صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



لماذا لا نفكر؟

خبَّاب بن مروان الحمد


الحديث عن تنمية المهارات الشخصيَّة حديث ذو شجون، فمن المهم بمكان أن نعتنيَ بها، ونحاولَ قدر الإمكان إصلاحَها، فهي خطٌّ رئيس نستطيع من خلاله اكتشافَ طاقاتِنا، واستخراجَ قوانا الخفيةِ الكامنةِ في أنفسنا، والتي قد نكون عنها غافلين.
وإذا أردنا أن نستفيد من مهاراتنا، فلنسأل أنفسَنا عدَّة أسئلةٍ قبل البَدْءِ بذلك:
هل اكتشفنا المهاراتِ التي في داخلنا؟
2ـ هل نريد أن نحرك مهاراتِنا ونستخدمها في مجريات حياتنا؟
 ما السبيلُ الصحيح لاستخدام هذه المهارات؟
وعليه فمن تاقت نفسُه لصناعة المشاريع، وإنتاجِ الأفكار الجميلة؛ فعليه أن يقوم بتنمية مهاراته؛ لكي يحصل على أكبر فائدة حين يستغلُّ هذه المهاراتِ استغلالاً نافعاً، ومن ثمَّ تعود فوائدها على المجتمع المسلم والأمَّة المسلمة بشكل ملموس.
حديثي في هذا المقال، عن الفكرة والتفكر، والتي أحاول من خلالها أن نستنطق عقولَنا ونسأل أنفسنا: لماذا لا يفكر المسلمون تفكيراً إيجابياً لمصلحتهم أولاً ولصالحِ نهضةِ أمَّتهم ودينهم ثانياً؟ ثمَّ نذكر الحل النافع والعلاجَ الناجع بحول الله لنخطو نحو الطرقِ الصحيحةِ للتفكير الإيجابي الفعَّال.

* تساؤلات لا بدَّ من إثارتها:
هناك تساؤلات واستفسارات من المهمِّ أن نسألَها أنفسَنا:
لم لا تفكرُ أمَّتُنا المسلمةُ التفكيرَ الإيجابي لصالحها ولنهضة دينها؟
لماذا لا يفكر كثير من المسلمين إلاَّ في توافه الأمور، أو في أحلامهم الدنيوية فقط؟
أين هي جَلساتُ التفكير التي نحاسب فيها أنفسَنا ونتأمَّل في تصرفاتنا لنحددَ صوابَنا فنلزمَه وخطأنَا فنجتنبَه؟
لماذا يبقى أكثرُ المسلمين مضيعين لسنَّة التفكير وفريضة التدبرِ في الكون والحياة؟
ولماذا خلق الله العقولَ...؟ هل لنعرف من خلالها كيف نأكلُ ونشربُ فقط...؟ أم لمآربَ أخرى ومقاصدَ كبرى؟
لماذا أصيبت غالبُ عقولِ المسلمين بالكسلِ الفكري، والترهلِ المعرفي، فصار المسلمون بعدها في آخر القافلةِ ومؤخرةِ الركب؟
إنَّ إثارة هذه التساؤلاتِ في مخيَّلة عقولنا، ومحاولة الإجابة عنها، هو الطريقُ الصحيح لمعرفة كيف نوجِّه بوصلة التفكير للجهة الصحيحة، لنهتدي بعد الجواب عنها ـ إن شاء الله ـ إلى علاج هذه المعضلات التي نمرُّ بها، وتداركِ ما فاتَ من أوقاتنا في حياتنا التي أمضينا أكثرَها في اللهو واللعب، وصار حالُ التفكير لدى الكثير من أبناء المسلمين كما قال الشاعر المسلم محمد إقبال:

أرى التفكيرَ أدركه خمولٌ*** ولم تَعُدِ العزائمُ في اشتعالِ

 * وَقفةٌ مع معنى التفكير وضرورته:
من المستحسن أن نقف قليلاً عند معنى التفكير والفكرة، ففي قواميسنا اللغوية جاء تعريفُ الفكرةِ، كما في المعجم الوسيط بأنَّها:إعمالُ العقلِ في المعلومِ للوصولِ إلى معرفة المجهول.
وأمَّا تعريفاتُ المفكِّرين لها، فكثيرة ومنها أنَّ التفكير: التقصّي المدروس للخبرة من أجل غرضٍ ما !
وقال آخرون:التفكيرُ عمليةٌ ذهنية يتفاعل فيها الإدراكُ الحِسّي مع الخبرة والذكاء لتحقيق هدف، كما أنَّه يحصلُ بدوافعَ وفي غيابِ الموانع .
هكذا عرَّف العلماءُ والمفكرون التفكير، ولهم في ذلك تعريفاتٌ عديدة تفوق ثلاثين تعريفاً لو أردنا إحصاءَها لطال بنا المقام، لكني حاولتُ أن آتيَ بالمختصر المفيد منها، ومن أحبَّ الاستزادة فليرجعْ إلى الكتبِ المختصَّة بذلك.
أمَّا عن تاريخِ أمَّتِنا المسلمة؛ فقد نالت قصبَ السبق، والرتبة الأسمى، في إنجاب المفكرين والمبدعين دهراً بعد دهر، وكان للدولة الإسلاميَّة ونهضتها التعليميَّة دورٌ في التمكينِ والتهيئة لأهل الفكر والعلم بأن يخترقوا الطريق نحو الإبداع والاكتشاف والتفكير الابتكاري، ولو فكَّرنا في حياة هؤلاء المفكِّرين والعقلاءِ الذين خلَّد التأريخُ ذكرهم لوجدنا أنَّهم أفنوا أوقاتهم بالتفكرِ الإيجابي، والسعي الحثيث لمعرفة ما وراء السديم وما بين السطور؛ كما يُقال !
ونحن نجدهم ـ رحمهم الله ـ من أشدِّ الناس عناية بالتفكير، والتشجيع عليه، فلقد قالوا قولتهم في ضرورة التفكير وأهميته، فهذا الحسن البصري يقول:(تفكُّر ساعة، خير من قيام ليلة)، والشافعي يوصي قائلا:(استعينوا على الكلام بالصمت، وعلى الاستنباط بالفكر) وحين قيل لإبراهيمَ بنِ أدهم: إنَّك تطيل الفكرة ؟ فأجاب سائلَه قائلاً: (الفكرة مخُّ العقل).
هكذا كانوا ـ رضي الله عنهم وأرضاهم ـ يقومون بعبادة التفكر، وآليَّة التعقل، لكي يقوموا بما افترضه الله تعالى عليهم، من فريضة غيَّبها كثير من المسلمين.
ولو قارنَّا أنفسنا بهؤلاء المفكرين والمبدعين والمتأملين في خلق الله تعالى؛ لما وجدنا فروقاً بيننا وبينهم في الخلْق، بل الكل خرج من بطن أمه لا يعلم شيئاً كما قال تعالى:(والله أخرجكم من بطون أمَّهاتكم لا تعلمون شيئاً وجعل لكم السمع والأبصار والأفئدة لعلكم تشكرون) فالفارق بين من لا يحسن استخدام فكره واستغلال وقته، وبين أولئك المبدعون والمفكرون أنَّهم أحسنوا الاستفادة من وسائل تلقي المعرفة الثلاثة وهي: السمعُ والأبصارُ والأفئدةُ، واستخدموها للتفكر والتدبر في ملكوت الكون، وفيما ينفع الأمَّةَ من اختراعات نافعة، ونحن وللأسف أو كثير منَّا استغلَّ هذه المنافذَ للهو أو اللعب، وأشغلَ العقل في التفكير في مَا سيأكل غداً، وماذا سيشتري من سيارة في المستقبل؟ وكيف سيبني بيتا؟ وما إلى ذلك من هموم الدنيا التي يطمح لها الذكي والغبي على حد سواء!
لقد ذكر بعض العلماء أنَّه أجريت دراساتٌ فوجدوا أنَّ الذين يفكّرون تفكيراً صحيحاً  لا يتجاوزون 2% من الناس، وأمَّا البقية فتفكيرهم في حدود المألوف؛ من مشاغل الحياة الدنيويَّة.
ولو قيل لنا : هل يفكرُ المسلمون؟ فالجواب: نعم ! ولكن فيمَ ؟ هنا يكمن الجواب!
لقد انشغل كثير من المسلمين وللأسف بهذا النوعِ من التفكيرِ الدنيوي، ولم يشتغل أكثرُهم بالتفكير الذي يقدِّم حلولاً نافعةً للأمَّة المسلمة، أو بالتفكير في مخلوقات الله، أو بالتفكير في مصيرهم الأُخروي وكيف يستعدون له، كلُّ هذا قليلٌ ممَّا يفقهه كثير من المسلمين، مع أنَّهم يعلمون أنَّ أمَّةً تعيش بلا تفكير فإنَّها تسرع إلى الاضمحلال والهوان.
كما أنَّنا نعلم أنَّ أمَّة لا تفكر هي حتماً أمَّةٌ لا تبدع !
وإنَّ قيمة الأمَّة بدينها وعقيدتها وقيمها وأفكارها ومبادئها لا بأشيائها!
وأن موجوداتِها لو فقدت وثرواتِها لو نقصت فإنه يسهل عليها استعادتُها إذا لم تَفقد طريقتَها في التفكير .
وإنَّ رجلاً لا يفكر هو بالتأكيد سائرٌ في متاهات الضياع ومهاوي الضلال !
ألم يقل الله تعالى:(أفمن يمشي مكبَّاً على وجهه أهدى أمَّن يمشي سوياً على صراط مستقيم) !
وفرقٌ وأيُّ فرقٍ بين من يمشي وقد وضح له بعد تفكيرٍ سبيلُ الهداية للطريق الذي يقصدُه، وبين ذلك الآخرِ الذي يمشي على عماه:(أينما يوجهه لا يأتِ بخير).
ولهذا فقد يفقد المرء أطرافه الأربعة من جسمه، ويبقى عقلُه وفؤادُه ولبُّه، بيد أنَّنا نراه عقلاً مفكراً، وفكراً ناهضاً؛ لأنَّه يعلم أنَّه لم يفقدِ الأداة الفاعلة، و(الكنترولَ) المحرِّك للأذهان، ومع هذا فهو كما قلنا: فيه ما فيه من الضعف والهزال الخَلْقي أو الشلل وما إلى ذلك، وصدق الشاعر حين قال:

ترى الرجلَ النحيلَ فتزدريه *** وفي جنباته أسدٌ هصورُ

ولهذا؛ فإنَّ من أخطاء الناس في أقوالهم ذلك المثلُ السائرُ المعروفُ الذي يقول: العقلُ السليم في الجسم السليم ! وفي هذا نظر؛ وذلك أنَّه قد تتعطَّل جميع أعضاء الإنسان وحواسه، ولكنَّ العقل المفكر ينتج لنا الأفكار المهمَّة الرشيدة، ولو كان الجسم مشلولاً والأعضاء مبتورة. وكم حدثنا تاريخُنا في أزمان متعددة عن أناس كانوا مشلولين، أو مقطوعي الأطراف، ولكنَّ التاريخ خلَّد ذكرَهم؛ لخدمتهم البشريَّة بعقولهم وبفكرهم الناضجِ الموضوعي، الذي استفادت منه الأمَّةُ دهوراً، ولا زالت!
وما المرء إلا اثنانِ: عقل ومنطق *** فمن فاته هذا وهذا، فقد دَمَر
 
·  وكتاب الله يدعونا إلى التفكر:
لقد حثَّ كتاب الله تعالى أشدَّ الحثِ على التفكر والتفكير، وقد أحصى بعض العلماء الكلماتِ التي تدعو إلى التفكر في كتاب الله، فوجدوا أنَّ أكثر من (650) آية في القرآن الكريم تحث على التفكر والتدبر والتعقل والنظر والتأمل، فكتاب الله تعالى هو أكبر هادٍ لنا لكي نتفكر ونتدبر، ونحن نجد فيه تلك الآيات الحاثَّة على ذلك، ومنها الحثُّ على التفكر في النفس؛ فقال تعالى:(وفي أنفسكم أفلا تبصرون) وعلى التفكر في مخلوقات الله؛ فقال تعالى:(أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت*وإلى السماء كيف رفعت*وإلى الجبال كيف نصبت*وإلى الأرض كيف سطحت)؛ ليعلم المرء أنَّ خالق تلك المخلوقات هو الله تعالى، فيعبُده ويوحدُه ويفرده بالعبادة دون سواه.
ومن ذلك: قولُه عز وجل:(أفلم يسيروا في الأرض فينظروا كيف كان عاقبة الذين من قبلهم)، فهنا دعوة صريحة للسير في الأرض والتفكر في أحوال الغابرين من الأمم الهالكة الذين عصوا أوامر الله، فأنزل الله عليها سخطه وعذابه، ليكونوا للناس محلَّ تفكر وعبرة وتبصُّر، كما قال تعالى:(وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون) ومن الآيات كذلك قولُه تعالى:(قل إنما أعظكم بواحدة أن تقوموا لله مثنى وفرادى ثمَّ تتفكروا) وقولُه تعالى:(أولم يتفكروا في أنفسهم ما خلق الله السموات والأرض وما بينهما إلا بالحق) وقولُه تبارك وتعالى(وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزِّل إليهم ولعلَّهم يتفكرون)وقولُه عز من قائل:(كذلك يبين الله لكم الآيات لعلكم تتفكرون).
وقد أحسن الأستاذُ عبَّاسُ العقَّادُ حين كتب في كتابه:(التفكير ضرورة إسلاميَّة) حيث قال: (بهذه الآيات وما جرى مجراها تقررت ولا جَرَمَ فريضةُ التفكير في الإسلام).
 
* لم لا يفكِّر المسلمون تفكيراً إيجابياً ؟
أفضل طريقة لعلاج المشكلة أن نعرف أسبابها وجذور إشكالياتها، ثمَّ نقفُ عندها وِقفة مراجعة؛ لكي نعرف السبيل الصحيح والطريق الواضح لتخطي هذه العقبات والعراقيل التي تعترض طريقنا نحو التفكيرِ الإيجابي السليم.
 
لعلَّ من أسباب ضعف تفكير كثير من أبناء أمَّتنا المسلمة، ما يلي:

1)  ضعفِ الأساليب التربويَّة في الأعمِّ الأغلب.
وذلك أنَّ جلَّ الأساليب التربويَّة التي اعتدنا عليها أو التي نشأ عليها أكثرُنا لا تستخدم أساليب البناء الفكري، وطرق الحوار الراقي، وتحسين طريقة التفكير لدى البراعم منذ الصغر ، ويساعد على ذلك ضعفُ كثير من الآباء والمدرسين وعدم كفاءتهم لإعطاء الأبناء والطلاب جرعاتٍ حيويةً للرقي بمستوى فكرهم وإنضاجه، وحين تفتش في واقع الآباء وكذلك المعلمين، فستجدُهم في الغالب يستخدمون أسلوب الأمر والنهي فقط ، دون محاولة إعطاء الأبناء والطلاب فرصة للمناقشة والمداولة الفكريَّة التي نكتشف بها فكرَهم وطريقةَ معالجتهم للأمور، ومن ثمَّ تصويبَ تلك الأفكار عبر طرق الحوار الفكريِّ الفعَّال.
إذاً من المهم أن تقف مع ذلك الطفل الذي تعلمه وتقول له مثلاً: أيها الغلام! فكر معي: لم أنهاك عن فعل هذا الشيء؟ ولم آمُرُك بهذا الشيء؟ فهل تعرف السبب؟ دعنا نبحثه سوياً!
 
2) ضعف تعليمِ مهارات التفكير في مناهجنا.
فقلَّما يوجد في مدارسِ الأطفالِ والبراعم والشباب والفتيات مادةٌ تعلِّمُهُم مهاراتِ التفكيرِ وأصولَه، وطرقَ تحسينِ التفكير لديهم ، وأنواعَ التفكير، والوسيلةَ الصحيحةَ للتفكير، بل غالبُ الموادِ التي يتعلمها الطلابُ هي أشبه ما تكونُ بطرقِ التخزينِ الفكري، والتلقينِ التعليمي فحسب، دون الوصولِ إلى طرق الإبداع الفكريِّ والنموِّ المعرفي.
 
3) الخمولُ والكسلُ وضعفُ الهمَّة.
والسبب في ذلك أنَّ غالبَنا يأنس إلى الراحة والدَّعة، ويعلم أنَّ مثل هذه المهارات تحتاج وقتاً لتنميتها، لذلك ترى الكثيرَ يقنع بالقليل الذي لديه، ولا يحاول الاستزادةَ ولا يستنهض همَّته للمضيِّ قدماً في إصلاح عقله ورعايتِه بتحقيق المقاصد الكبرى التي خلق الإنسان لأجلها؛ لكي يعبد ربه على بصيرة ويفكر ويعمل ويرشد النفس، ولو قارن كلُّ واحد منَّا نفسه بأولئك العلماء أو المبدعين أو المخترعين؛ لأدرك أنَّه لا فرق أبداً بينه وبينهم، فالعقولُ واحدةٌ وقد يزيد بعضها عن الآخر شيئاً يسيراً، ولكنَّ الغالب أنَّها متساوية؛ فما الذي يفرِّق عقولَ هؤلاء المبدعين والعلماء والمفكرين عن عقولِنا؟!
والجوابُ : لا شيء ! سوى أنَّهم استثمروا طاقاتِهم واكتشفوا العملقةَ التي في داخلهم، واستنهضوها للعمل والرقي بها إلى أن وصلوا إلى ما وصلوا من العلا والعلمِ والعز والسؤدد.
وصدق الشاعرُ القائل:

تبلَّد في الناس حسُّ الكفاح *** ومالوا لكسب وعيش رتيب
يكاد يزعزع من همتي *** سدورُ الأمين وعزم المريب
 

4)  الخوف.
كثير من الناس الأذكياء تجد لديهم وقتاً كافياً وفرصاً رائعةً لتنمية مهاراتهم بالتفكيرِ الإيجابي، ولكنَّ كثيراً منهم يخشون من ذلك الطاغيةِ أو الظالمِ الذي لا يسمح له أن يبدع، بل يتفانى في كبت الفكر!
غيرَ أنَّ المسلم ينبغي عليه أن يعلم أنَّ هؤلاءِ ليسوا أقوى من ربِّ العباد، وأنَّ الله تعالى قال لنا:(فلا تخافوهم وخافوني إن كنتم مؤمنين) وأنَّ هؤلاء الجبابرةَ والظلمة مآلهُم قصير، وأنَّ الحافظَ هو الله، وأنَّ مزيداً من الخوفِ لدى الأمَّة ومفكريها يعني حتماً مزيدا من الخمول والكسل وتبعيَّةِ أمَّتنا لغيرِها من الأمم، وكما قال الأستاذُ عبَّاسُ العقاد:(لا معنى للدينِ ولا للخُلُقِ إذا جاز للناس أن يخشوا ضرراً يصيبُ أجسامهم ولا يخشوا ضرراً يصيب أرواحَهم وضمائرهم وينزلُ بحياتهم الباقيةِ إلى ما دونَ الحياةِ التي ليس فيها بقاءٌ وليس فيها شرفٌ ولا مُرُوءة).
ومن أنواع الخوف الحاجزةِ لروح التفكير وتمرين العقل عليه؛ الخوفُ من نقد المجتمع وعموم الناس، وخوفُ الفشلِ والإخفاق، وكل هذا داخل في دائرةِ الخوف التي تمنع كثيراً وكثيراً من التفكير.
 
5) الهزيمة النفسيَّة وحالةُ التبعيَّة للغرب.
من المؤسف أن يشعر كثيرٌ من المسلمين أنَّهم أضعفُ الناسِ تفكيراً ، وأنَّ العربَ والمسلمين ليسوا أهلاً للتفكير؛ لأنَّهم مهزومون عسكرياً، حتى سرت هذه الهزيمة إلى نفوسهم وجرَّت بعضاً منهم إلى الهزيمة النفسيَّة، والقابليَّةِ للاستغرابِ والاستخراب الفكري، والنظر إلى مفكري الغرب نظرة إجلال، والزهدِ فيما لدى المسلمين من مفكرين ومبدعين.
 
6) قلَّةُ التطبيقِ لمشاريعَ فكريَّةٍ مما سبَّب الإحباط لدى بعضِهم.
فقد قام جمعٌ كثيرٌ من المفكِّرين بالعمل على جمع طرقِ التفكيرِ لمشاريعَ وبرامجَ وخططٍ عملية لكي تتبلورَ فكرتها إلى حدث قائم، وما إن يُنتهى منها حتَّى تفترَ الهممُ، أو تضعفَ العزائمُ، أو يكونَ العائقُ في ذلك ضَعْفَ الروافدِ المالية، أو لا تتاحُ فرصٌ للقيام بها لخدمة الأمة أو الشعوب والمؤسسات، إلى غير ذلك من الأسباب أو العلل الخفية أو الظاهرة.
ولهذا كان بعضُ المفكرين يقولون، ومنهم المفكر الجزائري مالكُ بن نبي ـ رحمه الله ـ:(من المهم جداً أن ننتجَ الأفكار، ولكنَّ الأهمَّ من ذلك أن نقوم بتوجيهها وتطبيقها في الواقع) وحقَّاً إنَّها كلمةٌ عميقةٌ تحتاج إلى تأمُّلٍ في فحواها ومحتواها ! فكما أنَّ من المهم أن نفكر، فإنَّ الأهمَّ منه بل هو غاية مرادنا من خلال التفكير؛ القيام بتطبيق ما فكَّرنا فيه وتحريكه في دوائر العمل، وإلاَّ فستكون أفكارنا عديمة الفائدة في حياتنا، ولا نستفيد منها في واقعنا العملي شيئاً سوى الترف الفكري.
 
7) التقليدُ وتأجيرُ العقولِ للآخرين.
كثير من مجتمعاتنا لا تشجع ـ وللأسف ـ على تنمية التفكير بشتَّى أنواعه، بل تجد أنَّ هناك إشكاليَّةً كبيرةً تعترض طريق المبدعين والعقلاء، بالتخذيل من الهمم، أو بأن يقول قائل:(ليس بالإمكان أحسنُ ممَّا كان) أو:(ما ترك الأولون للآخرين شيئا) أو:(الناسُ كلَّها لا تفهم إلاَّ أنت الذي تريد أن تكون المفكر والمبدع) وغيرُ هذه من الكلمات المثبطة والمحبطة.
بل وصل الحال ببعض المشايخ والمنتسبين للعلم أن يربُّوا طلاَّبهم على روح التقليد والتبعيَّة، وعلى انعدام الحوار الفكري وتنمية ملكات الاجتهاد وآليات الاستنباط لديهم، ممَّا جعل كثيراً من الطلاَّب مردِّدين لما يقوله مشايخُهم أو معلِّموهم دون التفكير بحقيقة قولهم،ولهذا تجد غالبَ المتعصِّبين لرموزهم ومشايخهم قد أصيبوا بداءِ ( ممنوعيَّة التفكير)، والحجر الفكري على العقول، بل صاروا كما كان رجالُ الدين النصارى يقولون لطلاَّبهم كما جاء في دائرة معارف القرن التاسع عشر:(أطفئ مصباح عقلك واعتقد وأنت أعمى).
 
8)  قلةُ الحوافز وانعدام التشجيع على مستوى الأمة.
وسأذكر مثالاً يجلِّي هذه الحقيقة؛ فقد دخل عاملٌ على مسؤوله ليعرض له فكرة رائعة قائلاً له:( لو سمحت؛ لدي فكرةٌ مهمة، لن آخذ من وقتك أكثرَ من دقيقة، وحين كان العامل يعرض الفكرة كان المسؤول لا يعيره اهتماماً ، فقد كان يقلب الأوراق الخاصة به يقرؤُها، وحين رأى العامل هذا المنظر تضايق من رد فعل المسؤول وخرج ساخطاً وهو يقول:(لن أقدم فكرة أخرى).
في هذا الموقف تتجلَّى عدَّة إشكاليات، ومنها : عدمُ الاهتمام بأفكار الآخرين، وعدم تشجيعهم على مواصلة الحديث عنها، وانعدام التحفيز الذي يدفع المرء إلى عمل شيء ما، وخصوصاً أنَّ الإنسان مركَّب من الشعور والأحاسيس والعاطفة، فليس هو آلة تعمل دون مؤثراتٍ نفسية.
 
9) ضحالة المعرفة وقلَّة القراءة والمخالطة.
وهذا سبب مهم؛ ذلك أنَّ ضعف البنية الفكرية والمنظور الثقافي للشخص، ستنعكس آثاره البنيوية على التشكيلة والخارطة الذهنية التي تفتقر إلى التوسع؛ لضعف أدوات التفكير، وقلَّة المعلومات المخزَّنة في الذاكرة، والتي تكون سبباً بضيق الأفق في الفكر!
 
10) عدم تحديدِ وقت للتفكير والتأمُّل.
فهناك بعض الناس، وحتَّى من النخب العلمية والمثقفة، لا تجعل لنفسها وقتاً تتأمَّل فيه وتتفكَّر فيما قرأته، وهل الذي طالعته صحيح أم لا، ثمَّ هل يمكنُ أن تقدِّم عليها مزيداً؟
نعم ! لا نريد أن نكون حمقى متنطعين مثل:(ديمو كريتس) الذي فقأ عينيه حتَّى يتوقفَ عن القراءة؛ لكي يستطيع التفكير!
وليس القصد من ذلك الاحتفاءُ بمثل هذا العملِ المبالغ فيه، إلاَّ أنَّنا بحاجةٍ ماسَّةٍ إلى أن نمرِّن (عضلاتِ) مخنا بالتفكير القويم السديد الإيجابي الفعَّال، لا أن نقتصر على القراءة فحسب، ولهذا يقول يقول بيرك:(القراءةُ بلا تفكير كالأكل بلا هضم).
هذه عشرةُ أسباب كاملة نستطيع من خلالها أن نرصد الأسباب التي تجرُّ إلى إقفال آلية التفكير الإيجابي لدى المسلمين؛ فمن المهم أن نعرض أسباب المشكلة قبل عرض خطوات العلاج، وفي الأغلب فإنَّ عرض المشكلة أطولَ بكثير من وصفة العلاج لها!
 
* كيف نفكرُ التفكير الإيجابي القويم؟
من خلال العرض السابق للأسباب التي أدَّت إلى أن يتقلص التفكير المنشود وهذه الحال التي نشهدها في العالم العربي والإسلامي؛ فإنَّ التشخيص لهذه الأسباب نصفُ العلاج، ونحن لو عكسنا جميع ما ذكرناه من الأسباب التي أدَّت إلى انكماش دور التفكير في المجتمعات الإسلاميَّة؛ فسنجد في ثناياها الحلولَ الناجعةَ والفوائدَ الناجحةَ لتخطي عقبة السد الذي يمنع أكثرَ هذه الأمَّةَ من التفكير المرجو.
(وقد يتساءل الناسُ: هل يحتاج الإنسانُ أن يتعلم كيف يفكِّر؟ أوليس الإنسانُ مفكراً بطبيعته؟ والجواب عن ذلك أن يقال: الإنسانُ في حاجة إلى تعلم طرق التفكير والتدرب على مهاراته، كحاجته إلى أن يتعلم كيف يتكلمُ، وكيف يعاملُ الناس)[1]

ومن هنا أحببت أن أضع عدَّة سبل كفيلة بإذن الله عزَّ وجل لتنمية دور التفكير وتفعيله، والتي تؤسس لجيل مفكر نهضوي يسعى لبناء أمَّته ومجتمعه، ومن ذلك:

1) سعي العلماء والمفكرين والتربويين ومحاولةُ ضغطهم على وزارات التعليم والتربية لإدخال مادَّة من قبيل:(تعلم كيف تفكر، ومهارات التفكير وأنماطه، وخطواته).
2) سعيُ أهلِ الخبرة والتفكيرِ لبناء معاهدَ ومراكز وجمعيات تتكفَّل وتتطلَّعُ إلى بناء جيل حيويٍّ فاعل يفكر بمشكلات أمَّته، ويحاول أن يرسمَ الخطوطَ لكيفيَّةِ تجاوز الأزمةِ التي تمر بها.
3) عدم اليأسِ من التفكير، وعدم الالتفات إلى كلام المثبِّطين والكسالى.
4) الاستفادةُ من جميع التقنيات التي وصلت إليها أمم الشرق والغرب، التي تخدم التفكيرَ ووسائلَه، واستبعاد ما لا يتسق مع عقيدة أهل السنَّة والجماعة والمنهج الإسلامي.
5) زرع روحِ الأمل في قلوب الأمَّة، وبذر بذور العزة والكرامة لدى النَّشء والجيلِ المسلم، ليتربَّى على الاحتفاظِ بشخصيته، والاستعلاء على كل عقيدةٍ تنافي العقيدة الإسلاميَّة. وإذا كان نلسون مانديلا يقول لشعبه :(حرروا عقولكم من ثقافة الرجل الأبيض تحرروا أرضكم من هيمنته)، فإنَّ الإسلام قد ربَّى فينا العزَّة وروح الاستعلاء على من يدين بغير دين الإسلام، ولهذا يقول عن أولئك المنهزمين الذين يبتغون العزَّة عند أهل الكفر:(أيبتغون عندهم العزَّة فإنَّ العزَّة لله جميعا).
6) شرح أبعادِ ضرورة التفكير وأهميته لدى الجيل المسلم، ولماذا ندعو إلى التفكير؟ وخطورةِ البعد عنه، والتهاونِ بشأنه، وإبراز خطورة ترك هذه الفريضةِ المهمة، ومعرفة أنَّ الذين لا يفكرون هم أشد عقماً من الذين لا يلدون؛ كما قال أحد المفكِّرين، وإدراكُ ما للتفكير من فوائد جليلةٍ قد لا نلمسها في الوقت الآني، ومعرفةُ أنَّ أكبر فائدة نجتنيها هي العودةُ بالأمَّة إلى روحِ العزَّة والسؤدد، وأنَّ لها ماضياً عريقا في الفكر والتفكير لابدَّ من استعادته، وأنَّ التفكير يفتح لنا آفاقا واسعة للاستفادة من معلوماتنا واستثمارها في مجالات العقل المفكر، والذي يجعلُنا نقومُ بتطوير معلوماتنا شيئاً فشيئاً، ونحسن التعامل مع المستقبليات بعلم وحذر وهدوء وبعد نظر وتخطيط.
7) إبراز القدواتِ القديمة والحديثة المعاصرة من الشخصيات المبدعة والمفكرة والعلماء المخترعين والعلماء الذين يمتلكون آليات الاستنباط وأدوات الاجتهاد، وجعلُهم مثالاً يُحتذى لأبناء المسلمين وفتياتهم، وعلى رأسهم نبينا محمدٌ صلى الله عليه وسلم، واستنباط ما يدعو إلى التفكير وحسن التأمل والنظر في الأمور وفي عواقبها من سيرته وهديه وسنته.
8) مواصلةُ الاطِّلاعِ على أفكار أهل الخبرة، ومن صقلتهم التجارب، وكما قيل: " كمال العقل طول التجارب" فهذه الجهود ستكوِّن لدى المطَّلع حصيلة تراكميَّة تسنده وتعزِّز لديه الأفكار التي يحاول أن يستخرجها من عصارة عقله وفكره.
9) مجالسة المفكرين وأهل الفكر والتجارب، والاستفادة منهم ومن طريقة تفكيرهم، وقد قيل للإمام الشافعي رحمه الله: أخبرنا عن العقل؛ أيولد به المرء ؟ فقال: لا, ولكنه يلقحُ من مجالسة الرجال ومناظرة الناس . 
10) العودةُ إلى الإسلام، عودة حقيقيَّة ففي كتاب الله وسنَّة رسوله ما يدعو إلى التفكير الإيجابي الذي يدعو إلى الرشد والفاعليَّة لإصلاح النفس ونصرة الأمَّة.
 
* هل يمكن تعلُّم التفكير وتعزيزه في العقل؟!
مهارةُ التفكير هي القدرة على تشغيل العقل والتفكيرِ بفاعلية، ومهارة التفكير تحتاج إلى التمرُّن للتعلُّم على اكتسابها، مع التطوير والتحسين المستمر في أداء عمليَّة التفكير، والصبر على ممارستها.
وبناء عليه، فالتفكيرُ ضرورة ماسَّة للفهم والاستيعاب، واتخاذ القرار، والتخطيط، وحل المشكلات، وللحكم على الأشياء، وللإحساس بالبهجة، والاستمتاع، والتخيل، إلى غير ذلك من فوائده وضروراته.
ولنضرب مثلاً على التفكير في مشروع ما تريد إنجازَه وتحقيقه، فإنَّه بإمكانك أن تفكِّر فيه فردياً أو جماعياً، وتستخدم شيئاً من أساليب التفكير، ومنها: العصف الذهني، فتقوم بتحديد الفكرة التي تودُّ أن تفكِّر بها، ليكون التفكير منظَّماً في البداية، وتضع مدَّة محدَّدة لجلسة العصف الذهني، ومن ثمَّ تحدِّد الخطوات بشكل واضح وتكتب أفكارك ولا تدع أفكارك في الخيال، بل اكتبها واجعلها تتجسد أمام عينيك.
لقد روي عن الإمام البخاري ـ رحمه الله ـ أنه كان ينام، ثم تأتيه الفكرة والخطرة فيقوم ويوقد السراجَ ويدون هذه الفكرة ثم يطفئ السراج وينام، فتأتيه فكرة أخرى فيقوم ويوقد السراجَ ويدون الفكرة ويطفئ السراج ثم ينام،  وقيل: إنَّه كرر هذا الأمر في بعض الليالي أكثرَ من عشرين مرَّة.
وإن كنت تفكِّر جماعياً فادع المشاركين جميعَهم إلى أن يطرحوا أفكارهم بحريةٍ تامَّة، ولا تناقشْ شيئاً منها أثناء الدورة التفكيريَّة التي تقومون بها، كما تعين شخصاً لكتابة الأفكار كما هي، أو تقومُ أنت بكتابتها، واخترْ في نهاية الجلسةِ الأفكارَ الأفضلَ، ثمَّ قوِّم الأفكار المختارة.
وحين تتراكم عندك الفكرة الجيدة؛ فليس مهمَّاً أن تكتُبَها فقط، بقدر ما تقوم على تعزيزها وتطويرها، والعملِ على تنفيذها، وكما قيل:(اقرأ وفكِّر واعمل).
فاسأل نفسك: كيف أجعلُها تعمل؟ وما ميزاتُها؟ وكيف نتغلَّب على عوائقها ونواقصها؟ وكيف نجعلُها تبدو أكثر متعة وإبداعا؟ وكيف يمكننا إقناع الآخرين بها؟.
كلُّ هذه الأسئلة ينبغي علينا أن نسألها أنفسنا ليكون أسلوب تفكيرِنا موضوعياً وقويماً،حتَّى لا نكونُ ممَّن يفكِّرون تفكيراً خاطئاً أو مؤذياً، فالأسلوب الذي نفكِّرُ فيه هو الذي يحدِّد مسارَنا في المستقبل!
 
* وأخيراً:
فهذه دعوةٌ لجميع شرائح الأمَّة المسلمة بأن يهتموا بهذه الفريضةِ المنسيَّة، ولنكن على يقين أنَّه حين تتخاذلُ العقول المفكِّرة في الأمَّة عن أداء أماناتها؛ فلن تبقى سوى الأيدي العاملةِ تكرر المنجزَ دون تجديد أو إضافة، فضلاً عن افتقاد الإبداع؛ كما يقول أهل الفكر.
لقد كان الفيلسوف الفرنسي ديكارت يقول:(أنا أفكر إذاً أنا موجود)؛ لأنَّ التفكيرَ دليل على بقاء حياة المرء، وأنَّه ما يزال يستطيع أن يحقِّق منجزاته، وأمَّا إن كان المرءُ يعيش على الأوهام والأماني والأحلام فليعلم أنَّ ذلك لا يفيدُه شيئاً.
إنَّ استغلال الوقت بالتفكير يدل دلالة واضحة على أنَّ من يفكِّرُ هو الذي سيكون صرحاً شامخاً في بناء نفسه ومجتمعه، وقد قيل: عقل الكسلان بيت الشيطان، فليتق كل امرئٍ فينا نفسَه، ولا يجعل عقله مأوىً لتسرح فيه وساوس الشياطين.
والمسلم يختلف عن الكافر بأنَّ المسلم متعلِّق بالله تعالى في أحوال تفكيره جميعها، ويرجو من الله عزَّ وجلَّ أن يلهمه الصواب وأن يمنَّ عليه بالرشد، فنحن أهل الإسلام قادة الدنيا، ولقد تعلَّم منَّا الغرب وغيره القيمَ والمبادئ والحقائق الفاضلة الكريمة، ولقد قالها تشارلس ولي عهد بريطانيا حيث نطق:     (إننا نحن أبناءَ الغرب نحتاج إلى معلمين مسلمين يعلموننا كيف نتعلمُ بقلوبنا كما نتعلم بعقولنا).
   وإلى هنا يقف بنا الحديث في هذا المقال، وأسأل المولى عزَّ وجل أن ينفع بما قلنا، وأن يجعلَه حجَّة لنا لا علينا، والله حسبنا ونعم الوكيل، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
 

 ملاحظة:
 نشر هذا المقال في موقع المسلم
 
----------------------
[1] ) التفكير العلمي للمُؤلِّفين : د. الدمراش سرحان ـ د. منير كامل، ص28 بتصرف.

 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
خباب الحمد
  • مقالات شرعية
  • حواراتي معهم
  • حواراتهم معي
  • وللنساء نصيب
  • تحليلات سياسية
  • مواجهات ثقافية
  • تحقيقات صحافية
  • البناء الفكري والدعوي
  • رصد الاستراتيجية الغربية
  • رمضانيات
  • استشارات
  • كتب
  • صوتيات
  • قراءة في كتاب
  • بريد الكاتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية