صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    دموع التائبين

    حسين بن سعيد الحسنية


    بسم الله الرحمن الرحيم


    دموع التائبين ...

    تلك الدموع التي ما نزلت من أعين أصحابها إلا وفيها صدق المحبين وشوق العاشقين , ورجاء الخائفين .

    دموع التائبين ...

    تلك الدموع التي سايرتها حرقة الذنب , وألم المعصية , وندم التجاوز .

    دموع التائبين ...

    تلك الدموع الهاطلة الغالية بغلاء مضمونها , والمرتجفة بارتجاف صدر صاحبها , الصادقة بصدقه أوبة مالكها .

    دموع التائبين ...

    ليست كباقي الدموع بل هي الدموع الزكية التي لا يخالطها رياء ولا غش ولا جمود .

    دموع التائبين ...

    هطلت بكل جود وعطاء لأنها كريمة حينما أدركت أنها لله ومن الله وفي الله جل وعلا .

    دموع التائبين ...
    أجْلَت كل دخن في القلوب , وأزالت كل صدأٍ في النفوس , وطهّرت كل شائبة في الأرواح . لأنها الدموع الطاهرة .

    دموع التائبين ...

    دموع أحبها الله رب العالمين .
    عن أبي أمامة الباهلي رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : \" ليس شيء أحب إلى الله تعالى من قطرتين وأثرين : قطرة دموع من خشية الله وقطرة دم تهراق في سبيل الله , وأما الأثران فأثر في سبيل الله تعالى وأثر في فريضة من فرائض الله تعالى \" رواه الترمذي وصححه وحسنه الألباني .

    دموع التائبين ...

    عيونها لا تراها النار أبداً .
    قال عليه الصلاة والسلام : \" ثلاثة لا ترى أعينهم يوم القيامة , عين بكت من خشية الله وعين حرست في سبيل الله وعين غضت عن محارم الله \" حسنه الألباني

    دموع التائبين ...

    ليس لها إلا طوبى وهنيئاً لها .
    قال الحبيب عليه الصلاة والسلام :- طوبى لمن ملك نفسه ووسعه بيته وبكى على خطيئته \" رواه الترمذي وحسنه الألباني .

    دموع التائبين ...

    صاحبها في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله .
    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : \" سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله .... ذكر منهم – ورجل ذكر الله خالياً ففاضت عيناه \" متفق عليه .

    دموع التائبين ...

    علامات للمخبتين , ودلائل على صدق العائدين , ومنارات لقلوب الخاشعين , قال الحسن البصري رحمه الله \" صحبت أقواماً ما كانت صحبتهم إلا شفاءً لكل داء , يبيتون على أطرافهم , تجري دموعهم على وجوههم , يناجون ربهم في فكاك رقابهم , والله لقد كانوا فيما أحل الله أزهد منكم فيما حرم الله عليكم , كانوا أن لا يقبل الله حسناتهم أخوف منكم أن تؤخذوا بسيئاتهم .

    دموع التائبين ...

    لها مع الحبيب عليه الصلاة و والسلام موعد فقد كان أخشى الناس لله , وأخوفهم منه وهو الذي قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر , وهو المنتهى في الكمال البشري , عن عبد الله بن الشخّير رضي الله عنه – قال : أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو يصلي ولجوفه أزيزٌ كأزيز المرجل من البكاء \" رواه أبو داود وصححه الألباني .
    وعن عبد الله أبن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم \" اقرأ عليّ \" : قال : قلت : اقرأ عليك وعليك أنزل ؟ قال : \" إني أشتهي أن أسمعه من غيري : قال : فقرأت النساء حتى إذا بلغت {فَكَيْفَ إِذَا جِئْنَا مِن كُلِّ أمَّةٍ بِشَهِيدٍ وَجِئْنَا بِكَ عَلَى هَـؤُلاء شَهِيداً }النساء41 : قال لي : \"كف أو أمسك\" : فرأيت عيناه تذرفان \" رواه البخاري .
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت \" قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة من الليالي فقال يا عائشة ذريني أتعبد لربي , قالت : قلت : والله إني لأحب قربك وأحب ما يسرك , قالت : فقام فتطهر , ثم قام يصلي , فلم يزل يبكي حتى بل حجره , فلم يزل يبكي حتى بل الأرض , وجاء بلال يؤذن بالصلاة , فلما رآه يبكي قال : يا رسول الله تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟ قال أفلا أكون عبداً شكوراً \" رواه أبن حبان , صلى الله عليك يا سيد الثقلين , ومعلم الناس أجمعين , أكمل البشر , وأتقى قلب , وأنقى سريرة , وأجمل وجه , وأعظم سيرة , وأحسن هدي , وخير قدوة , وأعذب منطق , وأضوأ محيا .

    دموع التائبين ...

    أعذب وأطهر وأصدق دموع فأين البكّائين على أخطاءهم ؟
     

    بقلم
    حسين بن سعيد الحسنية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين الحسنية
  • مقالات
  • كتب
  • الخطب المنبرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية

       11/15/2019 10:55:07 am