صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من دلالات الانتخابات المصرية

    إبراهيم بن محمد الحقيل


    بسم الله الرحمن الرحيم


    [قُلِ اللهُمَّ مَالِكَ المُلْكِ تُؤْتِي المُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ المُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ] {آل عمران:26}
    [تَبَارَكَ الَّذِي بِيَدِهِ المُلْكُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ] {الملك:1}
    سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم.. قبل عام واحد كان حسني مبارك على عرش مصر يمارس دور الفرعون، وكان محمد مرسي مرميا في السجن ظلما وعدوانا، واليوم يعتلي محمد مرسي عرش مصر، وحسني مبارك يعالج آلامه في السجن، ولم يكن ذلك بانقلاب عسكري؛ لأنه في الانقلابات العسكرية يحصل مثل هذا بكثرة ولا يمثل غرابة. بل ما وقع في مصر معجزة ربانية جعلت الملايين تخرج إلى الشارع غاضبة لا يقف أمام غضبها شيء فاقتلعت الفرعون من عرشه ذليلا مهانا؛ لتدور بعدها مصر في دوامة المؤامرات الداخلية والخارجية لوأد الثورة واستبعاد الإسلام السياسي من ساحة المعركة، وإعادة الليبرالية الاستئصالية ممثلة في فلول النظام السابق، ولكن الله تعالى بحكمته أبى إلا صعود الإسلام السياسي، وستستمر المؤامرات لوأده أو احتوائه أو تعطيل قدراته عن العمل لإقناع الشعوب الإسلامية بعدم صلاحية الإسلام السياسي لحكم الناس، وأن الخيار العلماني هو الخيار الوحيد، ولكن
    [وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللهُ وَاللهُ خَيْرُ المَاكِرِينَ] {الأنفال:30}.

    ولهذا الحدث العظيم دلالات كثيرة منها:

    أولا:
    أن شعوب الدول العربية تواقة لمن يمثل الإسلام، وتريد تطبيقه واقعا بعد أن ملَّت العلمانيين من ليبراليين وقوميين وناصريين وبعثيين وغيرهم، فلم يحفظوا على الناس دينهم، ولم يصلحوا لهم دنياهم، بل غمسوهم في الكفر والفقر والذل والهوان.
    كما يدل على أن الخيار الشعبي لا يقهر؛ فرغم محاولات الالتفاف على الثورة، وتفريق الجموع الإسلامية بين سلفيين وإخوان، ثم شق السلفيين إلى جماعات من أجل إضعاف أصواتهم في الانتخاب، وإبعاد مرشحين سلفيين من قائمة الانتخاب بحجج غريبة واهية، وقبول مرسي مرشحا وهو لا يحظى بشعبية، وليس له كارزمية حازم أبو إسماعيل، وقد ظنوا أنه لا يفوز، ومع كل المؤامرات، والتشويه الإعلامي، فإن الله تعالى أراد له أن يعتلي عرش مصر، فسبحان مالك الملك ومدبر الأمر.

    ثانيا:
    أثبت السلفيون في مصر أنهم على قدر المسئولية، وأنهم يسيرون مع مصلحة الإسلام أينما كانت، ويتغلبون على أهوائهم ورغباتهم؛ فبعد استبعاد مرشحهم حازم أبو إسماعيل اصطف أكثرهم مع الإخوان المسلمين، وأمروا أتباعهم بذلك، وإن كانوا يخالفونهم في المنهج، وأفتوا بحرمة ترشيح شفيق، وأيدهم بعض علماء الدول الأخرى ودعاتها مما يعطي صورة للتلاحم والأخوة، ويدل على أن الشأن المصري ليس خاصا بالمصريين، وإنما يهم كل المسلمين.. وهكذا كان كثير من السلفيين في شتى الدول يرقبون نتيجة الانتخابات، وفرحوا بفوز المرشح الإسلامي، إلا أقلية من أدعياء السلفية ساءهم ذلك، واغتاظوا منه غيظا شديدا، زادهم الله تعالى غيظا بعز الإسلام السياسي، واندحار العلمانية، وهم أقلية منبوذة مكروهة عند الشعوب الإسلامية، كانت تؤيد القرمطيين القذافي وبشار على ذبح المسلمين، ولكون أتباع هذه الطائفة المنحرفة غير مقبولين في الشارع الإسلامي فإن أكثرهم يتترس في الإنترنت خلف معرفات مخفية بكنى وأسماء غير حقيقية، وهم بين صاحب هوى أعماه كره الإسلام السياسي الحركي وبين صادق جاهل أحمق، والحماقة أعيت من يداويها.

    وعلى مرشح الإخوان محمد مرسي بعد فوزه أن يكون على قدر المسئولية والثقة التي منحها إياه التيار الإسلامي بكافة أطيافه، وأن يخرج عن حزبية جماعة الإخوان المسلمين، وتقوقعها على نفسها إلى فضاء الإسلام الرحب، وتحكيم الكتاب والسنة ما استطاع إلى ذلك سبيلا، فتلك مطالب الشعوب المسلمة.
    كما أن الضرورة التي ألجأت جماعة الإخوان المسلمين إلى التحزب والتخندق والتخفي بسبب ما عانته من بطش الأنظمة العسكرية الليبرالية الاستبدادية قد زالت بسقوط نظام الطاغوت، فعليها أن تندمج مع التيارات الإسلامية الأخرى، ويكون الكتاب والسنة حكمين في المسائل المختلف فيها.. وإننا لنظن أن الإخوان ما صبروا على بطش النظامين المصري والسوري طيلة العقود الماضية إلا حفظا لدينهم، وقياما بواجب الدعوة، رحم الله تعالى من قضى منهم تحت التعذيب وأعواد المشانق، وحفظ على الأحياء دينهم، فليكن الإسلام هو الغاية، وامتثال الكتاب والسنة هو المقصد، وجمع كلمة الأمة على الحق هو الهدف.

    ثالثا:
    بعد أن تلقى الليبراليون هذه الضربة الموجعة في معقل الليبرالية الأكبر، ومصدرها إلى العالم الإسلامي عبر مسارب الثقافة والفن سيراهن الليبراليون على فشل الإسلام السياسي في إدارة شئون الدولة لنزع قناعة الشعوب به؛ ولذا فإن التحدي الذي ينتظر مرسي كبير، وكبير جدا، ونسأل الله تعالى له الإعانة والتوفيق لخدمة الإسلام والمسلمين، وترسيخ راية الإسلام في الشأن السياسي كما قد رسخت في وجدان الشعوب العربية التي فرحت بفوزه.
    وما من شك في أن خصوم الإسلام السياسي من العلمانيين على اختلاف مناهجهم لن يستسلموا بسهولة، وخاصة الليبراليين منهم، وسيحاولون عن طريق العسكر إيجاد مسوغات للانقلاب على مرسي، أو تكبيله عن القيام بمهمته، كما قد فعلوا ذلك لما رأوا بوادر فوزه بحل البرلمان الذي كان سندا تشريعيا له، والإعلانات الدستورية المتتابعة التي قذف بها المجلس العسكري ليضمن حصانته عن تدخل الرئيس الجديد في منظومته، وأظن أن الفرحين بفوز مرسي سيواصلون الاعتصام والتظاهر لانتزاع ما سلبه المجلس العسكري من صلاحيات الرئيس، ولن يتوقفوا عن التظاهر حتى يعيدوا الأمر إلى نصابه، أعانهم الله تعالى ونصرهم.

    رابعا:
    إذا كان التيار الليبرالي التغريبي يخسر في أقوى دولة عربية حاضنة له وأعرقها تاريخا وفكرا وثقافة، وهي الصخرة التي تكسرت عليها الحملات الصليبية والغزو التتري والحملتان الاستعماريتان الفرنسية والإنجليزية، وهي الدولة التي نخرها التغريب أكثر من مئة سنة، ومع ذلك عاد شعبها يريد حكم الإسلام... إذا كان ذلك كذلك فإن من الحماقة السياسية، ومن الغباء المستحكم أن تضرب بعض الدول بالخيار الشعبي الذي يريد الإسلام عرض الحائط، وتركب الموجة الليبرالية التغريبية، وتفرضها على الناس بقوة النظام، وهي موجة لا تحظى بأدنى تأييد شعبي، وهذا يعد انتحارا سياسيا يؤدي إلى الاحتقان والانفجار.
    وإذا كان العسكر في مصر مع قوتهم، والليبراليون فيها مع مكرهم قد عجزوا عن تحييد الخيار الإسلامي، وكانت كل خطوة كانوا يقومون بها في هذا الشأن تصب الزيت على النار، وتخرج الناس إلى الشوارع، فكيف ستقوى ليبرالية هشة على ترسيخ جذورها في بلاد رسخ فيها التوحيد والإيمان، وامتلأت بالعلماء والدعاة؟!

    خامسا:
    ليعتبر كل واحد منا بهذه الأحداث الكبيرة في نفسه وأهل بيته، وليرسخ الإيمان بالله تعالى في قلبه؛ فالذي قلب الأمور في مصر في عام واحد قادر على كل شيء.. وعلينا أن لا نغتر بالدنيا مهما ازدانت لنا، ولا نيأس من روح الله تعالى مهما تتابعت المصائب علينا؛ فذل عام واحد قد أنسى حسني مبارك حلاوة الملك ثلاثين سنة، وفوز مرسي اليوم قد أنساه مرارة السجن والذل على أيدي زبانية حسني مبارك، وإذا كان هذا التقلب والانتزاع قد وقع في حق الزعماء والزعامة وهي أعلى مناصب الدنيا، فهو فيما هو أقل منها من وزارة أو إدارة أو مال أو نحوه أولى بالوقوع.
    أسأل الله تعالى أن يعلي كلمته، وينصر أولياءه، ويعز دينه، ويظهره على الدين كله ولو كره المشركون، إنه سميع قريب مجيب، والحمد لله رب العالمين..

    الأحد 4/8/1433


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    إبراهيم الحقيل
  • مقالات
  • كتب
  • خطب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية