صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ملحمة الرياض

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
       نشأنا ونشأ غيرنا في الخليج والعالم العربي والإسلامي ونحن نسمع في الإذاعات والأخبار كلمة : " قالت الرياض " ، ونقرأ في الصحف الخارجية عبارة : " صرحت الرياض " و " اعترضت الرياض " , فاختزلت السعودية والسعوديين في الرياض , وحق لها ذلك ؛ لما لها من ثقل سياسي واقتصادي , فضلاً عن الثقل في مجالي الشريعة والفكر ؛ فهي عاصمة المال والسياسة وتطبيق الشريعة ، فإن رضيت أو غضبت كان لغضبها ورضاها أثر كبير , (وما محاولة كيسنجر وإلحاحه الشديد وطلبه المتكرر لدى الملك فيصل في إلغاء مقاطعة البترول عنا ببعيد . وأيضًا لما غضبت من اجتياح الكويت غضب خلفها كثير من دول العالم).

       ومن يقرأ تاريخ الرياض الحديث باستطاعته أن يكون فكرة تقول: أن الرياض أصبحت محلاً للمناورة والرسائل السياسية وإضفاء الشرعية ، فمن أراد أن يمرر مشروعاته السياسية ، ويُرضى عنه عربياً أو عالمياً إلى حد ما فليمر بالرياض , وليجس نبضها , وليتصل بها , وليس بالضرورة أن يأخذ برأيها ، وقد يخطئ في جس نبضها , لكن القصد أنه يضرب لها ولردة فعلها حساباً ، وهذا في منطق السياسة المعاصرة يعتبر نوعاً من الزعامة , ومما يدل على كونها موقعًا للرسائل السياسية يقول نعوم تشومسكي : " إن للصينين في الوجود تاريخًا لا يقل عن ثلاثة آلاف سنة , وبالتالي لا ينفع التهويل معهم . تطالب الولايات المتحدة الصينيين بالابتعاد عن منطقة الشرق الأوسط , غير أنهم مستمرون في الاستثمار فيها . حين زار الرئيس الصيني , وهو جينتاو , الولايات المتحدة في السنة الماضية , ظنت الإدارة الأمريكية أنها تستطيع إهانته بالامتناع عن إقامة مأدبة عشاء رسمية على شرفه ؛ والاكتفاء بمأدبة غداء رسمية فقط. وقد كان (الضيف) مؤدبًا إلا أنه رد على الإهانة بمثلها إنما بمنتهى الكياسة حين طار رأسًا من واشنطن إلى المملكة العربية السعودية حيث استُقبل استقبالاً ملوكيًا . وهناك أبرم عقدًا استثماريًا جديدًا ودفع علاقات بلاده التجارية مع المملكة العربية السعودية قُدمًا . إن الصين اليوم في طليعة البلدان التي تجمعها بالمملكة العربية السعودية الشراكة التجارية , فوق أنها تزودها بالمعدات الحربية . وهذا لا بد أن يرعب المخططين المدنيين في البنتاجون . فالمملكة العربية السعودية هي الدرة المكنونة "(1)
      
       ومن ذلك ما ذكره الدكتور غازي القصيبي عن صدام حسين في جس نبض الرياض تجاه نيته في الهجوم على إيران حيث قال : (كان الملك فهد هو القائد الوحيد بين قادة الخليج الذي فاتحه الرئيس العراقي بنيته في مهاجمة إيران وكان رد الملك : " أرجو أن تتريث يا أبا عدي ، فالحرب سهلة في بدايتها صعبة في نهايتها ، أرجو أن تفكر طويلاً قبل هذه الخطوة " ) (2) .

       وقال أيضاً عن مرحلة ما قبل غزو العراق للكويت : "وكان الخطأ الثاني الذي ارتكبه صدام حسين هو أنه أساء فهم شخصية الملك فهد بن عبد العزيز , رغم العلاقة الوثيقة التي ربطته بالملك السعودي. لاحظ صدام حسين أن الملك فهد حتى في أوج المد الإيراني خلال الحرب العراقية – الإيرانية رفض رفضاً باتاً أن يعطي الولايات المتحدة أية قواعد ، أو أية تسهيلات ، على الأراضي السعودية . استغل صدام حسين زيارة الملك فهد للعراق بعد انتهاء الحرب العراقية – الإيرانية ، وقد تمت الزيارة بناء على إلحاح من الرئيس العراقي الذي رتب لضيفه استقبالاً رسمياً وشعبياً حراً، وطلب من الملك أن يوقع اتفاقية "عدم اعتداء" بين المملكة والعراق. بدا الطلب غريباً تماماً في نظر الملك الذي يدرك أن العلاقة بين المملكة والعراق، وبينه وبين الرئيس العراقي، تجاوزت مرحلة "عدم الاعتداء" إلى التحالف أو ما يشبه التحالف . ومع ذلك وجد الملك حرجاً كبيراً في رفض طلب المضيف، فوافق على الاتفاقية. اطمأن صدام حسين ، مسلحاً بإدراكه للنزعات السلمية المتأصلة في نفسية الملك السعودي وبالاتفاقية الجديدة ، على أن المملكة لن تسمح بتحويل أراضيها ميدان قتال كائنة ما كانت الظروف" (3) .

       ومن انعكاسات هذا الثقل أيضاً في وقتنا الحاضر : الخط الساخن الذي أقامته إحدى الدول بينها وبين الرياض في طمأنة الثانية حول مشروعها النووي ، بل إن أمريكا لما عزمت على غزو العراق كانت الرياض رافضةً ذلك بشدة , ولم تأل جهداً في محاولة ثني أمريكا عن ذلك , فلما جاءت ساعة الصفر ولم يبق في اليد حيلة قامت أمريكا بطمأنة الرياض بأن حدودها آمنة , وأن استقرارها لن يتأثر , وهذا – في نظري- هو سبب زيارة السفير السعودي للبيت الأبيض قبل الغزو لا كما ذهبت إليه بعض التحاليل المتربصة بأن هناك تعاوناً وتفاهماً وتواطؤاً أمريكياً سعودياً على غزو العراق .
       وليس ببعيد ما روي أن دولة تشترك مع السعودية في الحدود ، لما قام بعض المسئولين فيها بالانقلاب ونجحوا في ذلك كان نصيب الرياض من الاتصال وجس النبض أن تكون من العشرة الأوائل .
       بعد هذه الجولة السريعة في بعض ملفات السياسة السعودية لا يمكن لمهتم بالحقائق والغوص فيها ، إلا أن يعترف بأن وراء هذا الثقل السياسي , وهذه المكانة البارزة للرياض , سببًا غير عادي وشيئًا غير معتاد في السياسة , وهو في اعتقادي (توفيق الله) لأمة أرادت رضا الله فشملها بتوفيقه ؛ كما قال سبحانه وتعالى : }وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا{ (4)

       وفي نظري أن من معاني الاستخلاف : الاستقرار في الداخل والثقل السياسي والسيادي في الخارج ، كما قال سبحانه وتعالى : }ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون{ (5)، وأحسب أن الفلاح من الله شامل للفلاح في السياسة الداخلية والخارجية ، ومن الأسباب غير العادية والشيء غير المعتاد أن يجنب الله سياسة الرياض الوقوع في المهلكة السياسية والفخ السياسي ؛ لأن السعودية أمة أرادت الصلاح في الداخل والإصلاح في الخارج ، و(النية مطية) , ودليل ذلك قوله تعالى: }وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون{ (6) أي صالحون في أنفسهم مصلحون لغيرهم .

       هذا يحصل ونحن نرى أنظمة سبقت الرياض وما زالت سابقة لها في مجال المعلومات السياسية والعمل الاستخباراتي ، ومع ذلك نراها تسقط في الأفخاخ السياسية ومكر الأعداء ، بل إن ما يؤكد هذا السبب غير العادي والشيء غير المعتاد لدى الرياض ؛ أن هذا الثقل السياسي والمكانة البارزة تجاوزت بمراحل بعض الأنظمة التي كان لديها أقسام في جامعاتها تُدَرِّس السياسة ، وكان زعماؤها قد درسوا السياسة والعسكرية في الشرق أو الغرب ، ويشتمل قاموسها السياسي على عبارة (الدراسات الإستراتيجية والأمن القومي) ، بل وعبارة مثل ( الجيوسياسي والجيو بلتك ) ، وغير ذلك من مصطلحات النفوذ والقوة والسيادة , في زمن لم يكن شيء اسمه الرياض إلا في اللوح المحفوظ .

       أما الكلام عن الثقل الاقتصادي والنفوذ المالي ومكانة الرياض في ذلك فقد صار الكلام فيه من الواضحات , التي عاب بعض العلماء إكثار الكلام فيها والخوض في توضيحها , فمن المروءة تجنب الوقوع في العيب .

       أما الناحية الثقافية أو الفكرية والدينية فنحتاج إلى إلقاء الضوء عليها لأهميتها. ففي بداية عهد الرياض مع الأفكار وتميزها ثقافياً ودينياً تزامن ذلك مع ظهور الفكرة الشيوعية وبروزها ، فقد قال الملك عبد العزيز قولته فيها أيام نشأتها وسطوع نجمها وبزوغ شمسها حتى إنه لم تبق دولة إسلامية أو عربية في الغالب إلا وتشكلت فيها أحزاب شيوعية . ومع مرور الأيام صارت تلك البلدان بأيدي تلك الأحزاب وتحت سيادتها , وكان لسان حال تلك الأنظمة والأحزاب تجاه السعودية وأمثالها إمّا الشيوعية أو الطوفان , ولسان مقالها إن التيار الماركسي سيجرف من يتصدى له ويحوله إلى مادة تاريخية تدرس ليستنبط منها الدروس والعبر.

        في ذلك الوقت قالت الرياض كلمتها في الفكرة الشيوعية على لسان ملكها : ( إنها فكرة باطلة , وإن ما بني على باطل فهو باطل , وسائر إلى الاضمحلال ) ، مواجهة بذلك الجماهير والأمم وما يقارب نصف العالم ، فلم تحجب شمس الشيوعية الحقيقة عن الرياض , ولم يغرها نجمها الساطع , فلم يغير السعوديون موقفهم الرافض لها والمصر على بطلانها , مع قلة عددهم وضعف أدواتهم الإعلامية ، لكن كان معهم دليل قوي , وبرهان لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , وحجتهم مبنية على وحي يوحى , لا ينطق عن الهوى ؛ ففي عام 1991م تحقق ما قالته الرياض , وصدقت نبوءتها ، وبان للناس من الذي سيغرقه الطوفان وسيجرفه التيار ، ويكون مادة للسينما والمسرح والقصص المسلية , قبل أن يكون مادةً للتاريخ الجاد ، واتضح لكثير من المفكرين والمثقفين العرب والمسلمين نتيجة إصرار الرياض , فسقطت الشيوعية واضمحلت وتلاشت من الأرض , عدا بعض صورها التي أدخل عليها كثير من التعديل والتبديل , حتى ضعف انتماؤها للفكرة الشيوعية الأساس.

       ومن فصول تاريخ مصارعة الرياض للأفكار ، الصراع مع فكرة القومية العربية , وليس للرياض الحق في الدخول على الخط في مواجهة هذه الفكرة لو كانت قائمة على الاتحاد مع الإسلام والإبقاء على المسلمين يحكمون بلدانهم ونفطهم بإرادتهم ، لكن يتفقون على ما فيه مصلحة العرب ، فالرياض دخلت على الخط مضطرةً ، وقالت كلمتها في هذا النوع من القومية , التي تدعو إلى اجتثاث الآخرين بالقوة , وربطهم بعربة الزعيم في القاهرة , ليس لهم حول ولا قوة إلا السمع والطاعة في المنشط والمكره والعسر واليسر، فما كان من الرياض إلا التصدي لهذا التفسير لفكرة القومية , التي تُدخل فيها من ليس منها وتُخرج من كان فيها.

       بعد عقد من الصراع بين الرياض والقوميين الناصريين انتهى بانتصار الرياض , وخرجت من المعركة ظافرة ، وأعلن لسان الناصرية وإعلامها والمخلص لها هذا الانتصار الذي تضمن اعترافاً بالهزيمة ، فقد قال محمد حسنين هيكل بعد ذلك : " بدأت الحقبة السعودية وخليها تورينا شطارتها " ، وحكى ناصر الدين النشاشيبي أحد كتاب الناصرية ندمه بقوله : " مشيت وراء خطى عبد الناصر لمدة عشرين سنة كاملة آملاً في أن يعيد لي نصف وطني الذي ضاع في عام 1948م , فإذا به يضيع النصف الذي كان عربيًا في حرب عام 1967م !!
    وكنت معه في قصر الضيافة في دمشق عام 1958م وهو يخطب أمام مليون سوري من شرفة القصر ليلة مولد الوحدة بين سوريا ومصر , وكنت أعرف أن العرب – بعض العرب – يحبون الوحدة ولكن على شروطهم , ويطالبون بها أو يحلمون بمجيئها , ولكن سعيًا وراء منافعهم! وكنت قد قرأت في كتاب أعمدة الحكمة السبعة للجاسوس البريطاني الأشهر لورنس أن أهل دمشق استقبلوا الملك الهاشمي ( فيصل بن الحسين ) الذي أصبح فيما بعد ملكًا على العراق في عام 1918م استقبال الخلفاء , والفاتحين , والأبطال , ولكنه عندما خسر معركة ( ميسلون ) أمام القوات الفرنسية , وأُرغم على الرحيل , لم يجد في وداعه عند محطة سكك حديد ( درعا ) بجوار دمشق سوى مطران الروم الأرثوذكس !

    وعندما سألني عبد الناصر , في ليلة الوحدة عن الانطباع الذي أراه في مشهد مليون سوري يجتمعون في ساحة واحدة ويهتفون باسم ( جمال عبد الناصر ) , والوحدة , والثورة , أجبته بصراحة :
    ولكن ( لورنس ) لم يعط مثل هذه المظاهرات كبير أهمية واحترام ! وخاصة هنا في دمشق ! ثم سردت له ما سبق وكتب لورنس عن الملك فيصل الهاشمي في كتاب ( أعمدة الحكمة السبعة ) فقاطعني عبد الناصر بنبرة غضب : يا أخي .. ملعون أبو .. لورنس !
    وبعد أقل من ثلاث سنوات , كان عبد الناصر يتذكر كلامي القديم عن المظاهرات الخيالية التي استقبلته في ساحات دمشق ليلة الوحدة بين دمشق والقاهرة , وكيف انقلب كل ذلك إلى الضد , وإلى العداء , وإلى الشتائم , وإلى الاتهامات " (7)

      وسقط شعار (أمة واحدة ذات رسالة خالدة) , بل إنه صار شطراً للتندر والتفكه , فقد ذكره سعود الفيصل مرةً فضحك منه عمرو موسى مرات ؛ لأنه لم يقم لوجه الله ، ولم يُرد به نفع الناس }فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض{ (8) .

       وهذا من توفيق الله للرياض , فمع ضعف آلتها الإعلامية مقارنة بصوت العرب , وقلة حيلتها في تحريك الجماهير , وقصر خبرتها الصحفية مقارنة بالأهرام والأخبار ، مع ذلك قالت كلمتها بأن هذه الدعوة للقومية نسخة مُحرفة مزيفة , يراد منها تفريق العرب والمسلمين , لا تجميعهم ، وتشتيتهم لا توحيدهم ، فكان القول في النهاية قولها :

    إذا قالت رياض فصدقوها  ***  فإن القول ما قالت رياض

       ومن ذكريات الرياض الجميلة في الصراع والانتصار : معركة تعد من أهم المعارك , ولا يستبعد أن تكون أم المعارك وهي المعركة الحضارية التي كانت تظهر على عدة صور ، فأحياناً تكون بين الأصالة والمعاصرة , وأحياناً بين الشريعة والقانون الوضعي المخالف بالطبع للشريعة , لا القانون ذاته , فهذا الأخير ليس بينه وبين الرياض خلاف كما توهم بعض الناس ، المهم أن الرياض قالت كلمتها بأنه لا تعارض بين الأصالة والمعاصرة ، بل تعايش , وأن لا معاصرة بلا ماض , وصرحت وصرخت في كثير من المحافل بأن الشريعة صالحة ومصلحة لكل زمان ومكان وأن الحكم بها هو الأصل والأساس ، وأن دستور الرياض هو نصوص الوحيين ، بل لما طلبت الأمم المتحدة دستور الرياض وصلها نسخة من المصحف الشريف ! بأمر من الملك عبد العزيز (9) ؛ فكانت بهذا الموقف وهذا القول محل نقد وسخرية ، وأنها أي الرياض حكمت على نفسها بالتخلف والرجعية والماضوية ، وأنها ستعيش في ظلمات الجهل , وأن الزمن سيتجاوزها ولن يرحمها , وأنه ليس لها مخرج ولا منقذ ولا أمان إلا باللحاق بركب الحضارة والتقدم , وذلك من خلال الأخذ بالدساتير الغربية, وتحكيم القوانين الوضعية , ونسيان الماضي وأحكامه.

       هذا الكلام أو هذا الاعتقاد كانت تنشره صحف وإذاعات , وكتب ومثقفون وسياسيون واقتصاديون ، ولم يكن - حسب علمي- صوت يعتد به ويعتبر في المعادلة يناصر الرياض فيما ذهبت إليه وتوجهت إليه , إلا صوت خافت في مكان خال من جبل يُعد أبا القوانين والدساتير , وهو الدكتور عبد الرزاق السنهوري فيما حكاه عنه الأستاذ جميل الحجيلان قائلاً : " في امتحان السنة النهائية لكلية الحقوق بجامعة فؤاد الأول ، كان نصيبي أن أؤدي الامتحان الشفوي في القانون المدني أمام الدكتور عبد الرزاق السنهوري ، والسيد سليمان حافظ رئيس مجلس الدولة آنذاك ، كان ذلك في شهر مايو 1950م ، ما أزال أذكر صوته الجهوري وقسمات وجهه الخشنة المطلة من رأسه الكبير، وأنا وزملائي الثلاثة الآخرون ماثلون أمامهم مسكونون بخوف شديد ، استوقفه اسمي "الحجيلان" فسألني دون مقدمات : هل أنت سعودي؟ قلت: نعم. قال بكل جارحة صارمة جادة في وجهه : "لو كُنْتُ ابنَ سعود لقطعت رأسك! سألته ، وقد أغرقتني المفاجأة في مزيد من الارتباك : لماذا يُقطع رأسي يا سيدي؟ قال: ما هذا العبث الذي أتيت فيه ! أمضيت أربعة أعوام تدرس القوانين الوضعية ؛ لتعود لبلد يحكم بالشريعة الإسلامية , وبذلك تكون عبئاً على وطنك !

       لا أذكر بماذا تمتم الطالب ابن العشرين ، فقد تجاوز الموقف قدراتي على المواجهة والاستيعاب . وجه إلي سؤالاً أجبت عليه باقتدار. ودار بأسئلته على الآخرين . استعصى سؤال على زميلة كانت معنا. قال: هذا لك أتجيبين عليه أم أحوله للسعودي ؟ فقالت – والذاكرة لا تنسى أمراً كهذا - : اسأله فلن يستطيع الإجابة عليه. وكان أن أجبت عليه أيضاً باقتدار فقال لي العالم الكبير: برضه لو كُنْتُ ابنَ سعود لقطعت رأسك. قلت: لماذا يا معالي الباشا أنت مُصر على قطع رأسي؟ فأجاب بضحكة مجلجلة : لأنك طالب نجيب " (10) .
       ومرت الأيام وإذا بالرياض تبز وتبرز على أخواتها في العالمين العربي والإسلامي ؛ سياسياً واقتصادياً وتنموياً وحضارياً , وفي مجال التقنية والعمران , ووسائل الاتصال والمواصلات ، وأهم من ذلك أن الناس في السعودية أمنوا في ظل الشريعة من زحف الأعداء , ومن ثورات الانقلابيين وانقلاب الثوريين ، ومن المهم كذلك أنهم اغتنوا تحت ظلالها , وصار في أيدي الناس في السعودية ما يقارب الخمسين بالمئة من الثروة العربية , والخمسين الأخرى موزعة على بقية الشعوب العربية ([11]) .

       وذاع صيت الرياض , حتى صارت محل أنظار العالم وملء السمع والبصر بتحولها من أكبر صحراء إلى أكبر حاضرة متحضرة ، ومن قرية طاردة لأهلها بسبب شظف العيش وقلة الأمن , إلى مدينة سجلت أعلى نسبة نمو سكاني في العالم في بعض السنوات .

    وسجلت الرياض أعلى نسبة مخزون بترولي في العالم  " يقدر المخزون البترولي الثابت في الصحاري العربية بأكثر من 260 مليار برميل . وهذه الكمية هي أكثر من نصف مخزون العالم كله من البترول , بل هي تشكل 55% من هذا المخزون وصحراء المملكة العربية السعودية وحدها تضم حاليًا من المخزون ما يزيد على مخزون أمريكا وروسيا والصين مجتمعة . فهي تضم 157 مليار برميل . وما يدريك فقد تكشف الأيام أو الأشهر أو السنون المقبلة عن مزيد من المخزون . فذلك أمر محتمل ووارد قياسًا إلى خبرة السنين القليلة الماضية . فقد كان مخزون المملكة العربية السعودية في عام 1961 نحو 50 مليار برميل , إلا أنه ازداد بصورة مستمرة عبر السنين التالية حتى أصبح عند مستواه الحالي وهو 157 مليار برميل بينما شهد عدد كبير من دول العالم البترولية تناقصًا مستمرًا في المخزون عبر السنين " (12) .

       وعلى صعيد آخر ؛ ففي الوقت الذي يشرب فيه سكان نيويورك كأس الماء للمرة الثالثة أو الرابعة يشربه أهل الرياض مرة واحدة لم يسبق له أن شُرب أو اُستعمل ، وذلك بفضل الله  ، ثم بفضل مشروعات المياه ومحطات التحلية , التي طلبت أمريكا ذات يوم من الرياض أن توفد خبراء للاستفادة منهم في هذا المجال ؛ لأن الرياض تملك أكبر تجربة لتحلية مياه البحر في العالم ، وهذا تحقيقٌ لقوله تعالى: }وألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءً غدقاً لنفتنهم فيه{ (13) ، ولا شك أن الطريقة هنا الشريعة , ولا شك أيضاً أن الماء هنا شامل للماء الحقيقي وكناية عن الاقتصاد القوي والثراء ، ولعلنا نقف عند هذه الآية , فبعد أن ذكر سبحانه وتعالى سبباً من أسباب الاقتصاد القوي وعلة الثراء وهو الاستقامة على الشريعة , ذكر بعدها قوله : }لنفتنهم فيه{  وهذا مما يحسن على الرياض نظاماً وشعباً ومسئولين ومثقفين التنبه له , وهو أن الأسباب المادية أو الإنسانية لها دورها ولا شك في ذلك بل إن الشريعة أمرت بها ، لكن لا ينبغي أن تُعطى أكبر من حجمها أو يعول عليها كثيراً ، بل الكل من عند الله ، وإلا وقع الجميع في مثل ما وقع فيه قارون فيما حكى الله عنه } قال إنما أوتيته على علم عندي { (14)، فكانت نتيجة هذا الاعتقاد }فخسفنا به وبداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين { (15).
       هذا من جانب ، والجانب الآخر مما يقي من الفتنة وينجي من عاقبتها: شكر الله على هذه النعمة ؛ من سيادة سياسية واقتصادية وأمن واستقرار وثراء , تحقيقاً لقوله تعالى : } وإذ تأذن ربكم لئن شكرتم لأزيدنكم ولئن كفرتم إن عذابي لشديد { (16) وحذر سبحانه من جحود النعمة والكفر بها وعاقبتها على السيادة والأمن والثراء ، فقال سبحانه وتعالى : } وضرب الله مثلاً قرية كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان فكفرت بأنعم الله فأذاقها الله لباس الجوع والخوف بما كانوا يصنعون { (17).
       والشكر الحقيقي لا يتحقق إلا بالاعتراف بفضل الإيمان والشريعة ومفعولهما في هذه المجالات , ومن الشكر الحقيقي العمل على ترسيخ وتكريس هذين العاملين في النظام وجميع شؤون الحياة على قاعدة }فاتقوا الله ما استطعتم{ (18) , حتى يبقى الأمن والغنى في المجتمع , وأحسب أن الخروقات التي حصلت في المجتمع السعودي للأمن والغنى لم تحصل إلا بسبب الإخلال والتقصير في تكريس وحضور هذين العنصرين (الشريعة والإيمان) , فلم يُعْتَد على حق الوطن والمواطن إلا من شخص ضعف دينه , أو لم تُنَفذ الشريعة في حقه , والمسؤولية في ذلك تقع على الجميع بلا استثناء .
       وفي رأيي أن من الشكر الحقيقي : الإحساس بالمسؤولية تجاه الفكر الإسلامي والمسلمين ، وذلك أن الرياض قامت مشكورة ومأجورة بحل أكبر المشكلات في الفكر الإسلامي , وإحدى المعضلات التي تواجه المسلمين في حياتهم ، وتقلق مستقبلهم في زمن صراع الحضارات ، فقامت بتقديم أنموذج حي وحاضر ومتألق للمجتمع المسلم , المتمسك بدينه , والمحافظ على عقيدته مع حضارة زاهرة , وكان لسان حال الرياض أن الإسلام بعقيدته وأخلاقه وأحكامه صالح لكل زمان ومكان ، وأن ليس هناك تعارض بين الأصالة والمعاصرة ، بل تجد ذلك التداخل بين العقدي والتنموي في بيان واحد وخطاب واحد وتصريح واحد ، ففي لقاء الأمير سلمان بن عبد العزيز أمير الرياض مع رجال المال والأعمال، أكد سموه أنه (لا يؤمن بالمشروعات البراقة , بل بالمشروعات الواقعية التي يحتاجها الناس وبعد أن أكد اهتمام الدولة بتوفير المياه ، وتنقية مياه البحر دعا إلى التمسك بالعقيدة قبل كل شيء)(19).
       ومما يدل على أن هذا الأنموذج الذي قدمته الرياض محل عناية واهتمام من المفكرين والمثقفين ، ما ذكره بروفسور العلوم الدينية بجامعة إكسافير(20) - يوسف بريكن - في رسالة شخصية إلى الشيخ عبد العزيز التويجري يقول فيها : " لقد مرت أسابيع عدة منذ أن تشرفت مجموعة منا بزيارة بلدكم كجزء من رحلة تعليمية . ولقد كانت بالتأكيد تجربة مثيرة لا تُنسى ، خصوصاً وأنني أدرِّسُ مادة الإسلام كجزء من محاضراتي عن الديانات في العالم بجامعة إكسافير ، وسوف يكون باستطاعاتي أن أستعين بمثل تلك التجارب كي أبين لتلاميذي كيف تمكنت دولة مسلمة ، كالمملكة العربية السعودية من إدخال كثير من التكنولوجيا الغربية بنجاح إلى تراثها الإسلامي العربي العريق..."(21).

    ومن ذلك ما قاله د/ عبد الحليم محمود شيخ الأزهر السابق : " إنني أرفض – إطلاقًا – كل اتجاه لتمييع الأمور بالنسبة لتطبيق الشريعة الإسلامية كأن يقال – مثلاً – إن إعداد الفرد المسلم يجب أن يسبق تطبيق الشريعة الإسلامية فهذا الكلام قلب للأوضاع ... فالملك عبد العزيز  آل سعود رحمه الله لم ينتظر تهيئة المناخ على غرار ما ينادي به البعض الآن .. بل قرر تطبيق الشريعة الإسلامية في السعودية على الفور , فعاشت السعودية في أمن وطمأنينة , وعاش ملايين المسلمين من حجاج بيت الله في أمن وسلام دون أي خوف ولا رهبة في ظل شريعة الإسلام " (22) .

    وكذلك ما ذكره الدكتور سعيد أحمد العمري (23) المحاضر في جامعة دار السلام عمر آباد فقد قال مشيدًا : " ومن ميزاتها – المملكة العربية السعودية – أنها طورت العلوم الإنسانية ولاسيما الفقه الإسلامي , واستخرجت من الكتاب والسنة حلولاً مناسبةً لمشاكل العصر الحديث ومستجداته , وقدمت في السياسة والاقتصاد وجميع شئون الحياة الفردية والاجتماعية والعلوم الإنسانية تحقيقات علمية نادرة أثبتت للعالم التكنولوجي أن شريعة الله السمحة الخالدة هي الحل الوحيد لتحقيق نجاح كامل في جميع جوانب الحياة " (24) .

       ويقول الأستاذ علي بدوي : " لم تبق إلى الآن الشريعة العامة حيثما كان الإسلام ديناً عاماً إلا في بلاد محدودة ، مثل بلاد الملك ابن سعود"(25)(26) .

       بل إن هناك رصداً دقيقاً لما قامت به الرياض من جهات بعيدة , مهم رأيها في الوقت نفسه ، وذلك ما اعترف به وأشاد به رئيس دولة صدَّرت الدساتير والقوانين للعالم , وأصدرت النسخة الأولى لوثيقة حقوق الإنسان, وقامت فيها أول ثورة على كل ما هو تقليدي وماضوي وأثري,  إنه الرئيس الفرنسي ساركوزي في كلمته لدى زيارته لمجلس الشورى السعودي مؤخراً , حيث أشاد بتجربة الرياض في تحقيق المعاصرة مع التمسك بالأصالة والمحافظة .

       فالرياض لم تنبذ الحضارة ومنتجاتها مطلقاً ، وكذلك لم تنقلها وتقبلها بحذافيرها ، بل توسطت فأخذت ما كان نافعاً وصالحاً , ونبذت ما كان سيئاً , السيئ في عرفها ما كان مخالفاً للشريعة مخلاً بالإيمان ، بل إنها توسطت فلم تنبذ ما كان صالحاً في النظام الاشتراكي , كما فعلت الأنظمة الرأسمالية ، ولم تراهن على الأنانية كما في النظام الرأسمالي ، بل توسطت , فكانت تمارس ما كان صالحاً في الاشتراكيه ، وما كان نافعاً في الرأسمالية والتعبير بـ(تمارس) ؛ لأنه ليس هناك إشارة إلى ذلك الانتقاء لقلة الإلمام بالمذهبين بالطبع في ذلك الوقت ، فالفضل في ذلك يعود للنظام الشرعي ثم لعقلاء الرياض من ساسة وعلماء وتوفيق الله لهم لما أرادوا رضا الله , فنالوا الحسنيين وسعادة الدارين , كما قال سبحانه وتعالى : }وكذلك جعلناكم أمة وسطاً لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا{ (27).

       فمن العقل والمنطق والشرع أن تُكرس الرياض هذا الأنموذج , ويكون حاضراً في جميع أنظمتها ، وظاهراً في مجتمعها ، وأن تسعى للاستمرار فيه , وذلك بأن تقدم للفكر الإسلامي والمجتمع الإسلامي الحلول لمشكلات الحضارة والتحضر , وتعالج مسألة الانفصام بين الأصالة والمعاصرة وتثبت أن الشريعة صالحة لكل زمان ومكان ، وأن لا تخشى الرياض من تميزها وكونها مغايرة للآخرين , فتاريخها كما سبق مليء بالتميز والمغايرة والانتصار فيهما , وكان ذلك مصدر عزتها ومحل الإشادة بها (28) والاعتداد والاعتراف بفضلها .

       فإن المعادلة الإلهية تنص على أن العزة مرتبطة بالتميز بالإيمان ومغايرة الآخرين في تطبيق الشريعة , كما قال سبحانه }ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين{ (29) فلما آمنت الرياض اعتزت ولما آمن السعوديون اعتزوا , والعاقبة للمتقين .
     
     
    -------------------------------
    (1)  أميركا ما نقوله نحن يمشي , نعوم تشومسكي , ص 34 .
    (2)  أزمة الخليج محاولة للفهم , ص 42 .
    (3)  المرجع السابق , ص 27 .
    (4)  سورة النور ، الآية : 55 .
    (5)  سورة آل عمران , الآية : 104 .
    (6)   سورة هود , الآية : 117 .
    (7)  اليمن ذلك المعلوم , لناصر الدين النشاشيبي , ص 249 .
    (8)  سورة الرعد , الآية : 17 .
    (9)  الملك الراشد جلالة المغفور له عبد العزيز آل سعود , عبد المنعم الغلامي , ص 382 .
    (10)  جميل الحجيلان، مقال بعنوان " لو كنت ابن سعود لقطعت رأسك ! " ، صحيفة الشرق الأوسط ، 2/10/2004م.
    ([11])  بالإمكان التقاط وثيقة  من بين مئات الوثائق تجسد انتصار الرياض وبها يتحقق الوعد الحق   " والعاقبة للمتقين " . يقول جميل الحجيلان : " وردتني – رسالة – من صديق كان يومًا من الأيام ضابطًا كبيرًا في بلده وشارك في إصدار بيانات عسكرية حسبت على الشعب وقيل إنها تجسيد لطموحه .. وتعبير عن أمانيه .
    جاءت الرسالة بحثًا عن عمل يعيد إليه إحساسه بأنه إنسان قادر على العمل الهادئ النظيف .. يطلب العمل والطمأنينة في بلدي , في المملكة التي وصفها بالتخلف والرجعية والجمود " ا.هـ   الدولة والثورة إصدار الدار السعودية للنشر , الطبعة الأولى 1967م / 1387هـ .
    وأحسب أن من تلك الكلمات المعبرة عن هذا الانتصار وليست بالضرورة من عدو متربص ولكن من عربي كانت له رؤية مغايرة ، يقول شفيق الحوت بعد زيارته للمملكة: " كانت خيرًا مما تصورت ، وما زال أمامها مشوار طويل يحتاج إلى جهد خاص وفهم خاص أدرى بشعابه أهلوها الذين يمرون بعملية تطور تكاد تكون فريدة في نوعها في التاريخ " . كتاب بين الوطن والمنفى ، ص 495 ، الناشر رياض الريس .
    (12)  زراعة البترول , محسون بهجت جلال , مكتبة العبيكان , الطبعة الأولى , 1422هـ / 2001م , ص 75  . هذا الكلام كان في عام 1974م . بعد هذا الكلام تم اكتشافات أخرى زادت في نسبة المخزون .
     (13)  سورة الجن , الآيتان : 16 , 17 .
    (14)  سورة القصص , الآية : 78 .
    (15)  سورة القصص , الآية : 81 .
    (16)  سورة إبراهيم , الآية : 7 .
    (17)  سورة النحل , الآية : 16 .
    (18)  سورة التغابن , الآية : 16 .
    (19)  صحيفة الشراع اللبنانية ، العدد 1309 ص 24-25 .
    (20)  تقع في مدينة سينسيناتي في الولايات المتحدة الأمريكية .
    (21)  عبد العزيز بن عبد المحسن التويجري ، رسائل وما حكته في بيتي ص65.
    (22)  دعوة على مائدة الحكمة , محمد كامل عبد الصمد , ص 421 .
    (23)  كلمة العمري نسبة إلى جامعة عمر آباد .
    (24)  مجلة صوت الخريجين , ع1 , ربيع الأول 1426هـ , ص 70 .
    (25)  الوضع القانوني المعاصر بين الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي للدكتور طارق البشري ، دار الشروق ، ص 32 .
    (26)  بل إن الرياض كانت الجواب الوحيد على السؤال الكبير والمهم بالنسبة لكل مسلم ، وهو متى يكون الدين مصدرًا رسميًا للقانون ؟ والذي طرحه أحد كبار علماء الشريعة والقانون في هذا العصر الدكتور عبد الكريم زيدان ؛ حيث أجاب على السؤال بقوله : "يكون الدين مصدرًا رسميًا للقانون إذا كانت أحكامه هي التي تطبق مباشرة أي من غير تقنين لها بأن تجعلها السلطة المختصة بصنع القانون على شكل مواد قانونية وتخرجها الدولة وتأمر باتباعها كما هو الحال في المملكة العربية السعودية حيث تطبق أحكام الشريعة فيما تطبق فيه هناك مباشرة من غير تقنين لها . وأما بعد تقنين أحكام الدين وصيرورة هذه الأحكام بشكل قانون تصدره الدولة ، فإنه ينظر إليه كتشريع فتكون له الأولوية في التطبيق والصدارة بين المصادر الرسمية للقانون إذ يكون في المرتبة الأولى منها ، ويعتبر (الدين) الذي استيقت منه أحكام هذا القانون مصدرًا تاريخيًا " . نظرات في الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية ، عبد الكريم زيدان ، مؤسسة الرسالة ، ص 199 .   
    (27)  سورة البقرة , الآية : 143 .
    (28)  وفي هذا الصدد اذكر إشارة من الكاتب  الطيب صالح والذي قد تختلف الرياض معه في النهج ومع ذلك لا يرضى للسعودية والسعوديين إلا التميز والمغايرة ؛ يقول : ( حين احتفل السعوديون بالذكرى المئوية لتأسيس دولتهم العتيدة كان لاحتفالهم طعم خاص ونكهة خاصة كان الاحتفال رصيناً كما يليق بهذه الدولة الرصينة ، وقد أتيح لي في تلك الأيام أن أكون هناك ، لم أر صواريخ نارية تطلق في الهواء ولا بالونات ولا طوابير من الشباب والأطفال رافعين صوراً ضخمة لقائد المسيرة وحامي العشيرة ولا أياً من مظاهر الطبل والزمر التي تصحب هذه المناسبات في بعض البلاد وهو في حد ذاته أمر يدعو إلى الغبطة وينبئك بالكثير عن هذه الدولة ، وقد لفت نظري كلمة الأستاذ عبد الرحمن السماري في صحيفة الجزيرة كأنه يدافع فيها أو يعتذر عن هذا الأسلوب السعودي في الاحتفال يقول : " لقد احتفلنا بالمناسبة بطريقتنا : نعم نحن لنا خصوصيتنا ولنا تميزنا ولنا نهجنا لن تكون احتفالاتنا مثل احتفالات الآخرين أبداً لان دستورنا غير دستورهم دستورنا هو القرآن الكريم وهو منهجنا ومنه انطلقت هذه البلاد واليه تحتكم في كل شؤونها , وفي المناسبة المئوية كنا نسترجع الذكريات ونبحث في سنين خلت ونستلهم العبر ونقرأ الدروس ونقيم تجربتنا أكثر من أنه احتفال . صدقت ولكنه احتفال أيضاً لم يكن بحاجة إلى الدفاع أو الاعتذار للناس الناس جميعاً قد أدركوا أن ثمة تاريخاً سعودياً مميزاً في السياسة بدا العالم يفهمه أكثر فأكثر ويفهم أن هذا التميز السعودي ينبع من قيم إنسانية أصيلة جديرة بالاحترام . ولا يخفى أن الدولة السعودية دولة ليست كغيرها من الدول لأنها تقوم على ارض باركها الله وجعلها منطلقاُ وحمى دينه الحنيف وفيها المدينتان المباركتان اللتان تهفوا إليهما قلوب المسلمين شرقاً وغرباً . وان كان العاهل الكريم لهذه الديار الكريمة قد ارتضى لنفسه لقب خادم الحرمين الشريفين فإن الأقدار بذلك قد ألبسته عباءة من شرف لا يدانيه أي شرف ) . مجلة المجلة عدد 1470 ص 94 .
     (29)  سورة المنافقون , الآية : 8 .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية