صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حوار حول:
    التفجيرات في السعودية طريق لتغيير المناهج السلفية
    (اختراق الجماعات المسلحة)

    اضغط هنا لتحميل الكتاب على ملف وورد

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
    أخي القارئ: فهذا حوار مع من خفيت عليه أبعاد المخططات الصهيونية والمسيحية الأصولية التي تأتي خلف ستار تصرفات الجماعات المسلحة في البلدان الإسلامية (الغير محتلة) عن طريق اختراقها لتحقيق أهدافهم.

    قلت : ألا تعرف أن التفجيرات في السعودية مطلب مهم لعدوك الأوحد وخصمك الألد.

    قال : من تقصد؟

    قلت : أقصد الحركة الصهيونية والحركة المسيحية الأصولية.

    قال : كيف ذلك؟

    قلت : كيف ذلك... يجب أن تعرف أن السعودية حكومة وشعبًا من أشد الحكومات والشعوب على الأفكار والأطروحات والمخططات لهاتين الحركتين.

    قال : أوضح أكثر.

    قلت : لأن الحكومة والشعب من أكبر الداعمين لمبدأ المقاطعة العربية والإسلامية لإسرائيل ومن أكبر الرافضين للصلح بالشكل الذي تريده هاتان الحركتان ومن أعظم وأكبر الداعمين للفهم والتفسير الصحيح للإسلام، وعدوك يعرف أكثر مني ومنك ومن كثير من المسلمين، إن هذا التفسير وهذا الفهم للإسلام هو السبب في عدم القضاء على المقاومة (الشرعية) في فلسطين وفي غيرها من البلدان الإسلامية (المحتلة) ـ أرجو أن تلاحظ ما بين الأقواس ـ وهو السبب في تبني الحكومة السعودية والشعب السعودي برامج ومشاريع تقاوم وتواجه مشاريع وبرامج ترويض الحكومات والشعوب الإسلامية للقبول بالكيان الإسرائيلي، وهو السبب في انتشار الإسلام في أنحاء المعمورة وفي تحويل المجتمعات الإسلامية من مجتمعات مخدرة مستسلمة منقادة من قبل حكومات هاتين الحركتين إلى مجتمعات رافضة للاستسلام مستقلة في القرار إلى حد ما غير مهرولة خلف أطماع هاتين الحركتين وذلك عن طريق تسخير البترول السعودي لدعم هذا الفهم وهذا التفسير، وهذا ما رفعه أحد مستشاري البيت الأبيض (رالف) بعد أحداث 11 سبتمبر وغيره من المستشارين ومراكز بحث وجمعيات ومنظمات ولجان فقد رفع مذكرة كان مضمونها (أن الحكومة السعودية والشعب السعودي سخروا البترول لدعم ونشر وبث فهمهم وعقيدتهم السلفية بين المسلمين... حتى إن الشعب الإندونيسي كان مستعصي عليهم، لكن بأموال البترول شقوا الصف هناك واخترقوا الفهم السائد هناك فأنشئوا معاهد ومدارس ومراكز تدعو إلى عقيدتهم وفهمهم للإسلام) وكما قلت سابقًا: إن عدوك يعرف مفعول العقيدة الصحيحة والفهم الصحيح للإسلام وأثره على الشعوب فهم مدركين ومستوعبين بعمق تاريخ إندونيسيا القريب والمقاومة الشرسة للاستعمار الهولندي ممن ينتمون لهذا الفهم وتلك العقيدة أكثر من الأفهام والعقائد الأخرى ولهذا تجدهم لا يرون في المناهج الشرعية والدينية في إندونيسيا، خطرًا ولا يرون فيها بأسًا وليس عليها ملاحظة، وهذا ما يوضحه تقارير وتصريحات لجان ومسئولين في الحكومة الأمريكية الحالية، ففي الوقت الذي ينتقدون فيه المناهج والمدارس الدينية في السعودية وبعض البلدان الإسلامية، تجدهم يثنون على مدارس ومناهج أخرى. فقد انتقد وزير الدفاع الأمريكي (دونالد رامسفيلد) المدارس الدينية في العالم الإسلامي وقال: (إن على أمريكا تشجيع نظام تعليمي غير متشدد في العالم الإسلامي) ودعى إلى الأمر نفسه نائبه "بول وولفوتيز" في الأسبوع نفسه) عن (صحيفة الشرق الأوسط 15/9/1424 هـ 9/11/2003 م) ويقصدون نظام تعليمي غير متشدد أي غير مدافع عن حقوقه وقضاياه ولا يحث على المقاومة بل ويحث على الاستسلام للمحتل والخضوع للمستعمر وهناك تقرير صدر مؤخرًا عن وزارة الخارجية الأمريكية يقول: "ففي إندونيسيا التي تعتبر أكبر بلد إسلامي من حيث السكان مثلاً تبلغ نسبة الطلبة الذين يتوجهون إلى مدارس دينية حوالي
    25%، إلا أن التقرير يقول: هذه المدارس قد ثبت من خلال تحليل مناهجها أنها تعتمد على فكر لا ترى فيه الإدارة الأمريكية مصدر خطر كبير) عن (صحيفة الشرق الأوسط 15/9/1424 هـ 9/11/2003 م).
    فلدى خصمك وعدوك معرفة دقيقة ودراسة عميقة لأثر العقيدة الصحيحة على المسلمين، والتي سخرت الحكومة السعودية جامعاتها ومراكزها ومؤسساتها ومنظماتها العلمية والدعوية والتربوية لنشرها وبثها والدعاية لها، فكم رسالة ألفت في جامعاتها؟ وكم كتاب طبع على نفقتها وكم فتوى خرجت من علمائها؟ وكم داعية محاضر في جميع أنحاء العالم على حسابها وكم من مسجد ومركز ومؤسسة ومنظمة ولجنة قامت على تكلفتها وعلى أكتاف شعبها وكم... وكم... فعدوك وخصمك يريد ترويض هذا المجتمع وهذه الحكومة الداعمين لقضايا الإسلام والمسلمين بكل ما أوتيا من أسباب معنوية ومادية، فمن الذي أسس منظمة المؤتمر الإسلامي بجميع مؤسساتها ومن الذي أسس رابطة العالم الإسلامي بجميع لجانها وفروعها ودعمها ومؤازرتها ومثال على ذلك ما تقدم به هذه الأيام أعضاء في مجلس الكونجرس الأمريكي ومجلس الشيوخ إلى الحكومة الأمريكية، وذلك بسن قانون سموه "محاسبة السعودية" ويأتي المشروع مكملاً لمحاولات قوى متطرفة للنيل من استقرار المملكة، مركزًا بصورة خاصة على الدعم الذي تقدمه السعودية للشعب الفلسطيني وتمويل المعاهد الإسلامية في جميع أنحاء العالم، مطالبًا بوقف هذه المساعدات، وأشار مشروع القرار إلى تقارير متعددة صدرت في الولايات المتحدة ذكرت أن السعوديين قدموا أربعة مليارات دولار إلى الفلسطينيين منذ بدء الانتفاضة الثانية في سبتمبر عام 2000 بالإضافة إلى ادعاءه أن أغلب هذه الأموال ذهبت إلى حماس ومنظمات (الإرهاب الفلسطيني) ـ والصحيح منظمات المقاومة الفلسطينية المشروعة والمسلوبة حقوقها وأرضها وإنسانيتها وكرامتها ـ وكان مشروع القرار ضمن حيثياته ما وصفه "بمعلومات من مصادر إسرائيلية بأن نصف ميزانية الإرهابيين تأتي من السعودية ـ والصحيح المقاومين الفلسطينيين. وقال مشروع القرار: إن السعوديين أقاموا ومولوا "معاهد إسلامية" في أنحاء العالم، تنشر كتبًا بلغات مختلفة من شأنها نشر تعاليم تحض على (الكراهية الدينية والعقدية) وذلك تكرار لأكاذيب اللوبي الإسرائيلي بأن نشر تعاليم الإسلام في ذاته حض على معاداة اليهود ومعاداة السامية ـ والصحيح أن نشر هذه التعاليم الصحيحة للإسلام يحض على عدم هيمنة برامج ومشاريع هاتين الحركتين الاستيطانية والاستعمارية للأرض والاقتصاد والفكر ـ ونص التقرير كذلك على إغلاق الجمعيات الخيرية والمدارس والمنظمات الأخرى والمعاهد في السعودية التي تدعم أو تدرب أو تحرض أو تساعد الإرهاب والصحيح المقاومة المشروعة ومواجهة الغزو الفكري ـ في أي مكان في العالم إغلاقًا دائمًا.
    وينص التقرير كذلك على إيقاف الدعم والتمويل السعودي للجمعيات الخيرية والمدارس وأي منظمات أو معاهد خارج السعودية تقوم بتدريب أو تحريض أو تشجيع على الإرهاب في أي مكان في العالم ـ والصحيح أنها تشجع وتحرض على عدم الاستسلام والخضوع والخنوع لبرامج الهيمنة العسكرية والسياسية والاقتصادية والفكرية ـ وعدوك يريد أن يقوض هذا الشعب المناضل في وجه هيمنة هاتين الحركتين ويريد عدوك قطع، نفوذ ووجاهة هذه الحكومة لدى الحكومات العربية والإسلامية وذلك بتشويه هذه العقيدة الصحيحة وهذا الفهم الصحيح للإسلام تارة بربط هذه العقيدة وهذا الفهم بالإرهاب والعنف وكراهية الآخر والتفجير، وهذا هو مربط الفرس وهذا هو زبدة هذه المقدمة.

    قال : ماذا تقصد؟

    قلت : أقصد التفجير.

    قال : وضح أكثر؟

    قلت : أقصد أن أي تفجير في السعودية هو أداة ضغط على الحكومة السعودية؛ لتستجيب لتلك التهم الملصقة بالعقيدة والفهم الصحيح للإسلام، فتقوم بالتغيير والتبديل والتحويل، عن رغبة منها أو عن رهبة وهو الصحيح ـ تحت الضغط الدولي بمنظماته ولجانه المنحازة وتحت الضغط الإعلامي المنحرف والمسيس لهاتين الحركتين وتحت ضغط عملاء محليين وإن كان الأمر في السعودية يختلف، فغالبهم عملاء بالبلاهة والبلادة لا عن قصد العمالة، وأذكر كلمة كتبها الكاتب "فهمي هويدي" عن هذه الأبواق، قال: (... أجواء الانكسار والهزيمة بعد احتلال العراق فتحت الباب على مصراعيه للهجوم على الانتماء العربي ـ الإٍسلامي والسخرية من مفهوم الاستقلال وتسويغ فكرة السيادة المنقوصة التي من مستلزمات عصر العولمة، كما أنها أصبحت دعوات لتسويغ التدخل الأجنبي والترحيب بالقواعد العسكرية الأمريكية ودعوات أخرى لاستهجان فكرة الأمة والهوية والخصوصية وموقف رفض الغزو الثقافي ورفض التطبيع مع إسرائيل وليس ذلك فحسب وإنما ظهرت في بعض العواصم العربية شعارات تنادي: "نحن أولاً" التي لم تكن سوى ترجمة لمعنى "نحن فقط ولا شأن لنا بأشقائنا"... كما قرأنا لمن شوه وحاول هدم صورة حركة حماس في فلسطين، والتي تمثل أهم إضاءة مشرقة في العالم العربي المعاصر...
    إذا وضعنا هذه الدعوات والأفكار جنبًا إلى جنب فسنجد أنها تتضمن ترويجًا للفاحشة السياسية، وكفرًا بكل القيم الشريفة في العالم العربي، وستجد أن من شأن الأخذ بها أن يتحول العالم العربي إلى ساحة مليئة بالأنقاض وخالية من عناصر القوة والعافية، وهو أمر يدعو إلى الارتياب والشك، ولكن الغموض الذي يكتنف المشهد لا يلبث أن ينقشع إذا ما استدعينا كلام وزير الدفاع الأمريكي (دونالد رامسفيلد) في صحيفة نيويورك تايمز، الذي تحدث فيه عن شن (معركة العقول) و(حرب الأفكار) التي تستهدف تغيير مدارك العرب والمسلمين، ودعا إلى ضرورة كسب تلك المعركة، وعدم الاكتفاء بالاعتماد على القوة العسكرية وحدها، والأمر كذلك، فلعلنا لا نبالغ إذا قلنا: إن "الجمرات الخبيثة" التي تروج لها بعض الكتابات في أجواء الهزيمة المخيمة ليست قذائف تلقى حيثما اتفق؛ لأنها في نهاية المطاف تصب في وعاء (حرب الأفكار الأمريكية) التي يراد بها تكريس هزيمة العربي وتركيعه... لذا وجب التنويه) (صحيفة الشرق الأوسط 2/10/1424 هـ).
    فنعود إلى بداية هذه النقطة ونقول: إن التفجيرات في السعودية أداة ضغط على الحكومة السعودية؛ لتستجيب لتلك التهم الملصقة بالعقيدة الصحيحة والفهم الصحيح، فتقوم بالتغيير والتبديل والتحويل؛ ستحصل المناهج التعليمية والتربوية والدعوية النصيب الأكبر منه ولهذا تجدهم كثيرًا ما ينددون بالمناهج الدراسية السعودية وكذلك المناهج والمناشط الدعوية والعلمية؛ لأنها تكرس هذه العقيدة وهذا الفهم في الشعب، والذي بدوره يساهم في الوقوف والدعم لإخوانه المسلمين المضطهدين والمحتلة بلادهم والمسلوبة حقوقهم معنويًّا وماديًّا وجسديًّا، وهذه المعلومة يعرفها عدوي وعدوك وعدو الحكومة أكثر مني ومنك وأستثني الحكومة "فلا يحس بالجمر إلا واطيها" فلدى عدوك أرقام ودراسات وإحصائيات وقراءات تاريخية واجتماعية توضح وتبين مدى مفعول هذه العقيدة الصحيحة وهذا الفهم الصحيح للإسلام وإلى أي مدى نفعها وأثرها على المدى البعيد، ولهذا تجدهم راضين وداعمين لبعض المناهج التعليمية لبعض الحكومات والشعوب الإسلامية، فالأفكار لها مفعولها في الشعوب والعقائد لها أثرها في الحروب، فالاتحاد السوفيتي سقط عقديًّا وأسقطته الأفكار الغربية لا الترسانة الحربية فقد كان يملك أضخم ترسانة عسكرية على وجه الأرض لكن الحرب كانت من نوع آخر، فعدوك يعرف أثر الأفكار في قلب الحكومات وإسقاط الملكيات ولهذا كانت (حرب الأفكار) و(معركة العقول) من مشاريع وبرامج الحكومة الأمريكية، كما صرح بذلك وزير الدفاع (رامسفيلد) في صحيفة نيويورك تايمز فقد تحدث فيها عن شن (معركة العقول) و(حرب الأفكار) التي تستهدف تغيير مدارك العرب والمسلمين، ودعا إلى ضرورة كسب تلك المعركة، وعدم الاكتفاء بالاعتماد على القوة العسكرية وحدها.

    قال : قد اقتنع بكثير من هذه المؤامرة لكن أرجو ألا تكون ممن يطلب مني أن أصدق بأن خلف هذه التفجيرات هاتين الحركتين!

    قلت : نعم في الحقيقة أنا منهم ونصيحتي لك بدلاً من أن تطلب من الآخرين بأن يكونوا أو لا يكونوا أن تطلب منهم أن يقدموا الحقائق والأدلة على دعواهم، فهذا الطلب أكثر علمية وعقلانية وموضوعية من ذلك، فأنا سأذكر لك اعترافات وأظنك تفرق بين الاعتراف والاكتشاف فالأول أقوى في الدلالة ولهذا يطلق عليه في علم التحقيق والقضاء بأنه (سيد الأدلة) فهذا الاعتراف يوضح ويبين توغل مخابرات هاتين الحركتين في كثير من هذه الجماعات المسلحة وتوجيهها عن بعد وخاصة في الأعمال التي يصعب فهم دوافعها ويتحير المسلم في تفسيرها تفسيرًا يتماشى مع شعار الجماعة وهو الجهاد في سبيل الله، مثال على هذا تفجير الرياض الأخير والذي حصل في "مجمع المحيا السكني وفي مبنى الأمن" وغير ذلك من التفجيرات في البلدان الإسلامية (الغير محتلة) ـ ومرة أخرى لاحظ ما بين الأقواس.

    قال : هات الاعترافات التي عندك.

    قلت : هي كثيرة. من ذلك فقد كشف مصدر أمريكي قريب الصلة من وكالة الاستخبارات الأمريكية CIA لمجلة "المجلة" أن عملاء الوكالة تغلغلوا داخل منظمات إرهابية كثيرة وأن هذا لم يحدث من قبل. وقال: إن التغلغل داخل المنظمات الإرهابية ليس كاملاً وإلا كنا اعتقلناهم كلهم أو قتلناهم كلهم، لكننا تغلغلنا إلى درجة أصبحنا نقدر على معرفة اتجاهاتهم وتحركاتهم. مجلة "المجلة" 7/4/1424 هـ.

    أما عن مخابرات الحركة الصهيونية فيقول محمد بسيوني السفير المصري السابق لدى إسرائيل ورئيس لجنة الشئون الخارجية والأمن القومي بمجلس الشورى المصري نقلاً عن "موشيه ساسون" أول سفير لإسرائيل بالقاهرة حيث دون الأخير الكثير من مغامراته في الواقع المصري وعلاقاته التي أقامها مع عدد من المصريين التي تتنافى في طبيعتها مع صفته الدبلوماسية فقد دون أنه أقام علاقة مع رجل مصري اسمه "فؤاد الإسكندراني" وهو صاحب محل أثاث بميدان التحرير بالقاهرة وتطورت العلاقة بينهما إلى حد أن "ساسون" كان يستخدم حجرة داخلية في محل الإسكندراني ليلتقي فيها بأفراد ليقنعهم بحق إسرائيل في الوجود وكان "الإسكندراني" يسهل له هذه المهمة ويرتب له اللقاءات ويتصل به ليبلغه بمواعيدها إلى درجة أن السفير الإسرائيلي الأسبق كان يلغي بعض مواعيده وارتباطاته ويتجه فورًا إلى ميدان التحرير لمقابلة فؤاد عندما يطلبه وحكى في مذكراته قصة لقائه وتعارفه داخل محل فؤاد بأحد الشباب الملتحين المتطرفين على حد قوله والذي حاوره وأقنعه في النهاية بحق إسرائيل في الوجود ويروي أيضًا أن لقاءاته بهذا الشاب قد تواصلت مرات عدة في السفارة وفي منزل السفير.

    قال : قبل أن تكمل هذا لا يمكن أن يحصل لأقل المسلمين إيمانًا بأن يقبل بحق إسرائيل في الوجود فضلاً عن أن يحصل بين أفراد الجماعة الجهادية.

    قلت : وهل تتوقع أن هذا الملتحي في اعتقاده الجديد بحق إسرائيل أنه بقي على إيمانه الصحيح هذا لا يمكن لكن (المال) قادر على التحويل والقلب والمسخ ويأتي في المرتبة الثانية الترهيب والتهديد وما دام أننا قد وصلنا إلى هذه النقطة سأذكر لك أدلة على استخدام هذه المخابرات لهذين الأسلوبين.

    قال  : نعم نكمل أولاً قصة هذا الرجل الملتحي.

    قلت : فهذا الشخص الملتحي لابد أنه تحول إلى جاسوس وعميل للسفارة الإسرائيلية على الجماعات المسلحة وقد يصل إلى توجيهها والتغيير في مسارها وإمدادها بالسلاح ومثال على ذلك، تحت عنوان "مد المتطرفين بالسلاح" ذكرت مجلة "المجلة": اعترافات الدبلوماسيين الإسرائيليين السابقين في القاهرة عن دورهم المشبوه يقول "استروفسكي" الذي عمل بالسفارة الإسرائيلية في مصر وله كتاب بعنوان "الجانب الآخر من الخداع" وهذا الكاتب الذي هو من أصل كندي اعترف في كتابه بأن مهمته خلال وجوده في مصر كانت ترتبط بزعزعة السلطة والحكم وقلب نظام الحكم الديموقراطي وإعادة مصر للوراء قدر المستطاع، ولذلك وكما يقول "استروفسكي" قام بتجنيد عدد من المتطرفين لهذه المهمة وأمدهم بالسلاح عبر وسطاء من بدو سيناء. مجلة "المجلة" 16/6/1424 هـ وهناك أمثلة على هؤلاء الوسطاء كما في هذه القصة فقد قبضت مباحث مركز شرطة طامية في مصر على شخص اسمه (زكريا التوني) يعيش في مزرعته بعد بلاغات تبين من خلالها أن بعض أعضاء جماعة الجهاد يترددون عليه بشكل مستمر... وأثناء القبض عليه قاوم رجال المباحث ورفض أن يقوموا بتفتيش المنزل وكانت حجته في المقاومة أنه مواطن يحمل الجنسية الأمريكية وقال: "... لازم أتصل بالسفير... مفيش واحد يقدر يفتش بيتي إلا بعد إذن السفير الأمريكي... أمريكا بتديكم كل حاجة... اللي بتعملوه ده هيتسبب في أزمة سياسية" لكن رجال المباحث قاموا بتفتيش المنزل وعثروا على كمية كبيرة من الأسلحة... وقد حضر مسئول من مكتب الملحق العسكري الأمريكي بالسفارة الأمريكية مجريات التحقيق، ومن السفارة الأمريكية أيضًا جاء طلب رسمي للجنة المختصة بالتحقيق بإيفادها عن ملابسات وظروف اتهامات (زكريا التوني) فالرجل يحمل جنسية أمريكية مع أن شروط الجنسية الأمريكية لا تنطبق عليه فهو مكث في أمريكا ثماني سنوات والقانون يشترط عشرة سنوات متواصلة دون انقطاع أو الارتباط بزوجة أمريكية وهو ما لم يحدث بالنسبة لهذا الشخص فالأمر فيه ريبة.
    وهذا الشخص يدعم تسليح بعض الجماعات المسلحة وليس هو منهم، ولا يمت لفكرهم بصلة بل كما أثبتت التحقيقات معه أنه متهم واعترف بهذه التهمة أنه يمارس الشذوذ الجنسي مع قلة من الشباب الذين يأتون إليه بعدما يخرج أعضاء الجماعة المسلحة. ا.هـ. من كتاب (أمراء ومواطنون، تأليف: نبيل شرف الدين ص 253).
    ومن أولئك الوسطاء الذين جندهم السفير الإسرائيلي في مصر للتغلغل في داخل الجماعات المسلحة فقد قبض عمدة قرية الشيبة في عام 1973م على إثنين من جماعة التكفير والهجرة على اعتقاد أنهما من جواسيس إسرائيل, وقد ردت الجماعة باعتقال خفيرين كرهينة مقابل إطلاق سراحهما وعندما أخذ شيخ الخفر قوة معه لتحرير الخفيرين, إنهال الرصاص على القوة من كل جانب, واضطر إلى الاستعانة بسلطات الأمن, التي حاصرت الجبل وقبضت على عشرة أفراد من التنظيم, وأحيلوا إلى النيابة للتحقيق. من كتاب: (جماعات التكفير في مصر للدكتور عبدالعظيم رمضان).
    وهنا اعتراف آخر يصدر من أحد قادة الجماعات المسلحة في مصر، يبين اختراق عملاء الحركة الصهيونية لهذه الجماعة وتوجيهها عن بعد.
    وفي هذا يحكي المحامي المصري منتصر الزيات (محامي الجماعات الإسلامية) عن رسائل كانت تصله من كوادر مهمة داخل جماعة الجهاد، يقول:
    "ولم تكن تلك الرسالة الوحيدة التي وصلت إلي من كوادر مهمة داخل تيار الجهاد وإنما سبقتها محاولة أخرى من محمد نصر الدين الغزلاني القيادي في جماعة الجهاد في الجيزة ، والذي كان يحاكم عام 1998 في قضية خان الخليلي وحكم عليه فيها بالأشغال الشاقة خمسة عشر عامًا ولكنني اعتذرت إليه بعدم استطاعتي الترويج لندائه رغم صلتي الوثيقة به وسعيي إلى طرح وجهة نظره المتوافقة مع أطروحاتي في تلك الفترة والتي واكبت مبادرة الجماعة الإسلامية. كانت وجهة نظري تقوم على أن الظواهري هو أمير جماعة الجهاد ولأنه لم يتخذ قرارًا مؤيدًا لتوجه سلمي فإنه عليّ ألا أخوض في أمر يخص تنظيمه ما دام لم يطلب مني الاضطلاع بدور في ذلك المجال والمهم في الأمر أنني فوجئت أثناء إحدى جلسات المحكمة العسكرية في قضية خان الخليلي بالغزلاني يلقي كلمة هذا نصها "بالنسبة للشق العام في هذه القضية فإني أنضم لكل ما طرحه أستاذي منتصر الزيات أمام الهيئة الموقرة بجلسة 22/9/ 1997م واتفق معه في كل كلمة قالها وأدعو الله تعالى أن يكلل جهوده وفريق المخلصين معه بالنجاح والتوفيق، تلك الجهود التي تهدف إلى وأد الفتنة وإخماد لهيبها. تلك الفتنة التي أشعل جذوتها أعداء هذه الأمة بين الدولة وقطاع من أبنائها، إن الصهيونية العالمية وهي أبرز وأنشط أضلاع ثالوث التآمر العالمي ضد أمتنا العربية والإسلامية ليست بعيدة عن الفتنة في مصر فوراء كل تدمير وخراب أيدٍ صهيونية خبيثة تشعل وتغذي نيران تلك الفتنة وتأجج لهيبها".
    وأضاف غزلاني مخاطبًا رئيس المحكمة: "سيدي الرئيس، رغم أن اليهود رسميًّا في حالة سلام مع مصر إلا أنهم لم يكفوا يومًا عن العداء لمصر واستهداف شبابها، اليهود يريدون أن يضربوا مصر في حاضرها ومستقبلها، يريدون أن يضربوا مصر في سر قوتها ونهضتها في شبابها فالشباب عماد كل حضارة وسر كل تقدم".
    ثم استعرض الغزلاني في مرافعته أمام المحكمة العسكرية ثلاثة حوادث عنف يرى أن الدور اليهودي فيها كان واضحًا وقال: "الحادثة الأولى انفجار مقهى وادي النيل والحادثة الثانية انفجار نفق الهرم، والحادثة الثالثة محاولة اغتيال الدكتور عمر بن عبد العزيز الأستاذ بجامعة الأزهر وتفجير سيارته بمنطقة القللي" وأشار إلى أن عمر بن عبد العزيز الذي فجرت سيارته اتهم في أقواله بالتحقيقات اليهود وبرر ذلك بأنهم يريدون إحداث فتنة بين الشباب في مصر." (من كتاب أيمن الظواهري كما عرفته لمنتصر الزيات، ص147ـ149).
    فهذا اعتراف من شخص ما زال مسجونًا وصاحب خبرة في العمل المسلح وهنا سؤال يقول:
    إذا كان هذا التحويل والتجنيد في مصر وهي على اتفاق سلام مع إسرائيل فما بال السعودية وشعبها الرافضين للتطبيع والداعمين للمقاومة الإسلامية في فلسطين؟‍!

    قلت : ما رأيك أذكر لك أمثلة على استخدام المخابرات للعملاء إما عن طريق الترغيب أو الترهيب.

    قال : جيد.

    قلت : في صحيفة الشرق الأوسط بتاريخ 9/11/2003 تحت عنوان "ألموساد نجح في تجنيد ضباط هولنديين للتجسس على سوريا وعلى الفلسطينيين" كشفت معلومات نشرت في هولندا أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي "الموساد" نجح على مدى سنوات طويلة في تجنيد عدد من الضباط الهولنديين العاملين ضمن قوات تابعة للأمم المتحدة بالعمل لحساب إسرائيل والتجسس على دول أخرى واستخدام الموساد الإسرائيلي في ذلك طرق التهديد بإفشاء أسرار خاصة بهؤلاء الضباط في حالة رفض التعاون معهم وهذا ما أظهره كتاب جديد ظهر في الأسواق الهولندية يتناول مهام القوات الهولندية تحت مظلة الأمم المتحدة خلال فترة ما بين عام 1956 وعام 2003 وقالت صحيفة "بارول" الهولندية اليومية إن مؤلف الكتاب ويدعى "آرثر تينكاتي" قد ذكر أسماء اثنين من الضباط الهولنديين عملا لفترة لصالح الموساد الإسرائيلي خلال عملهما مع القوات الدولية التابعة للأمم المتحدة.
    وأشار الكاتب إلى أن الموساد حصل من ضابط هولندي على معلومات متعددة حول أماكن قواعد صواريخ في سوريا، وكذلك حول المنظمات الفدائية الفلسطينية في الأردن، وقال مؤلف الكتاب: إن الضابط الهولندي قد تم تجنيده لصالح الموساد عن طريق طبيب بيطري إسرائيلي أما الرجل الثاني الذي نجح الموساد في تجنيده للعمل لحساب إسرائيل فقد تزوج من امرأة إسرائيلية وكانت تعمل في جهاز الاستخبارات الإسرائيلية، وشارك في عدة عمليات تجسسية لصالح إسرائيل (صحيفة الشرق الأوسط 15/9/1424 هـ).
    ومما يدل على ذلك أيضًا ما يقوم به مركز الدراسات الأكاديمية الإسرائيلي في القاهرة من عمل استخباراتي فقد نشرت مجلة المجلة في عددها (1230) 13/ 9/ 2003 الموافق 16 رجب 1424هـ. هذه الشهادات التي توضح هذا الأمر وتؤكد هذا الاختراق من قبل عملاء الداخل:


    وختامًا: خلاصة القول أن لسان حال الحركة الصهيونية المسيحية يقول للسعودية حكومةً وشعبًا: (عقابًا لكم وردعًا لأمثالكم).
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية