صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



أيها الدعاة في ديارنا:أين مواجهتكم لأفكار الغزاة!

خبَّاب بن مروان الحمد
@khabbabalhamad


فإنَّك حين تحدَّثهم عن المشاريع التغريبيَّة وبث الشكوك والشبهات في بلادنا يقولون لك:

الناس فيها خير، وهذه الشبهات ستذهب أدراج الرياح، ولا تلتفتوا لهم، ولو كانت في بلادنا الفلسطينية - مثلاً - ما يقرب من 400 جمعية نسوية تدعو للعديد من الأفكار الضالة والمنحرفة، ويوجد العديد من معاهد الموسيقى تصل للمئات لتعريف الشباب والفتيات على قيثارة الموسيقى الغربيَّة، وأساليب التحبيب لها...ومشروعات مهرجانات الرقص والغناء والأزياء ...
والله أعلم عن القادم ماذا سيكون؟!
يقول ذلك الداعية: اطمئن أخي، لا يحضر فيها إلاَّ القليل...!!
وإن كلَّمتهم عن تأثُّر بعض الشباب ببعض الرؤى الإلحاديَّة والإباحيَّة واللاَّأدرية، يقولون: هؤلاء لا يُمِّثلون إلاَّ أنفسهم..
~~~~
يا جماعة الخير صلُّوا أولاً على محمد خير البشر..
نعم شبابنا فيهم خير عظيم، وهم مسلمون موحدون، ويحبون دينهم، ولكن هذا لا يمنع من رصد ومراقبة التشوهات والأفكار الغربية والتغريبيَّة التي تؤثر على شبابنا في شتَّى وسائل التواصل.
أن يكون شبابنا محب لدينه وأمَّته، ومعتنق عقيدة الإسلام، فهذا خير كبير يجب أن نستثمره، لكن أن نُقلِّل من شبهات الآخرين ودوافعهم في التغريب والعلمنة وبث رؤى الإلحاد والشبهات، وأفكار الفساد والإباحيَّة...بحجج سطحيَّة، ونُغلِّب جانب (الطيبة/السذاجة) فهذا يدعونا بصراحة إلى أن نقول لأولئك الفضلاء:

إذا لم تستطع شيئاً فدعه * وجاوزه إلى ما تستطيع

فإن لم تكونوا على أُهبة الإستعداد لمناقشة الآخرين، والتصدي لأفكارهم، وعلى قدرة علمية كافية، وإلاَّ يسعكم أن تسكتوا ولا تتحدَّثوا فيما لا تعقلونه - مع كامل الاحترام - أمَّا أن تُقلِّلوا من شأن ما يجري من تلك المشاريع وتأثيرها دون أن يكون لكم عمل في مواجهة ذلك، فما هكذا أيها الدعاة تُورد الإبل!
مقتنع تماماً أنَّ عصرنا عصر المعرفة والعلم والمطالعة، وأعظم سلاح تتسلَّح به لإقناع الآخرين هو سلاح العلم المبني على التأصيل العلمي، والحصانة الفكريَّة، ومن ثمَّ قراءة أفكار الآخرين بعمق، ومعرفة الرد عليهم ومناقشتهم...
وفتن الشبهات والشهوات تحتاج لصبر يُقابل الشهوات ويقين يُقابل الشبهات، لا مجرد تلطيش كلمات في المساجد كثيرٌ منها وللأسف مواعظ باردة وجافة وناشفة، صارت العوام تتقن معلوماتها مثلكم كذلك ...
فكونوا أيها الدعاة على قدر المسؤولية المُناطة بكم.
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خباب الحمد
  • مقالات شرعية
  • حواراتي معهم
  • حواراتهم معي
  • وللنساء نصيب
  • تحليلات سياسية
  • مواجهات ثقافية
  • تحقيقات صحافية
  • البناء الفكري والدعوي
  • رصد الاستراتيجية الغربية
  • رمضانيات
  • استشارات
  • كتب
  • صوتيات
  • قراءة في كتاب
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية