صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نظرات في مشروع نقد الخطاب الديني
    قراءة في مقال لأحد الكتاب "العصرانيين" ممن كانوا في يوم ما يحملون "فكر التكفير " ثم انتقلوا إلى نقيضه " فكر التنكيل" وتفنيد ما جاء فيها من مغالطات في ضوء الوثائق والحقائق

    ويليه :
    رسالة شخصية تبين أسباب ظهور هذه الفئة
    ودوافع تشكلها

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
    هناك حقيقة تاريخية تقول: إن كثيرًا من الطوائف والجماعات والفرق الدينية كبرت أم صغرت، كان سبب ظهورها وتشكلها وبروزها على أرض الواقع (ردود أفعال) هذا من جهة، ومن جهة أخرى (حظوظ شخصية) مادية كانت أو معنوية، والمادية واضحة لا تحتاج إلى توضيح... أما المعنوية فمن ذلك طلب الشهرة والصيت، والأضواء؛ لأن من يسلك الجادة المعروفة في الغالب لا يلتفت إليه ولا تسلط عليه الأضواء بخلاف المخالف للعادة والأصل؛ فهذه الأسباب وغيرها فيما أرى ساهمت في تكوين جماعات قليلة وضعيفة في مجتمعنا على طرفي نقيض وبينهما جماعة وسط أكثر عقلانية ولديها منهج قائم على الوسطية والتوسط ومحاربة التطرف والغلو... وهذه الجماعة الوسط هي المؤسسة الدينية المحلية بعلمائها ودعاتها منذ ظهور الدعوة على يد الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله إلى يومنا هذا.
    وهذه الجماعة الوسط كثيرًا ما تعاني من اتهامات، وشتم، ونبذ، ونقد تلك الطوائف الصغيرة والجماعات القليلة التي هي على طرفي نقيض.
    فالمتشددة والغالية تصفها بالتساهل واللين والأخرى تصفها بالتشدد والتعصب.. ومن ضمن هذه الجماعات جماعة ظهرت جديدة قديمة مكونة من شباب طلبوا الشهرة والصيت والإعلام على حساب الحقيقة والتاريخ وذلك ببرنامج سموه (نقد الخطاب الديني للمؤسسة الدينية والعلمية والدعوية المحلية).. ومن عجائب هؤلاء الشباب أنهم أدخلوا أنفسهم التاريخ- وبالمناسبة هذا مطلب لهم بأي شكل كان هداهم الله - وذلك بأمرين:
    الأمر الأول : أنهم قاموا بلعب الدورين وقادوا الطرفين المتشدد والغالي سابقًا والمتساهل والمتفلت حاليًا.
    والأمر الثاني: تحولهم من طرف إلى طرف آخر دون أن يمروا بمنطقة الوسط.. حتى إن الخوارج الذين ناظرهم علي بن أبي طالب وابن عباس رضي الله عنهما رجع كثير منهم إلى المذهب الوسط وهو (مذهب السلف) ولم يتحولوا إلى نقيضه (مذهب الإرجاء)، فحالة هؤلاء الشباب حالة نادرة جدًّا في تاريخ الجماعات والطوائف، فمن أمثلة تحولاتهم النادرة تحولهم من التزام التكفير للحكام ووصف العلماء بالتساهل واللين في مواجهة ما يعتقدونه منكرات الحكومة ومنكرات المجتمع بذلك توصلوا إلى نتيجة مفادها : بأنه يجب أن لا يؤخذ بتفسير هؤلاء العلماء، ولا يعتد بفهمهم للنص الشرعي، ولا للمذهب السلفي؛ لأنهم مداهنون للظلمة والطغاة وغير مجاهرين بكفرهم ومتساهلون في أمر الدين. ثم بعد ذلك تحولوا إلى الطرف الآخر وذلك بوصف العلماء بالشدة والتعصب والتطرف، فعلى هذا يجب أن ترفع وصايتهم عن الفقه الشرعي وعن تفسير النص وفك احتكارهم للفتوى .
    أما من جهة الحكومة فقد تحولوا من التكفير إلى التنكيل وذلك بإسقاط الفكر الذي قامت عليه والأيديولوجيا التي من أجلها بايعها الناس والعقيدة التي هي لحمة الولاء.. وعملية الإسقاط لا تتم إلا بإسقاط مكانة وهيبة ومنزلة حاملي لواء هذا الفكر ومكرسي هذه العقيدة ومعززي هذه الأيديولوجيا في المجتمع وبين الناس، وهم رموز المؤسسة الدينية وعلماء الدعوة السنية السلفية.
    ومما يدل على أن هذا الكيان قام على هذه العقيدة وأن هذه العقيدة قامت على رموز وعلماء ودعاة أمثلةٌ من أقوال المؤسس الملك عبد العزيز رحمه الله، وهذه الأمثلة تبين هذه الحقيقة بجلاء وتوضحها غاية التوضيح يقول رحمه الله : "... يقولون: إننا وهابية والحقيقة إننا سلفيون محافظون على ديننا نتبع كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وليس بيننا وبين المسلمين إلا كتاب الله وسنة رسوله" (1).
    ويقول أيضًا في رسالة له: "من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل إلى من يراه من علماء المسلمين وإخوانهم المنتسبين وفقنا الله وإياهم لما يحبه ويرضاه آمين... الحمد لله لسنا في شك من أمر ديننا وتفهمون أنه منذ أظهر الله الشيخ محمد بن عبد الوهاب في قرن أطيب من وقتنا ورجال أطيب من رجالنا وعلماء أطيب من علمائنا فسدد الله به، وقام بهذه الكلمة وجدد الله به الأمر هذا الأصل، وأنقذ بأسبابه الناس من الضلالات فبان أمره لأولي البصائر، وخفي ذلك على كثير من الناس، وعاند من أزاغ الله قلبه وأعمى بصيرته، وقبل هذا الحق ماضيه آباؤنا وأجدادنا وعلماء المسلمين فيما أتى به من الأصل والفرع.. والآن يكون الأمر على مثل ما ذكر المشايخ فمن أفتى أو تكلم بكلام مخالف لما عليه الشيخ محمد بن عبد الوهاب وأولاده عبد الله وعبد الرحمن وعبد اللطيف، وعبد الله بن عبد اللطيف، فهو متعرض للخطر في دينه ودنياه لأننا نعرف أنه لا يخالفهم إلا إنسان يريد الشر والفتنة بين المسلمين..." (2).
    ويقول في رسالة أخرى: "من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل إلى.... ولما بلغنا عنكم بعض الاختلاف حقيقة تكدر الخاطر لموجب أن التخالف في أمر الدين والتمادي في الجهل يخل في أمر المسلمين، لذلك كلفنا الشيخ عبد العزيز [من كبار العلماء] ولو أن ذهابه عنا مشقة علينا وصعوبة عليه. لكن أجد على ذلك محبة لسكونكم وراحتكم، وتبيينًا للجاهل وزيادة توضيح للعارف العاقل، وحجة على مخالف الأمر. وألزمنا على حضوره بحضور الشيخ عبد الرحمن بن داود والشيخ عبد الرحمن بن ناصر فيجب عليكم أن تجتمعوا، أعني أنت الأمير وجماعتك، وتبينوا جميع ما أشكل بينكم وتستفتوهم فيه. والآن اجتمعوا ولا بد إن شاء الله سألتموهم عن كل شيء وهم أمروكم ونهوكم ونحن راضون ومقدموهم في جميع الأمور ومعتمدون على الله ثم عليهم لوثوقنا بالله ثم بهم. فمن الآن وصاعدًا صار قدومهم حجة على جميع مخالف الأمر، سواء في أمر الدين أم في أمر الدنيا..." (3).
    وفي رسالة أخرى يقول: "من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل إلى كافة الإخوان... ثم لا يخفى عليكم ما جرى من التنازع الذي يخشى علينا منه، وهو إحباط الأعمال والفتنة والرجاء إن شاء الله أننا وأنتم ما لنا قصد إلا تقديم الشريعة والحرص على نجاة أنفسنا من عذاب النار، وهذا لا يحصل إلا (بالاعتدال) واتباع ما جاء في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم. وأنتم حضرتم عند علمائكم وقدوتكم وأخذتم عنهم كما أن الحاضر سمع، والغائب هذا كتابه ينظر فيه ويقتدى به، وقد أحلوا عنكم ما كان مشتبهًا عليكم، وهذا هو الذي ندين الله به ونعتقده نحن والمشايخ وأسلافنا..." (4).
    فهذه الرسائل تبين بجلاء اعتماد الملك على كبار العلماء في حسم مادة الاختلاف في الدين والدنيا، وأن لدى هؤلاء العلماء منهجًا يعزز الاجتماع ويكرس الاتفاق ويحل المشكلات. ويجزم الملك هنا بأن من خالف العلماء إنما يريد الشر والفتنة بين المسلمين.

    ومن أمثلة تنكيل هذه الجماعة بالدولة والمجتمع مناداتهم وكتاباتهم التي تدعو إلى رفع وصاية العلماء الرسميين عن الفتوى وكسر احتكارهم لها. وقد طرح أحدهم هذه الفكرة في كلمة له في إحدى الأمسيات وطبقها لما صار مسئولاً عن الصفحة الإسلامية في إحدى الصحف المحلية، فقد كان ينشر فتاوى لمفتين من خارج المنطقة، بل لمفتين من خارج المذهب السني، المذهب الذي قام عليه هذا المجتمع وهذه الدولة.
    وهذا يخالف القرار الرسمي، فقد سبق أن صدر قرار رسمي بتحديد جهة الفتوى وعلى أي مذهب تكون والاعتماد على هذه الجهة في الفتوى في شؤون العقائد والعبادات والمعاملات، فقد صدر الأمر الملكي رقم 1/137 وتاريخ 8/7/1391هـ، بإنشاء هيئة كبار العلماء، وجاء في المادة الرابعة منه ما نصه: تتفرع عن الهيئة لجنة دائمة متفرغة يختار أعضاؤها من بين أعضاء الهيئة (بأمر ملكي)، وتكون مهمتها إعداد البحوث وتهيئتها للمناقشة من قبل الهيئة، (وإصدار الفتاوى) في الشؤون الفردية، وذلك بالإجابة على أسئلة المستفتين في شؤون العقائد والعبادات والمعاملات الشخصية وتسمى: (اللجنة الدائمة للبحوث والفتوى).
    بعد هذا الأمر الملكي كيف ينادي هؤلاء الشباب - هداهم الله - برفع وصاية هذه اللجنة وهذه الهيئة عن الفتوى وعن الحكم في القضايا الشرعية: أليس في هذا مصادمة ومعاندة للقرار الرسمي؟! فأعضاء هذه اللجنة معينون بقرار رسمي ملكي كما تنص المادة التاسعة من اللائحة على: (أن يعين رئيس اللجنة فيها وأعضاؤها (بأمرنا) بترشيح من رئيس إدارة البحوث) (5).

    وبين يديِِ مقالة لأحد هؤلاء الشباب بعنوان: (التطرف صناعة محلية أم مستوردة؟) نشرها بتاريخ 24/6/2003هـ، ويقال: إن كاتبها أقيل من عمله في إحدى الصحف المحلية بسببها، وفي رأيي أن سبب ذلك ما تضمنته هذه المقالة من محاولة لإسقاط مكانة ومنزلة وهيبة رموز المؤسسة الدينية وعلماء ودعاة العقيدة السلفية التي قامت عليها هذه الدولة وهذا المجتمع وكذلك ما تضمنته المقالة من مغالطات سأذكرها وأبين ما فيها من جهل أو محاولة تجهيل للتاريخ وتزييف للحقائق. يقول كاتب المقال: ".. لم يكن من قاموا بتلك الثورة – ثورة الإخوان – وذلك التمرد متأثرين بفكر وافد مطلقًا، فوسائل اتصالهم بالكون تكاد تكون معدومة، ولكنها جاءت بالتأكيد من خطاب أيديولوجي تربوا عليه ونهلوا من معينه ردحًا من الزمن على أيدي علماء كبار كانوا يلقنونهم إياه صباح مساء، ولكن الذي تغير أن هؤلاء البسطاء كانوا أكثر صدقًا مع مبدئهم حيث ذهبوا به إلى أقصاه وطبقوه اعتقادًا وقولاً وعملاً بعكس من علموهم حيث اتخذوا مواقف تناقض فيها اعتقادهم وقولهم وعملهم، فلم يجد الملك عبد العزيز بدًّا من الحل العسكري بعد أن اكتشف عجز الخطاب الديني الرسمي عن إطفاء الفتنة؛ لأنه بكل صراحة كان سببًا في المشكلة فكيف يشارك في حلها!"
    فهل صحيح ما ادعاه أن العلماء أو الخطاب العقدي أو ما يسميه الأيديولوجيا هي سبب ظهور هؤلاء الإخوان؟ لا أنا ولا هو ولا من معه عاصرنا ذاك العصر فالحاكم بيننا التاريخ، وأوثق وأصدق طريق للتاريخ (الوثائق)، فهذه الوثائق تبين عدم مصداقية ما ادعاه وعدم صحة ما ذكره وتبين تجاهله للتاريخ وتزييفه للحقائق:
    أولاً: إن العلماء كانوا رافضين فكرة بناء الهجر للإخوان؛ لأنها في نظرهم ستعيد خصلة التعصب والاستقلالية والخروج عن الطاعة؛ مستخدمين في نظرتهم رحمهم الله معرفتهم بنفسية من عاش وتربى في البادية ومعرفتهم بحالة البدوي القائمة على الأنفة من الخضوع للغير وحب الاستقلالية، والتجربة كانت رائدة في فكرتهم. يقول الكاتب جلال كشك – رحمه الله – (ذكر لنا الأمير مساعد بن عبد الرحمن - في لقاء معه في قصره بالرياض – مايو 1981م – واقعة على جانب كبير من الأهمية، لم تذكر ولا طرحت في أية دراسة. قال: إنه لما ظهرت حركة الإخوان كردة فعل طبيعية للمناخ الحركي الذي أثارته عودة البيت السعودي إلى نجد، والجذور المتأصلة للحركة الوهابية في تربة نجد، فبدأت جماعات من العظيمات من حرب وبني عبد الله من مطير تهاجر إلى منطقة ما بين حايل والقصيم، وشجعهم عبد العزيز، ثم عقد اجتماعًا حضره الإمام عبد الرحمن بن فيصل والشيخ عبد الله بن عبد اللطيف والشيخ حمد بن فارس وعبد العزيز بالطبع. جرى فيه بحث هذه الحركة وإمكانيات تطويرها. وقد اقترح الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف ألا يترك هؤلاء في (هجر) خاصة معزولة في البادية، بل أن يشجعوا على سكنى القرى والمدن).
    ويقول الأمير مساعد: (إن نظرة الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف كانت أكثر بعدًا، إذ خشي أن تصبح لهم عصبية خاصة، ولكن المجتمعين لم يأخذوا بوجهة نظره التي ثبتت صحتها فيما بعد) (6). هذه الحكاية تجر كل قارئ منصف إلى سؤال مهم يقول: إن من يحارب الجذور التي أدت إلى ثورة الإخوان ويأمر بهدم القاعدة التي انطلقت منها الثورة كيف يتهم بأنه كان سببها؟!
    ثانيًا: الكاتب عمم الثورة والخروج عن الطاعة على جميع الإخوان وهذا من الحيف في الحكم ومخالفة التاريخ وتزييف الحقائق فليس جميع الإخوان ظاهروا الملك عبد العزيز ونازعوه الطاعة والدليل على ذلك هذه الوثائق.
    رسالة من الشيخ عبد الله بن عبد العزيز العنقري إلى الملك عبد العزيز رحمهما الله وفيها: (... أدام الله وجودك ألفا - قدم – علينا الشيخ عبد الله بن زاحم وعبد الرحمن بن ربيعان - من كبار عتيبة والإخوان المحبين لعبد العزيز - زايرينا ها الأيام وجرى البحث في هالي – الذين – شدوا من الداهنة وغيرهم من جهال الإخوان واتفق الرأي على أن هذا أمر ما ينصبر عليه...). (7)
    وهناك رسالة أخرى من عبد الله بن زاحم إلى الملك عبد العزيز يقول فيها: (... وبعد ذلك أدام الله وجودك من قبل الربع شدوا – رحلوا من هجرهم من الإخوان –من عندنا ونزلوا وشيقر، طب عليهم قبل أن يشدون علوش بن سقيان – من كبار مطير والإخوان المعتدلين طب: أي نزل -وأشار عليهم بعدم المخالفة وأنهم يتعوذون من الشيطان ويتركون هالأمور التي عنت أو بسبب الجهل والهوى والشيطان). (8) وهناك رسالة موجهة من مشاري بن علي بن بصيص- وهو من كبار مطير ومن كبار الإخوان وممن ظل وقومه على ولائه لعبد العزيز ولم يستطع الدويش أن يأخذه إلى صفه-(9).
    فهذه بعض الأمثلة تبين أن ليس جميع الإخوان نازعوا الملك، بل إن كثيرًا من كبرائهم لم يكونوا معهم، بل خالفوهم وشددوا عليهم وشدوا من عزم الملك لمواجهتهم ولو بالقوة؛ فهذا دليل على أن الكاتب خالف التاريخ وناقض الوثائق وعمم في محل التفصيل.
    ثالثًا: قول الكاتب: "ولكنها –ثورة الإخوان – جاءت بالتأكيد من خطاب أيديولوجي تربوا عليه ونهلوا من معينه ردحًا من الزمن على أيدي علماء كبار كانوا يلقنونهم إياه صباح مساء ولكن الذي تغير أن هؤلاء البسطاء كانوا أكثر صدقًا مع مبدئهم حيث ذهبوا به إلى أقصاه وطبقوه اعتقادًا وقولاً وعملاً بعكس من علموهم حيث اتخذوا مواقف تناقض فيها اعتقادهم وقولهم وعملهم، فلم يجد الملك عبد العزيز بدًّا من الحل العسكري بعد أن اكتشف عجز الخطاب الديني الرسمي عن إطفاء الفتنة؛ لأنه بكل صراحة كان سببًا في المشكلة فكيف يشارك في حلها!".
    في هذا الكلام مغالطة كبرى للتاريخ ونسف لعلم التوثيق والتحقيق وتزييف للواقع، فالعلماء الكبار كانوا على مبدأ واحد وهو منهج السلف القائم على الدليل والجمع بين الأدلة تجاه المنكرات وتقدير المصلحة في إنكار المنكر وتطبيق القواعد الفقهية على المستجدات والأحداث والقضايا، ولكن تخلف عنهم بعض زعماء الإخوان وانقلبوا على معلميهم لقلة علمهم بمنهج السلف، وجهلهم بمنهج محمد بن عبد الوهاب وأئمة الدعوة مع ما في بعضهم من حب للرئاسة والزعامة والاستبداد، وتبعهم بعض العوام وخرجوا عن هذا المبدأ ووصفوا العلماء بالمداهنة لابن سعود فقامت قيامة العلماء عليهم، فناقشوهم وناصحوهم وأنكروا عليهم. ولكن لما رأوا أنه لا يجدي معهم أسلوب الحوار والمناصحة شحذوا همة الملك في محاربتهم والقضاء عليهم، ويوضح ذلك الوثائق التالية: (من عبد الله بن عبد اللطيف وحسن بن حسين وسعد بن حمد بن عتيق ومحمد بن عبد اللطيف إلى جناب الإخوان الكرام الشيخ عبد الله بن سليم والشيخ عمر والشيخ عبد الرحمن بن عبد اللطيف والشيخ عبد الله بن حمد بن عتيق، سلمهم الله تعالى آمين.
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد، تفهمون أن الدين النصيحة وبيان لكم ما نحن عليه لا يخفى عليكم ما كان فيه المسلمون سابقًا من المحن في أمور الدين ونصرة الباطل وأهله. ثم بعد ذلك منّ الله على المسلمين بولاية الإمام عبد العزيز حفظه الله، وما جرى عليه من صولة أهل الباطل وكراهتهم للدين وظهوره. ولم يزل بحمد الله في زيادة ظهور حتى استقر الأمر واضمحل الباطل ثم في ضمن ذلك منّ الله على بادية نجد بالإقبال على الدين والرغبة في الإسلام والجهاد ونصرة دين الله فزاد من فضل الله الحق ظهورًا نرجو الله سبحانه وبحمده أن يحفظ علينا وعليكم وعليهم ديننا ويثبتنا وإياهم على الاستقامة عليه ولزوم السنة وعدم الخروج عنها إلى الغلو. ثم حدث في بعض جهال البادية بعض (الغلو والزيادات في أمر الدين) بأشياء لم تكن من أمر الله ولا أمر رسوله وليست على الشرعية. ومن فضل الله قام الإمام والعلماء بالنصيحة لهم والشفقة عليهم حتى تبين لهم الحق وتبعوه وإن بقي شيء فهو قليل من جاهل أو صاحب هوى، إلا أهل الأرطاوية تبين بعضهم وجاهر بعدم قبول النصيحة حتى آل الأمر إلى طلب الاستبداد والخروج عن الطاعة. ولا قبلوا النصائح التي تجيئهم من العالم الذي عندهم. وصار يظهر عندهم أمور تردها الفطرة ويقشعر منها الجلد. وحاصل ما هم عليه ثلاثة أمور، الأول: بدع في الشريعة. والثاني: اعتقادهم أن غيرهم ما هم على شيء إلا من حسن طريقتهم. والثالث: الطعن في ولاة المسلمين وعلمائهم والأغلب في العلماء. وتركنا التبين في أمرهم والبيان والحث على زجرهم ظاهر موجب أمرين، الأول: رجاء أن الله سبحانه يمن عليهم بالهداية. والثاني: عدم قبولهم للنصائح والكذب علينا خشية أن يكون الانتصار للنفس. فلما تعاظم الأمر تبين فيهم من يبحث عن الرئاسة والعلو لنفسه والاستبداد من دون ولي الأمر وصارت هذه المخالفة للشرع سنة من مضى من أمثالهم. فلما خشينا أن يتفاقم الأمر ويتفرق ذات البين ويدرك الشيطان مراده ما أمكننا السكوت مخافة على ذممنا وعلى حوزة المسلمين، ولزمنا البيان وذلك واجب علينا وعلى كل مسلم له معرفة واهتمام بأمر الدين والولاية، والكشف عن ذلك واضح: غزا الدويش على أطراف الكويت من غير إذن أمر ولي الأمر ولا مراعاة لأمر الشرع ولزوم الطاعة، وتعدى وغزا على عرب بينهم وبين ولي الأمر عهد وذمة. وأيضًا لا بد في ضمن ذلك من بعض المضار على الولاية لأن ولي الأمر ما نبذ إليهم على سواء. والثاني: أنه بعد ما غزا وخمس الأموال حط الأخماس في أمور تغضب الله، مع أنه ليس له الحق في ذلك، لو كان مغزاه شرعيًّا، وفرقوه على شهوات أنفسهم، أعطوها كل إنسان يحسن فعلهم ومساعدهم ومنعوها لمن انتسب للخير من أهل الأرطاوية وأهل قرية وهذا نتيجة خبيثة تدل على قصد خبيث؛ غدر وعدم إنصاف. والخمس أمره عند ولي الأمر. ثم بعد ذلك لما جاء الإمام الخبر ذكر لهم أني خادم شرع، وأرسل رسول الدويش مع خادمه للشيخ سعد، وكتب الشيخ فتوى لا بد تشرفون عليها إن شاء الله في تحريم مغزاهم على هذا الوجه والكسب، فلا قبلوا الفتوى الشرعية وصدوا صدودًا، ولا امتثلوا لأمر الله ثم أمر ولي الأمر وصدر منهم أقوال وأفعال مخالفة للشرع وخط الدويش للإمام سلمه الله لا يطري لك فيه الأداء، لما رأينا ذلك لم يسعنا إلا بيان أمره لأجل أداء الواجب، ولا عاد يسعنا السكوت إذا لم ينفذ أمر الشرع ويسد خلل الفرقة وإلا اعتصمنا في بيوتنا وتركنا الناس بالكلية، وكتبنا خطًّا للإمام عبد العزيز تشرفون على نظيره، وأيضًا فتوى الشيخ سعد تشرفون عليها. والإمام تدرون غايته أن ما عنده إلا النصح للإسلام والمسلمين والاجتهاد في ذلك باللسان والمال، لكن حصل منه الله يسلمه بعض التغافل في مثل هذه الأمور بحثًا عن المصلحة، ومثل هذا الأمر ما تجب فيه الأناة؛ لأن خلله عظيم من طرف تعدي الشرع ومن طرف المسلمين ونحن إلى الآن ما بان لنا منه شيء والظن إن شاء الله فيه طيب من جهة هالأمر. وكتبنا لكم هذا الخط لأجل اجتماع المسلمين من أجل هالمغزى إن شاء الله تبلغونهم وتنصحونهم عن الإفراط في أمر الدين وعن أمر الجهاد. وغيره، مما يتعلق بالإمام ما لأحد فيه دخل، ولا بد تبينون لهم أمر الدويش وتبلغونهم به؛ لأن الإمام إذا ترك هذه الأمور أو تهاون فيها العلماء صار فيها فساد كبير وقمع للحق وإعلاء للباطل وحجة لأعداء الدين، وكبار الإخوان حضوهم على مناصحتهم إخوانهم ومن تحت أيديهم ولزوم الشرع واتباعه، وترك الجهل وترك طلب الرئاسة والمطامع التي تخل، ومراجعة الإمام في هذه الأمور وحضه على أن لا يهمل الولاية في يد أحد ويؤدب المخالف؛ لأنه تبين لنا من أناته مداراة خواطر الإخوان وتنظرون أنتم والإخوان في أمر أهل الأرطاوية لا بد يكتب لهم نصائح ويبين لهم الغضب عليهم وتبيان خطئهم. ونحن نعلم أن أغلب هؤلاء الإخوان الذين معكم عندهم فرق في أمر دينهم، ومعرفة حق الولاية. هذا الذي يلزمنا بيانه، وأنتم الأمر من ذمتنا في ذمتكم لا بد تبلغونهم الأمر وتجتهدون في أمور المسلمين وهذي المسألة إن سُدّ خللها وقيم فيها أتم قيام انتظم أمر الشرع وصار المعاند والمخالف مدحورًا. وهذا الذي نرجوه من الله فإن كانت الأحكام على موجب الأهواء ومراعاة بعض الأشخاص فنبرأ إلى الله من ذلك. وهذا الذي يلزمنا. نسأل الله التوفيق لنا ولكم ولخاصة المسلمين وعامتهم وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم.
    فهذه الرسالة وهي خطاب ديني عقدي واضحة البيان وتحكي بشكل صريح رأي العلماء في هؤلاء الإخوان وتبين حرصهم الشديد على مواجهتم والتصدي لبدعتهم وجهلهم وفسادهم، وذلك من خلال النقاط التالية:
    1 – التحذير من الغلو في الدين والتطرف وأن جهلة الإخوان وقعوا فيه.
    2 – أن العلماء قاموا بالنصيحة لهم وتعليمهم والإنكار عليهم.
    3 – أن جهلة الإخوان لم يسمعوا النصيحة وتجاهلوا الشرع ولم يقبلوا فتاوى العلماء في تحريم عملهم وغزوهم المخالف للشرع وبغير إذن الإمام.
    4 – أن العلماء نالهم من انتقاص وازدراء هؤلاء القلة من الإخوان أكثر مما نال الملك، بل الكذب عليهم وتأليب العامة عليهم.
    5 – وصف العلماء لهؤلاء القلة من الإخوان بالبحث عن الرئاسة والعلو والاستبداد – وهذا الذي حصل منهم هو كما توقعه الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف في رفضه بناء هجر الإخوان وقد سبق نقل ذلك – وكذلك وصفهم لهم بالقصد الخبيث من غدر وعدم إنصاف.
    6 – أن العلماء فهموا أن الملك متغافل عن هؤلاء القلة من الإخوان وأنه أخذته الأناة فيهم لمصلحة يراها وهم لا يرون الأناة فيهم وأن أمرهم يجب أن لا يتغافل عنه، بل يجب أن يؤخذ بالقوة والحسم وبسرعة.
    7 – أن العلماء فهموا أن الملك يداري خواطر هؤلاء ولكنهم يرون أن هؤلاء لا يصلح معهم المداراة.
    فكيف من هذا خطابهم وهذه نظرتهم تجاه هذه البدع والمخالفات وإزاء المبتدعين والمخالفين والخارجين عن الطاعة، بل صار العلماء بخطابهم هذا ملكيين أكثر من الملك كيف يتهمون أنهم هم أصحاب البدع وأنهم هم المتصفون بها وهم المروجون للخروج وأنهم أساس المشكلة؟! لا يقول ذلك إلا من لا يقرأ التاريخ أو يقرأه ولا يفهمه أو يفهمه لكن يقوم بتزييفه لأجل (ردة فعل) أو (لحظوظه الشخصية).. ومما يدل على ذلك أيضا رسالة الملك عبد العزيز إلى فيصل الدويش حيث يقول له الملك فيها: (... أما من قبلي أنا فصحيح أنك أخي وتعرف مقامك عندي ولكن ذلك يحتمل دينًا ودنيا، لكن إذا أردت أن تعرف قلبي وقالبي وما أنا عليه وما أنا فاعله فمثل ما عرفتك سابقًا ولاحقًا فأنا خادم لأهل العلم والله بحوله وقوته إن شاء الله لأمضي ما قالوا وأحب من أحبوا وأبغض من أبغضوا وأقضي أمرهم على نفسي وعيالي ومن أحب) (10).
    فنقد هؤلاء الشباب لهذا الخطاب نقد موجه لمؤسس الدولة؛ لأنه هو الذي جعل هذا الخطاب ورموزه معيار سياسته ورفع من شأنه وحاكم الناس به؛ وجعله مقياس الصحة والصواب والحق في حكمه. وهذا من التنكيل مرة أخرى بالأسس التي قامت عليها الحكومة.
    رابعًا: يقول صاحب المقال: (...لكن الذي تغير أن هؤلاء البسطاء – يقصد بعض جهلة الإخوان الذين ثاروا على الملك وعلى العلماء – كانوا أكثر صدقًا مع مبدئهم حيث ذهبوا به إلى أقصاه وطبقوه اعتقادًا وقولاً وعملاً بعكس من علموهم حيث اتخذوا مواقف تناقض فيها اعتقادهم وقولهم وعملهم) وذكر مثلاً مهمًا جدًّا وآخر هامشيًّا حسب ما يزعم أن هؤلاء البسطاء تمسكوا به على مبدئهم وتخلف عنه العلماء فالأمر مهم هو (استنكار التعامل السياسي مع بريطانيا والتفاوض والمشاورة مع الأجنبي في ذلك وداخل البلاد) ففي هذا الكلام تجاهل للتاريخ وتزييف للواقع مرة أخرى، فالذين خرجوا على الملك ما خرجوا إلا بعد مخالفتهم للخطاب الديني والأمر الشرعي، وما خرجوا إلا بعد خروجهم عن مبدئهم الذي تعلموه عند العلماء وتلقوه من المشايخ بل إن خطاب العلماء كان واضحًا في ذلك في بداية تغير هؤلاء القلة من الإخوان وليس بعدما خرجوا وظهر أمرهم حتى يتهم العلماء بالمداهنة للحاكم أو التزلف له، ويؤكد على ذلك رسالة وجهها كبار العلماء للملك عبد العزيز وهم: عبد الله بن عبد اللطيف وحسن بن حسين وسعد بن حمد بن عتيق وسليمان بن سحمان وصالح بن عبد العزيز وعبد الله بن حسن وعبد الرحمن بن سالم وعبد الله بن حمد بن عتيق "إلى جناب عالي الجناب الإمام المقدم عبد العزيز بن عبد الرحمن حفظه الله بما حفظ به أولياءه المتقين آمين.
    سلام عليكم ورحمة الله وبركاته. وتذكر حفظك الله السؤال الذي على الورق وأنت فاهم أن الله سبحانه وبحمده بعث نبيه صلى الله عليه وسلم بالهدى ودين الحق ودعا الناس إلى توحيد ربهم والجهاد في سبيله، وحارب الكفار وصالحهم وأعطاهم عند الحاجة واستجلاب مصالح المسلمين ما فيه ظاهر الأمر غضاضة على المسلمين، حتى تكلم من تكلم في ذلك، وسلك على هذا المنهج في صلح الكفار الخلفاء الراشدون ومن بعدهم من أئمة الدين، ولا يزال يقدم من الكفار والنصارى على بلاد المسلمين بالأمان، الواحد بعد الواحد، كما هو مذكور في السير والأخبار، ولا يلزم من هذا موالاتهم ولا يسمى هذا موالاة للكفار حتى في المخاطبات، كما قال ابن القيم رحمه الله في استنباطه من كلامه صلى الله عليه وسلم بقوله عظيم الروم، وهذا فيه مخاطبة الكفار باللين عند الحاجة إلى ذلك. وبالجملة فالذي يطعن بهذه الأمور إما رجل مجتهد معذور، أو إنسان له مقصد سيء، والرعية إذا انفتح لها باب في الطعن على الولاية وعلى من قام بها بأسباب لا تخرجه عن الإسلام ولا توجب الطعن عليه بل هي مصلحة للإسلام وأهله ودرء للمفاسد انفتح باب الشر وحدثت الفتن التي هي غاية مرام الكفار، وهي الفرقة بين المسلمين، ولا يتمكن أعداء الدين إلا بذلك. ونحن في زمن غربة كما قال ابن القيم – رحمه الله – وهو في القرن السابع للإسلام، في زماننا أغرب منه في يوم قوله صلى الله عليه وسلم لعمر بن عنبسة لما قال له: من معك على هذا؟ قال: حر وعبد، فكيف بزماننا هذا اشتدت الغربة وقلّت البصيرة وضعفت القوة ونطقت الرويبضة في أمر العامة وقلّت البصيرة في دين الله، ومعرفة ما يجوز وما يمتنع في حق من ولاه الله أمر المسلمين، والسعي في مصالحهم، وسد أسباب الشرع عنهم، والإخوان مقصودهم إن شاء الله الخير خصوصًا سلطان وإخوانه. ولكن أين الرأي والبصيرة؟ وفقنا الله وإياك وإياهم لما يحب ويرضى وصلى الله على محمد وآله وصحبه وسلم ".
    فالعلماء في هذه الرسالة وضحوا رأي الشرع القائم على سنة النبي عليه الصلاة والسلام وعلى سيرة الخلفاء الراشدين من بعده ومن تبعهم من أئمة الدين والقائم على المصلحة في مسألة التفاوض والتخاطب مع النصارى وعلى قدومهم إلى بلاد المسلمين، وأن هذا لا يلزم منه الموالاة المحرمة. وفي هذه الرسالة تشحيذ همة الملك بأن لا يفتح باب الطعن في تصرفات الوالي في مثل هذه الأمور وأن فتح مثل هذا الباب فتح لباب شر وفتن، وفي هذه الرسالة أيضًا أن كلام بعض الإخوان من قبيل كلام العامة وليس من كلام العلماء بعد ذلك، وأن ما اختاره بعض هؤلاء العامة والإخوان من رأيهم هم ليس رأي للعلماء فكيف يتهم العلماء بزلات العامة ويؤاخذ العالم بخطأ العامي وكيف يحاكم العالم بسوء فهم وتصرفات العامي؟! ولو سلكنا هذا المنهج لما بقي لنا عالم قط، بل لوصل الأمر إلى نقد خطاب الرسول صلى الله عليه وسلم بتجاوزات بعض الصحابة في تطبيق مبادئ الرسول كما حصل من قتل أسامة بن زيد رضي الله عنه للرجل الذي قال لما رأى سيف أسامة: (لا إله إلا الله) فأنكر عليه الرسول صلى الله عليه وسلم وقال له: (هل شققت عن قلبه) وكما حصل من غيره من الصحابة. فهل يقال إن الرسول عليه الصلاة والسلام لم يكن صادقًا مع مبدئه، وأن هؤلاء الصحابة الذين حصل منهم بعض التجاوزات في تطبيق مبدأ الرسول أنهم كانوا أصدق مع مبدئهم من الرسول حيث ذهبوا به إلى أقصاه وطبقوه اعتقادًا وقولاً وعملاً بعكس من علمهم حيث اتخذ موقفًا مناقضًا لاعتقاده وقوله وعمله؟! بل لو طبق صاحب المقال ومعه هؤلاء الشباب هذا المنهج لم تسلم لهم عقيدة صحيحة أبدًا ولا دين، فنتائج هذا المنهج وعواقبه ولوازمه كافية في رده والحكم عليه بالبطلان.
    بل أضيف هنا للقارئ وثيقة تبين أن نظرة وتعامل العلماء مع هؤلاء النصارى والأجانب كانت نظرة بعيدة جدًّا وهي نظرة لم يفهمها بعض المؤرخين والكتاب إما لسوء قصدهم وإما لسوء فهمهم، وهي أن العلماء كانوا ينبهون الملك عبد العزيز أن لا يترك الأجانب من دون قيد يتجولون في البلد من دون حارس شخصي يوثق به خشية من أن يكونوا جواسيس، فهذه رسالة من الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ إلى الملك عبد العزيز رحمهما الله يقول فيها:(.... فالموجب لهذا هو النصيحة لكم لأن الله تعبدنا بذلك وأوجبه علينا وحرم علينا الغش والسكوت عن البيان... ولكن دوران هؤلاء الأجانب في ولاية المسلمين بقولهم معادن وغير ذلك فأنت ولله الحمد غني عن هذه الأمور وتمكينهم من التماس المعادن بزعمهم لا يؤمن مكرهم وأنت ولله الحمد من أحزم الناس وأكيسهم وأبصرهم بالأحوال ولكن هذا شيء في النفس... كذلك سلمك الله دوجان – أي تجوال هؤلاء الخبراء الأجانب الذين ينقبون عن النفط والمعادن في نجد تشمئز منه نفوس كل من كان في قلبه رائحة إيمان والمعهود من أوائلكم رحمهم الله الإمام فيصل ومن قبله أئمة هذه الدعوة، إذا قدم عليهم أجانب تحفظوا منهم وجعلوا في كل مكان عندهم خدامًا ولا يدوجون في البلد ولا غيرها ولا يدخل عليهم أحد نرجو الله يأخذ بناصيتك والسلام 2/ ربيع الأول/ 1355هـ(11).
    فهذا النص يفيد حرص العلماء على أن لا يمكن هؤلاء من التجسس والتخابر، ويفيد بأن علماء الدعوة لا يرون بأسًا بقدوم الأجانب النصارى لكن بشرط أن يجعل معهم خدام حتى يعرفوا إلى أين يذهبون وترصد حركاتهم.
    وهذه النظرة لم يفهمها بعض الكتاب، فظن أن العلماء يمانعون التنقيب عن النفط أو عن المعادن بمنعهم قدوم الأجانب!! وهذا ليس بصحيح ألبتة والدليل هذه الرسالة التي يحكي فيها الشيخ محمد بن عبد اللطيف رأي علماء الدعوة من قبله في السماح بقدوم الأجانب واستقبالهم وكذلك الرسالة التي قبلها أكثر صراحة، هذه الرسالة الأخيرة تفيد أيضًا في الرد على صاحب المقال وذلك في زعمه بأن العلماء في وقت الملك عبد العزيز ناقضوا مبدأهم في التعامل مع النصارى وهي تنقل رأي علماء الدعوة قبل الملك عبد العزيز وهو القول بجواز ذلك التعامل وجواز استقبال الأجانب النصارى في نجد معقل الدعوة السلفية فهذا مبدأ لهم قديم ورأي سابق لم يتحولوا عنه لأجل الملك عبد العزيز.

    ثم قال صاحب المقال: (ثم مرت سنوات طويلة انقرض فيها أكثر ذلك الجيل الثائر وتغيرت فيها تركيبة المجتمع وكثير من الظروف الداخلية والخارجية المحيطة به، ولكن الخطاب الديني لم يتغير. لقد أعاد ذلك الخطاب إنتاج نفسه ليخلق جيلاً جديدًا من الصادقين في تطبيقه، من أولئك الذين لم تكن لديهم أية امتيازات اجتماعية أو سياسية تجعلهم يغضون الطرف عن التناقض بين النظرية والتطبيق، ومع شروق شمس اليوم الأول من شهر الله المحرم عام ألف وأربعمائة خرجت علينا جماعة جيهمان العتيبي في الحرم المكي الشريف، لتنتهك الشهر الحرام والبلد الحرام، لا تأثرًا بفكر دخيل أو خارجي فقد كانوا في شبه انقطاع عن الخارج حيث كانوا يحرمون التلفاز والراديو بل والصحف، ولكنهم تخرجوا من جديد على يد كبار علماء الخطاب الديني الآنف الذكر، فاستحلوا دماء المسلمين في البلد الحرام وبين الركن والحطيم كل هذا وهم يحسبون أنهم يجاهدون في سبيل الله وأنهم يحسنون صنعًا).
    هذه الاتهامات للعلماء وخطابهم كسابقتها بلا دليل ولا برهان مع أنه أدرك هؤلاء العلماء الذين عاصروا حادثة الحرم؛ فالذي يعرفه طلبة العلم يعرفه الكاتب لكن الفارق بينهم وبينه أنهم يحاولون أن يتذكروا ويحاول هو أن ينسى أو يتناسى أن جهيمان وجماعته خرجوا عن الإطار الذي كانوا متفقين فيه مع العلماء في عصرهم فحصل منهم ما حصل من سلطان بن بجاد العتيبي وفيصل الدويش بالخروج عن مبدئهم الذي تعلموه من المشايخ وتلقوه من العلماء ولهذا تشابهت أحكامهم وآراؤهم وذلك في تحريم المستحدثات كالتلفاز والراديو كما ذكر صاحب المقال، واتفقت رؤيتهم تجاه الحكومة في التكفير والخروج، كما أن العلماء اتفقت رؤيتهم ورأيهم في الطائفتين، فكما أنهم في البداية كانوا يحسنون الظن بسلطان بن بجاد وفيصل الدويش، فلما تغيروا تغيروا عليهم كذلك كانوا يحسنون الظن بجهيمان وجماعته فلما تغيروا تغير رأي العلماء فيهم، يؤكد ذلك الشيخ صالح اللحيدان، فقد وجهت له سؤالاً صريحًا (أين تحذير المشايخ من جهيمان قبل حادثة الحرم؟ فأجاب الشيخ قائلاً: المشايخ لما ظهر لهم بعض تجاوزات جهيمان ومن معه بدأوا يحذرون منهم وينفرون من مسلكه ويقول الشيخ: إن الشيخ عبد العزيز بن باز كان في بداية أمره يحسن الظن بهم كغيره من المشايخ لكن لما حصل منهم تجاوزات حذر منهم وشدد عليهم وغير صحيح من نقل عن الشيخ ابن باز غير ذلك). وحدثني أحد الإخوة وهو ممن قام بتنظيم محاضرة للشيخ عبد الله الفنتوخ أن الشيخ سئل في نهاية المحاضرة عن تصرفات هذه الجماعة فكان جواب الشيخ (لا أستبعد على هذه الجماعة أن تزل) حتى أن أفراد هذه الجماعة شاغبوا على الشيخ وطلبوا مناظرته ومناقشته على إطلاق هذه العبارة ومن المشايخ الذين حذروا منهم، بل شككوا في نواياهم وأن لديهم أمرًا خطيرًا يريدون أن يقوموا بفعله الشيخ محمد الشدي، فقد أبرق برقية للمسئولين يستنجد بهم ويستعديهم عليهم ومنهم كذلك الشيخ عبد العزيز بن صالح فقد كان ينقل تصرفاتهم للمسئولين ومما يدل على ذلك أيضًا أنهم كانوا مخفين نواياهم عن المشايخ وطلبة العلم، فيذكر الشيخ الدكتور سعد الحميد بأنه رآهم مجهزين سياراتهم وخيامهم في شهر شوال فسألهم إلى أين أنتم متجهون؟ فكان الجواب إلى الحج! فكانوا يخشون أن يعرف طلبة العلم أو المشايخ نيتهم الشنيعة فيستفاد من هذا التاريخ وهذه الواقعة أنهم لم يكونوا على وفاق مع طلبة العلم في بدعهم التي أوصلتهم إلى هذه الكارثة مثل قضية المهدي فيذكر الشيخ سعد أنه كان وبعض طلبة العلم معارضين لمهدي جهيمان.
    ومما يدل على أن العلماء والخطاب الديني العام كان ضد توجهات جهيمان ومن معه وضد بذور تلك الأفكار تشنيع العلماء على من تولد لديه بعض الأفكار التي توصل في النهاية إلى أفكار وبدع جهيمان ومن معه وتشنيعهم على من نبتت لديه نابتة ولو صغيرة من تلك الأفكار ومن ضمنهم «هؤلاء الشباب المتبنون ما يسمى (نقد الخطاب الديني) بحسب زعمهم» والكاتب يعرف أن منهم من كان يحرم آلة التسجيل وله رسالة في ذلك وآخر يحرم الدخول في العسكرية والكاتب يتذكر المواقف الطريفة من جراء اتخاذ بعضهم العملة المعدنية؛ لأن العملة الورقية فيها صور الحكام وكذلك تحريم الدخول في المدارس والعمل في الوظائف الحكومية وأن بعضهم كان يكفر الدولة ويرى جواز التفجير، لكن المشكلة أن الكاتب يتجاهل موقف العلماء وطلبة العلم بعامة من هذه الفئة الشاذة وبدعها الضالة مع أنه يعرف هذا الموقف حق المعرفة ويعرف موقف الشيخ الدكتور سعد الحميد وهو أحد طلبة الشيخ ابن باز وابن عثيمين أنه كان يرى في هذه الفئة (أنها تسلك مسلك جهيمان وتسير على نفس الخطى) وكان الشيخ يصرح بهذا في كل مجلس وفي كل مناسبة ولهذا كتب بعضهم قصيدة يذم فيها الشيخ بسبب كلامه هذا وكان يسميه (حميدكم)! وكانوا يصفونه (بالكذاب الأشر)! أما موقف المشايخ من هذه البدع فمعروف ومنشور فعلى سبيل الاختصار الشديد لما حصلت زوبعة أثارها بعضهم حول تكفير لابس الصليب بمجرد اللبس أفتى المشايخ بتفصيل ذلك وأنه لا يتسرع بالتكفير حتى يعرف اعتقاده ويبين له حكم اللبس فكان جوابهم على هذه المسألة (التفصيل في هذا الأمر وأمثاله هو الواجب، فإذا بين له حكم لبس الصليب، وأنه شعار النصارى، ودليل على أن لابسه راضٍ بانتسابه إليهم والرضا بما هم عليه وأصر على ذلك حكم بكفره لقوله تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) } والظلم إذا أطلق يراد به: الشرك الأكبر. وفيه أيضًا إظهار لموافقة النصارى على ما زعموه من قتل عيسى عليه الصلاة والسلام، والله سبحانه قد نفى ذلك وأبطله في كتابه الكريم حيث قال عز وجل: { وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً } وبالله التوفيق: اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء.
    الرئيس عبد العزيز بن باز، نائب الرئيس عبد الرزاق عفيفي، عضو عبد الله بن غديان، عضو عبد الله بن قعود. فتاوى اللجنة 2/119.

    ومن ذلك يرى الغلاة أن مبدأ التحاكم إلى نظام يسمى (قانونًا) كفر مخرج من الملة من دون معرفة هل هذا القانون مخالف للشرع أم لا؟ ولهذا كفروا كل من يتحاكم إلى قانون دولي فضلاً عن مضمون هذا القانون الدولي هل هو قائم على الكفر أم لا؟ فكان العلماء مخالفين لمثل هذا الرأي فلا يتسرعون في تكفير المتحاكم إلا بشروط أولها: معرفة مضمون ذلك القانون، ثانيًا: معرفة حال المتحاكم هل هو مكره أم جاهل، ثالثًا: لا يكفرون عين المتحاكم حتى يبين له أن هذا القانون كفر أو أن التحاكم إليه كفر .
     يقول الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله في جوابه على السؤال التالي: (إنهم يقولون: إن القوانين التي فيها – دولة... – قوانين غربية، ليست إسلامية، فما نصيحتكم أولاً لهؤلاء الشباب؟ الجواب: أما موضوع القوانين، فالقوانين يجب قبول الحق الذي فيها؛ لأن قبول الحق واجب على كل إنسان حتى لو جاء بها أكفر الناس، فقد قال عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلا يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ (8) وقال تعالى: ( وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ ) (12) ............... فهذا دليل على أن كلمة الحق تقبل من كل واحد، وكذلك... فالحق الذي في القوانين – وإن كان من وضع البشر – مقبول، لا لأنه قول فلان وفلان أو وضع فلان وفلان، ولكن لأنه حق)(13).

    أما بدعة تكفير الحكومة فقد كان العلماء ضد هذه البدعة بجميع ألوانها وأشكالها وكانوا يحذرون ممن يتبناها أو ينشر كتب من يروج لها ككتاب (الكواشف الجلية..) وكتاب (ملة إبراهيم) والكاتب كان يعرف من كان يوزع هذه الكتب، ومن كان يروج لأفكار أصحابها، ولهذا كان هؤلاء الشباب ضد العلماء، وكانوا يطلقون عليهم أنهم مداهنون للحكومة وأنهم باعوا الآخرة بالدنيا.

    ثم يقول الكاتب: (ومضت السنوات حتى خرج من أبناء الوطن من يملؤه تفجيرًا وخرابًا ودمارًا، في العليا وفي الخبر وفي الرياض، ونحن نعالج الظاهرة فنترك الجذر، نشتم النتيجة ونبرئ المقدمة، نلهث في محو الهامش ونترك المتن، حتى خرج عليها أسامة بن لادن تلميذًا بارًّا لذلك الخطاب ولكنه هذه المرة ليس بدويًّا في الصحراء ولا منقطعًا عن العالم معتزلاً لمنتجاتها الحضارية... ليقلب الطاولة على رؤوس الجميع في العالم كله...).
    قد يستغرب القارئ من كثرة ما سأنقله من رأي العلماء أو ما يسمى بالخطاب الديني في التفجيرات وغيرها من أعمال التخريب وقد يتساءل أين هذه الفئة أو هؤلاء الشباب من هذه البيانات؟ لكن لن يطول استغرابه إذا علم أن تجاهل هذه الفئة أو هؤلاء الشباب لرأي العلماء ولفتاواهم وبياناتهم التي تدين التفجير والتخريب لم يكن عن جهل منهم بهذه البيانات والفتاوى بل كانوا يعلمونها ويفهمونها لكنهم لم يكونوا يتفهمونها أو يؤيدونها، بل كانوا يرون أنها لم تصدر إلا مداهنة للحاكم ولم تصدر إلا عن تساهل من هؤلاء العلماء في أمر الدين، ويرون أن من أصدرها باع الآخرة بالدنيا.

    وهذه بيانات وفتاوى العلماء وما يسمى بالخطاب الديني المحلي في التفجيرات وأعمال التخريب. ويلاحظ القارئ أنها قبل تفجيرات العليا والخبر والرياض الأخيرة ونيويورك بسنوات حتى لا يقول المشكك بأنها ردود أفعال وتجنبًا لغضب الحاكم أو خوفًا من انقطاع عطيته كما يقول الكاتب.
    فمن ذلك:
    قرار مجلس هيئة كبار العلماء حول حوادث التخريب وخطف الطائرات.
    قرار رقم (148) الصادر في الدورة الثانية والثلاثين بتاريخ 12/1/1409هـ:
    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين، ولا عدوان إلا على الظالمين وصلى الله وسلم وبارك على خير خلقه أجمعين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين. وبعد:
    فإن مجلس هيئة كبار العلماء في دورته الثانية والثلاثين المنعقدة في مدينة الطائف ابتداءً من 18/1/1409هـ إلى 12/1/1408هـ بناءً على ما ثبت لديه من وقوع عدة حوادث تخريب ذهب ضحيتها الكثير من الناس الأبرياء وتلف بسببها كثير من الأموال والممتلكات والمنشآت العامة في كثير من البلاد الإسلامية وغيرها، قام بعض ضعاف الإيمان أو فاقديه من ذوي النفوس المريضة والحاقدة، ومن ذلك:
    نسف المساكن، وإشعال الحرائق في الممتلكات العامة والخاصة، ونسف الجسور والأنفاق، وتفجير الطائرات أو خطفها، وحيث لوحظ كثرة وقوع مثل هذه الجرائم في عدد من البلدان القريبة والبعيدة، وبما أن المملكة العربية السعودية كغيرها من البلدان عرضة لوقوع مثل هذه الأعمال التخريبية، فقد رأى مجلس هيئة كبار العلماء ضرورة النظر في تقرير عقوبة رادعة لمن يرتكب عملاً تخريبيًّا، كان موجهًا ضد المنشات العامة عملاً تخريبيًّا سواءً كان موجهًا ضد المنشآت العامة والمصالح الحكومية أو كان موجهًا لغيرها بقصد الإفساد والإخلال بالأمن.
    وقد اطلع المجلس على ما ذكره أهل العلم من أن الأحكام الشرعية من حيث الجملة على وجوب حماية الضروريات الخمس والعناية بأسباب بقائها مصونة سالمة وهي: الدين والنفس والعرض والعقل والمال.
    وقد تصور المجلس الأخطار العظيمة التي تنشأ عن جرائم الاعتداء على حرمات المسلمين في نفوسهم وإعراضهم وأموالهم، وما تسببه الأعمال التخريبية من الإخلال بالأمن العام في البلاد، ونشوء حالة من الفوضى والاضطراب وإخافة المسلمين على أنفسهم وممتلكاتهم.
    والله سبحانه وتعالى قد حفظ للناس أديانهم وأبدانهم وأرواحهم وأعراضهم وعقولهم وأموالهم بما شرعه من الحدود والعقوبات التي تحقق الأمن العام والخاص.. ومما يوضح ذلك قوله سبحانه وتعالى: قَالَ رَجُلانِ مِنْ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمْ الْبَابَ فَإِذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإِنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ (23) [المائدة: 23]، وقوله سبحانه وتعالى: إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ (33) [المائدة: 33].
    وتطبيق ذلك كفيل بإشاعة الأمن والاطمئنان وردع من تسول له نفسه الإجرام والاعتداء على المسلمين في أنفسهم وممتلكاتهم. وقد ذهب جمهور العلماء إلى أن حكم المحاربة في الأمصار وغيرها على السواء لقوله سبحانه:
    (إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَاداً أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلافٍ أَوْ يُنفَوْا مِنْ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنيَا وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ )[المائدة: 33]. ذكر ابن كثير رحمه الله في تفسيره، وقال أيضًا: المحاربة هي المخالفة والمضادة وهي صادقة على الكفر وعلى قطع الطريق وإخافة السبيل، وكذا الإفساد في الأرض يطلق على أنواع من الشر. والله تعالى يقول: (وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ وَمَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَيْهِ لِمَنْ اتَّقَى وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّكُمْ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ (203) وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللَّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ (204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لا يُحِبُّ الْفَسَادَ )[البقرة: 203-205]، وقال تعالى: (وَلا تُفْسِدُوا فِي الأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِهَا وَادْعُوهُ خَوْفاً وَطَمَعاً إِنَّ رَحْمَةَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنْ الْمُحْسِنِينَ) [لأعراف: 56]، وقال ابن كثير رحمه الله تعالى: (ينهى تعالى عن الإفساد في الأرض وما أضر بعد الإصلاح، فإنه إذا كانت الأمور ماشية على السداد ثم وقع الإفساد بعد ذلك كان أضره ما يكون على العباد، فنهى تعالى عن ذلك).
    وقال القرطبي: نهى سبحانه وتعالى عن كل فساد قل أو كثر بعد صلاح قل أو كثر فهو على العموم على الصحيح من الأقوال.
    وبناءً على ما تقدم ولأن ما سبق إيضاحه يفوق أعمال المحاربين الذين لهم أهداف خاصة يطلبون حصولهم عليها من مال أو عرض، وهؤلاء هدفهم زعزعة الأمن وتقويض بناء الأمة، واجتثاث عقيدتها وتحويلها عن المنهج الرباني، فإن المجلس يقرر بالإجماع ما يلي:
    أولاً: من ثبت شرعًا أنه قام بعمل من أعمال التخريب والإفساد في الأرض التي تزعزع الأمن، بالاعتداء على النفس والممتلكات الخاصة أو العامة كنسف المساكن أو المساجد أو المدارس أو المستشفيات والمصانع والجسور ومخازن الأسلحة والمياه والموارد العامة لبيت المال كأنابيب البترول ونسف الطائرات أو خطفها ونحو ذلك فإن عقوبته القتل لدلالة الآيات المتقدمة على إن مثل هذا الإفساد في الأرض يقتضي إهدار دم المفسد؛ ولأن خطر هؤلاء الذين يقومون بالأعمال التخريبية ضررهم أشد من خطر وضرر الذي يقطع الطريق فيعتدي على شخص فيقتله أو يأخذ ماله، وقد حكم الله عليه بما ذكر في آية الحرابة.

    ثانيًا: أنه لابد قبل إيقاع العقوبة المشار إليها في الفقرة السابقة من استكمال الإجراءات الثبوتية اللازمة من جهة المحاكم الشرعية وهيئات التمييز ومجلس القضاء الأعلى، براءة للذمة واحتياطًا للأنفس وإشعارًا بما عليه هذه البلاد من التقيد بكافة الإجراءات اللازمة شرعًا لثبوت الجرائم وتقرير عقابها.
    ثالثًا: يرى المجلس إعلان هذه العقوبة عن طريق وسائل الإعلام، وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه.

    مجلس هيئة كبار العلماء .

    فهذه الفئة تعرف أن علماءنا ضد الخطاب التكفيري والتفجيري جدًّا لكنهم لا يريدون الاعتراف بذلك ويتذكرون ولا أظنهم ينسون قصة الشباب الذين سافروا من الرياض إلى مكة لمناقشة
    الشيخ د / سفر الحوالي في عدم تكفيره للحكومة، فكان الشيخ يناقشهم وينهاهم عن نشر هذا الرأي، وليست هذه أول فضائل علمائنا على هؤلاء الشباب الشذاذ بل لما لجأ بعض هؤلاء إلى فكر التفجير – ويعرف هؤلاء معرفة جيدة من الذي أيد تفجيرات العليا – كان بعض هؤلاء الشباب الشذاذ يريد القيام بعمل تخريبي وقبل القيام بذلك التقوا بالشيخ سفر الحوالي في مكتبه بجدة وعرضوا الأمر عليه يقول أحدهم: (فما زال الشيخ يحدثنا، ويشرح لنا حتى اقترب آذان الفجر، فغادرنا مكتبه ونحن مقتنعون بحججه، واعتبرنا الأمر كأنه لم يكن). فكيف تتهم هذه الفئة مشايخنا وعلماءنا بأنهم كانوا سبب هذه البدع الشاذة وهذه الأفكار الناشزة الصادرة من هذه الفئة الشاذة المتطرفة التي كانت في يوم ما ناقدة للخطاب الديني وكانت تصفه بالمتساهل والمداهن وتصف علماءنا بالتساهل والمداهنة؟! لكن يحق لعلمائنا أن يردوا على هذه التهم بقولهم: (رمتني بدائها وانسلت).

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    ---------------------
    (1) من خطاب ألقاه في منى عام 1365هـ، صحيفة أم القرى 15/12/ 1365هـ.
    (2) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، عبدالعزيز التويجري ص521.
    (3) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، ص163-164.
    (4) لسراة الليل هتف الصباح، ص525.
    (5) مقدمة فتاوى اللجنة الدائمة ص 1/27.
    (6) السعوديون والحل الإسلامي، جلال كشك، ص688.
    (7) كتاب لسراة الليل هتف الصباح لعبد العزيز التويجري ص355.
    (8) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، ص431.
    (9) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، ص331-243.
    (10) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، ص401.
    (11) كتاب لسراة الليل هتف الصباح، ص379.
    (12) سورة الأعراف، الآية 28.
    (13) فتاوى العلماء الأكابر/ جمع عبد الملك الجزائري، ص174.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية