صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



حول عمليّة "‏شارلي_ايبدو," : (على نفسها جنت براقش) !!

خبَّاب بن مروان الحمد
@khabbabalhamad


لم آبَهْ كثيرًا بحادثة مقتل الصحفيين في صحيفة ‏شارلي_إيبدو؛ فلقد صِرنا ليل نهار نستمع لحوادث القتل من المسلمين بالمئات؛ فإن قُتِلَ جُناة مجرمون في الأصل قاموا بالإساءة والسخريّة من رسول الله وقُتل معهم من لا ناقة له ولا جمل؛ فهذا مشهد قد اعتدنا عليه في عالم يعجّ بالقتل والدم والهرج!

لكنّ الذي انزعجتُ منه إلى حدّ القرف والاشمئزاز - ولم أجد غير هذه الكلمة لأقولها - حين رأيت تلك الدعوات تتوالى لأن يُشارك المسلمون في مظاهرة دعم هذه الصحيفة المُجرمة؛ بدواعي مناهضة الإرهاب؛ باعتبار أنّ ذلك من قبيل التسامح؛ فيما هو انبطاح واضح؛ خاصّة حين يكون الشعار الذي سيتجمهر حوله المتظاهرون وبعضهم مسلمون "كلنا شارلي"!!

يا أيها المنبطحون ... !!


"كُلنا شارلي" وهي الصحيفة التي نشرت أكثر من ستين ورقة بالسخرية والاستهزاء من سيدي وحبّي محمد - صلّى الله عليه وسلّم - والتي أصرّت على موقفها بدعوى أنّه حُريّة رأي فيما لا يُمكن لأحد قط أن يُبدي كلمة واحدة في إنكار محرقة يهود أو التشكيك فيها فضلاً عن السخريّة من الساميّة!

ويزيدُ الأمر عجبًا أن ترى بعض قادة الفكر والرأي المسلمين يدعون أن يجتمع المسلمون ويتظاهروا ضدّ هذه الجريمة والحماقة، وخذ ما شئت من هذه العبارات التي لا تراها قويّة إلاّ حين تُطلق على من دفعه الغضب كي يقوم بمثل هذه العمليّة؛ فيما نحن لا نرى منهم تعليقات بالقوّة نفسها تفيد بأنّ من كان السبب في ذلك؛ فرنسا المجرمة.

فيما نشهد أنّ عددًا من الدول الغربيّة يقوم فيها إرهابيون بأعمال وحشيّة ومن ذلك أنّه قد أُحرِقت عدد من المساجد في أوروبا في ٢٠١٤ دون أن نسمع عنها إعلاميًا؛ أو يخرج متظاهرون ليقولوا: كُلنا مساجد!!!

ويزداد المرء اندهاشًا أكثر - فنحن نعيش في زمن العجائب ! - حين نرى غير المسلمين يقولون لقادة فرنسا ومن سكت على هذه الرسومات: بضاعتكم رُدّت إليكم.... ونُورد هذه الكلمات على اعتبار مبدأ: من فَمِكُم نُدينُكم!

فصحيفة الفايننشال تايمز الأمريكية تقول: إنّها صحف دنيئة وغبية وهي تستفز مشاعر المسلمين!!

بل كتب رئيس الرابطة الكاثوليكية الأمريكية: وسائل الإعلام استفزازية للغاية ورسامي #شارلي_ايبدو تصرفوا كبلطجية فاجرين ومن حق المسلمين الغضب‼

ليصل الأمر إلى رئيس وزراء فرنسا السابق دومينيك دوفيلبان إذ يقول بأنّ سياسات الغرب وراء تصاعد "الإرهاب" وأنّه وليد لهذه السياسات المتغطرسة!

حقًا: (وشهد شاهد من أهلها ..) على الأقلّ يذكر هؤلاء الأسباب الحقيقيّة التي دعت من غضب لرسول الله فعل ذلك..

ولئن كُنت لا تُقرُّ هذه العمليّة؛ فبيّن بالأدلّة الشرعيّة ذلك؛ ولك كامل الاحترام والتقدير، ولكن بيّن جرائم فرنسا التي سكتت على جريمة سب رسول الله؛ والتي قتلت الآلاف من المسلمين....

أو اعرض الموضوع من جميع جوانبه إن كُنت مُرتابًا من هذه العمليّة مثلاً؛ كما يُقال أنّ هذه العمليّة قد تكون بتدبير فاعل وأنّ فرنسا لم تتجهّز لها كامل التجهيزات؛ وأنّ في تصويرها بعض اللقظات التي تُثير الريبة؛ لتكون أداة للتضييق على المسلمين في داخل فرنسا أكثر فأكثر؛ حتّى أنّ صحيفة الغارديان البريطانية ذكرت أن اليمين المتطرف يستخدم الهجمات الأخيرة في #‏فرنسا لإشعال فتيل الروح المناهضة للإسلام؛ وتستغلّ ذلك المُنظمّات الصهيونيّة، بل إن دولة الكيان الصهيوني تستغل حادث #فرنسا وتدعو لمحاربة أسلمة أوروبا وتوصي اليمين المتطرف في البرلمان الأوروبي باستغلال الحادث لمحاصرة الإسلام ومنع انتشاره!!

أيها المتظاهرون الزاعمون: كلنا شارلي!!


أُقسمُ بالله؛ لو أنّ رسّامي عدّة صُحف رسمونا أو زوجاتنا ووالدينا بطريقة مُقزّزة ومسيئة؛ ولم يجدوا من الدولة التي هم فيها إلاّ الحماية والتبجيل؛ ثم حصل اعتداء لم نعلمه على صحيفة منهن؛ لما وجدنا في صدورنا تجاههم إلاّ أن نقول على الأقل باللهجة العاميّة: "بستهالو" هذا إن كان فينا عِرقُ ينبض!!

وسواء اعتبرت كلامي سطحيًا أو تحتيًا؛ فلا يهمني رأيك؛ بل يهمني أنّك لو تعرَضت لموقف كهذا؛ ستقول ذلك أو قريبًا منه؛ وإن لم تكن مقتنعًا بكامل المشهد !!

لكنّك بالتأكيد لن تقول: تظاهروا ضدّ هذا العمل الإجرامي البشع الأحمق الـ.....

فما بالك إذا شعرت أنّ كافّة الصحف التي نشرت صورة مُسيئة لك ولزوجك ولوالديك قد توقّفت بسبب هذا العمل .... هذا لك .... وليس لمن تزعم أنّك تحبُّه أكثر من نفسك وأهلك .... إذ تتحدّث الأخبار أنّ صحيفة «يولاندس بوستن» الدنماركية تقرر عدم إعادة نشر الرسوم المسيئة حفاظًا على سلامة موظفيها.

وصحيفة «ديلي تلجراف» قامت بتنقيط الرسوم المسيئة لكي لا تظهر للقراء، ثم أزالت الصورة تمامًا.

وصحيفة «نيويورك ديلي نيوز» الأمريكية تموه رسمًا مسيئا للنبي محمد ليبدو غير واضح تمامًا.

وصحيفتا «نيويورك تايمز»، «ول ستريت جورنال» ووكالة «أسوشيتد برس» تمتنع عن نشر الرسوم وتقول إن معاييرها تلزمها بتجنب نشر أي صور تحدث فتنة أو تؤذي مشاعر أي أشخاص في الديانات الأخرى.

و رئيس تحرير «فيلادلفيا إنكوايرر» لوكالة «رويترز» تحت أي ظرف من الظروف لن ننشر هذه الرسوم لدينا، لأن هذا يعتبر إهانة لعشرات الملايين من المسلمين دون مبرر.

العجيب أنّ رئيس فرنسا الحالي زعم أنّه سيقوم بعملية اجتثاث للإرهاب وأنّه ليس ضدّ الإسلام؛ ولا أجد أفضل من أن يُجاب بكلام الكاتب والناشط اليساري الفرنسي ميشيل فيدو (حفيد الكاتب الفرنسي المشهور جورج فيدو) إذ يقول: علينا أن نكون عادلين إذا كنا ضد الإرهاب ولسنا ضد الإسلام .. فما معنى السخرية والاستهزاء من نبي الإسلام محمد ..؟؟

بقيت بقيّة من قول؛ وهي: هل يعني أنّ كلامي فيه شرعنة لما قام به هؤلاء الشباب الغاضبون؟!!

الواضحُ أنّ حديثي تحليلي ونقدي للمواقف إزاء هذه الحادثة؛ وليس لبيان الحكم الشرعي في هذا الموقف؛ إذ أنّ صورته الشرعيّة وتكييف جوازها أو عدم جوازها من ناحية فقهيّة لم أقرأ فيه ما تطمئنّ نفسي له؛ وعليه فليس لدي موقف شرعي أستطيع اتّخاذه حِلاً أو حُرمة....

لكن أنتهي من حيثُ بدأت كلمتي: "على نفسها جنت براقش"!!


حقوق النشر محفوظة لموقع "قاوم"، ويسمح بالنسخ بشرط ذكر المصدر

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خباب الحمد
  • مقالات شرعية
  • حواراتي معهم
  • حواراتهم معي
  • وللنساء نصيب
  • تحليلات سياسية
  • مواجهات ثقافية
  • تحقيقات صحافية
  • البناء الفكري والدعوي
  • رصد الاستراتيجية الغربية
  • رمضانيات
  • استشارات
  • كتب
  • صوتيات
  • قراءة في كتاب
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية