحمد، الذي لم يبلغ من العمر سوى عام ونصف العام. وصدع صوت المؤذن معلنا موعد صلاة العشاء. وقام عصمت للوضوء، ثم خرج لأداء الصلاة في مسجد القرية. ودعته زوجته فاطمة بابتسامة عريضة. وطلبت منه ألا يتأخر عليها بعد الصلاة، حيث ستقوم بإعداد طعام العشاء ليأكلا سويا بعد يوم طويل من العمل في الحقل.
وسأل محمود جده:
-  وماذا حدث بعد ذلك يا جدو؟
قال الجد:
-   ذهب عصمت إلى المسجد بتؤدة ووقار. وامتلأ المسجد بالمصلين على غير المعتاد. وفجأة، وأثناء أداء الصلاة، قام الشيوعيون البلغار بمحاصرة المسجد، ليبدأوا معركة من طرف واحد مع المصلين. لم ينتظروا حتى لفراغ المصلين من صلاتهم، ولكنهم بدأوا على الفور.
وسأل عبد الرحمن في لهفة:
-  ولماذا فعلوا ذلك يا جدو؟
أخذ الجد نفسا عميقا، ثم قال:
-   لأنهم يكرهون المسلمين!! لقد تحالفت جميع ملل الكفر من شيوعية وصهيونية وإمبريالية على المسلمين. ولما كان المسلمين يغطون في نومهم العميق، فلم يقابلوا هذه القوى بالاستعداد المكافئ لدحرها وصدها!!
وقاطع محمود جده:
-  ولكن ماذا حدث بعد ذلك يا جدي؟!
قال الجد بأسى:
-   كانت المعركة غير متكافئة، واستخدم فيها البلغار الشيوعيون آخر ما وصل إليه فن الإبادة الجماعية في هذه الدنيا للمسلمين!!! قاموا بإغلاق أبواب المسجد على من فيها، ثم بدأوا في إلقاء الكيروسين حول جميع أنحاء المسجد، وبعدها أشعلوا فيه النار، ثم وقفوا يتفرجون على هذا المشهد الدامي بتلذذ عجيب!!!!
وهنا سأل عبد الرحمن:
-  وماذا عن فاطمة وابنها؟!
قال الجد:
-   لم تكن فاطمة بالطبع تعلم بما حدث لزوجها، أو تعلم أنه قد قُتل! بل قامت في حنان دافق بضم طفلها الرضيع أحمد إلى صدرها تهدهده وتلاعبه وتناغيه. ثم قامت تجمع الملابس التي جفت بعد نشرها على أغصان شجرة ليمون عجوز تدلت أغصانها الجافة لتقتحم عليهم خيمتهم! وبعد ذلك بدأت في إعداد طعام العشاء لزوجها، حتى يأكلا سويا بعد عودته من المسجد!! وفجأة ... دوى صوت الرصاص في كل مكان من أرجاء القرية الصغيرة! كانت هناك حركة مقاومة يائسة من بعض المصلين عقب فراغهم من الصلاة، مع من انضم إليهم من الشباب الذين شاهدوا المسجد وهو يحترق. وانطلق البلغار كوحوش ضارية يتعقبون ويطاردون هؤلاء الشباب الذين سولت لهم أنفسهم مقاومة الاعتداء عليهم. وفر معظم الشباب إلى غابة قريبة من تلك القرية المنكوبة ... فما كان من القتلة السفاحين إلا أن استداروا إلى منازل المسلمين للإجهاز على من بقي فيها من الأطفال والنساء والشيوخ!
وسأل عبد الرحمن في لهفة:
-  وماذا حدث بعد ذلك؟
رد الجد:
-   اقتحمت إحدى كتائب البلغار الخيمة على فاطمة أوغلو ورضيعها. وسألوها عمّ إذا كانوا يحتفظون في الخيمة بأي كتب دينية. سرت في جسد فاطمة رعدة شديدة، وأشارت بيدين مرتجفتين إلى نسخة من المصحف الشريف، وُضعت داخل كيس من الجوخ الأخضر وعُلقت فوق سارية السرير العليا. وحينئذ قام أحد السفاحين من شيوعي البلغار بتثبيت حربة بطرف بندقيته، ثم صوب رأس هذه الحربة إلى الكيس الموضوع بداخله المصحف الشريف. فقفزت فاطمة لتحول بين هذا المجرم وبين " اغتيال " المصحف ... فاستقرت الحربة في قلبها، لتنزف الدماء بغزارة منه، وتنتهي حياتها في الحال!!
وسأل عبد الرحمن وهو يغالب دموعه:
- وماذا عن الطفل يا جدي؟
أجاب الجد متألما في حسرة:
-   أخذ الطفل الصغير في البكاء ... حاول أن يلتقم ثدي أمه دون جدوى ... وبعد عدة محاولات نجح في التقام الثدي ... ولكن لم يجد لبنا فيه ... بل وجد الدماء تتدفق منه!!! وبعد ذلك جاء سفاح آخر بزجاجة تمتلئ بالكيروسين الأسود ... فألقى بها فوق المصحف لتشتعل النيران في الخيمة الصغيرة ... وامتدت النيران لتأكل الطفل وجسد الأم الهامد ... وبعد فترة قصيرة، خمد صوت الطفل أحمد، في الوقت الذي ارتفعت ألسنة النيران وازداد أوراها!!!
كان محمود وعبد الرحمن واجمين من هول وفظاعة ما قص عليهما الجد من هذه القصة المروعة!! لم يستطيعا أن يصدقا أن في الدنيا وحوش مثل هؤلاء في زي آدميين!!! وقطع الجد حالة الوجوم المطبقة بالقول:
-   لقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " ما من امرئٍ يخذل امرءاً مسلما في موضع يُنتقص فيه من عرضه، ويُنتهك فيه من حرمته، إلا خذله الله في موطنٍ يحب فيه نصرته. وما من أحدٍ ينصر مسلما في موضع يُنتقص فيه من عرضه، ويُنتهك فيه من حرمته، إلا نصره الله في موطنٍ يحب فيه نصرته ".[2] وعلينا من الآن أن نحاول معرفة جميع أمور المسلمين من حولنا. فالمسلم للمسلم كالبنيان، يشد بعضه بعضا. فعلينا أن ننصر إخواننا من المسلمين في جميع أنحاء العالم. والاهم من ذلك، هو الرجوع إلى ربنا والتمسك بدينه حتى ينصرنا على أعدائنا!
 
6 من صفر عام 1427 ( الموافق في تقويم النصارى 6 من مارس عام 2006 ).

--------------------------------
[1]  مستوحاة من : " أفيقوا قبل أن تدفعوا الجزية "، للدكتور عبد الودود شلبي، 206-208.
[2]  رواه جابر وأبي طلحة بن سهل رضي الله عنهما، وأخرجه الإمام أحمد في مسنده وأبي داود في سننه، وحسنه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح الجامع الصغير وزيادته (5690).
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
محمد حسن يوسف
  • كتب وبحوث
  • مقالات دعوية
  • مقالات اقتصادية
  • كيف تترجم
  • دورة في الترجمة
  • قرأت لك
  • لطائف الكتاب العزيز
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية