صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    المعاصي خراب للديار..

    خالد بن عبدالله الغليقة

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    يظن بعض السعوديين والسعوديات، الذين يكتبون ما يجلب العقوبة الإلهية، ويقولون ما يخدش الإيمان، ويفعلون ما يخالف الشرع؛ فيساهمون بإحلال غضب الرب عز وجل، ويتسببون بالإخلال بالأمن - أنهم غير معنيين بالمؤامرة على أمنهم ورغد عيشهم، وأن ديارهم وأموالهم غير مقصودة من عدوهم بالسلب والتدمير، وأن أعراضهم غير مرصودة ومقصودة بالهتك والفضيحة. ويتوقع هؤلاء من السعوديين والسعوديات أنهم غير مشمولين في مشروع الفوضى الخلاقة الذي يدمر ويقتل ويشرد ويهدم وينتهك الأعراض في سوريا الآن، والذي دمّر وقتل وشرد وهدم في العراق من قبل وما زال.
    وما علم هؤلاء من السعوديين والسعوديات أن الصحابة، وهم من هم في الخيرية والصحبة والصلاح، لما عَصَوْا هُزِموا في معركة أحد، مع أن محمدًا عليه الصلاة والسلام قائدهم وبين أظهرهم، كما قال سبحانه: *(أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)*.
    وما علم هؤلاء من السعوديين والسعوديات أن الصحابة، وهم من هم في الصحبة وعلو الشأن في الدين والرضوان عند ربهم، لما تسرّب إلى نفوس بعضهم - في معركة حنين - الفخر بكثرتهم، والعجب بعددهم وعدتهم، وأنهم بهذه الكثرة وبهذا العدة لن يهزموا في حربهم مع عدوهم - هُزموا وضاقت عليهم الدنيا بما رحبت، كما قال سبحانه: *(لَقَدْ نَصَرَكُمُ اللَّهُ فِي مَوَاطِنَ كَثِيرَةٍ ۙ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ ۙ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ)*.
    فما بال بعض السعوديين والسعوديات منا، ونحن لسنا كالصحابة في العبادة والصلاح والإقبال على الآخرة، يتوقع أن بيوتنا وما فيها من الزخارف والألوان، وما تشتمل عليه من الرخام والأحجار ، وما تحتويه من الأثاث والمفارش، وما فيها من المراكب والخدم، وأن أسواقنا وما تعجّ به من المطاعم والمقاهي وكل ما لذ وطاب من الملاهي والملاعب - ستغنينا من مشروع الفوضى الخلاقة، أو ستحمينا من القتل والتشريد والتهجير والهدم والدمار، أو تحمي نساءنا وبناتنا من الاغتصاب وهتك الأعراض.
    لو كان الأمر كذلك، ولو كانت المسألة بهذه الحسبة
    ولو كان الأمر كما يتوقع هؤلا لأغنت ومنعت وحمت من هم أشد منا قوة، كصدام حسين والقذافي وابن علي وعلي عبدالله صالح وغيرهم من المقتولين والمشردين والمنتهكة أعراضهم، والمسلوبة أموالهم وبيوتهم، والمغتصبة نساؤهم وبناتهم، ولأغنتهم ومنعتهم وحمتهم قصورهم وأموالهم وخدمهم وحشمهم ومراكبهم وجاههم ونفوذهم وقبائلهم؛ فما أغنت عنهم من الله شيئًا.
    فالمعاصي هي خراب الديار، والفسوق هو بريد الدمار، وترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر سبب للعقوبة كما قال الله عن بني اسرائيل: *(كانوا لا يتناهون عن منكر فعلوه لبئس ما كانوا يفعلون)*.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    خالد الغليقة
  • مقالات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية