صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    مفعول مبادئ السياسة الشرعية بين عقلانية الغربيين وسطحية السياسيين المسلمين

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
    في المجتمع الإسلامي فهم مغلوط لطريق العزة، وفي الساحة الإسلامية فهم خاطئ لطريق النصر، وفي الإعلام العربي والإسلامي فهم قاصر لطريقة رفع الذل والهوان، وفي الصحافة العربية والإسلامية غبش وضبابية تحجب مسار القوة والتمكين، وفي السياسة العربية والإسلامية سطحية مميتة للحقائق، وتسطيح قاتل ومدمر للخطوط العميقة والجذور الموصلة للسيطرة والمنعة.

    قد يقول قائل: ما هو دليلك على أن هذا الفهم فهم مغلوط لطريق العزة وفهم خاطئ لطريق النصر وفهم قاصر لطريقة رفع الذل والهوان؟
    وما هو برهانك على أن ما يطرح في الصحافة عليه غبش وضبابية تحجب مسار القوة والتمكين؟
    وأن ما يعرض في السياسة سطحية مميتة للحقائق وتسطيح قاتل ومميت للخطوط العميقة والجذور الموصلة للسيطرة والمنعة؟
    ** فـجـوابــي:
    أولاً: لا يشك عاقل بأن صانع الشيء من أعرف الناس بما صنع، وأفهم من غيره في المصنوع، ويدرك كل عاقل أعمل عقله ولو لحظات - بأن مخالفة «كتلوج» قاذفة الطائرات يسبب تعطيل القاذفة، ومن ثم الهزيمة في المعركة العسكرية والمواجهة الحربية، ويدرك كل عاقل أن مخالفة نظام القاطرة وسيرها يخلف توقفاً وينتج تعطلاً وانقلاباً في صحراء يتيه فيها ركَّابها.
    ثانياً: لا يشك عاقل بأن خالق المسلمين هو الله سبحانه وتعالى، فهو أعرف من غيره بما خلق، وأعلم من غيره بما صنع، كما قال سبحانه وتعالى عن نفسه : {وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ} [النمل: من الآية 88].
    هو أعلم بما خلق، {أَوَلَيْسَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ بِقَادِرٍ عَلَى أَنْ يَخْلُقَ مِثْلَهُمْ بَلَى وَهُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِيمُ} [يس:81].
    ويدرك كل متعقل أعمل عقله بأن مخالفة القرآن الذي - هو النظام الذي عن طريقه يعتز المسلمون، وعن طريقه ينتصرون، وبه يرتفع الذل والهوان، وهو القانون الذي عن طريقه يحصل التمكين للمسلمين - ومخالفته تخلق الهزيمة وتسبب الذل وعاقبتها التيه.

    قد يقول قائل: ما هو الدليل على أن القرآن هو القانون؟ ويمثل النظام للمسلمين حتى يقال:إن مخالفته تسبب الهزيمة وتخلق الهوان والتيه والتشرذم؟
    ** الجــواب:
    يتكون من ناحيتين: ناحية عقلية، وناحية نقلية. الناحية العقلية تقدم الكلام عليها، وهي أن صانع الشيء أعرف بما صنع وأعلم من غيره بالمصنوع، وأن كل مصنوع له نظام وقانون لتشغيله وتفعيله، ومن خلاله يعرف ما يضر المصنوع وما ينفعه.
    فالله سبحانه وتعالى خالق المسلمين فهو أعرف بهم من غيره، وأعلم بهم عن سواه. فأنزل لهم القرآن قانوناً ونظاماً، وبيَّن فيه ما يصلحهم، ووضِّح فيه ما ينفعهم وما يضرهم، ورسم لهم فيه كيف ينتصرون على أعدائهم، وبيِّن لهم فيه متى يسيطر عليهم عدوهم، ومتى يهزمهم أعداؤهم، وخطَّط لهم فيه طريق العزة ومسار المجد، وأمدهم بمكونات صناعة القوة والسيطرة والتمكين.
    أما الناحية النقلية: فيقول الله سبحانه وتعالى: {مَا أَنزَلْنَا عَلَيْكَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَى} [طـه: 2].
    ولا يقول عاقل بأن الهزيمة الحضارية أو العسكرية ليست بشقاء!
    وأن الذل والهوان والتشرذم والتيه ليس من الشقاء!
     فهذه الآية تبين أن القرآن لم ينزل على الإنسان إلا لأجل بناء السعادة له في الدنيا قبل الآخرة، ومعلوم أنه لا سعادة إلا إذا حل الاستقرار السياسي محل التشرذم والتيه، ولا سعادة إلا إذا جاء الانتصار بعد الهزيمة، ولا سعادة بدون وفرة اقتصادية وأمن متوفر، وقال تعالى: {الم ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ أُولَئِكَ عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [البقرة 1 - 5].
    ولا يقول عاقل إنَّ الذل والهوان والهزيمة والضعف والتيه والتشرذم من الفلاح! بل هو على عكس ذلك ومناف له تماماً؛ فهذه الآية تبين أن القرآن طريق الفلاح، وأن القرآن يشتمل على أسباب الفلاح وأركانه.
    ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: [إني قد تركت فيكم شيئين لن تضلوا بعدهما: كتاب الله وسنتي ولن يتفرقا حتى يردا عليِّ الحوض] (1)
    فهذا كلام من لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحي يوحى، فمن السخرية بالوحي وبالرسول أن يفسر شخص الضلال هنا بالضلال في طريقة الأكل، أو الضلال في طريقة الجماع، أو الخلاء!!
    ومن الاستهزاء بالشرع والشارع أن لا تدخل القضايا المصيرية بالنسبة للإنسان تحت كلمة (الضلال) في الحديث. فمن الاستهزاء والسخرية أن يقال: إنَّ الشارع اهتم بقضية الضلال في الأكل ولم يهتم بالضلال في قضية مصيرية سياسية مثلاً، وأنه اهتم بالضلال في طريقة الجماع، ولم يُعرْ أيَّ اهتمام بالضلال في قضية مصيرية اقتصادية مثلاً، أو قضايا العزة والرفعة والتمكين والنصر!
    فهذه النظرة - وهذا التفكير والفهم للشرع - من الاستهزاء بالشرع، ومن السخرية بالخالق، بل الإنسان العاقل ينزه نفسه عن أن يهتم بقضايا هامشية في الحياة، ويترك القضايا المصيرية فما بال الله سبحانه وتعالى!
    كيف وقد قيل؟ بل صار من العقائد في هذا الزمن؛ فكثير من السياسيين والإعلاميين والصحفيين والمفكرين يعتقدون بأن الله سبحانه وتعالى - خالق المسلمين - اهتم بالقضايا غير المصيرية بالنسبة للإنسان، كآداب دخول الحمام،وآداب الجماع، والأكل والشرب، وآداب المشي والوقوف والجلوس والنوم، وغيرها من الأمور الهامشية، ولم يهتم بالقضايا المصيرية التي بها يأمن الإنسان، وبها يسعد ويطمئن، وبها يعتز، و بها ينتصر، كالسياسة والاقتصاد والحرب، وأسباب النصر والتمكين!
    فهذا الاعتقاد لدى هؤلاء هو سبب الفهم المغلوط لطريق العزة، وسبب الفهم الخاطئ لطريق النصر، والفهم القاصر لطريقة رفع الذل والهوان، وهذا الاعتقاد هو علة الضبابية والغبش التي تحجب طريق القوة والتمكين، وهو سبب السطحية المميتة للحقائق، والتسطيح القاتل والمدمر للخطوط العميقة، والجذور الموصلة للسيطرة والمنعة، ومما يبين أثر هذا الاعتقاد على هذه الإفهام ويوضح كونه سبب الضبابية والغبش والسطحية والتسطيح.
    إنَّ المراقب - والمشاهد والراصد - لا يجد في الصحافة - ولا في الساحة السياسية المعاصرة ولا في الإعلام - أسباب النصر والتمكين والعزة التي ذكرها خالق المسلمين في القرآن، ولا يرى الطرق التي نص عليها خالق المسلمين في القرآن ولا في القانون الإلهي، ولا في النظام الرباني، وهي الطرق التي بها يعتز المسلمون، وبها يرفعون الذل والهوان عن أنفسهم، وبها يتحدون، وعن طريقها ينالون القوة والمنعة والاستخلاف في الأرض.

    قد يسأل سائل عن الأسباب المفقودة والأسباب الغائبة في عملية النصر والتمكين والاستخلاف؟
    ** الجـــواب :
    هو أن من تلك الأسباب المفقودة والأسباب الغائبة الدعوة إلى الإيمان والعمل الصالح، فكلما كثر عدد أهل الإيمان - وكثر سواد المؤمنين، وزادت ممارسة العمل الصالح في المجتمع - ارتفع مؤشر النصر، وزادت نسبة التمكين والاستخلاف.
    برهان ذلك من قانون خالق المسلمين قوله تعالى: { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لاَ يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ} [النور: الآية 55] .
    فمن عجائب بعض المشتغلين بالسياسة - وبعض الإعلاميين وغيرهم من الكتاب والمفكرين - تقديس طرق وتعاليم ونصوص «كتلوج» جهاز سخان الماء، أو جهاز طهو الطعام، أو جهاز تبريد الهواء، والانصياع التام لتعاليم الصانع، واليقين القوي بأن عدم اتباع تلك الطرق وتلك التعاليم والنصوص يعطل الجهاز ويلغي مفعوله، وتجدهم أمام نصوص القرآن وتعاليمه في السياسة والاقتصاد وعملية الاستخلاف والتمكين والنصر غير مقدسين لها، وغير منصاعين لتعاليم الخالق سبحانه وتعالى، وليس لديهم يقين بأن مخالفة تلك التعاليم والنصوص والطرق تؤدي إلى الفشل في المواجهة مع الأعداء، وأن نتيجتها الهزيمة في المعركة العسكرية والسياسية والاقتصادية، وليس لديهم يقين بأن ثمرة عدم اليقين بهذه النصوص القرآنية والتعاليم الإلهية يعطل حركة المقاومة أمام أعداء الحضارة الإسلامية والكيان الإسلامي والاقتصاد الإسلامي.
    والواقع شاهد على هذا الفشل، والحاضر الذي نعيشه يبرهن على هذه الهزيمة.

    ومن النصوص والبنود التي تبين أنه كلما زادت ممارسة العمل الصالح ارتفع مؤشر النصر والتمكين والاستخلاف، ورفع البلاء والذل والهوان: قولـه صلى الله عليه وسلم لزينب بنت جحش لما قالت: أنهلك وفينا الصالحون يا رسول الله ؟! قال: «نعم، إذا كثر الخبث».(2)
     فمن الهلاك الهزيمة، ومن الهلاك الضعف، ومن الهلاك الذل والهوان. فدل هذا النص على أنه كلما زاد الخبث - والخبث ليس شجراً أو حجراً، بل هو أعمال تمارس من قبل أفراد المجتمع - نقص مؤشر النصر والتمكين والاستخلاف، وارتفع مؤشر المعصية، ونتيجة ارتفاع هذا المؤشر: البلاء، والضعف، والذل والهوان، والتشرذم، والهزيمة.
    مثال على هذا الخبث الذي هو سبب من أسباب الهزيمة والذل والضعف، وهو من الأسباب المخفية والمغيبة في الساحة والصحافة والسياسة والإعلام، هذا السبب هو: التعامل بين المسلمين بالربا.
     فممارسة أفراد المجتمع للمعاملات الربوية من الخبث الذي هو سبب الهلاك الاقتصادي والسياسي والهزيمة في المعارك العسكرية والحضارية.
    والدليل على أن هذا السبب من الأسباب المفضية للهلاك والهزيمة قوله سبحانه وتعالى: {إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ وَإِنْ تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَاءَ فَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَيُكَفِّرُ عَنْكُمْ مِنْ سَيِّئَاتِكُمْ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ} [البقرة: 279].
    فمن السفاهة أن يحارب مجتمع أو دولة الله في النهار، ثم يطلبون منه النصر والظفر والعزة في الليل، فإذا أراد المجتمع أو الدولة من الله النصر فلينصروه أولاً. فمن نصرته ترك التعامل بالربا، ومن نصرته نهي الممارسين للمعاملات الربوية عن ممارستهم لها وتقليل عددهم.
    فإذا قل عددهم ارتفع مؤشر الانتصار لله، وبذلك يتحقق وعد الله لهم بالنصر، كما قال سبحانه وتعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ} [محمد: 7].
    وقال أيضًا: {وَكَانَ حَقًّا عَلَيْنَا نَصْرُ الْمُؤْمِنِينَ} [الروم: 47].
    ويقاس على التعامل بالربا (الزنا)، فمن السخافة والسفاهة والسخرية بالله أن يمارس أفراد مجتمع ما الزنا بالليل، ثم إذا أصبحوا طلبوا النصر من الله، ومثل الزنا والربا القمار، وشرب الخمر وغيرها من الكبائر والمحرمات، فضلاً عن الشركيات والكفريات.

    قد يقول قائل: أنت بهذا الطرح تطلب المحال لأجل أن ترفع مؤشر النصر والتمكين والقوة في المعارك السياسية والاقتصادية والعسكرية والحضارية، فلا يمكن خلق مجتمع لا تقع فيه حادثة شرب خمر، أو زنا،أو معاملة ربوية، أو قمار، أو أي محرم من المحرمات، فهذا المجتمع المثالي لا يمكن تصوره فضلاً عن وجوده على أرض الواقع؟
    ** الجـــواب:
    نقول: إن هذا الاعتراض خطأ وفي غير محله، ولا يمكن لأدنى باحث شرعي أن يقصد هذا الأمر في طرحه، فهذا القصد مستحيل أن يطرح. والسبب أن أي باحث شرعي - وأي مسلم لديه معلومات قليلة في العلم الشرعي - لديه مسلمات ينطلق منها، من ذلك أن مجتمع النبوة وقع من بعض أفراده بعض المعاصي، ومنها حكمة الله في خلق المعاصي والكفر والكافرين، فهذه المسلمات وهذه الحكم لا تعارض معادلة النصر والقوة والتمكين والعزة، ويوضح ذلك أن مؤشر النصر لا يرتفع إلا إذا نقص مؤشر المعاصي والمخالفات الشرعية، ومؤشر محاربة الله في المجتمع.
    فحسب قلة المعاصي وكثرة الأعمال الصالحة يرتفع مؤشر النصر والتمكين، والعكس كذلك.
     وهناك أنموذج يبين ويوضح مدى مصداقية هذه المعادلة على أرض الواقع، ومن خلال هذا الأنموذج نستطيع أن نعرف الفهم المغلوط والقاصر والخاطئ لحل قضية فلسطين وغيرها من قضايا المسلمين، ومن خلاله كذلك نستطيع أن نكتشف الضبابية والغبش اللذين حجبا الطريق السليم، ومن خلال هذا الأنموذج تتضح لنا السطحية المميتة والتسطيح القاتل.
    الأنموذج هو: يقول الإمام مالك بن أنس - رحمه الله -: «لا يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها».
    ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم: [تركت فيكم شيئين ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي: كتاب الله وسنتي] (3) فمن سنة النبي صلى الله عليه وسلم أنه جاء إلى العرب وهم مشتتون ومختلفون ومتقاتلون ومتناحرون فيما بينهم، وخائفون من الروم والفرس.
    فلا سياسة قوية لهم، ولا اقتصاد قوي، ولا جيش قوي، ولا حضارة قوية، ولا نظام اجتماعي متين يربط بينهم ويوحد كلمتهم وينظم معيشتهم.
    والسبب أنهم مشركون بالله أولاً، وكافرون بنعمه ثانياً، فجاءهم الرسول صلى الله عليه وسلم بمعادلات القوة وأسباب النصر والتمكين والاستخلاف، وبقوانين السياسة القوية، والاقتصاد القوي، والحضارة القوية، ونظام المجتمع المتماسك، والكلمة الواحدة الموحدة.
     لن أعبر عن مفعول هذه المعادلات ونتائج هذه القوانين، وآثار هذه النظم من كلام الله سبحانه وتعالى أو من كلام الرسول عليه الصلاة والسلام.

    قد يسأل سائل:عن السبب في عدم الاستدلال بكلام الله وكلام الرسول صلى الله عليه وسلم؟
    والجواب هو: أن كلامهما غير مقبول عند كثير من المفكرين أصحاب الفكر السطحي، والتفكير من خلال النظرة إلى القشرة السطحية من القضايا المصيرية. وكلامهما غير مقبول لدى بعض الإعلاميين والصحفيين العرب والمسلمين غير المعترفين بوجود ضباب وغبش يحجب الصورة الصحيحة للحقائق، ويمنع رؤية الأشياء على حقيقتها، وسبب عدم قبولهم لكلام الله سبحانه وكلام الرسول عليه الصلاة والسلام في هذه المجالات السياسية والاقتصادية والحضارية هو (عقدة الخواجة)! وبسبب أنه ليس عليها (الطابع الغربي)! وعلة ذلك أيضاً الشعور الذي يتملكهم، وهم غير معترفين به، بل لا يرون أنهم واقعون في فخه، وهو الشعور بالنقص والضعف أمام الحضارة الغربية بقوانينها وأساليبها ونظمها ودساتيرها، لذلك سأستشهد بكلام أحد (الخواجات)،وبكلام عليه (الطابع الغربي)، وهو سياسي متقدم ومفكر رومي قديم، وهو (هرقل) ملك الروم، فلقد عبر ووضَّح وبيَّن مدى ونتيجة وثمرة المعادلات والأسباب والنظم والقوانين التي جاء بها النبي صلى الله عليه وسلم في القوة والتمكين والنصر والاستخلاف، حيث قال لأبي سفيان بن حرب: «سألتك يا أبا سفيان بما يأمرك محمد» ؟ فذكرت أنه يأمركم أن تعبدوا الله وحده ولا تشركوا به شيئاً، وينهاكم عن عبادة الأوثان ويأمركم بالصلاة والصدق والعفاف، فإن كان ما تقول حقًّا، فسيملك ما تحت قدميَّ هاتين)(4)
    وكانت النتيجة كما ذكر، وكانت العاقبة كما توقَّع أن سقطت مملكته، واختل ملكه،ودخل تحت سيطرة المسلمين، وصار الروم تحت حكم العرب.

    قد يقول هؤلاء: إنَّ هذا الخواجة الذي استدللت به سياسي قديم لم يدرك السياسة بمفهومها المعاصر ومضمونها وتعقيداتها الحالية؟
    **  الجواب على ذلك :
    سأنقل قطرات من بحر الاعترافات لمفكرين وسياسيين من الخواجات المعاصرين:
    يقول «رودي برت» - عالم ألماني معاصر -: « كان العرب يعيشون منذ قرون طويلة في بوادي وواحات شبه الجزيرة يعيثون فيها فساداً،حتى أتى محمد ودعاهم إلى الإيمان بإله واحد خالق بارئ، وجمعهم في كيان واحد متجانس» .
    ويقول «مارسيل بوازار»: «لم يكن محمد على الصعيد التاريخي مبشراً بدين وحسب، بل كان كذلك مؤسس سياسة غيرت مجرى التاريخ وأثرت في تطور انتشار الإسلام فيما بعد على أوسع نطاق».
     ويقول «أرنولد توينبي» - المؤرخ البريطاني الشهير -: «لقد كرس محمد حياته لتحقيق رسالته في كفالة هذين المظهرين في البيئة الاجتماعية العربية، وهما: الوحدانية في الفكرة الدينية، والقانون والنظام في الحكم، وتم ذلك فعلاً بفضل نظام الإسلام الشامل الذي ضم بين ظهرانيه الوحدانية والسلطة التنفيذية معاً، فغدت للإسلام بفضل ذلك قوة دافعة جبارة لم تقتصر على كفالة احتياجات العرب، ونقلهم من أمة جهالة إلى أمة متحضرة، بل تدفق الإسلام من حدود شبه الجزيرة واستولى على العالم السوري بأسره من سواحل الأطلسي إلى شواطئ الأوراس».
     ويقول الدكتور م . ج. دوراني: «.... وأخيراً أخذت أدرس حياة النبي محمد، فأيقنت أن من أعظم الآثام أن نتنكر لذلك الرجل الرباني الذي أقام مملكة الله بين أقوام كانوا من قبل متحاربين لا يحكمهم قانون، يعبدون الوثن، ويقترفون كل الأفعال المشينة، فغيَّر طرق تفكيرهم، لا بل بدل عاداتهم وأخلاقهم، وجمعهم تحت راية واحدة وقانون واحد ودين واحد وثقافة واحدة وحضارة واحدة وحكومة واحدة، وأصبحت تلك الأمة التي لم تنجب رجلاً عظيماً واحداً يستحق الذكر منذ قرون، أصبحت تحت تأثيره وهديه تنجب ألوفاً من النفوس الكريمة التي انطلقت إلى أقصى أرجاء المعمورة تدعو إلى مبادئ الإسلام وأخلاقه ونظام الحياة الإسلامية، وتعلم الناس أمور الدين الجديد»(5) .
    قال «غوستاف لوبون» - مؤلف فرنسي شهير ولد عام 1841م -: «إنَّ هذا الكتاب (القرآن) تشريع ديني وسياسي واجتماعي»(6).
    وقال «مونتجومري وات» عميد قسم الدراسات العربية في جامعة أدنبره سابقاً -: «يعتبر القرآن قلاقل العصر نتيجة أسباب دينية بالرغم من الأسباب الاقتصادية والاجتماعية والأخلاقية، وأنه لا يمكن تقويمها إلا باستخدام الوسائل الدينية مثل كل شيء، وإنه لمن الجرأة الشك في حكمة القرآن نظراً لنجاح محمد في تبليغ الرسالة»..
    وقال العالم «مايكل هارت» - الأمريكي الشهير -: «إن محمداً كان الرجل الوحيد في التاريخ الذي نجح بشكل أسمى وأبرز في كلا المستويين الديني والدنيوي ... إن هذا الاتحاد الفريد الذي لا نظير لـه للتأثير الديني والدنيوي معاً يخوله أن يُعْتَبَر أعظم شخصية ذات تأثير في تاريخ البشرية».
    قال «إدوارد بروي» - باحث فرنسي معاصر وأستاذ في السربون -: عندما قبض النبي العربي عام 632م كان قد انتهى من دعوته، كما انتهى من وضع نظام اجتماعي يسمو كثيراً فوق النظام القبلي الذي كان عليه العرب قبل الإسلام، وصهرهم في وحدة قوية وهكذا تم للجزيرة العربية وحدة دينية متماسكة لم تعرف مثلها من قبل(7).
    يقول «فيليب حتي»: «إذا نحن نظرنا إلى محمد من خلال الأعمال التي حققها فإن محمداً الرجل والمعلم والخطيب ورجل الدولة والمجاهد يبدو لنا بكل وضوح واحداً من أقوى الرجال في جميع أحقاب التاريخ، لقد نشر ديناً هو الإسلام، وأسس دولة هي الخلافة، ووضع أساس حضارة هي الحضارة العربية الإسلامية، وأقام أمة هي الأمة العربية، وهو لا يزال إلى اليوم قوة حية فعالة في حياة الملايين من البشر».
    يقول السير لنتجنستادير: «إن تاريخ الحكم الإسلامي يدحض ظنون بعض الغربيين من أن الإسلام لا يصلح لإقامة دولة تساس فيها الأمور على قواعد المصلحة الاجتماعية وحسن العشرة بين المسلمين وغير المسلمين، وأن مفكري الإسلام في جميع العصور بحثوا قواعد الحكم والعرف من الوجهة الفلسفية، وأخرجوا لأممهم مذاهب في السياسة والولاية تسمو إلى الطبقة العليا»(8)..
    يقول «إدوارد كيبون» - ولد في إنجلترا 1737 - 1794م -: «إن من عبقرية النبي العربي وفي خلال أمته وفي روح دينه أسباب انحلال الدولة الرومانية الشرقية وسقوطها، وإن أبصارنا لتتجه دهشة إلى ثورة من أعظم الثورات التي طبعت أمم الأرض بطابع خالد(9).
    نختم هذه الأقوال بهذا القول، ونكتفي بهذه الشهادات التي هي قطرات من بحر الاعترافات لهؤلاء الأوربيين ومفكري الغرب . فهل بعد هذه المنقولات يتواضع من يسمون بالسياسيين والمفكرين، وكذلك الإعلاميين؟ هل يتواضعون لنصوص القرآن وللنظام الإلهي وللقانون الرباني حتى يحصلوا على النتيجة التي حصل عليها الرسول عليه الصلاة والسلام والخلفاء الراشدون من بعده ونتيجة من ساروا على دربهم واقتفوا آثارهم؟
    أم يبقون ويحكمون على غيرهم بالبقاء في التيه والذل والهوان والتفرق والضعف والتخلف والرجعية والجاهلية، فقد وصف الله سبحانه من لم يحكِّم الوحي ويستند إلى الشرع في حكمه بحكم الجاهلية، فقد قال سبحانه وتعالى: {أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللّهِ حُكْمًا لِّقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [المائدة: 50].
    وأخيراً؛ أدعو السياسيين والمفكرين والإعلاميين، ومن لديه عقدة الخواجة، ومن لا يقبل إلا القانون الأوروبي والنظام الذي عليه الطابع الغربي، أدعوهم جميعاً إلى الأخذ بشهادات هؤلاء الأوروبيين وأولئك الخواجات، وإلى إنصاف الشريعة كما أنصفها هؤلاء الغربيون، وإلى الاعتراف بمفعول مبادئ الرسول عليه الصلاة والسلام وسياسته، وإلى معادلات القوة والعزة والاستخلاف التي تبناها، فأتت أُكُلها كما شهد بذلك الأعداء في الماضي والحاضر، فهل يشهد بذلك الأصدقاء؟!
     

    ----------------------------------------------
    (1) أخرجه الحاكم في المستدرك  (1/93) والبيهقي في السنن الكبرى (10/114) من حديث أبي هريرة.
    (2) أخرجه البخاري (3346، 3598، 7059) ومسلم (2880).
    (3)  تقدم تخريجه قريبا.
    (4) أخرجه البخاري (7).
    (5) كتاب: «قالوا عن الإسلام» (ص 105).
    (6) «قالوا عن الإسلام » (ص 86) .
    (7) « قالوا عن الإسلام» (ص97).
    (8) «قالوا عن الإسلام» (ص 240).
    (9) «قالوا عن الإسلام» (ص229).
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية