صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    معادلة

    د. لطف الله بن ملا عبد العظيم خوجه

     
    لدينا معادلة، أو مقدمات ونتيجة، أو حقائق.. كيفما قدرت فعبر:
    خلق الله تعالى الناس فريقين: مؤمنين، وكافرين. هذه حقيقة لا شك فيها، دل عليها مثل قوله تعالى: {هو الذي خلقكم فمنكم كافر ومنكم مؤمن}.
    وكتب على هذين الفريقين الصراع والحرب مدة الحياة الدنيا.. يبتدئها الفريق الكافر، دل عليها مثل قوله تعالى: {ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا}.
    وهذا الآية وإن نزلت في قوم من الكافرين في عهد النبوة، بيد أنه لا يعني حصر هذا العداء ولمقاتلة فيهم؛ إذ لا وجه للحصر، لأن طبع الكفار واحد، فهم يترصدون بالمؤمنين، ويصدونهم عن دينهم، ذكر ذلك ربنا تعالى عن أقوام: نوح، وهود، وصالح، وشعيب، وإبراهيم إلى محمد صلى الله عليه وسلم: {ولا تقعدوا بكل صراط توعدون وتصدون عن سبيل الله من آمن تبغونها عوجا}.
    وإلى هذا الزمان، والزمان الآتي إلى آخره، هذا الحرب والصراع باق، والأخبار النبوية عن الملاحم التي تكون وقت نزول عيسى عليه السلام بين المسلمين والروم شاهد على هذا.

    فإذا ثبت الأمران:

    - أن الله تعالى خلق الناس فريقين: مؤمنين، وكافرين.
    - وأن الكافرين يتربصون بالمؤمنين بالعدواة والبغضاء.
    - فهل يستغرب بعده: أن يسخروا من النبي صلى الله عليه وسلم، أو دينه، أو المؤمنين؟.

    فقد سخر إخوانهم السابقون من النبي صلى الله عليه وسلم المؤمنين في مواطن كثيرة، ذكر الله تعالى منها ما ذكر، فقال:{إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون * وإذا مروا بهم يتغامزون * وإذا انقلبوا إلى أهلهم انقلبوا فكهين * وإذا رأوهم قالوا إن هؤلاء لضالون}.
    وكانت مجالسهم مليئة بالاستهزاء والسخرية بآيات الله تعالى، كما قال تعالى: {وقد نزل عليكم في الكتاب إن إذا سمعتم آيات الله يكفر بها ويستهزء بها فلا تقعدوا معهم حتى يخوضوا في حديث غيره إنكم إذاً مثلهم..}.
    وقلدهم في ذلك إخوانهم المنافقون؛ فالمنافقون إخوان الكافرين، فسخروا بالصحابة، فأنزل الله تعالى كفرهم، فقال:{قل أبا الله وآياته ورسوله كنتم تستهزءون لا تعتذروا قد كفرتم بعد إيمانكم}.

    لا عجب أن تسخر الصحف الدنمركية وغيرها من الصحف الأوربية من الإسلام ومن رسوله مجددا، وأن يكونوا فعلوا ذلك من قبل، وأن يكرروه فيما يأتي، فلا ينتظر منهم إلا ذاك، وأكثر:

    - أليس إخوانهم في الملة هم الذين فتكوا بالمسلمين في سيربرنتسا، فتكوا بأكثر من سبعة آلاف مسلم، قتلوهم صبرا في عشية وضحاها، بينهم أطفال، وشيوخ، ونساء، وزمنى، ومرضى، قتلوا لأنهم قالوا: ربنا الله ؟.
    - أليس إخوانهم الذين احتلوا العراق، وقتلوا عشرات الألوف، وهدموا المساجد، واستباحوها بأقدامهم، وقتلوا المستجيرين اللاجئين إلى حماها، وهم الذين فعلوا في أفغانستان مثل ذلك؟.
    - أليس إخوانهم الذين احتلوا بلاد المقدس، وهم يقتلون، ويذلون، ويستبيحون كل شيء ؟.
    فهؤلاء مثلهم، هل كنا نظن أنهم سيكونون خيرا منهم، وألطف، وأرأف بالمسلمين وأرحم، إنما هم كما قال تعالى: {قد بدت البغضاء من أفواههم وما تخفوا صدورهم أكبر}.

    * * *

    هي حقيقة مرة، وهو كلام قد لا يحب سماعه بعض الناس، خصوصا المتقربين منهم إلى الغرب، سواء بنشاط سياسي، أو اقتصادي تجاري، أو ثقافي، أو حتى ديني، أو أولئك الذين يقيمون في البلاد الغربية؛ الذين يرون فيه إحياءً لفكرة صراع الحضارات، وتأييدا لصمويل هنتغتون في نظريته.
    لكن كرههم لهذه المعادلة القرآنية، وهذه الحقيقة الربانية لا يلغيها ولا يمحوها، ولا يذهبها من الوجود؛ لأنها واقعة حية، وإن تعامى عنها بعضهم، فالصراع موجود مذ توعد الشيطان، وصار له سبيل إلى بني آدم، وقدرة على الغواية.. مذ أمهل إلى يوم الدين، وسيبقى حتى يهلك الشيطان.
    وحبنا وكرهنا لن يغير من هذا الواقع شيئا، فالأحرى أن نحسن التعامل معه بحيطة وفهم، بدلا من محاولة يائسة فاشلة لطمسها. فالذين يبشرون بالتعايش مع هؤلاء المحاربين، ويدندون حوله، والذين يدعون إلى التسامح ويظنون أنها أماني ممكنة، وأهدافا قريبة: هم واهمون ؟.
    - واهمون؛ لأن القرآن آخبرنا بغير ذلك؛ أخبر أن الكفار المحاربين لا يتركون المؤمنين وحال سبيلهم، بل يترصدون، ويتربصون، ويصدون، وينفقون أموالهم في كل ذلك.

    - واهمون؛ لأن الغرب الذي يرفع شعار التعايش والتسامح، يرفعه ثم يناقضه:
    o فسياسيوه يرفعونه ثم يسيرون الجيوش لغزو واحتلال بلاد المسلمين، للفتك والقتل.
    o ومثقفوه ينظرون لهذه الاعتداءات، ويعززون الرأي العام بنظرياتهم حيال الردع.
    o واقتصاديوه يمولون الحرب، ويتربصون بالعوائد والثروات المسلوبة من الأمة.

    - كيف يكون تعايشا وسلاما، وزمام الأمر بيد السياسيين والاقتصاديين، يشنون الحروب طمعا في الثروة والكنوز، في أية لحظة، وتحت أي مبرر ؟.
    - كيف يكون تعايشا مع محاربين معتدين، يستحلون الأرض، والدم، والمال ؟.
    التعايش والسلام مع المسالمين منهم غير المحاربين ممكن وهدف صحيح، لكن هؤلاء ليس بأيديهم شيء من الأمر، ولا حول لهم ولا قوة، حتى لو اعترضوا لم يقدموا شيئا، كما اعترضوا على حرب العراق !!.. فلن يسمع لهم؛ فالقرار بأيدي الأثرياء، والسياسيين، والعسكريين.
    هذا التعايش والسلام قد حصل مرارا، لكن في تاريخ المسلمين، لما حكموا فكانت رعاياهم من اليهود، والمسيحيين، والبوذيين، والهندوس، والوثنيين، في أحسن حال، لم يمارس عليهم ضغط، ولم يكرههم أحد على الإسلام، ولم يضطهدوا دينيا.
    لكن التعايش والسلام وهم وسراب، تحت حكم جبابرة عنيدين محاربين، هدفهم الإذلال والسيطرة على الثروة والعباد، وهذا هو الحال اليوم، ومن لم يعرف فتلك مصيبة أعظم.

    * * *

    إذن، ما معنى هذا ؟.
    هل معناه: أن نحمل السلاح فندخل في مشروع تأديب هؤلاء المستهزئين الساخرين ؟.
    كلا، ليس هذا هو هدف الكلام، وليس هو المطلوب، ونحن بدأنا الكلام بحقيقة قرآنية، واقعية، وتاريخية، هي: انقسام الناس إلى مؤمنين وكافرين، وأن الكافرين يظهرون العداوة للمؤمنين؛ لذا فلا يستغرب منهم أن يسخروا بالنبي صلى الله عليه وسلم، وبآيات الله، وبالمؤمنين.

    وكان المقصود: بيان أن علاج هذه الظاهرة العدوانية، لا يكون بمد يد التسامح إلى أولئك الظلمة الفجرة، الذين أساؤوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم، ونداءهم نداء هينا لينا، والسفر إليهم للمحاورة والمناظرة، لإظهار السماحة، والتقرب إليهم بالضحك والابتسامة، إنما في أمر آخر هو:
    إظهار الغضب والسخط على ما فعلوه، بكافة الطرق السلمية، التي ليس فيها اعتداء:
    - فمن ذلك: مقاطعة تجارتهم، والتعامل معهم، شراء، ووكالة، واستيرادا وتصديرا.
    - ومنها: مقاطعة السفر إلى بلادهم، وترك الإقامة فيها لمن قدر على الانتقال إلى بلد آخر.
    - ومنها: سحب السفراء، والتمثيل الدبلوماسي، ولو بالتهديد، وإلا فبالاستنكار الشديد.
    - ومنها: تسخير القنوات الفضائية لبيان هذا الإجرام، والرد المناسب عليه، لتكن قضية الساعة.
    - ومنها: بيان سماحة المسلمين مع المخالفين عبر التاريخ، عكس المخالفين مع المسلمين.
    - ومنها: مقاطعة المثقفين وأصحاب الفكر لجلسات الحوار والمناقشة مع المفكرين الغربيين، وإظهار الغضب، ما لم يبرءوا من هذا العدوان الشنيع.
    - ومنه: قيام المربين والمعلمين بالتركيز على سيرته صلى الله عليه وسلم بتوازن، فقد عامل بالرحمة، وهو الأصل والأغلب، ولم يمنعه ذلك من الشدة والقسوة، كما فعل مع ابن خطل. فلا يجوز عرض سيرته كأنه لا شدة فيها، أو عرضها وكأنه لا رحمة فيها، فالطرفان ذميم.
    - ومنها: كف الشباب والفتيات عن تقليد العوائد والانحرافات الغربية، فلا يجوز تقليد أقوام يسخرون من المؤمنين، ودينهم، ونبيهم، حتى لو لم يسخروا ما جاز، فكيف وقد فعلوا ؟.

    كل يظهر غضبه ونصرته للنبي صلى الله عليه وسلم بالقدر الذي يقدر؛ ابتداء من الحاكم إلى العالم، إلى المثقف والداعية، إلى التاجر، إلى المعلم والمربي، إلى الشباب والفتيات.. فليست المناصب، ولا الأموال والتجارات، ولا المتع الدنيوية أعز علينا من الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم ودينه. لكن لما هنّا بهذا التكالب على الدنيا، وأردنا العزة بها أذلنا الله، وأي ذل أكبر من هذا الذي نحن فيه، يستباح كل شيء عندنا، ولم نفعل شيئا، ولم نحرك ميتا.

    إيانا والتماهي مع شعار التسامح، فنصبح كالشاة تكتفي بأن تيعر في وجه الذئب، يجيء لافتراسها، فإنما المؤمنون أُسد، يلدون أُسدا، وهم أرحم الناس لضعيف، صادق، عادل، لو كان كافرا، وهم أشد الناس على جبار، كاذب، ظالم، لو كان مسلما.

    فلنكن مؤمنين .. وإيانا أن نجعل من الذي يتخذ الشدة مع هذه الجرأة على المقام النبوي، بالموقف والكلمة، ليس العدوان: وكأنه قد تجاوز حده، وفعل خلاف السيرة النبوية. فإن الله تعالى قد جعل النار والعذاب على المستهزئين، ووصفهم فلم يصفهم إلا بالكفر، وهذا منتهى الشدة والغضب، فما على المؤمن إذا اتبع نهج القرآن من شيء.

    ولنعلم أن كل ضعف منا، ظهر في صورة تسامح مطلق، حتى في حال العدوان الجريء الخطير: فإنه قد جعل منهم أقواما جرءاء على استباحة كل محرم منا، ولن يكفهم إلا مواقف حادة، تتناسب مع استهزاء حاد، وسخرية حادة، يعلمون فيها أننا أمة أبية.
    والله أعلم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    د.لطف الله خوجة
  • محمد صلى الله عليه وسلم
  • المرأة
  • التصوف
  • الرقاق
  • الآخر
  • معالجة
  • وصية
  • قطرة من الروح
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية