صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



~~ حكم إلقاء درس علمي قبل خطبة الجمعة ~~

خبَّاب بن مروان الحمد
@khabbabalhamad


يُنكِرُ بعض أهل العلم على من يعطي دروساً في المسجد قبل خطبة الجمعة، ويرى أنّ ذلك بدعة!
ويشرحون مرادهم بعدّة أسباب، أهمُّها :
- أنَّ ذلك لم يكن من عمل سلفنا الصالح.
- أنَّ إلقاء الدرس فيه إشغال لعموم المبكرين للحضور للمسجد عمَّا جاؤوا له من تلاوة القرآن والذكر والدعاء.
- الاحتجاج بحديث أخرجه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه وأحمد وابن خزيمة أنَّه صلَّى الله عليه وسلَّم: (نهى عن الحِلَق يوم الجمعة قبل الصلاة).
الحلق: بكسر الحاء المهملة، وفتح اللام، وإسكان القاف.
ولهذا نجد المُحدّث الألباني يرى عدم جواز ذلك وأنّ من فعله آثم، وكذلك الشيخ الفقيه ابن عثيمين يرى أنّه منكر وبدعة.

والذي يظهر وجه الصواب فيه:

جواز إعطاء درس علمي قبل خطبة الجمعة، وعدم الحرج في ذلك، لعدّة أمور:

1)
أنَّ الحديث وإن كان مختلفاً في تحسينه وتضيعفه، فهو كذلك فيه اختلاف في ذكر علَّة النهي عن التحلق، فمن تحدث عن الحلق يوم الجمعة؛ علّقه بمعنى التحلٌّق حلقاً كثيرة؛ باتخاذ شكل دائري، وهو المعنى الثابت لغوياً كما قال الرازي في مختار الصحاح:( وتحلق القوم جلسوا حلقة حلقة ).
فالنهي على هذا الاعتبار (إقامة حلقات للدروس في المسجد) قبل خطبة الجمعة؛ لكونه يقطع الصف، وهو الذي نبّه إليه البغوي والرازي والخطابي؛ ويزداد ذلك إذا كان من في المسجد كثرة كاثرة والمسجد صغيراً، كما بيّنه البيهقي والنووي والطحاوي والخطيب البغدادي.

- وهنالك من رأى أنَّ المراد بالنهي عن التحلُّق للحديث في أمور الدنيا، وهو اختيار شيخنا العلامة ابن جبرين رحمه الله.
ولعلَّ ما يؤيد هذا القول ما جاء في الحديث الذي جاء من رواية ابن خزيمة وابن ابي شيبة وفيها : (نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن التحلق للحديث يوم الجمعة قبل الصلاة) ويظهر أن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله كان له قول آخر مقارب لهذا وبين أن إن لم يكن في هذه الحلق محذوراً بسبب التضييق على الناس فإنَّه لا محظور فيها..

وجمهور الفقهاء الذين ذكروا النهي في الحلق يوم الجمعة لم يعتبروه نهياً مُحرّماً بل نهي على سبيل الكراهة وأوضحوا السبب في ذلك

قال العلاّمة الطحاوي: (النهي عن التحلق إذا عم المسجد وغلبه فهو مكروه وغير ذلك فلا بأس به، وقال العراقي حمله أصحابنا والجمهور على بابه لأنه ربما قطع الصفوف مع كونهم مأمورين يوم الجمعة بالتبكير والتراص في الصفوف الأول فالأول).

وقال ابن العربي في عارضة الحوذي بشرح سنن الترمذي (2/119) :
" وإنما نهى عنه يوم الجمعة لأنهم ينبغي لهم أن يكونوا صفوفا يستقبلون الإمام في الخطبة و يعتدلون خلفه للصلاة ".

وذكر صاحب تحفة الأحوذي(1/351):
" وَذَلِكَ لِأَنَّهُ رُبَّمَا قَطَعَ الصُّفُوفَ مَعَ كَوْنِهِمْ مَأْمُورِينَ بِالتَّبْكِيرِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ وَالتَّرَاصِّ فِي الصُّفُوفِ ، الْأَوَّلَ فَالْأَوَّلَ، وَلِأَنَّهُ يُخَالِفُ هَيْئَةَ اِجْتِمَاعِ الْمُصَلِّينَ".

وقال السندي في حاشيته على سنن النسائي (1/348): " وَقِيلَ النَّهْيُ عَنِ التَّحَلُّقِ إِذَا عَمَّ الْمَسْجِدَ وَعَلَيْهِ فَهُوَ مَكْرُوهٌ وَغَيْرُ ذَلِكَ لَا بَأْسَ بِهِ"

وجاء في كشّاف القناع : (2 / 48) "( ولا أن يصلي ) لما تقدم من أنه يحرم ابتداء غير تحية مسجد بعد خروج الإمام ( أو ) أي ولا أن ( يجلس في حلقة ) قال في الشرح : ويكره التحلق يوم الجمعة قبل الصلاة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم { نهى عن التحلق يوم الجمعة قبل الصلاة } رواه أحمد وأبو داود والنسائي ."

2)
ورد عن جماعة من السلف الصالح من الصحابة والتابعين، إلقاء دروسٍ ومجالس علميّة قبل صلاة الجمعة، وهي ثابتة بأسانيد حسان وجياد وصحاح ومنهم عدد كثير من كبار الصحابة، وعلى رأسهم أبو هريرة رضي الله عنه حيث كان يحدث حتى إذا سمع باب المقصورة لخروج الإمام للصلاة جلس) كما هو في المستدرك بسند صححه الحاكم والذهبي.

فالصحابي الجليل أبو هريرة لم يفهم ما فهمه بعض أكابر علمائنا أنَّ التدريس قبل خطبة الجمعة من قبيل التشويش على الناس فلو كان من هذا القبيل لما فعله الصحابي الجليل أبو هريرة.
ومِمَّن نُقِلَ عنه جواز ذلك والعمل به كذلك: عمر بن الخطاب وإذنه بالتدريس، والسائب بن يزيد، وعبد الله بن بسر،وعبد الله بن عمر، وسلمان الفارسي.
بل ورد في مصنف ابن أبي شيبة (5590) بإسناد جيد أن معاوية بن قرة قال ( أدركت ثلاثين من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من مزينة ليس منهم إلا من طعن أو طعن، أو ضرب أو ضرب مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا كان يوم الجمعة اغتسلوا، ولبسوا من صالح ثيابهم، ونسموا من طيب نسائهم، ثمَّ أتوا الجمعة، وصلوا ركعتين، ثم جلسوا يبثون العلم والسنَّة حتَّى يخرج الإمام).
وقد ورد كذلك هذا الفعل عن جماعة من أهل العلم منهم الإمام مالك ، ويحيى القطان.
بل قال الخطيب البغدادي في كتابه الفقيه والمتفقه : (وقد رأيت كافة شيوخنا من الفقهاء والمحدثين يفعلونه، وجاء مثله عن عدة من الصحابة والتابعين).

والخلاصة جواز ذلك، إذا فعله لحاجة أهل المسجد؛ لأجل تلقّي العلم والحرص عليه؛ ولكن لا على طريق التحلُّق الدائري، وكثرة الحِلَق؛ التي تمنع الناس من التبكير بالصلاة، بل يجلسون صفوفاً، فوقوع الدرس بهذا المعنى لا مانع من فعله؛ ولو تُرَك أحياناً فحسن؛ لكي لا يظنه عوام الناس فريضة محكمة أو سنة متَّبعة.

والله أعلم.
 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خباب الحمد
  • مقالات شرعية
  • حواراتي معهم
  • حواراتهم معي
  • وللنساء نصيب
  • تحليلات سياسية
  • مواجهات ثقافية
  • تحقيقات صحافية
  • البناء الفكري والدعوي
  • رصد الاستراتيجية الغربية
  • رمضانيات
  • استشارات
  • كتب
  • صوتيات
  • قراءة في كتاب
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية