صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الترابط بين الدين والجغرافيا والسيادة
    في الجزء الأكبر من جزيرة العرب ( المملكة العربية السعودية ) , ومنهج الملك عبد العزيز في ذلك

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
    البحث في الجزيرة العربية ليس كالبحث في غيرها من الأماكن والبقاع ؛ لأن الله اختص الجزيرة دون غيرها بالوحي , وميزها عما سواها من سائر البلدان بالبعثة ، وفضلها برسول الأخلاق محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام , وتفردت دون غيرها ببلاد الحرمين ، فهي قاعدة الدين الحق , وهي معقل النبوة ، وهي الحصانة الجغرافية لعقيدة الإسلام والمسلمين , ومنبع الأخلاق الفاضلة .
    فالاهتمام بحدودها اهتمام بحدود هذا الدين الحق ، وبحدود العقيدة الصحيحة ، وبحدود الأخلاق الفاضلة ، فأي تنازل عن جغرافيتها يعنى تنازلاً عن تلك الحدود الدينية والعقدية والأخلاقية , وأي تنازل عن الحدود الدينية والعقدية والأخلاقية هو اختراق لسيادة الدولة فيها ، واختراق لحقوق الوطن والمواطن ، واختراق وتقويض للأمن والسلم الاجتماعي .

    فالجزيرة العربية اعتزت بالدين الحق , وسادت بالعقيدة الصحيحة , واحتمت بالأخلاق الفاضلة ، ومما يبين هذا الترابط العضوي , والتلازم الشديد والتلاحم القوي بين الدين الصحيح والحدود الجغرافية لجزيرة العرب وسيادة الدولة فيها أن أي إخراج لمنطقة (ما) من مسمى الجزيرة العربية يعني ذلك السماح لتلك البقعة بأن لا تتخذ الإسلام ديناً في الحكم والسيادة والتشريع ، ويترتب على ذلك تحول تلك البقعة المحرمة والمحظورة إلى منطقة غير محرمة ، بل مباحة للأجنبي في الديانة والفكر والنفوذ السياسي . ومن نتائج هذا الإخراج أيضاً تعطيل الحكم الإسلامي الصحيح ، الذي يجب أن يتدين به الناس ، وهو ( إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر منهما ) (1)؛ فسيحتج الأجنبي بأن هذه المنطقة خارجة عن جزيرة العرب التي يجب أن لا يُحكم فيها إلا بالإسلام , والذي من أحكامه هذا الحكم المبني على هذا الحديث ؛ ومما يدل على أهمية هذا الربط , عناية الأجنبي المتربص بهذه الأمة والمتآمر عليها ، ومحاولته لفك هذا الارتباط وذاك التلازم الشديد ، واستغلال ضعف وعي المسلم تجاه الربط بين الدين والجغرافية والسيادة . ومن أمثلة ذلك النص التالي عن المفوض البريطاني في جدة : السير أندرو ريان : فقد قال : ( إننا عاجزون عن سحق فكرة الجامعة الإسلامية بقدر ما نحن عاجزون عن سحق الحركات الوطنية في الغرب . يجب أن يكون هدفنا التفرقة والرياء والسيطرة . ومن الضروري أن نفرق ثم نرائي لأننا لا نريد أن يتكتل المسلمون كوحدة حول مبدأ أساسي الذي أصبح الآن شبه منسي ، وهو المبدأ القائل بأنه لا ينبغي للمسلمين أن يحكمهم غير مسلم ) (2).
    ومن الطريف أن زارت السعودية كاتبة أجنبية تدعى " تانيا سي هاسو" وصفت نفسها بأنها ـ محللة متخصصة في شؤون المملكة العربية السعودية ـ وقد كتبت مقالة بعنوان "خطاب مفتوح للسعوديين" نشرتها صحيفة "عرب نيوز" ، ونقلتها عنها صحيفة "الحياة" , فذكرت ما أغضبها في السعوديين , وهو ربطهم بين الدين والجغرافية المتمثل في بلاد الحرمين. تقول الكاتبة : ( والسؤال هو ما الذي جعلني أشعر بالغضب !! لقد ظل هناك سؤال يطاردني ، لم أحصل على جواب له خلال جميع مناقشاتي التي جرت في المملكة ، فعندما كان يوجه سؤال لشخص حول أسباب شعوره بالفخر لكونه سعودياً ، كان من الإجابات الشائعة أن السبب في ذلك كونه مسلماً أو عربياً ، كما أن المملكة هي موطن الحرمين الشريفين، ولكني لم أتلق إجابات حول القومية والروح الوطنية السعودية ، ألا ترون ما في هذه الناحية من معنى ؟ ) (3) .
    ومما يوضح أهمية الترابط العضوي بين الدين والحدود الجغرافية لجزيرة العرب وسيادة الحاكم المسلم عليها , أن إخراج أي منطقة من مسمى جزيرة العرب التي يجب ألا يبقى فيها إلا الدين الإسلامي , ولا يحكمها إلا مسلم , ولا يتجنس بجنسيتها إلا مسلم ، كما في حديث ( لا يبقى في جزيرة العرب دينان ) (4), فإنه يعني تهيئتها للأديان الأخرى , وتهيئتها لاستيطان أتباع الأديان الأخرى غير الإسلام , ومن ثم تتهيأ هذه المنطقة لقوانين (الامتيازات الأجنبية) , وقوانين (حماية الأقليات الدينية), وهذا من أقوى أسلحة العدو المتربص والمتآمر على البلاد الإسلامية ، بعد ذلك تأتي قوانين (فرض الجنسية) , وهي ذريعة أخرى ليصبح غير المسلم مواطناً له حقوق كاملة في بلاد الإسلام والمسلمين , وبعد ذلك سيدعى ويتداعى ويدعم أتباع هذه الأديان للتكتل السياسي تحت حماية وذريعة قوانين (الحقوق السياسية للمواطنين) ، الذي تكفل بها الإعلان العالمي لحقوق الإنسان , وهو مخلب من مخالب هز وخلخلة سيادة الحاكم المسلم على البلد المسلم , وهذا ما حصل لدول مجاورة لجزيرة العرب كلبنان ، وأقرب مثال لخلخلة سيادة الحاكم المسلم على أرضه ما حصل في النظام الجديد في السودان .

    والأمر دائر في البلاد الإسلامية الأخرى عن طريق ( تدويل حقوق أتباع الأديان الأخرى) ، وهذه الأمثلة في الترابط بين الدين وجغرافية جزيرة العرب وسيادة الحاكم فيها , يبين ويوضح أهمية تكريس الدين والتدين في مجتمع الجزيرة ؛ لحماية هذه المكتسبات المتمثلة في منع قيام أي حاكم آخر ينازع الحاكم القائم حالياً , أو ينازله ؛ حسماً للفوضى السياسية، وحسماً لكل ما يهدد الاستقرار والسلم والأمن الاجتماعي ، وهذا المكتسب السيادي قائم على عقيدة دينية هي : (إذا بويع لخليفتين فاقتلوا الآخر) ، والمكتسب الآخر الذي يكرس السيادة هو ألا ينازع الحاكم المسلم حاكم آخر من أي دين آخر ؛ لأنه لا أساس لوجوده ؛ لعدم وجود من يمثله في جزيرة العرب , لكونها ممنوع من جنسيتها غير المسلم ، وهذا المكتسب السيادي قام على عقيدة دينية تقول : (لا يبقى في جزيرة العرب دينان) , فتكريس الدين والتدين في مجتمع الجزيرة تكريس لسيادة الدولة المسلمة الواحدة على جميع مناطقها , وبذلك تأمن الدولة من الاختراق الأجنبي , واختراق السلم الأهلي والفكري , وقد عَرَفَ أثر هذا التدين بالمذهب السلفي في تعزيز السيادة أحدُ الكتاب الأجانب , حيث قال : " فالقوة الأكثر توحيداً في المجتمع السعودي هي الإسلام ، وعلى الأخص النموذج الوهابي . وفي الأوقات الحديثة قامت بممارسات أثرت تأثيراً كبيراً على حياة الشعب في السعودية أكثر منه في أي مكان آخر في الشرق الأوسط بسبب ارتباط المنطقة بميلاد الدين وانعزالها عن المؤثرات الاجتماعية المتنافسة ... وتعزز أهمية الدين الإسلامي في السعودية من سلطة واستقرار الدولة حيث ينظر للملك أيضًا إنه إمام ، زعيم ديني ، وهذه الطبيعة الرسمية للإسلام تجعل الأمر أكثر صعوبة  ... حيث إن الهجوم على الدولة أو الانضمام للمعارضة يمثل عملاً ضد الدين " (5) . 

    وهذا ما يجعلنا نفهم كلمة مساعد وزير خارجية أمريكا (وولش) وعمقها، عندما تحدث عن الأسباب المساعدة لاحتلال العراق فقال : (من الأسباب المساعدة : هشاشة البنية الفكرية في جنوب العراق) (6) , ويقصد ضعف ولائها للحكومة المركزية في بغداد , وسبب الهشاشة الفكرية ضعف التدين بالعقيدة الإسلامية الصحيحة - السنية - , التي تحمل في مضمونها ممانعة للاحتلال , وتدعو في طياتها لمقاومته ، ومن نماذج تلك الهشاشة الفكرية ما ذكره الباحث طارق الديلمي , أنه بعد حرب الخليج الثانية مطلع العام 1991م , وقيام الانتفاضة الشعبية وتمكن النظام العراقي من القضاء عليها ، ظهر مقال يحمل توقيع "سمير الخليل" - كنعان مكية - عالج مسألة تغيير النظام في العراق ، بعد أن أحجمت القوات الأمريكية عن إنجاز ذلك بعد تحرير الكويت . كان المقال يعالج في جانب منه التركيبة الإثنية والطائفية للعراق , وأدوارها المفترضة في عملية  التغيير , وبرزت في هذا المقال قضية عروبة العراق وضرورة تخطيها (التخلص منها) , واعتمد المقال فكرة عجيبة تقول : إن العروبة في العراق شأن سني ، أما ..... ـ ذكر مكية إحدى الطوائف المغايرة للسنة ـ فهم أقل انجذابا للقضايا القومية ... إن نظاماً علمانياً عراقياً يغلب عليه ..... ـ ذكر إحدى الطوائف المغايرة للسنة في العراق ـ سيكون عراقياً بحتاً في توجهاته ، وأقل ميلاً إلي المغامرة على الصعيد السياسي ... إن حكومة يهيمن عليها العلمانيون من ..... ـ ذكر تلك الطائفة السابقة ـ ستكون أقل انجذاباً نحو القضايا القومية من الأنظمة العراقية السابقة ، فالعروبة هي شأن سني إلي حد بعيد " . ويورد طارق الديلمي في مقالته أن أفكار مكية هذه تلاقت مع دراسات وتحليلات عديدة كانت قد بدأت تظهر في الدوريات السياسية الاستراتيجية , ومهدت لظهور التنظيم الذي حمل فيما بعد اسم " التجمع الوطني العراقي " , الذي ساعد في تشكيله " بعض التجار المهاجرين " وبعض الأكاديميين العراقيين الساكنين في أمريكا مثل : ...... وكذلك بعض العسكريين العراقيين الهاربين من العراق بعد أحداث الكويت " (7).

    ومن المفارقات بين منطقتين متجاورتين في الحدود أن ( وولش ) قال ذلك في العراق . و ( جورج أنطونيوس ) يقول في نصيحته لبريطانيا بأن تُبقي شمال وادي السرحان لشرق الأردن وعلل ذلك بعدة علل منها : (من الناحية السياسية : أن قبيلة ....  وقبيلة ...... لم تتأثرا بعد بالدعوة الوهابية ويجب أن يبقيا كذلك ) (8). فهاتان العبارتان من هذين الشخصين ( وولش وجورج أنطونيوس ) تدل على رصد دقيق من الأجنبي للترابط بين الدين والجغرافية والسيادة وأعمق منهما ، وأبعد نظراً مقولة المعتمد البريطاني في الخليج في حوار مع الشيخ مبارك آل صباح ، حين علم الأول بخروج عبد العزيز بن سعود لفتح الرياض : ( إن هذا الشاب لن يكون عميلاً لأن له عقيدة وله دولة تاريخية ، سنضع العقبات في طريقه)(9). وقد أحسن في التعبير عن الترابط القوي بين العقيدة ورفض العمالة لدى الملك عبد العزيز " أنيس صايغ " عندما قال : ( كتبت جرتردبل صيف 1914م في جريدة التايمز اللندنية عن الملك عبد العزيز أنه اليوم أبرز شخصية وسط الجزيرة العربية لكن فضيلته التي رفعته إلى سيادة قومه ، ثم سيادة شبه الجزيرة ، كانت الحائل بينه وبين المهمة التي أراده الإنجليز أن ينفذها - فضيلة التزام مبدأ ديني معين .. التزام ابن سعود كصاحب دعوة ، خطاً معيناً في عمله لنشر دعوته وتوسيع سلطانه ، دون أن ينساق كثيراً وراء عواطفه وطموحه الشخصية ، ودون أن يركض وراء شهرة تتنافى ومصلحة أتباعه . فكان قوي الشخصية حاسم الرأي ، يتردد كثيراً قبل أن يسمح للسياسة الدولية بأن تتلاعب بمصير بلده . وكان صعب المراس أمام المحاولات الأوربية للتغلغل في شؤون البلد " (10) .

    فقد أصاب المعتمد البريطاني وما نقله أنيس صايغ كبد الحقيقة , لقد أولى الملك عبد العزيز هذا الترابط وذلك التلازم القوي بين الدين وجغرافية جزيرة العرب والسيادة عليها عناية كبيرة ، وأهم ما يمثل ذلك في سياسته وتكريس سيادته ؛ استفادته من حديث : ( أخرجوا اليهود والنصارى من جزيرة العرب ) ، فقد تمسك بهذا الحديث مندوب الملك الشيخ عبد الله بن سليمان البليهد بالتشاور مع الملك في مؤتمر مكة ؛ لدحض وتقويض مطالبات بعض الوفود القادمة من بعض الدول الإسلامية , والتي كانت تُبطن مقاصد المستعمر في خلخلة سيادة الملك على الجزء الأكبر من جزيرة العرب ؛ وبالذات على الحجاز؛ لكن الملك واجه ذلك عن طريق مندوبه بسلاح : ( أخرجوا المستعمر الأجنبي من بلاد العرب , وهي العراق وسوريا وفلسطين وسواحل الجزيرة , وبعد ذلك يتم الحديث عن منطقة لا يحكمها إلا مسلم ) .

    يقول حافظ وهبه : " تكررت الكتب والتلغرافات من الهند وغيرها من الممالك الإسلامية بطلب عقد المؤتمر ... وبالطبع أخبرت جلالة الملك بذلك ، فكانت هذه العوامل الكثيرة لها أثرها في نفسه ، فقبل عقد المؤتمر الإسلامي في مكة على شرط ألا يتعرض المؤتمر لمسألة الحكم في الحجاز ، وعلى ذلك أرسلت الدعوة إلى الشعوب الإسلامية والحكومات الإسلامية ، وحدد اليوم العشرين من ذي القعدة سنة 1344هـ لاجتماع المؤتمر ... وهناك مسألة سياسية عربية يرى بعض المؤتمرين إثارتها ، وترى حكومة الحجاز عدم الخوض فيها . لقد كان الملك ابن سعود حكيماً ، فإنه في حفلة افتتاح المؤتمر منح الحرية المطلقة للمؤتمرين ، إلا فيما يتعلق بالسياسة الدولية ، وما بين بعض الشعوب الإسلامية من خلاف ، ولكن بعض أعضاء المؤتمر لم يصغ إلى نصح الملك ابن سعود، وحاولوا البحث في مشاكل سياسية لم يكن هناك حاجة إلى إثارتها، ولاسيما وحاجات الحجاز كثيرة ، ووجوه الإصلاح عديدة ... أخبرني جلالة الملك أن السيد رشيد رضا والشيخ عبد الله بن بليهد رئيس القضاة في ذلك الوقت، أخبراه أنهما - بالاتفاق مع وفد الخلافة - سيأخذون قراراً من المؤتمر ، على أن يجتمع أعضاء المؤتمر جميعا أمام الكعبة ، ويتعاهدوا في اليوم السابع أو الثامن من ذي الحجة صباحاً بأنهم سيسعون بكل قواهم لتخليص جزيرة العرب من نفوذ الأجانب ، وأنهم يعتقدون أن لهذا تأثيرًا عظيمًا في الرأي الإسلامي ... افتتح الحديث الشيخ عبد الله بن بليهد ، فقرأ صيغة القسم ، وشرح الأغراض من العهد والروح الجديدة التي تسري في المسلمين والعرب حين سمعهم ذلك . وبعد أن ساد المجلس السكون طلب مني جلالة الملك رأيًا فطلبت من الشيخ ابن بليهد الإيضاح عن المقصود بجزيرة العرب . فقال : أن المراد منها فلسطين- سورية - العراق - سواحل الجزيرة التي للأجانب نفوذ فيها " (11) .
    وبذلك تبددت آمال المستعمر المتخفي خلف هذه الوفود ؛ وبذلك استطاع الحاكم والعالم الاتفاق على تلك المقاصد المحافظة على سيادة الملك على الحجاز .

    ومن الأمثلة التي استطاع الملك عبد العزيز فيها أن يتملص من كثير من الاتفاقيات التي تساهم في تقويض سيادته ؛ قوله : ( شعبي في جزيرة العرب علماء نجد وأهل نجد وشيم العرب ) ؛ فمن ذلك استعانته بـ(علماء نجد) في مواجهة بعض المطالب من أناس مخلصين , لكن جاءت تلك المطالب متزامنة مع مطالب أناس مغرضين , غلفوا مطالبهم في الحرص على الآثار الدينية في الحجاز ، لكن الملك عبد العزيز فهم ما وراء ذلك ، وهو التدخل في شؤون الحجاز والحرمين . مثاله طلب السيد رشيد رضا ـ وهو من المخلصين ـ من الملك تحويل بيت مولد الرسول (صلى الله عليه وسلم) وبيت السيدة خديجة زوجته (رضي الله عنها) إلى مدرستين لتخريج المحدثين والدعاة إلى الإسلام ؛ فكان جواب الملك : ( لا يمكننا ذلك بدون فتنة كبيرة إلا إذا أقنعنا به علماء نجد فاكتب إلي ما ذكرته لأرسله إلى فلان وفلان وفلان منهم وأرجو أن أقنعهم بالموافقة) ؛ فكتبته له , يقول رشيد رضا : ( في أثناء ذلك جاءت وفود الهند وملا الأخوان المعلومان مكة بالقيل والقال في مسألة القبور وهذه البيوت ونظمها في سلك واحد وجعلها كأركان الإسلام والإيمان مع أنها لم يؤثر عن الصحابة ولا أئمة السلف شيء في ذلك ) , عند ذلك قال الملك : ( إن هذه البيوت كالقبور ذرائع فتنة في الدين لا يجوز أن تأخذنا هوادة في منعها ولن تمنع الفتنة إلا بمنع سببها وتعليم الملايين من الحجاج وغيرهم حقيقة التوحيد وفروع الشرك ولا يتم إلا في دهرٍ طويل) . يقول رشيد رضا : على أنني لم أيأس منه ! (12)  

    لكن الذي لم يكن في حسبان رشيد رضا في تذرع الملك بـ(علماء نجد) ـ في نظري مع أن الملك يعرف الحكم الشرعي تجاه هذه البيوت ـ هو ما فهمه الملك من مقاصد هذه الوفود ، وهو تقويض سيادة حكمه وخلخلتها في الحجاز ، وهذا من مآرب الإنجليز ؛ لكن غُلف بغلاف ديني وهو البحث في حكم الحجاز وحماية الآثار الإسلامية فيه .

    ومن تلك الصور التي استعمل فيها الملك جغرافية جزيرة العرب وكونه حاكماً عليها عند التفاوض والتنازع مع الأجنبي لحماية سيادته واستقلاله، أنه عندما طلب الإنجليز من الملك عبد العزيز تسليم رشيد عالي الكيلاني المطلوب والمحكوم عليه من بريطانيا ، يذكر التاريخ أن (الجابي لما غادر وبرفقته الكيلاني دمشق إلى الرياض بصورة سرية وغير رسمية ، اتصل فيها بصديقه الدكتور رشاد فرعون ورجاه إيصاله مع رفيقه إلى جلالة الملك عبد العزيز لأمر خطير وهام جداً ، دون أن يفصح له عنه رغم الإلحاح والإصرار .
    تقدم القادمان إلى جلالة الملك بعد وساطة الدكتور رشاد وبحضوره ، ولدى مثولهم بين يدي جلالته جلس رشيد عالي عند رجليه ورفع الغطاء (الشماغ) عن وجهه وقال : " أنا رشيد عالي الكيلاني أرجو حمايتي وقبول لجوئي ، من بعد الله إليك " شاح الملك بوجهه عن هذا الرجل وقال : " أعوذ بالله من هذه الساعة " وأمر بإكرامه والمحافظة عليه . ثم ترك المجلس ـ وكان قد استعد للسفر براً بالسيارات إلى جدة كعادته سنوياً قبل موسم الحج ـ لاستقبال زعماء العشائر ورجالهم ، أثناء الطريق وتفقد أحوالهم والسهر على شؤونهم وتلبية طلباتهم . قطع من الطريق بعضه ، ونصب خيامه ، وبدأ يستقبل رجاله ، وإذا بطائرة فوق المخيم تحط على أرض صالحة ، ويتقدم السفير الإنكليزي صاحبها ، من جلالة الملك قائلاً بأننا : " علمنا بوجود رشيد عالي على أرض السعودية، وأرجو تسليمه ، لأنه مطلوب من حكومتي لجرائم حرب ارتكبها ، وهو محكوم من أجلها " . فكر الملك عند سماعها قليلاً ثم قال له: " اسمع نحن عرب ، ولنا عادات وقيم وشمائل ، نحافظ عليها ، نجير المستجير ونقري الضيف ، قد نسمع منكم طلب أحد الأبناء ، وهم أعز من في الوجود ، ونرفض تسليم الضيوف ونكرمهم ولا نغدر بهم ) (13) .

    ومن أمثلة ربط الملك عبد العزيز بين الدين والجغرافيا والسيادة ، أنه عندما وقعت الحرب العالمية الأولى انحاز ابن صباح والشريف حسين للبريطانيين وابن رشيد للدولة العثمانية ، فآثر الملك عبد العزيز الحياد ، وفي الوقت نفسه كانت بريطانيا قد أرسلت مندوبين عنها لاستشارة القادة العرب ، فكان رد الملك على مندوبهم شكسبير : (أنت تعلم أنكم بعيدون عنا , وأن في العرب من يتهمني بالدعوة إلى مذهب خامس . فقيامي معكم وجعل رايتي المنقوش عليها "لا إله إلا الله" إلى جانب رايتكم أمر غير نافع لي ولا لكم) (14). فواضح هنا الربط بين الدين ، وهو راية ( لا إله إلا الله ) , وسياسة الحياد التي أرادها الملك , ورأى فيها منجاة ، فهو هنا حمى سيادته واستقلاله بجزيرة العرب , من أن تفرض عليه بريطانيا الانضمام إليها , وحمى الدين من أن يُهان بالانضواء تحت راية غير راية الإسلام }ولينصرن الله من ينصره{ (15).

    ومن الأمثلة كذلك قوله لصحيفة الدستور العراقية عن سبب استيلائه على الأحساء : ( إن هذه الدولة العلية - حفظها الله - غصبت آبائي هذا اللواء ـ الأحساء ـ بدون أمر مشروع ... وكان والدي يومئذ ولي للعهد بعد أخيه على إمارة نجد ؛ التي يدخل فيها هذا اللواء وما يتبعه ... ثم جاءتني محاضر فيها تواقيع كثير من العلماء والوجوه - في الأحساء - قائلين إن لم تسعفنا نضطر إلى ما لا تحمد عقباه . وفي تلك المطاوي سمعت أن الدولة - العثمانية - تنازلت عن حقوقها في الخليج وسواحله ، فاستندت حينئذ إلى مالي في الحقوق الشرعية في هذا القطر بمنزلة أساس، فبادرت لتلبية طلب الأهالي ؛ ليكونوا في حرز من فتك أرباب الفساد فيه وإبعاد الأجانب - الإنجليز - عن ديارهم ).
    فنرى في هذا النص ربط الملك بين الدين والجغرافيا والسياسة ؛ فالدين متمثل في علماء الأحساء وتواقيعهم لدى الملك , يطلبون دخول منطقتهم تحت حكمه وسيادته .

    ومن الصور الواضحة في هذا المجال : ما ذكره "جان بول شانيو لو" عن الملك عبد العزيز وقضية الحدود : " أسس مطالبه الإقليمية إلى الشرق من الخط الأزرق ، على منطق النظام القبلي التقليدي ، ورأى وجوب عودة هذه الأراضي إليه لأن أجداده مارسوا سلطتهم عليها ، كما يثبت ذلك واقع كون القبائل كانت تدفع عنها الزكاة بانتظام ، وكانت هذه الحجة متينة وذكية في آن معاً ؛ متينة لأن دفع الزكاة يظهر معياراً حاسماً للاعتراف بالسيادة في هذا العالم القبلي ، وذكية لأن البريطانيين أنفسهم اعترفوا بنظام عائلة ابن سعود في هذه المناطق بالاتفاق الموقع معه في كانون الأول ديسمبر 1915م ... وفضلاً عن ذلك ، كان السير ريان ، الذي كلف بالتفاوض مع ابن سعود ، منذ تموز /يوليو 1934م في الطائف ، قد أعترف نفسه ، فيما بعد ، بأنه كان من الصعب الاعتراض على هذا المنطق القانوني " (16) .
    ومن النصوص كذلك في عملية الربط رد الملك على رسالة وجهتها وزارة الخارجية البريطانية عن طريق يوسف ياسين ؛ وفيها التطرق لمشكلة بعض المناطق في شرق الجزيرة العربية , وبالذات البريمي حيث قال : ( وفي الواقع إن الذين يفدون على ابن عطيشان ـ أمير لتلك المناطق من قبل الملك ـ من عموم أهل عمان لم يفدوا إليه بتشويق منه ولا رغبة بما عنده ولا رهبة منه وإنما هي الحقيقة الواقعة والتي لا تخفى على أحد من رجال الحكومة البريطانية وهي أن أهل عمان كلهم يدينون بالولاء للملك عبد العزيز مدفوعين بشعورهم الوطني العربي بل مدفوعين لذلك بعامل أعلى من ذلك وارفع وهو الشعور بالولاء الديني . وتركي بن عطيشان أعجز من أن يستطيع جمع هذه الألوف المؤلفة التي تفد إليه من رعايا جلالة الملك وهو أشد عجزاً من أن يطرد أي فرد يزوره ليعرب له عن ولائه وإخلاصه لجلالة الملك ) (17) .
    بالفعل كان ابن عطيشان عاجزاً عن جمع هؤلاء الموالين بدون الدين ، فإذا كان الرسول عليه الصلاة والسلام قال الله في حقه : } لو أنفقت ما في الأرض جميعاً ما ألفت بين قلوبهم ، ولكن الله ألف بينهم { (18) , فغيره من باب أولى . وهذا دليل قوي على أثر الدين في حياة أهل المنطقة ؛ لحماية أرضهم واستمرارية السيادة والولاء فيها للحكومة المركزية ، وواضح من هذه النصوص ربط الملك عبد العزيز بين الدين والجغرافيا والسيادة في التفاوض مع الأجنبي ، وبهذا استطاع تكريس سيادته وحمايتها من أي اختراق لها , ومن محاولات تقويضها على أرض الجزيرة .

    وممن فهم هذا الترابط والتلازم لدى الملك عبد العزيز مبعوث الاتحاد السوفيتي إلى المملكة ( نظير تورياكولوف ) حيث قال عن مسألة الحدود بين حكومة نجد وشرق الأردن: ( ... وثمة دلالة متميزة لمطالبة ابن سعود .. فهو يقدم كل المطالب إلى الأردن بصفة مطالب من (بدو نجد) والمعنى - أهل نجد بالعموم - وينشأ انطباع وكأن هذه المطالب ، إلى جانب أهميتها السياسية والاجتماعية وطبيعتها الاستعراضية تنطوي على مغزى إضافي هو أن ابن سعود يبعد عن نفسه بهذه الصيغة سلفاً احتمال الاستياء من جانب بريطانيا)(19) , يعني أنه رسول من قبل أهل نجد ، وأنه ليس له من الأمر شيء حتى يتنازل أو يتساهل في طلب الحقوق الشرعية .
    وهذا الترابط لدى الملك عبد العزيز في تكوين الدولة يوافق نظرية (الحقل الموحد) المعاصرة في بناء الدول على الفكرة وتكريس السيادة عليها .

    يقول الدكتور ناصر الصالح : جاءت نظرية (جونز) المعروفة بنظرية الحقل الموحد لتفسر نشأة الدولة عبر مراحل تشكل سلسلة من الحلقات ، هي الفكرة والقرار والحركة والمجال والمنطقة السياسية , وبتطبيق ذلك على المملكة العربية السعودية نجد أن مرحلة الفكرة تتلخص في التلاحم والتمازج بين حركة الإصلاح الديني والدعوة الإصلاحية التي قام بها الشيخ محمد بن عبد الوهاب , والقوة السياسية التي قادها الإمام محمد بن سعود , وهي الفكرة التي تعد بحق أساس قيام الدولة وركيزتها الأساسية، أما مرحلة القرار فهي تبني القيادة السياسية بالدرعية للحركة الإصلاحية الدينية ودعمها ومؤازرتها ، ثم تأتي مرحلة الحركة التي تتمثل في الحركات المناهضة ، ومن ثم توسع الرقعة المكانية للدولة السعودية ، أما مرحلة المجال فهي المنطقة الجغرافية التي تمت فيها الحركة وتشمل جميع مناطق شبه الجزيرة العربية ، وأخيراً مرحلة المنطقة السياسية المتمثلة في قيام الدولة السعودية المعاصرة " (20) .
    وأقوى من ذلك كله في الدلالة على الترابط العضوي والتلازم الشديد بين الدين والدولة والسيادة قوله تعالى : } وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمناً يعبدونني لا يشركون بي شيئاً {(21) .
     
     

    ----------------------------
    (1)  صحيح مسلم ، رقم 3444 .
    (2)  التحكيم لتسوية النزاع الإقليمي بين مسقط وأبو ظبي وبين المملكة العربية السعودية : الجزء الأول .
    (3)  صحيفة الحياة ،19 جمادى الثاني 1426هـ .
    (4)  صحيح البخاري رقم 3186 ، صحيح مسلم رقم 1637 .
    (5)  ستيفن داغويد : عنوان البحث : النهج السيرذاتي لدراسة الحاجة إلى التغيير الاجتماعي في الشرق الأوسط : عبد الله الطريقي رجلاً عصرياً ملحق بكتاب  عبد الله الطريقي صخور النفط و رمال السياسة، محمد عبد الله السيف، ص 417 .
    (6)  صحيفة الحياة , عدد 15523 .
    (7)  ثقافة الاستسلام ، بلال الحسن، الناشر: رياض الريس ، ص 20-21 .
    (8)  مجلة الدارة , س 11 ع 1 , ص 138 . وقد أتت نصائح جورج أنطونيوس نتائجها فقد استجابت له بريطانيا وغيرت موقفها تجاه ضم وادي السرحان للملك عبد العزيز  فضمت شمال الوادي لشرق الأردن
    (9) لسراة الليل هتف الصباح , عبد العزيز التويجري ، ص 578/579 .  
    (10)  الهاشميون والثورة العربية الكبرى , ( أنيس صايغ ) ، ص 80 .
    (11)  جزيرة العرب ، حافظ وهبه ، ص 272-274 .
    (12)  السيد رشيد رضا و إخاء أربعين سنة ، شكيب أرسلان ، ص 458.
    (13)  مطيع السمان ، وطن وعسكر (قبل أن تدفن الحقيقة في التراب) ، الناشر: بيسان ط 1، 1995، ص 328. فكان الاعتداد بخلق وشيم جزيرة العرب ركيزة في الخطاب السياسي ، فمن ذلك عندما قام أحد زعماء الدول الكبرى في العالم بتعزية الملك خالد بالملك فيصل ، فقد ذكّره الملك بأننا متبعين للسياسة التي سار عليها فيصل ثم قال له : "والبركة في نائبنا وولي عهدنا الأخ الأمير فهد الذي تخرج هو الآخر في مدرسة فيصل وتخصص بالشؤون المعقدة التي تسمونها عندكم دبلوماسية ، وأرجو ألا يكون مفهومها اللف والدوران ومجافاة الصديق ، لأننا حنا يا عرب هذي الأمور ما هي بزينة في نظرنا ! " . لمحات من وعي الذاكرة ، الشاعر والسفير حسن القرشي ، ص 441 .
    (14)  فيصل الحجيلان ، توحيد المملكة وبناؤها في عهد الملك عبد العزيز "رحمه الله" بحوث مؤتمر المئوية.
    (15)  سورة الحج , الآية : 40 .
    (16)  مسألة الحدود في الشرق الأوسط ، جان بول شانيولو ، سيدي أحمد سباح، الناشر: عويدات – بيروت، ط الأولى 2006م ، ص 214 .
    (17)  التحكيم لتسوية النزاع الإقليمي بين مسقط وأبو ظبي وبين المملكة العربية السعوية ، مج 2 ، ص 190 .
    (18)  سورة الأنفال , الآية : 63 .
    (19)  نظير تورياكولوف ( مبعوث الاتحاد السوفيتي للمملكة العربية السعودية :1928-1935م ، رسائل ـ يوميات ـ تقارير ،1928-1935 ، ص 212 . أعده بالروسية السفير د/ طاهر منصوروف ؛ أعده للعربية وعلق عليه  د / ماجد بن عبد العزيز التركي ؛ تقديم الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية ، ط1 ، 1425-2004 م .
    (20)  د. ناصر بن عبد الله الصالح ، البناء السياسي للمملكة العربية السعودية تطبيق لبعض مفاهيم الجغرافيا السياسية بحوث مؤتمر المئوية ص 8 .
    (21)   سورة النور , الآية : 55 .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية